research centers


Search results: Found 15

Listing 11 - 15 of 15 << page
of 2
>>
Sort by

Article
Environmental Pollution Causes in Duhok City and Styles to Limit Its Effects (or Truces)
مسببات التلوث البيئي في مدينة دهوك وأساليب التخفيف من آثارها

Author: Jameel I. Issa جميل إبراهيم عيسى
Journal: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: PISSN: 1609591X / EISSN: 2664276X Year: 2011 Volume: 33 Issue: 105 Pages: 165-186
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The problems of environmental pollution extends within the increase in economic activity continues on the one hand and the continuous increase in the transportation activities on the other; as well as the problems of deserting, forest removal in cities. Furthermore, Duhok City is considered as one of the Iraqi Cities that can get environmental pollution, simply because of the enormous growth in population and the increase in the number of automobiles rates besides the trespassing the green lands and architecture. The city is under desertification, drought stricken, the existence of factories is however the most effective items of polluting the environment in the city or borders. Furthermore, the excessive uses of pesticides have made the city a subject to the pollution, so it leaves daily thousands of tons of pollution to air, water and land. Thus, the following are the main causes of pollution:-Cars leave nearly 901031 ton/yearly pollution to city air,-Factories and workshops 8467.2 ton/yearly,-Pesticides 375000 liter/yearly,-Smoking 12262 ton/yearly,-Various wastes 113150 ton/yearly.As a part of departure the current study has shown some suggestions to limit the environmental pollution through the following:-Increasing the environmental consciousness in the citizens by specified programs that share to limit pollution.-Re - using and recycling the domestic and industrial wastes.-Using clean technology in product operations (or processes).-Planting trees in the city so it has been required to plant 951860 trees to limit cars pollution because each car needs 7 trees to delete its environmental effect.-Using bio fuel that has less environmental pollution.-Solving sanitation problem inside the city and exchanging it by plastic tubes under the ground.-Maintaining sanitation and sour water in order not to pollute drinking water.-The research has depended upon using recent references that relevant to the current topic.

المستخلصتتفاقم مشاكل تلوث البيئة إذا ما استمرت الزيادة في حجم النشاط الاقتصادي من جهة وازدياد الحجم السكاني ووسائط النقل، فضلاً عن مشاكل التصحر وإزالة الغابات والأشجار من المدن، وتعد مدينة دهوك من المدن العراقية المعرضة للتلوث البيئي بسبب النمو السكاني الهائل وازدياد أعداد السيارات بشكل كبير جداً، فضلا عن التجاوز على المساحات الخضراء والتوسع العمراني وتعرض المحافظة إلى التصحر والجفاف وانتشار القطاعات الصناعية الأكثر تلوثاً للبيئة في أطراف المدينة أو داخلها، إضافة إلى الإسراف في استخدام المبيدات الحشرية، جميعها جعل المدينة عرضة إلى التلوث البيئي، حيث تطرح يومياً آلاف الأطنان من الملوثات إلى جو ومياه وارض المدينة وقد حددت المسببات الملوثة بالاتي:- السيارات تطرح حوالي 901031 طناً سنوياً ملوثات إلى جو المدينة.- المعامل والورش 8467.2 طناً سنوياً. - مولدات الكهرباء 47216.4 طناً سنوياً.- المبيدات الحشرية حوالي 357000 لترسنوياً.- دخان السكائر 2262 طناً سنوياً.- النفايات المختلفة 11315 طناًسنوياً.وتقدم الدراسة مقترحات للحد من التلوث البيئي من خلال الآتي: - زيادة الوعي البيئي لدى ساكني المدينة من خلال برامج متخصصة ومتنوعة والذي سيسهم في تقليل التلوث - إعادة استخدام وتدوير المخلفات الصناعية والمنزلية. - استخدام تكنولوجيا نظيفة في العمليات الإنتاجية. - زراعة الاشجار في المحافظة، حيث قدر عددالاشجار اللازم زراعتها ب951860 شجرة للحد من تلوث السيارات، إذ قدر أن كل سيارة تحتاج إلى 7 شجرات لإزالة تأثيرها البيئي. - استخدام الوقود الحيوي الاقل تلويثاً للبيئة.- حل مشكلة مجاري المياة الظاهرة في داخل المدينة واستبدالها بانابيب بلاستيكية تحت الأرض.- صيانة شبكة الصرف الصحي والمياة الاسنة كي لا تلوث مياة الشرب. واعتمد البحث على مجموعة من المصادر الحديثة ذات العلاقة بالموضوع.


