research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
المرأة العراقية والديمقراطية

Author: بلقيس محمد جواد
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2010 Issue: 15 Pages: 121-154
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمة :
أن الديمقراطية والمرأة متفاعلان ويكمل أحدهما الآخر بأعتبارها النصف المكمل للنصف الآخر . فعملية التفاعل بينهما يخضع الى الظروف السياسية المتحكمة بالمجتمع ، وكذلك القيم الاجتماعية السائدة .فتطبيق الديمقراطية يستوجب وجود أرضية أجتماعية قيمية تناسبها ولا تتنافر معها ،وإلا فأن تطبيقها سيكون محكوم عليه بالفشل . فالمرأة هي أول ضحايا فشل الديمقراطية ،نظراً لقوة المنظومة القيمية الاجتماعية المتعارضة مع المنظومة القيمية للديمقراطية . وهذا ما حدث ويحدث للمرأة العراقية التي تسعى الى تحقيق الديممقراطية من خلالها وعبرها بأعتبارها الحاضنة والمربية للقيم الديمقراطية ،هذا اذا كانت واعية لأهمية وجودها وواعية لقيمتها ،وواعية لوظيفتها الاجتماعية الاخلاقية .،لذا نراها تترجح وفق وعيها والمتغيرات في المجتمع وفي النظام السياسي ، مرة تعتبر متغير مستقل والديمقراطية متغير تابع ، حين تجابه الظرف السياسي /الاجتماعي المعارض لديمقراطيتها ، ومرة تكون هي المتغير التابع والنظام السياسي بقيمه وسلوكيته المتنافرة مع قيم ومبادئ الديمقراطية ، هو المتغير المستقل .
ففي العهد الديمقراطي الجديد في العراق ،لازالت المرأة العراقية تترجح بين تيارين ،تيار منهنَ تشكل متغير تابع للرجل وأنها ترفض أستقلالها وممارسة حريتها والاعتراف بذاتها كشخصية مستقلة ،وهذا راجع الى تراكم التنشئة الاجتماعية العائلية لذات المرأة ،هذا الشريحة أحتجت ورفضت حريتها فألبستها اللبوس الديني وهو بالحقيقة أجتماعي / عشائري أكثر مما هو ديني . والبعض الآخر منهنَ يرينَ أن هذه الفترة هي فرصتها الذهبية في أثبات ذاتها ،وتسعى بكل جهد أن تكسر هذه القيم الاجتماعية المقيدة لشخصيتها والكابحة لابداعها ،لكونها واعية الى أهمية كيانها ،كي تكون متغير مستقل وتجعل الديمقراطية متغيرها التابع ،لأيمانها بأن نهضة الدولة الديمقراطية الفتية يعتمد عليها والذي ينهض بدوره المجتمع ،فيحدث نقلته الانسانية من المجتمع التقليدي الى المجتمع الديمقراطي العقلاني

Keywords


Article
المراءة العراقية والديمقراطية

Author: بلقيس محمد جواد
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2010 Issue: 41 Pages: 214-217
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد


Article
قراءرة في تأسيس الدولة العراقية 1921 الأهداف والنتائج

Author: بلقيس محمد جواد
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2010 Issue: 41 Pages: 109-146
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
تفكيك السلوك السياسي للشخصية العراقية

Author: بلقيس محمد جواد
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2008 Issue: 36 Pages: 160-162
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
سوسيولوجية "ثورات" الربيع العربي دراسة تحليلية لفعل الثورات العربية

Author: بلقيس محمد جواد
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2012 Issue: 44 Pages: 235-266
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The psychological environment of the Arab peoples inflated like a balloon, waiting for the right moment of the explosion, since the war 5 / June / 1967. The objective conditions of political, economic, social, and it coincides with the conditions of self, of awaiting the right opportunity.It was a social worker mug Alli move that moment, transformative, when played the social mores of Arab social role, which represent a slap conditional Tunisian Fadia Hamdi young man Mohammed Bu Zizia burn himself, began the moment of initiating the change in the Arab world, who described the spring Arab, named after the social movements that dominated the Europe in the last century.

