research centers


Search results: Found 22

Listing 1 - 10 of 22 << page
of 3
>>
Sort by

Article
سياسة تركيا الاقليمية تجاه العراق للحقبة 1991ـ 2003

Author: خلود محمد خميس
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2008 Issue: 72 Pages: 567-602
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
سياسة الاتحاد الاوربي تجاه القارة الافريقية

Author: خلود محمد خميس
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2007 Issue: 35 Pages: 255-272
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
دور الدبلوماسية في تفعيل السياسة الخارجية العراقية تجاه افريقيا بعد عام 2003

Author: خلود محمد خميس
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2014 Issue: 25 Pages: 83-104
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمةختاما نستطيع القول ان الوسيلة الدبلوماسية في السياسة الخارجية لاية دولة ضمن المجتمع الدولي تلعب دورا مهما في ادارة العلاقات الدولية عن طريق المفاوضات والاسلوب الذي يستخدمه السفراء والمبعوثون لادارة وتسوية العلاقات والتي هي مجموعة من الروابط والعلاقات والاتصالات التي تقام بين الدول وترتبط بسياستها الخارجية ،وياخذ هذا التصور بعين الاعتبار كافة الاشكال والمقاييس التي يمكن ان تتخذها هذه الروابط كالنزاعات والتعاون سواء على الصعيد السياسي او الاقتصادي والاستراتيجي والثقافي .فالدولة تسعى من خلال سياستها الخارجية الى الرد على سلوك الفاعليين الدوليين الاخريين وبشكل عام الى التاثير في محيطها من اجل ان تحافظ عليه كما هو ،فالدولة تسعى من خلال سياستها الخارجية الى تثبيت قدراتها التاثيرية خارج ارض الوطن بل وفي احسن الاحوال تسعى الى تحسينها.وتطبيق الدبلوماسية بهذه الصورة تكون في احسن احوالها واشكالها ،فالدبلوماسية هي فن وذكاء،في ادارة العلاقة مع المقابل او المناظر او المنافس او المنازع ،لهذا يتوجب القول ان الدبلوماسية العراقية فقدت الكثير منميزة وصفات الفن والذكاء خلال الحقبة التي سبقت عام 2003 .لكن بعد التحول السياسي والديمقراطي الذي اخذ العراق يشهده بعد عام 2003 نجد ان الدبلوماسية اخذت مسارها الايجابي وانكانت النسب متفاوتة وليست واحدة في مختلف المستويات على صعيد العلاقات الدولية سواء على الصعيد الاقليمي او الدولي .فالتغير في مسار الدبلوماسية العراقية بعد التغيير وان كان تدريجيا الا انه سياخذ مديات اوسع واكبر ،لان المرحلة التي يمر بها العراق تعد مرحلة انتقالية ،فالمعروف في دراسات النظم السياسية ان مرحلة التحول الديمقراطي قد تاخذ سنوات قليلة تصل الى 10 سنوات اوتطول لتصل الى 15 سنة على اقل تقدير،لاسيماوان العراق بلدا واقتصادا شهد ازمات متتالية .

Keywords

المقدمة الدبلوماسية تعني بشكل عام ادارة العلاقات الدولية بالتفاوض والاسلوب الذي تعدل به هذه العلاقات على يد السفراء والمبعوثين ،فقد وصفت الدبلوماسية بالدقة والمرونة والاخذ والعطاء للوصول الى تحقيق الهدف والحرص على استمرار العلاقات وعدم انقطاعها ولو كانت معلقة على شعرة واحدة . كما تعد الدبلوماسية الاداة التنفيذية للسياسة الخارجية للدولة ،فهي تتعامل مع ثلاثة ابعاد السياسي، الاقتصادي ، الثقافي --- فالسياسي يتناول كل ما يتعلق بادامةونمو الكيان السياسي للدولة في اطار علاقات الصراع والتعاونبين اطراف المجتمع الدولي اماالبعد الاقتصادي والذي طور علاقات الامم فيما بينها لتصبح الاعتمادية المتبادلة لتلبية الاحتياجات المعاشية شكلا من اشكال النظام الدولي . والثالث وهو البعد الثقافي والذي عبر عن احساس الشعوب والنخب الحاكمة بان ثقافتها ومبتكراتها هي من المنجزات الانسانية الحضارية وجزء من عوامل قوة الدولة المضافة والتي تساهم في تعزيز سياستها الخارجية والتي تسعى من خلالها لتحقيق المكانة والمنزلة الدولية وهو بهذا الوصف يختلف عن مفهوم العلاقات الثقافية التي سبقت الدبلوماسية من حيث التطبيق بوصفها عملية تبادل ثقافي .


