research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
الجذر ( خَلَصَ ) في القرآن الكريمدراسة في البنية والدلالة

Authors: علياء نصرت --- د نجاح فاهم
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2011 Volume: 9 Issue: 3 Pages: 7-16
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Koran holy book revealed to the Prophet Mohammad (PBUH) and his family, to guide mankind, and research in any subject my Qur'an Holy requires, above all, tracking placements and Qur'anic references to the subject you want to study Themes, and its connotations in the Koran carefully and count the full forms of derivative morphological, and I suggested to the subject matter to study the root (found) in the Koran study in structure and semantics, with the count of the states that with the word (found) in the Koran, with its linguistic and conventional significance of the term (concluded) divided research into two sections: Section One: includes buildings and abstract verbs. Section Two: includes the names of buildings and abstract .. The Arabic language is rich in vocabulary and the multiplicity of formulas that include the meanings lie in the human mind and drainage is the way to get those formulas , and collection of ancient words and put its buildings and formulations specific , and com back each group of them to the special formula have group and invented the morphological acknowledgment weights words .And divided into buildings deeds, buildings, names, any formula structure, and not all the structure of formula (1), was adopted on AMAT books and interpretations made her feel, to the fair I'm taking and explain the healing to the son of the brow, and Scouting for Zmkhcri, and the spirit of al-Manni, of the guardian, and the meanings of the Koran and the expressing of the glass, and others, followed by the conclusion of top results, then decide on the sources and references. And say in this research, we have reached the end, it is the tip of the iceberg, the hope of the Almighty to help us to goodness and righteousness The last prayer is praise be to Allah, Lord of the Worlds .

القران الكريم كتاب مقدس انزل على النبي محمد (ص) وعلى آله ، لهداية البشرية ، والبحث في أي موضوع قرآني يتطلب قبل كل شيء ، تتبع المواضع والإشارات القرآنية لذلك الموضوع المراد دراسة مواضعه ، ودلالاته في القران بدقة وإحصاء كامل لأشكاله الاشتقاقية الصرفية ، وارتأيت لمادة البحث ان ندرس جذر (خلـَصَ) في القران الكريم دراسة في البنية والدلالة ، مع إحصاء للآيات التي وردت فيها لفظة (خلـَص) في القران الكريم ، مع بيان الدلالة اللغوية والاصطلاحية للفظة (خلـَص) مقسمة البحث الى مبحثين :
الأول : يشتمل على أبنية الأفعال المجردة والمزيدة.
الثاني : يشتمل على أبنية الأسماء المجردة والمزيدة.
والعربية لغة غنية بالمفردات وتعدد الصيغ التي تشتمل على معان ٍ تكمن في عقل الإنسان والتصريف هو السبيل للوصول إلى تلك الصيغ ، وجمع القدماء الكلمات ووضعوا لها أبنية وصيغا ً معينة ، وارجعوا كل مجموعة منها إلى صيغة خاصة تكون لها كالوعاء ، واخترعوا الميزان الصرفي امعرفة اوزان الكلمات ، وقـُسمت على أبنية أفعال ، وأبنية أسماء ، فكل صيغة بنية ، وليس كل بنية صيغة (1) ، وقد اعتمدت على أمّات الكتب والتفاسير وأشهرها ، المنصف لابن جني وشرح الشافية لابن الحاجب ، والكشاف للزمخشري ، وروح المعاني للالوسي ، ومعاني القران الكريم وإعرابه للزجاج ، وغيرها ، تلا ذلك خاتمة بأبرز النتائج ، ثم تبت للمصادر والمراجع .
ولا ندعي في هذا البحث اننا قد بلغنا الغاية ، بل هو غيض من فيض ، راجين من العلي القدير ان يوفقنا الى الخير والصلاح
وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