Article
HYDROCIMICAL POLLUTION OF GROUNDWATER IN BADRA- JASSAN BASIN / EASTERN OF IRAQ.**
التلوث الهيدروكيميائي للمياه الجوفية في حوض بدرة – جصان / شرق العراق **

Authors: Issar M. Al-Shamaa* ايسر محمد الشماع* --- Batool Mohammad Ali بتول محمد علي العزاوي
Journal: Diyala Journal of Agricultural Sciences مجلة ديالى للعلوم الزراعية ISSN: 20739524 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 669-679
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Variation in quality of Surface and Groundwater is changing depends on water position in Hydrological basin. The Topographical and Geological conditions lead an important role in determining the quality of this water to be used for various purposes and the determination of its possible contamination. Badra - Jassan basin is located in Wasit province at the far East of Iraq. According to the Surface and Groundwater hydrochemical study in this basin depending on salinity concentrations as well as the major elements analyzed for nineteen water samples collected from several sites of the basin within the periods of water surplus and water deficit, the salinity and nitrate pollution was identified. The pollution in the two above mentioned parameters was accrued in surface and groundwater unconfined aquifer, while only salinity pollution was determined in the confined aquifer of the Quaternary deposits and Muqdadiyah Formation.

تتغير نوعية المياه السطحية والجوفية بتغير موقعها في الحوض الهيدرولوجي وتؤدي الظروف الجيولوجية والطوبوغرافية دوراً مهماً في تحديد نوعية هذه المياه وامكانية استخدامها للاغراض المختلفة واحتمالات تلوثها . يقع حوض بدرة – جصان في محافظة واسط عند اقصى الشرق من العراق ، وعند دراسة الصفات الهيدروكيميائية للمياه السطحية والجوفية في الحوض من خلال بيان تراكيز الملوحة والعناصر الرئيسة باعتماد تسعة عشر نموذجاً مائياً مجمعا من عدة مواقع من الحوض في فترتي الزيادة والنقصان المائي لوحظ انتشار التلوث الملحي والنتراتي في المياه السطحية والجوفية في المكمن المفتوح بالاضافة لانتشار التلوث الملحي فقط في مياه المكمن المحصور سواء في ترسبات العصر الرباعي او مكمن تكوين المقدادية .


Article
Constitutional basis for the protection of the environment from pollution
الأساس الدستوري لحماية البيئة من التلوث

Author: م.م. حسين جبار عبد
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2011 Issue: 14 Pages: 83-134
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

لقد حظيت دراسة البيئة باهتمام الباحثين في مجالات المعرفة والعلوم، حتى صار من المستقر في الأذهان أن الحديث عن حماية البيئة هو حديث عن سلامة الإنسان الذي ترتبط سلامته بسلامة البيئة التي يحيا فيها، بوصفه المستفيد الأول منها ( ).والتلوث البيئي أحد صور الفساد الذي يقوم به الإنسان، ويمارس تأثيراً على توازن البيئة. وقد اتّسع نطاقه بفعل التقدم الحضاري والتكنولوجي الذي شهدته الإنسانية في السنوات الأخيرة للبيئة ( ).ولمواجهة حظر التلوث ومكافحته، فقد اهتمت الاتفاقيات الدولية والإقليمية بحماية البيئة، وكذلك الدساتير والقوانين الداخلية. والعراق بوصفه جزءاً من العالم، وإقليمه الجغرافي متصل بالكرة الأرضية، كان من الطبيعي أن يتأثر بالمشكلات العالمية، والتي منها مشكلة حماية البيئة من التلوّث، ولاسيما أن لدينا الكثير من المشاكل المتعلقة بالبيئة، والتي برزت في الآونة الأخيرة، وبصورة خاصة بعد عام 2003، في ظاهرة فضلات المصانع والمنازل، وظاهرة البناء غير القانوني، ومشاكل الطمر الصحي، وتلوّث الهواء بسبب عوادم السيارات والمصانع. وقد بذل العراق جهداً كبيراً في مُسايرة الاهتمام العالمي بحماية البيئة، فصدّق على المعاهدات الدولية وآخرها مؤتمر قمة الأرض للبيئة والتنمية لعام 1992 والذي عُقد بمدينة في البرازيل. وتم إنشاء وزارة للبيئة بعد عام 2003 تابعة لمجلس الوزراء، وهي هيئة حكومية تُعنى بسلامة البيئة واتخاذ التدابير اللازمة لذلك، بوصفها الجهة الرقابية المؤتمنة على حماية البيئة وضمان سلامتها. فضلاً عن إنشاء لجنة للبيئة في مجلس النواب.


Article
Role of the international responsibility to protect the environment from pollution
دور المسؤولية الدولية في حماية البيئة من التلوث

Author: عمر محمود اعمر
Journal: journal of legal sciences مجلة العلوم القانونية ISSN: 2070027X , 2663581X Year: 2011 Volume: 26 Issue: 1 Pages: 298-370
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The goal of this paper is to discuss the different aspects of the international law that deal with the international liability on damages caused to the environment. We report on the effectiveness of international law regarding the liability of the violators and the application of indemnity. This subject is attracting an increasing attention as violations to the environment and its living and non-living constituents are increasing.The international responsibility for protecting the environment is no longer an internal affair; it is currently based on the principle of considering the environment as a common humanitarian heritage under the 1982 UN agreement of the Public Seas Law.As the international environmental law is based on the international agreements for protecting the environment and determining the liability of violators, the civil law compliments this protection through its principles which can establish the applicable international rules.The state liability on damages caused to the environment at non-war includes both the state liability for disrespecting the international law and the state liability on permitted activities. The conventional principles for protecting the environment are no longer applicable to the different sorts of illegal international activities harming the environment. Therefore, new rules are being developed to simplify the burden of proof regarding the state’s fault against the environment.