كانت البيئة النفسية للشعوب العربية متضخمة كالبالون، تنتظر اللحظة المناسبة للانفجار، منذ حرب 5/ حزيران/1967. وكانت الظروف الموضوعية السياسية، الاقتصادية، والاجتماعية وتلاقيها مع الظروف الذاتية، تتحين ذات الفرصة المناسبة. لقد كان العامل الاجتماعي القدح المعلى بتحريك تلك اللحظة التغييرية، حين لعبت الأعراف الاجتماعية العربية دورها الاجتماعي، والذي تمثل بصفعة الشرطية التونسية فادية حمدي للشاب محمد بو عزيزي بحرق نفسه، بدأت لحظة شروع التغير في العالم العربي والذي وصف بالربيع العربي، تيمناً بالحركات الاجتماعية التي سادت أوربا في القرن الماضي


Article
سوسيولوجيا الشعارات الانتخابية العراقية

Author: الاستاذ الدكتورة بلقيس محمد جواد
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2014 Issue: 37-38 Pages: 31-81
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

Thesignaltothe Iraqi constitutionin 2005, to theright of Iraqisto enjoyfreedomsof all. Article"First 38" ofthe second quarterrelated topublic freedomson a number ofpublic freedoms, the right ofexpression andassembly and peaceful protest, and publishingandmedia and press, as well as freedom of association, political parties and join themand other rights. We haveorganizedthese rightslaws, including those related tothe electoral process(elections for provincial councilsAmendment ActNo.36 of 2008, and the law ofthe Iraqi Council ofRepresentatives electionfor the year2013). The Iraqis havethe rightElectoralsinceMarch2003, theelection ofthe parliamentaryAssemblyand thenthe referendum on theconstitutionin 2005, and after theMarchpeoplethreeelectoral processesforthe House of Representatives, and threeelections forthe provincial councils. I'vecompetedIraqi politicalentities, and since2005, through the electoralpropaganda, to winaccessto power. Sowasthe electoral propaganda, including logos, programs, meansandtoolto learn about thepolitical entity, and the impact onvoterparticipation andgrantingtheir voicesto thoseof competingentities.

إن أشارة الدستور العراقي لعام 2005، الى حق العراقيين بالتمتع بالحريات كافة. نصت المادة"38 أولاً" من الفصل الثاني والمتعلقة بالحريات العامة على جملة من الحريات العامة، حق التعبير والإجتماع والتظاهر السلمي، والنشر والأعلام والصحافة، وكذلك حرية تأسيس الجمعيات والأحزاب السياسية والإنضمام اليها وغيرها من الحقوق.لقد نظمت هذه الحقوق بقوانين، ومنها ما يتعلق بالعملية الأنتخابية (قانون الانتخابات لمجالس المحافظات المعدل رقم 36 لسنة 2008، وقانون انتخابات مجلس النواب العراقي لعام 2013). لقد مارس العراقيون حقهم الأنتخابي منذ 2003، أنتخاب الجمعية النيابية ومن ثم الاستفتاء على دستور 2005، وبعدها مارس الشعب ثلاث عمليات أنتخابية لمجلس النواب، وثلاثة أنتخابات لمجالس المحافظات. لقد تنافست الكيانات السياسية العراقية ومنذ 2005، من خلال دعايتها الانتخابية، للفوز والوصول الى السلطة. لذا كانت الدعاية الانتخابية ومنها الشعارات والبرامج، الوسيلة والاداة للتعرف على الكيان السياسي، والتأثير على الناخبين بالمشاركة ومنح أصواتهم لتلك الكيانات المتنافسة.


Article
مستقبل علم الاجتماع السياسي

Authors: رغد نصيف جاسم --- بلقيس محمد جواد
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2009 Issue: 38-39 Pages: 272-275
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
The social interaction of the political pluralism
التفاعلات الاجتماعية للتعددية السياسية


Article
أثر الممارسات السياسية للأحزاب العراقية في مسار العملية السياسية بعد عام 2003م

Authors: بلقيس محمد جواد --- كاظم مهدي كاظم
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2017 Issue: 44 Pages: 107-133
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

