research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
البنيوية التكوينية في التلقي العربي بين النظرية والتطبيق

Author: حيدر فاضل عباس
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2016 Issue: 115 Pages: 89-126
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

يتضح من أغلب الدراسات النقدية التي استهدت أو حاولت الاستهداء بالمنهج البنيوي التكويني أنها فارقت المسارات النقدية للمنهج ويعود السبب الأول في ذلك إلى القراءة الخاطئة للمنهج إما بسبب قصور ذاتي في فهم نصوص المنهج وتفسيرها ومن ثم توظيفها المضطرب وإما بسبب قصور في الترجمة نفسها وفي مشكلاتها الكثيرة . أما السبب الثاني فيعود إلى تعمد التفسير الخاطئ لنصوص المنهج بسبب المتبنيات الايديولوجية للناقد . وأما السبب الثالث فيعود إلى عدم اطلاع كثير من النقاد على المهادات الفلسفية للمنهج واقتصارهم على معرفة أدواته الإجرائية حسب ، وهو ما أفقر دراساتهم النقدية كثيراً ، ذلك أن الأدوات الإجرائية لا تمثل إلاّ الجانب المرئي من المنهج ، أما الجانب غير المرئي الذي يضبط الجانب المرئي منه ويوجه مساراته المعرفية فهو المهادات الفلسفية التي انبثق منها والبيئة الثقافية في إطارها التاريخي التي تولد منها .

Keywords


Article
التناص الديني في شعر أبيّ بكر الصَّنَوبَريّ

Authors: حيدر فاضل عباس --- حيدر عبد الهادي شباط
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2019 Volume: 1 Issue: 130 extention Pages: 103-134
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research was study the religious Intertextuality in poet of Abu Bakr Al-Sinubari ( died 334 AH).The researcher has attempted to take most forms of Intertextuality, when religious poet, found that Intertextuality focuses on three religious when religious (Qur'an, Hadith, and the Bible)The search came three detectives, the first where the study of Intertextuality with Quran.The second Research in Intertextuality with Hadith.The third Research which tried either indicate forms overlap with biblical texts and the Holy evangelist.The researcher found that the quotation was most visible form of Intertextuality in overlapping poet with religious texts, followed by Absorbent Intertextuality, then the Reference Intertextuality.The researcher concluded that study beyond the results of his study of religious:1. was the Quranic texts and conversations Prophet attendees most supports religious disbelief or followed by Evangelical and biblical texts.2. research how brief the poem on biblical texts and the Holy evangelist, the reason lies in his environment in which he lived and poet.

يعد التناص من المصطلحات النقدية الحديثة التي تعنى بالكشف عن الينابيع المعرفية التي أفاد منها الأديب في صياغة نصوصه الأدبية.التَنَاصُ اصطلاحاً هو تَرْجَمَةٌ للمُصْطَلح الفَرنسيّ INTERTEXT))، وبالإنجليزيّة (INTERTEXTUALITY)( )، وكلمةَ (INTER) تعني بالفرنسية: بين وداخل واتصال وتبادل( )، بينما تَعني كَلمَةُ(TEXTE) بالفرنسية: النَص، وأصْلُها اللاتيني مُشتَقٌ من (TEXTUS) بمعنى( النَسّجْ)، وهي بدَورها مُشتقةٌ من لفَظَةِ ( (TEXERE بمَعنى نَسَجَ( )، وعليه فقد تمت تَرجَمَةُ المُصطلح عن الفرنسية بعدة صيغ منها (التناص) و (تبادل النصوص) و( نص في نص)( ).والتناص أَداةٌ تَحليليةٌ مُهمتُها تبيان نقاط التقاء النُصوص الأَدبيةِ مع نُصوصٍ سَبَقَتها، اقتَرَحَتهُ النَاقدة البُلغارية فرنسية الجنسية جُوليا كريستيفا، وهو بنظرها ((مجال لتقاطع عدة شفرات (على الأقل اثنتين)، تجد نفسها في علاقة مُتبادلة))( ). أمّا التَنَاص الديني في الشِّعرِ فيعني استدعاء الشَاعِر لنصوصٍ دينيةٍ من القُرآن الكريم أو الحديث النَّبوي الشريف أو الكُتب السماوية الأخرى( )، وإدخالها بنية نصوصه الشِعريّة، حيث تَندَمج تلك النصوص بما تحمله من قُدسيةٍ وجَلالةٍ مع بنية الشاعر النصية، مُؤديةً أغراضاً بلاغية وإصلاحية، ورُبما نفسية تُعبر عن خلجات نفسية خاصة به.