يناقش هذا البحث المسؤولية الدولية عن الأضرار البيئية في ضوء احكام القانون الدولي العام ذات الصلة، و نهدف من خلالها إلى توضيح مدى فعالية وكفاية المسؤولية المتعلقة بالجبر والتعويض عن الأضرار التي تصيب البيئة. ونأمل أن ينال هذا الموضوع اهتمام الباحثين، خاصة بعد الدمار الهائل الذي تعرضت وتتعرض له البيئة بكل عناصرها الحية وغير الحية. فالنظام الخاص بالمسؤولية الدولية لحماية البيئة قائم على فكرة أساسية مفادها أن البيئة ومشكلاتها والمسائل القانونية المتعلقة بهالم تعد أمراً داخلياً محضًا، وإنما هي تجسيد حي لمفهوم التراث المشترك للإنسانية الذي وجد تطبيقه في إطار اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار لعام 1982.وإذا كان القانون الدولي البيئي يقوم على مجموعة من القواعد القانونية التي تجد مصدرها الأساسي في الاتفاقيات الدولية في مجال المحافظة على البيئة وفي تحديد المسؤولية الدولية عن أضرار التلوث، فإن القانون المدني يتوج هذه الحماية البيئية من خلال مجموعة من المبادئ التي تشكل ركائز أساسية لهذا القانون، والتي يمكن الاستناد اليها في مجال حماية البيئة على المستوى الدولي.وتشمل مسؤولية الدولة عن الأضرار البيئية وفي وقت السلم: مبدأ مسؤولية الدولة عن خرق القانون الدولي، ومبدأ مسؤولية الدولة عن الأضرار الناشئة عن الأنشطة المسموح بها بموجب القانون الدولي. ومهما كانت النظريات المطبقة على الأفعال الدولية غير المشروعة بشأن البيئة فإن قواعد المسؤولية التقليدية لم تعد تتماشى معها لأنها قائمة على عنصر الخطأ، أو العمل غير المشروع الذي يؤدي إلى سهولة إفلات الدولة من المسؤولية.هذا الواقع حدا في البحث عن نظريات أخرى تخفف من أحكام المسؤولية الدولية التقليدية.


Article
The Effect of industrial effluents polluting water near their discharging in Basrah Governorate /Iraq
اثار المتدفقات الصناعية في تلويث المياه القريبة من نقاط التصريف في محافظة البصرة / العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Six stations had been chosen to collect water samples these industrial statisis in this study were paper factory, Al-Harth Electric Station and Al-NAjebiah Electric Station on Shatt Al-Arab. On other side, the fertilizer factory and petrochemicals companex throw their discharges in Shatt Al-Basra canal. The water samples were collected from the river near the discharge point of these factories, The sampling was carried out during months 2006 to 2007. The results showed that there were about 4679.48, 3470.99, 2.60, 0.76,70.07,14274 and 690.71 ton.year-1 of Cl , SO4 , PO4,NO3 , Oil , TDS and TSS and respectively added to Shatt Al-Arab River represent 47% - 99% of these discharge coming from the paper factory compared with Al-Harth Electric Station and Al-NAjebiah, and there were 12026.16,11335.94,34.52,1.14,32875.37,35525 and 8262.15 ton.year-1 of the above parameter added to Shatt Al Basrah canal , most of them coming from the discharge of fertilizer and petrochemicals factories .

اختيرت ستة محطات لجمع العينات وهي معمل الورق ومحطة كهرباء الهارثة ومحطة كهرباء النجيبية التي تقع على شط العرب, و الشركة العامة للأسمدة والشركة العامة للبتر وكيمياويات ومصافي الجنوب التي تطرح متدفقاتها الى قناة شط البصرة, للوقوف على اثار المخلفات الصناعية السائلة في اماكن تصريف هذه المتدفقات ودورها في تلويث المصادر المائية القريبة منها أجريت هذه الدراسة خلال عامي 2006 و2007 . بينت النتائج ان ما يقارب 4679.48 و 3470.99و 2.60و 0.76 و 70.07و 14274و 690.71 طن.سنة- 1 من Cl وSO4 و PO4 وNO3 و Oilو TDS و TSS على التوالي تضاف الى مياه شط العرب وان 47 % - 99% من هذه الكميات يضاف من متدفقات معمل الورق مقارنة لما يضاف من محطتي كهرباء الهارثة والنجيبية. في حين ان حوالي 12026.16 و 11335.94و 34.52 و 1.14 و 32875.37 و 35525 و 8262.15 طن .سنة-1 من المواد اعلاه تضاف الى قناة شط البصرة اذ تشارك متدفقات شركتا البتروكيماويات والاسمدة باغلب ما يطرح من المخلفات , وهي قيم توحي بمخاطر تغير البيئة نتيجة استمرار تدفق تصاريف هذه المنشئات للمياه القريبة منها.

Listing 11 - 15 of 15 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (15)


Language

Arabic (8)

English (5)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2011 (15)