The search for the type and nature of the steps that are going out of the political process in Iraq after 2003 and diagnosed destination of the most concerns that had occupied the minds of the researchers on Iraq after 2003, as part of ongoing attempts to assess the track and stand on the current and future direction, and it was necessary to take into account a lot from the data that influence in shaping the course of this process, and perhaps the most important way in which the Iraqi parties with this process as the main vehicle to her, and it has the largest share in directing, draw tracks.The hypothesis key to this process leading to the construction of the rule of institutions designed to do a new political system in Iraq based on the peaceful transfer of power principle by guided by democratic values, it has been assumed researcher that is closer and clearer in the evaluation process of these parties and reflect the fact that its intentions and to know the real distance face between them and the democratic trend lies in the monitoring and study of political practices, which can provide us with a lot of realism indications to determine the political process paths and shows its destination the next and get a realistic idea of how much compatibility with the objective assigned to it and the amount of orientation towards democratic-oriented or not. To achieve this result, we attempt to examine a number of political practices of these parties in haste, in two sections devoted first to study the informal practices of these parties by selecting certain of which models and examine each of them in special demand, it has included first demand on the study of political parties practices during the reign of authority coalition in the first year of the occupation and way of dealing with Ambassador Paul Bremer head of the CPA, to move on then to the second demand we are trying to identify the behavior of the parties when writing the Constitution and how they respond to the requirements that should be placed in the constitution to pave the way for the establishment of a democratic society in the country and the configuration of the democratization process in the joints power in the new Iraq, but in the third demand was we decided that we devote to study the performance of the parties when developing electoral laws in the parliament due to the importance of this derived the subject of accuracy and forestry position of parties in the balance between its interests and the interests of its people when the legislation of such laws, in what we reviewed at the fourth requirement some places where parties seem duplicative deal with it, and the contradiction that seems in some situations between the theoretical propositions of these political parties and their practices as it seems it is far from Tnziradtha.In the second part, we have gone to discuss the latest face of the practices of this party when we decided to take the forms of informal practices which are outside the authority institution, and we dealt with the social activities of these parties and the method of its performance when dealing with masses of people, organizations and individuals, and on the same approach taken in the first section it has set aside a requirement for each of these practices, as provision is the first requirement to study the electoral programs of the parties based on the idea that these programs are a summary of the experience of these parties within the community during the period between the two dates elective, and then looked at the second demand the handling of these parties with bodies and social organizations and popular priorities chosen by each party in this area, and to identify targets parties in the selection of these priorities, and then came third to the demand of studying Vsh media performance of these parties.We've included all the demand we include a summary of our findings from the study of this requirement, then concluded the research conclusion represented the epitome of what we came out with the results of this study and the recommendations that we have reached. Part of M.Sc these of the first auther