Keywords


Article
آليات التفسير النحوي والدلالي والتداولي في كتاب سيبويه القبيح إنموذجًا

Authors: أ. م. د. نجاح فاهم صابر العبيدي --- خيرالله مهدي جاسم
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2015 Volume: 16 Issue: 9 Pages: 240-258
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims to explain the explanatory field which Sibaweih assumed it in treatment of Arabic use , the treatment that we want to declare it explain treatment of language explanation by language . Sibaweih makes language a community with various fields ;grammatical , rhetorical and significant in addition to consider it a social means which its object that it is a means for understanding . The thing that discovered from Sibaweih , he do not mention the used language only after making explanation for it . Sibaweih never declare the justification but insert it with his book , he declares by the explanation of language in more than situation . the explanation is a purpose more extent in understanding the nature and level of speech as a good , bad , weak and fluent . And this is what is not discovered by justification a it is distinguished with strength scientific because its application for rule, but it can not explain all what it is accepted from the linguistic use . So we find Sibaweih divides Arabic speech on five parts , some of it ,unsightly acceptance , and it is the aim of the research that explain the nature of Sibaweih for explanation and the extent of acceptance this use .

يهدف البحث بيان المجال التفسيري الذي اتخذه سيبويه في معالجة الاستعمال العربي والمعالجة التي نريد الكشف عنها تُبيّن معالجة تفسير اللغة باللغة إذ يجعل منها منظومة متعددة الجوانب من نحوية وبلاغية ودلالية فضلًا على عدّها وسيلة اجتماعية لا تفارق غايتها على أنّها وسيلة للتفاهم ، والذي يُكتشف من سيبويه أنّه لا يرد اللغة المستعملة إلّا بعد إعمال التفسير لها فلم يحَكّم الصياغات التركيبية إلى القاعدة فقط بل جعل أسلوب التفسير هو الأساس في معرفة الكلام المردود من المقبول فهو لم يصرح بالتعليل في كتابه بل صرح بالتفسير للغة في أكثر من موضع إذ التفسير في غايته أكثر شمولية في معرفة طبيعة ومستوى الكلام من رديء وجيد وضعيف وفصيح وهذا ما لا يكتشفه التعليل بقدر ما يتميّز به من رصانة علمية لأنّه احتكام للقاعدة ولكن لا يمكن أن يُبيّن جميع ما هو مقبول من الاستعمال اللغوي ، ولذا نجد سيبويه يقسم الكلام العربي على خمسة أقسام ومن جملتها (القبيح المستقيم) وهو غاية ما نبحث فيه لبيان آلية التفسير السيبويهي ومقدار قبول هذا الاستعمال .

Keywords


Article
المستوى الصوتي عند ابن زمنين في تفسيره

Authors: أ.م.د. نجاح فاهم صابر العبيدي --- الباحث: خير اللة مهدي جاسم
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 8 Issue: 1 Pages: 196-210
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Can not deny acoustic study of the findings of the results andtheir impact in the field of linguistic drainage, as, andsignificanceAs the study of secondary indispensable Ptqaidat linguisticcharacter General Grammar exchange but to be thatencroaches student to reach the results reached by the VoiceSearch through the application of language areas Vidh thenclear impact of what turn out to changes caused by impactvoice of Waqf and toning and Naber , and therefore offered anintroduction show this effect voice and had to stop and toningpresence clearly showed the stream changes acoustic andmorphological and syntactic, semantic and allocated to each ofthem Mbgesa showed the path of these changes and findingsin the extent of the impact of these phenomena voice when

الملخص :لا مٌكن إنكار الدراسة الصوت ةٌ لما توصلت إل هٌ من نتابج وأثرها ف مجال النحو والدلالة علىأنّها دراسة ثانو ةٌ مٌكن الاستغناء عنها بتقع دٌات لغو ةٌ طابعها العام نحويٌّ صِرف بل لابد من أنتٌوغل الدارس ف التوصل إلى نتابج ما تٌوصل إل هٌ البحث الصوت عن طر قٌ التطب قٌ لمجالاتاللغة ف تٌضح بعد ذلك الأثر الواضح لما تؤل إل هٌ التغ رٌٌات الت حٌدثها الأثر الصوت من الوقفوالتنغ مٌ والنبر, ولذا عرضت بمقدمة تُبَ نٌّ هذا الأثر الصوت وكان للوقف والتنغ مٌ حضورٌ واضحٌبَ نٌّتُ ف هٌ مجرى التغ رٌات الصوت ةٌ والصرف ةٌ والنحو ةٌ والدلال ةٌ وخصصت لكل واحد منها مبحثاًب نٌّتُ ف هٌ مسار هذه التغ رٌّات والنتابج الت توصلت إل هٌا ف مدى أثر هذه الظواهر الصوت ةٌ عند ابنأب زمن نٌ ف مجالات اللغة .