Keywords


Article
The Psychological Meaning in the Glorious Quran: Semiotic Communication Approach
الدلالة النفسية في القرآن الكريم... مقاربة في سيمياء التواصل

Author: د. حيدر فاضل عباس Dr. Haider Fadhil Abbas
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 219 Pages: 157-182
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The mechanisms of the production of various meanings and how they are received by the recipient have been widely discussed in the literature, including the study of usool (principles of jurisprudence), fiqh (jurisprudence), rhetoric and linguistics. The old scholars, particularly those specialized in principles of jurisprudence, paid special attention to the study of meaning with the aim of understanding the intended meanings of religious texts and the jurisdical rulings based on them. In the modern age, the theories of semantics and meaning production have developed considerably. The lexical meaning of a single word often seems easy to grasp, but the various meanings, particularly the psychological ones, generated by the lexical meanings in different contexts, are of the greatest importance to the fixation of certain intended meanings of different texts in the addressee's mind. The following are the most important questions that the present paper raises and attempts to answer, or opens a horizon to answer:-What is a psychological meaning?-Who determines it: the sender, the recipient, or both of them?-Does it differ from one recipient to another? Why?-Can it be controlled and framed like a lexical meaning?-Can some single words carry by themselves "seeds" for psychological meaning, to be used in certain contexts? Or do single words have no effect on the process of psychological meaning generation?

شغلت آليات إنتاج المعنى ودلالاته المتنوعة وكيفية تمثلها عند المتلقي المدونة التراثية، بإرثها الأصولي والفقهي والبلاغي واللغوي، فقد أولى القدماء ولاسيما الأصوليون منهم، مباحث المعنى والدلالة اهتماماً بالغاً، من أجل تحصيل مقاصد النص الديني، وما يترتب على ذلك من أحكام شرعية. وقد تطورت نظرية المعنى وسياقات إنتاج الدلالة في العصر الحديث تطوراً كبيراً، فإذا كان المعنى المعجمي للألفاظ المفردة يبدو قريب المأخذ سهل المنال غالباً، فإن الدلالات المتنوعة، ولاسيما النفسية منها، التي تنتجها المعاني المعجمية في السياقات المتباينة، شديدة الأهمية في ترسيخ مقاصد معينة من النص في وجدان المتلقي وفكره. وثمة أسئلة يثيرها البحث ويحاول الإجابة عنها أو يفتح أفقاً للإجابة عنها وقد يكون في مقدمة هذه الأسئلة: -ما الدلالة النفسية؟ -ومن يحددّها، المرسل أم المتلقي، أم هما معاً؟ -وهل تختلف من متلق إلى آخر؟ ولماذا؟ -وهل يمكن ضبطها وتأطيرها مثل الدلالة المعجمية؟ -أيمكن أن تستبطن بعض الألفاظ المفردة بذوراً للدلالة النفسية، تستنبتها سياقات معينة، أم ليس للألفاظ المفردة أثرٌ في بلورة الدلالة النفسية؟

Keywords


Article
The Winged Bull in Assyrian Culture: A Semiotic Interpretation
الثورُ المجنَّحُ في الحضارةِ الآشوريَّةِ قراءةٌ سيميائيَّةٌ

Author: Haider Fadhil Abbas, Ph.D. أ.م. د. حيدر فاضل عباس
Journal: AL - Bahith AL - A’alami مجلة الباحث الاعلامي ISSN: 1995 8005 / EISSN 2617 9318 Year: 2016 Volume: 8 Issue: 33-34 Pages: 277-303
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Every cultural achievement is a creative text, and every text is a group of signs. The Winged Bull sculpture is a sort of text that is not confined to some signs; indeed, its cultural signs go far beyond as they are open-ended, everlasting and it lends itself to various horizons of interpretation. The recipient has to combine the signs of this sculpture, which belong to different patterns, in the pursuit for perfection so that he can decode its media message. I have tackled this sculpture by adopting a semiotic approach. The semiotic approach is a modern critical approach which is as wide as culture and as rich as knowledge. It has been linked to modernism, which in turn has been linked to modern critical approaches, because it can generate new cognitive frameworks instead of the continuous production of knowledge alongside stereotyped patterns which exhausted their interpretive ability. With this new and original cognitive momentum generated by these approaches, man’s view of literature, culture, things and the environment around him changed, and man can no longer view them in the same old-fashioned way, because his view of the world has changed.