في عصر الدولة الحديثة تكون الأحزاب الجهة الأكثر تأهيلا لإدارة الصراع السلمي على السلطة، وكان الهدف من دراستنا هذه الإجابة عن السؤال الرئيسي للبحث والمتعلق بمدى إمكانية الأحزاب العراقية من السير بالعملية السياسية بعد عام 2003 باتجاه اقامة مؤسسات ديمقراطية حقيقية تكون قاعدة لإقامة نظام للتداول السلمي للسلطة يسترشد بالقيم الديمقراطية، وكان منهجنا في الوصول الى الجواب الاعتماد على تقييم الممارسات السياسية لهذه الأحزاب.لقد لاحظ البحث إن تمتع السياسيين بثقافة تتعارض مع الفكر الديمقراطي التي تقف ورائها الخلفيات العقائدية والايديولوجية لأحزابهم من أولى المعضلات التي تحول دون تحقيق هذا الهدف، وقد تحمل الشعب العراقي كل عوامل التراجع التي عانت منها العملية السياسية مدفوعا برغبته في اعطاء الفرصة كاملة للأحزاب السياسية لإصلاح الوضع السياسي ووضعها الداخلي، إلا ان السياسيين لم يلقوا بالا إلى هذه التضحيات وراهنوا على استغلال مراكزهم الدينية والاجتماعية واللعب على العوامل الطائفية والاثنية في تقوية مراكزهم، مما دفع الشعب للخروج في مظاهرات احتجاجية انطلقت شرارتها في محافظة البصرة في تموز من سنة 2015 لتمتد إلى بقية انحاء العراق.لقد كان تعامل الحكومة المحلية مع هذه المظاهرات تعبيرا صادقا عن ضعف ثقافتها الديمقراطية، فكان ان تصدت لها بالقوة فتسببت في قتل احد المتظاهرين، ولم يختلف سلوك الحكومة المركزية عنها عندما وقفت صامتة وكأن الأمر لا يعنيها، ولم تتحرك للاستجابة إلى مطالب المظاهرات إلا بعد ان تدخلت المرجعية الدينية من خلال خطب الجمعة لمساندة مطالب المتظاهرين، لتصدر بعد يومين من الخطبة حزمة الاصلاحات التي قالت عنها انها استجابة لنداء المرجعية، وكان هذا الموقف يمثل تعبيرا عن نوعية الفكر الذي يسترشد به هؤلاء السياسيين الذي تتقدم فيه عندهم الارادة الدينية على الارادة الشعبية.وليتضح منها إنها كانت اصلاحات شكلية لم تعطي أي اسقاطات على واقع البلد بل استمر الانحدار في مختلف جوانب الحياة، وعليه فان على السياسيين والباحثين إعادة التفكير في وضع حلول طويلة الامد تعمل على تغيير نمط تفكير الشعب وقادته واللجوء إلى تنفيذ اجراءات قصرية تُشرع بقوانين للتسريع بعملية الاصلاح في بنية العملية السياسية، وقد خرجت الدراسة بمجموعة من التوصيات التي نأمل ان تساهم في تكريس هذه الاصلاحات وهي:1- تشريع قوانين تمنع البقاء في المنصب لأكثر من مدة محددة تتناسب مع ضرورات كل منصب يشمل جميع مناصب الدولة عسكرية أو مدنية نزولا إلى الوحدة الوظيفية الصغيرة التي تتألف من بضع اشخاص التي يجب ان تكون مسؤوليتها بالتناوب بين اعضائها، ان مثل هذا الاجراء سيوفر لنا الضمانات الآتية: إعلان الحرب على المحاصصة الحزبية من اصغر وحدة وظيفية مما يلغي التمايز الحزبي بين اعضاء هذه الوحدة في الفوز بالمكسب الوظيفي. تحسين نوعية الانتاج بتغليب الروح الوطنية على الانانية، والغاء تأثير الأحزاب والمتنفذين على صاحب القرار، إذ ان تدوير المسؤولية والمنصب وتحديد مدته يجعل قرار المسؤول غير خاضع لإرادة القوى المتنفذة، كونه لا يعود يرجو مساعدتهم في بقائه في منصبه.2- تعديل المادة 76 من الدستور التي تنص على "يكلف رئيس الجمهورية، مرشح الكتلة النيابية الأكثر عدداً" وذلك باستبدال كلمة مرشح بكلمة رئيس فتكون (يكلف رئيس الجمهورية، رئيس الكتلة النيابية الأكثر عدداً) وذلك لتجاوز عقدة تسمية المرشح من الكتلة الأكبر عددا التي رافقت الدورات البرلمانية الثلاث الماضية، ثم للحيلولة دون وجود ولاية لرئيس الكتلة على قرارات رئيس الوزراء. 3- تشريع قانون للأحزاب يفرض اجراء الانتخابات الدورية لاختيار القيادات داخل الأحزاب من القاعدة إلى القمة وفق الضوابط التالية: تحديد مدة رئاسة الحزب بحيث لا تتجاوز مدة الرئاسات الثلاث، وهو أمر مهم يضمن اعطاء الانتخابات الحزبية مضمونها الحقيقي وعدم ابقائها صورية كما هي عليه الأن. منع وجود فقرات في مناهج الأحزاب ترهن قرار الحزب بموافقة مرجع الحزب أو وليه أو ما شابه ذلك من المسميات التي تتعارض تعارضا كاملا مع العرف الديمقراطي وتؤدي إلى وأده. يجب ان تشمل هذه الاجراءات قوانين المنظمات الغير حكومية والمهنية والنقابات ومنظمات المجتمع المدني. إن من شأن مثل هذه التشريعات معالجة الامراض التي تم ذكرها في البحث، وهي لا تقل أهمية عن الكوتة النسائية التي وضعت في الدستور للتغلب على المرض الذكوري في بنية المجتمع باعتباره احد الامراض المستعصية فيه. 4- ولابد من ضمان لتنفيذ هذه التشريعات بتقوية السلطة القضائية عن طريق إصدار تشريعات لتفعيل دور الادعاء العام وزيادة صلاحياته ليتمكن من إقامة الدعاوي ضد أي خرق في تطبيقها القوانين. إن دوام العملية السياسية مرهونا بإصلاحها ومنعها من الانحراف باتجاه ديكتاتورية جديدة تعود بنا إلى عهود الظلام, والمظاهرات التي تجري الان هي بمثابة بداية لثورة اصلاحية، وقد قامت المرجعية الدينية بالنجف بتأييدها بالضد من كل السياسيين الذين رفضوها ومنهم اسلاميون وشيعة، ان التأييد الذي حظيت به المظاهرات من لدن المرجعية يوصل رسالة إلى السياسيين مفادها ان المرجعية الأولى هي مرجعية الشعب، وان بقاء السياسي مرهون بتحقيق مطالب الشعب وتوفير الخدمات له، وعلى السياسيين والاحزاب اسقاط المراهنات الاخرى التي عملوا عليها سواء دينية أو طائفية أو اثنية. ان العراق الآن في مفترق طرق، ان لم يتمكن من الاستمرار في ادامة عمليته السياسية فسيواجه مجموعة من الخيارات أحلاها التقسيم، وأمرها العودة إلى الديكتاتورية الدموية، وكلاهما مر، والمرجعية الدينية، ولأول مرة، حذرت من هذا المصير في حال ان لم يتم القيام بالإصلاحات.ان التقسيم، وان انقسم الشعب العراقي بشأنه بين مؤيد ومعارض، ولكن الكثير من المؤيدين له قلقين بشأنه خوفا من تواجد ثلاث ديكتاتوريات متجاورة متصارعة على أرض العراق، كل يعتاش في ظل إحدى الرايات الاقليمية.

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (8)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2017 (1)

2014 (1)

2012 (1)

2010 (4)

2009 (1)

More...