Article
The impact of the changing regional political stability in Iraq after 2003 (Gulf Cooperation Council (GCC) a model)
تأثير المتغير الاقليمي على الاستقرار السياسي في العراق بعد عام 2003 (دول مجلس التعاون الخليجي انموذجا)

Author: خلود محمد خميس
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2015 Issue: 26-27 Pages: 383-410
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

The impact of the regional variable takes many internal and external ranges lead to negative feedback on which country is going through a political heart attacks and therefore Altatheralambeshr be political stability and thus its reflection on the economic, security and other aspects of social and even cultural.The regional variant of Iraq's neighbors may impact directly and significantly to the political stability of Iraq influential and this stability is linked to an initial economic, social and security stability generates a state of national cohesion inside Iraq, nations of the Persian Gulf tried to distance itself from all the crises experienced by Iraq from 1980 Even the US occupation of Iraq to occur in 2003, stayed in isolation from what is happening inside Iraq of sanctions to the occupation and to the regional interventions from other neighboring countries of Iraq, nations of the Gulf Cooperation Council did not take into account only the interests of present and future in dealing with Iraq and thus put a fence and a wall great to isolate Iraq and not to deal only within certain limits and be warned jittery apprehension and fear of the people and Government of Iraq.

ان تأثير المتغير الاقليمي يأخذ مديات عديدة داخلية وخارجية تؤدي الى ردود فعل سلبية على البلد الذي يمر بازمات سياسية وبالتالي فان التاثيرالمباشر يكون على الاستقرار السياسي وأنعكاسه بالتالي على الجوانب الاخرى الاقتصادية والامنية والاجتماعية بل وحتى الثقافية .ان المتغير الاقليمي للجوار العراق قد اثر تاثيرا مباشرا وكبيرا على الاستقرار السياسي للعراق وهذا الاستقرار يرتبط بشكل مبدئي بالاستقرار الاقتصادي والاجتماعي والامني فيولد حالة من عدم التماسك الوطني في الداخل العراقي،فدول الخليج العربي حاولت ان تنأى بنفسها عن جميع الازمات التي مر بها العراق من عام 1980 وحتى حدوث الاحتلال الامريكي للعراق عام 2003 فبقيت في معزل عن ما يحدث في الداخل العراقي من فرض عقوبات الى احتلال والى التدخلات الاقليمية من دول الجوار العراقي الاخرى ،فدول مجلس التعاون الخليجي لم تراعي سوى مصالحها الانية والمستقبلية في التعامل مع العراق وبالتالي وضعت سياجا وجدارا كبيرا لعزل العراق وعدم التعامل الا في حدود معينة وبشكل حذر ينتابه التوجس والخوف من العراق شعبا وحكومة.

Keywords


Article
العلاقات العراقية – الامريكية (1991-2013) والافاق المستقبلية

Author: خلود محمد خميس
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2017 Volume: 56 Issue: 56 Pages: 32-64
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

That any relationships between two or several parties must be based on several facts and evidence, it either refers to the depth of these relations or weakness, both of which depend on Alaqataa the Iraqi and American sides owners at the same time, and we got him in our study, we find that the Arab countries headed to build relationships with the United States in order to obtain the safety of regional non-Arab powers surrounding Arab logic, and thus tried, but the US has worked to take the road of compromise oil-for and Allaman security, and so on relationships built on a pragmatic policy purely by both sides before the parties were diagnosed interests as states of the Gulf cooperation Council, while the countries that were in the opposite direction of US trends, it was the biggest loser, such as Iraq, Libya and Sudan as countries that can not be bargained and rejection of the US approach has worked to strengthen relations with the United States of America for their to be a winner in the Arab region, such as Egypt, Jordan, Morocco, Algeria and countries Other.Thus this division led to the application of the United States for multiple strategies since 1991 and until 2013, with the countries of the region and the form in which it is dictated by the interests and objectives of the strategy, current and future, and the form in which it came to be underestimated in the Arab countries through occupation and interference in Arab affairs of the region under the pretext of humanitarian intervention and protecting the rights of rights and democratization.