كلُّ منجز حضاري، نصٌّ إبداعي، وكلُّ نص مجموعة علامات . ومنحوتة الثور المجنح نص لا يعرف التوقف عند علامة، بل يمضي بإشاراته الحضارية إلى أفق أغنى، فعلاماته مفتوحة المديات، دائمة البث تتجه إلى آفاق تأويلية متنوّعة، وعلى المتلقي أن يجمع بين علامات هذه المنحوتة التي تنتمي إلى أنساق متباينة يجمعها نسق البحث عن الكمال، لكي يقرأ رسالتها الإعلامية. وقد قاربت هذه المنحوتة مقاربة سيميائية ، فالمنهج السيميائي من المناهج النقدية الحديثة. وهو واسعٌ سعة الثقافة، غني غنى المعرفة. وقد ارتبط بالحداثة التي ارتبطت هي أيضاً بالمناهج النقدية الحديثة؛ لقدرتها على إنتاج أُطر جديدة للمعرفة، بدلاً من الاستمرار في إنتاج تراكم معرفي، في أُطر نمطية استنفدت طاقتها.ومع هذا الزخم المعرفي الجديد والأصيل الذي أنتجته هذه المناهج، تغيرت نظرة الإنسان إلى الأدب والثقافة والأشياء وكل ما يحيط به، ولم يعُد بمقدوره أن ينظر إليها تلك النظرة القديمة، بعد أن تغيّرت رؤيته للعالم .


Article
Linguistic Development and the Controversy of Term Determining ( Knowledge as a Nonpareil )
التطوّر اللساني وإشكالية تحديد المصطلح المعرفة أنموذجًا

Authors: Asst. Lectur. Haider Fadhil `Abbas م . م. حيدر فاضل عباس --- Prof. Dr. Hassan `Abidalkghani Al-Asadi أ. د. حسن عبد الغني الأسدي
Journal: TASLEEM JOURNAL مجلة تسليم ISSN: 24139173 25213954 Year: 2018 Volume: 4 Issue: 7+8 Pages: 531-577
Publisher: AL-Abbas Holy Shrine العتبة العباسية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

As so often happens , one of the scientific axioms is the actof transculturalism through translation. Yet there are certainhindrances : the idiomatic expressions , it is noted that the foreignerdeals with these idiomatic expressions without knowledge " creativeidiomatic chaos . The idiom itself takes several shades of meaning inconcordance with the number of the translators . That is why thereis a real chaos , it is to be reorganized in finding the proper andsuitable equivalent .The researcher ponders over and over the term " cognation" andfinds, through intensive readings, its equivalent as " knowledge "

من السنن العلمية السائدة في العلوم عامة سنّة الانتقال عبر الثقافات نتيجة الترجمة،ومن أهم معوِّقات الترجمة التعامل مع المنظومة الاصطلاحية لتلك العلوم المنقولة،وإذا ما أمعنّا النظر في ثقافتنا العربية وكيفية تعامل الباحث العربي مع الوافد منالمصطلحات لنجد ما يمكن أن أطلق عليه "فوضى مصطلحية خلاقة"؛ إذ تتعددالمصطلحات الموضوعة بإزاء مفهوم واحد بتعدد الباحثين؛ الأمر الذي يخلق فوضىلا بد من تنظيمها والاحتكام في عملية التنظيم هاته يكون باللجوء إلى معايير علمالمصطلح ومراعاتها في عملية إيجاد المقابل الأدق للمصطلح الوافد، ومن سبل الحدمن تلك الفوضى تفعيل المؤسسات العلمية المعنية بهذا الشأن.قد وقف البحث على مصطلح cognation راصدًا مقابلاته العربية ، وأهمالمسوّغات التي ساقها أصحابُا لما اختاروه من مقابلات؛ محاكمً إياها في ضوءمعايير علم المصطلح، التي قادت إلى أن يكون مصطلح المعرفة هو المقابل الأدقلهذا المصطلح.

Keywords

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (4)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2016 (3)