Article
الرأي الكوفي في اللامات في كتاب توضيح المقاصد والمسالك للمرادي (749ه)

Authors: صلاح الدين إبراهيم خلف التميمي --- أ.م.د. نجاح فاهم صابر
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2014 Volume: 13 Issue: 6 Pages: 369-386
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

language Lesson is still the focus of attention of students , and a light of walking , especially grammar lesson from it , which many people to search , and work on it , and the statement of its properties , and to clarify the objectives , and disputed it.From this it was this research is room for it ,especially with regard to the purposes of the lamas in the grammar lesson , and it Kufi , which represents the reality of linguistic usage ; making it away compared to al-Basri Grammari for interpretation , appreciation and impose ills and externalized according to the logic of mental or normative language.I chose for that book to clarify the purposes and tract of Badr al-Din al Hasan Bin Qasim Moradi( 749 AH )which ceremony views Grammariays from both teams who aconflict about the significance of these lamas and function than form reversal in the interpretation of grammar , and then determine the purposes of the structures that are subject to the authority of style and context. The lamas of tools that ran Grammarians even see them have differed in each lamas in the search , they represent an important aspect of the grammar lesson , the reader can by standing by to observe part of the nature of the dispute between the visual and Al-kufis , they may not differ in the work tool is , but may differ in origin, as is the case in L. Getting Started , and may differ in their presence , as is the case in L. consequence.Came Kufi opinion in the book to clarify objectives in five Lamas, namely (L is getting started,and ingratitude L , L negative, L consequence , L Ki) The following is studied in sequence.

الدرس اللغوي لم يزل محطَّ أنظار الدارسين ، ومنارًا للسالكين وبخاصة الدرس النحوي منه ، الذي كَثُر البحث فيه ، والعمل عليه ، وبيان خصائصه ، وتوضيح مقاصده ، ومحل الخلاف فيه.من هذا كان هذا البحث مجالًا لذلك ، لاسيما ما يخصّ مقاصد اللامات في الدرس النحوي ، ومنه الكوفي الذي يمثل واقع الاستعمال اللغوي ؛ مما جعله بعيدا ـــــ قياسًا بالنحو البصري ــــ عن التأويل والتقدير وفرض العلل وتخريجها بحسب المنطق العقلي أو المعياري للغة.واخترت لذلك كتاب توضيح المقاصد والمسالك لبدر الدين الحسن بن قاسم المرادي (749ه) الذي حفل بآراء النحويين من كلا الفريقين اللذين تنازعا حول دلالة هذه اللامات ، ووظيفتها مما شكَّل انعطــــافًا في تفسيرها النحوي ، ومن ثمَّ تحديد مقاصد التراكيب التي تخضع لسلطتها أسلوبًا وسياقًا .واللامات من الأدوات التي شغلت النحويون حتى نراهم قد اختلفوا في كل اللامات الواردة في البحث ، فهي تمثل جانبًا مهمًا من جوانب الدرس النحوي ، يستطيع القارئ من خلال الوقوف عليها أن يلاحظ جزءً من طبيعة الخلاف بين البصريين والكوفيين ، فهم قد لا يختلفون في عمل أداة ما ، بل قد يختلفون في أصلها كما هو الحال في لام الابتداء ، وقد يختلفون في وجودها كما هو الحال في لام العاقبة.وورد الرأي الكوفي في كتاب توضيح المقاصد في خمس لامات ، وهي (لام الابتداء ولام الأمر ، ولام الجحود ، ولام العاقبة ، ولام كي).