ان اية علاقات تقوم بين طرفين او عدة اطراف لابد ان تقوم على حقائق ودلائل ، فهي اما تشير الى عمق هذه العلاقات او ضعفها ، وكلا الامرين يعتمد على اصحاب العلاقات اي الجانبين العراقي والامريكي في الوقت نفسه، وما وصلنا اليه في دراستنا نجد ان الدول العربية اتجهت لبناء علاقات مع الولايات المتحدة الامريكية لاجل الحصول على الامان من القوى الاقليمية غير العربية المحيطة بالمنطق العربية ، وبالتالي حاولت بل عملت الولايات المتحدة الامريكية الى اتخاذ طريق المساومة النفط مقابل الامن واللامان ، وهكذا بنيت العلاقات على سياسة براغماتية بحتة من قبل الجانبين من قبل الاطراف التي شخصت مصالحها كدول مجلس التعاون الخليجي ، بينما الدول التي كانت في الاتجاه المعاكس للتوجهات الامريكية فانها كانت الخاسر الاكبر كالعراق وليبيا والسودان بينما الدول التي لا تستطيع المساومة والرفض للنهج الامريكي عملت على تقوية علاقاتها بالولايات المتحدة الامريكية لاجل ان تكون الرابح في المنطقة العربية كمصر والاردن والمغرب والجزائر ودول اخرى.وبالتالي هذا الانقسام ادى الى تطبيق الولايات المتحدة الامريكية لاستراتيجيات متعددة منذ عام 1991 ولحد عام 2013 مع دول المنطقة وبالشكل الذي تمليه عليها مصالحها واهداف استراتيجيتها الانية والمستقبلية ، وبالشكل الذي وصل الى الاستهانة بالدول العربية عن طريق الاحتلال والتدخل في شؤون المنطقة العربية بحجة التدخل الانساني وحماية حقوق الانسان واشاعة الديمقراطية.


Article
السياسة الخارجية التركية تجاه المنطقة العربية بعد التغيير (دراسة في الاهداف والوسائل)

Author: خلود محمد خميس
Journal: AL-Qadisiya Journal مجلة القادسية للقانون والعلوم السياسية ISSN: 01371097 Year: 2018 Volume: 9 Issue: 2 Pages: 6-25
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

ة عندما وصل حزب العدالة والتنمية الى السلطة في الثالث من تشرين الثاني 2002 ساعد كثيرا في الحد من المشاكل الداخلية في تركيا عندما استمر في السلطة لفترتين متتاليتين فكان له الاثر في تطوير ادارة فعالة واتباع سياسة خارجية ناشطة.ان قادة حزب العدالة والتنمية لم ينطلقوا في سياستهم الداخلية والخارجية من الصفر بل كانوا استمرار الى حد ما للبيئة الاسلامية التي ترعرعوا فيها ولاسيما في ظل زعامة (نجم الدين اربكان ) وكانوا في الوقت نفسه تحت ظل احترام المكاسب التي انتجها النظام العلماني والديمقراطي في تركيا .فالتحول الهيكلي في السياسة الخارجية التركية يكمن في تغير ميزان القوى وتغيير التصورات الامنية لتركيا وشركائها الغربيين ،فانتقال القوة على المدى الطويل على الصعيديين الاقليمي والدولي ادت الى توسيع الوزن النسبي لتركيا اقتصاديا وعسكريا في المناطق المحيطة بها ،فبرامج التحديث العسكري التي قامت بها انقرة في العقود الاخيرة جعلت القوات التركية المسلحة رادعا قويا في منطقة الشرق الاوسط والمناطق الاخرىفكان اهم اهداف السياسة الخارجية التركية هي ان تركيا يجب ان تولي العمق التاريخي والحضاري والثقافي اولوية في علاقاتها الخارجية وهذا ينطلق من كون تركيا كانت تحكم خلال الفترة العثمانية كل المحيط الجغرافي المجاور لها حاليا وبطبيعة الحال ان اقامة علاقات مع دول الجوار والمجتمعات كانت تشترك ولا تزال مع تركيا بقيم دينية وثقافية مشتركة ستكون اسهل واكثر قابلية للتطور والتعمق في الجوار العربي.