Article
الأثر الدلالي للحرف في توجيه المعنى – دراسة في التفسير الكبير (مفاتيح الغيب) لفخر الدين الرازي (ت606ﻫ)

Author: أ . د نجاح فاهم صابر العبيدي الباحث : ضياء عبد الكاظم علي الخفاجي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2018 Volume: 20 Issue: 11
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Research Summary This research dealt with the successor meaning character in a great interpretation of the semantic effect on the text of the Quran, as an important tributary to change the meaning direction within the structure or context, which is contained in it, and it turned out by looking at the positions of these letters that pride Razi was dressed in many of their positions character Tooalaa, so carry a sign character on more than one meaning, and this is a crisis Razi much in its interpretation, it has not been decided indication of the character one sense, no Quranic text explains away from the data as semantics interpreters, and this approach combines Razi between evidence and visual script doctrine, and in the Negotiable him weightings evidence audience Albesrien, and the triumph of the evidence of the Imam of his doctrine Shafei prominent in drawing signs letters, however, gave or built in some resources guiding the character in terms of one, as I sought there contextually many meanings of the letters orientations in its interpretation. With his way to his doctrine Shafi'i and his defense of him, came and evidence of trends and other religious doctrines, and taken to discuss them.

ملخَّص البحث : تناول هذا البحث ما يُخَلِّفُه حرفُ المعنى في التفسير الكبير من أثرٍ دلاليٍّ على النص القرآنيّ ، بوصفهِ رافداً مهماً يُغيِّر اتجاه المعنى داخل التركيب أو السياق الذي يردُ فيه ، واتَّضحَ من خلال النظر في مواضع هذه الحروف أنَّ الفخر الرازي كان قد ألبَسَها في كثيرٍ من مواضعها طابعاً تأويليًّا ، وذلك بحمل دلالة الحرف على أكثر من معنى ، وهذا أمرٌ لازمه الرازي كثيراً في تفسيره ، فهو لمْ يحسمْ دلالة الحرف بمعنى واحدٍ ، ولمْ يُفسِّر النص القرآني بعيداً عن معطيات النحو ودلالات المفسِّرين ، وبهذا النهج يجمع الرازي بين أدلَّة المذهب البصري والكوفي ، وفي المقابل له ترجيحات لأدلَّة جمهور البصريين ، وكانت نصرتهُ لأدلَّة إمام مذهبه الشافعي بارزة في رسم دلائل الحروف ، ومع ذلك أعطى أو تبنَّى في بعض الموارد توجيه الحرف بدلالة واحدة ، كما أنِّي التمستُ أنَّ هناك توجُّهات سياقية كثيرة لمعاني الحروف في تفسيره . ومع توجُّهه لمذهبه الشافعي ودفاعه عنه ، جاء بتوجُّهات وادلَّة المذاهب الدينية الأُخرى ، وأخذ بمناقشتها .

Keywords


Article
دلالة الوقف والابتداء في ألفاظ الكفر والإيمان في القرآن الكريم

Author: أ.د. نجاح فاهم صابر العبيدي الباحث : باسم جبار راهي الأسدي
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2018 Volume: 20 Issue: 11 Pages: 91-105
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords: disbelief, faith, endowment, beginningSummary :This study dealt with the meanings of the endowment and the beginning in the words of disbelief and faith in the Koran and adopted the study optional type of other endowments and was addressed in the words of the four sections within the four sections of the total cessation of the indication and the meaning of the endowment sufficient and the meaning of good endowment and the indication of the ugly endowment, The four different meanings have had an important role in determining the significance of the desired context of the Koran, and in pushing the reader and the illusion of other meanings that lead to corruption of the meaning of the context of the verse.

الكلمات المفتاحية: الكفر ، الإيمان ، الوقف ، الابتداء الملخص : تناولت هذه الدراسة دلالة الوقف والابتداء في ألفاظ الكفر والإيمان في القران الكريم إذ اعتمدت الدراسة النوع الاختياري من أنواع الوقف الأخرى وتمت معالجة هذه الظاهرة في الألفاظ ضمن أقسامه الأربعة دلالة الوقف التام ودلالة الوقف الكافي ودلالة الوقف الحسن ودلالة الوقف القبيح ،وكان لكل نوع من هذه الأنواع الأربعة عدّة دلالات مثلَّت دوراً مهماً في تحديد الدلالة المرادة من السياق القرآني، وفي دفع توهم القارئ والسامع بغيرها من الدلالات التي تؤدي الى فساد المعنى المراد من سياق الآية .