Keywords


Article
Syrian crisis and the Russian intervention strategy in the Arab region
الازمة السورية و استراتيجية التدخل الروسي في المنطقة العربية

Loading...
Loading...
Abstract

I promised the Syrian crisis sophisticated pivotal stops him the future of regional balances and the international zone powers as it were revealing regarding the structure of the new international order and the ability of Russia to challenge the US will and protect their interests and their influence through Washington's attempts Standing separately administers the regional and international spheres of life as the Syrian crisis can be described a deep political crisis caused by the frustration of large segments of the Syrian people and the aspiration for political reform and respect for human rights, Syria represents the pommel strategic balance in the Middle East and Levant at the same time.The Russian Federation found that the Arab revolutions may produce geostrategic changes in the region does not fit and ambition growing in the era of President Putin to restore its presence in areas which formed its areas of influence during the Cold War, so produced reservations and attitudes hostile to the way of change in Libya and the same thing in Syria and that prepared by the need to have a role in the Middle East from a strategic perspective of security due to the absence from the Geo region economically and found it through the Syrian gate will be able to strengthen its role of a new rival to face the United States in the Pan Arab region.

لقد عدت الازمة السورية تطورا مفصليا يتوقف عليه مستقبل توازنات القوى الاقليمية والدولية بالمنطقة كما انها كانت كاشفة فيما يتعلق بهيكل النظام الدولي الجديد ومدى قدرة روسيا على تحدي الارادة الامريكية وحماية مصالحها ونفوذهما من خلال محاولات واشنطن الدائمة للانفراد بأدارة الشأنين الاقليمي والدولي كما ان الازمة السورية يمكن وصفها بازمة سياسية عميقة تسبب فيها الاحباط الذي اصاب قطاعات واسعة من الشعب السوري والذي تطلع الى الاصلاح السياسي واحترام حقوق الانسان ،فسوريا تمثل رمانة التوازن الاستراتيجي في منطقة الشرق الاوسط والمشرق العربي في الوقت نفسه.اما روسيا الاتحادية فوجدت ان الثورات العربية قد تنتج تغييرات جيوستراتيجية في الاقليم لا تتلائم وطموحها المتنامي في عهد الرئيس بوتين لاعادة تواجدها في المناطق التي شكلت لها مناطق نفوذ خلال مرحلة الحرب الباردة ، لذا انتجت تحفظات ومواقف مناوئة لطريقة التغيير في ليبيا وقامت بالشيء نفسه في سوريا والتي تعدها ضرورة لها في دورها في الشرق الاوسط من المنظور الاستراتيجي ـ الامني نظرا لغيابها عن المنطقة جيوـ اقتصاديا فوجدت بانها من خلال البوابةالسورية سوف تستطيع تعزيز دورها من جديد لمواجهة منافستها الولايات المتحدة الامريكية في عموم المنطقة العربية.


Article
Iraq- German relation and prospects for its development
العلاقات العراقية الالمانية وآفاق تطورها

Author: Khulood Mohammed Khamees خلود محمد خميس
Journal: Journal of International studies مجلة دراسات دولية / تصدر عن مركز الدراسات الأستراتيجية والدولية ISSN: 19929250 Year: 2006 Issue: 31-32عدد مزدوج Pages: 199-219
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد


Article
the role of Arab league in the Iraqi issue
دور الجامعة العربية في المسألة العراقية


Article
The Crisis of Darfur and American variable
أزمة دارفور والمتغير الامريكي

Listing 1 - 10 of 22 << page
of 3
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (22)


Language

Arabic (20)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (3)

2016 (1)

2015 (3)

2014 (3)

More...