Keywords


Article
الاتجاه الوظيفي في دراسة المعنى

Loading...
Loading...
Abstract

الاتجاه الوظيفي في اللغة : يعنى الاتجاه الوظيفي بكيفية استخدام اللغة بوصفها وسيلة اتصال يستخدمها أفراد المجتمع للتوصل إلى أهداف وغايات معينة , والجانب الوظيفي ليس شيئاً منفصلاً عن النظام اللغوي نفسه فتداخل الأدوار والمشاركين في النظام النحوي حسب نمط معين في كل لغة مرتبط ارتباطاً مباشرا بالوظيفة التي تؤديها الجمل في السياقات المختلفة يقول هاليداي: (( إذا كان بإمكاننا أن نغير مستوى الرسمية Formality في كلامنا أو كتابتنا , أو أن ننتقل بحرية من نمط سياقي معين الى نمط آخر , فنستعمل اللغة تارة لتخطيط نشاط منظم , وتارة لإلقاء محاضرة عامة , وتارة لتدبير شؤون الأولاد فلأن طبيعة اللغة على شاكلة بحيث إن جميع هذه الوظائف مبنية حسب طاقتها الاستيعابية الكلية )) وقد أطلق على تصنيف هذه الوظائف ضمن نظام يعبر عن استخداماتها بـ ( النحو النظامي )Systemic grammar . فالاتجاه الوظيفي يربط بين النظام اللغوي وكيفية توظيف هذا النظام لأداء المعنى ويتمثل ذلك في أمور. الأول : وجود عدد من الخيارات المتاحة للمتكلم والمتمثلة في الأبنية , والتراكيب الموجودة في لغته , فكل تركيب يؤدي وظيفة مختلفة عن غيره وعندئذ يمكن للمتكلم تنظيم كتل الكلام طبقاً لظروف الكلام. الثاني : صلة اللغة بالبنى الاجتماعية كافة . إذ لا يمكن فصل اللغة عن الثقافة :( التراث والعادات، والتقاليد ) فالظواهر الاجتماعية المختلفة تفرض على المتكلم سلوكاً لغوياً معيناً ، ويتضح ذلك في أساليب التخاطب التي ينتقيها المتكلم في المواقف المختلفة , فالحديث إلى رئيس الدولة يختلف عن الحديث إلى الصديق , فضلاً عن هذا فإنَّ الكلام يعكس الخلفية الاجتماعية والثقافية للفرد ، فالبنية الاجتماعية تنعكس في التراكيب اللغوية التي نستعملها فاللكنة التي يتحدث بها الشخص تعكس مظهراً اجتماعياً حينما نسمع لكنة الصعيدي وهو يتحدث باللهجة

Keywords


Article
أثر قرينة الإسناد في التَّحليل النَّحويّ عند أبي البقاء العُكبريّ (616ه

Loading...
Loading...
Abstract

آله الطَّاهرين .أما بعد : فمما لا شك فيه أنَّ التَّركيب الإسناديّ ليس كمطلق التَّراكيب ؛ لا سيما وأنَّه يعدُّ الأساس الذي تبنى عليه الجملة أو الوحدة الإسناديَّة ، فهو لا يتأتى بدون طرفين مسند ومسند إليه ، وقد عدَّ النحاة هذين الطَّرفين عمادي الجملة ، والوحدة الإسنادية . والجملة التَّامة التي يمكن السكوت عليها ، هي في حدها الأدنى تقوم على ثلاث عناصر رئيسة هي : المُسند إليه ، والمسند، والإسناد. وقبل أن نتناول أثر هذه القرينة في التَّحليل النَّحويّ عند أبي العُكبريّ ، نرى من الأهمية الوقوف عند مفهوم الإسناد في اللُّغة والاصطلاح. الإسناد هو مصدر للفعل الرّباعي ( أسند )، ويعني في الُّلغة : إضافة الشيء إلى الشيء وكلُّ شيء أُسنِد إليه فهو مسند ، يقال الدَّهر مَسْنَد ؛ لأنَّ الأشياء تُسنَد إليه ، والكلام سند ومسند . وفي الاصطلاح: نسبة أحد الجزأين إلى الآخر ، أو هو (( ضم كلمة أو ما يجري مجراها إلى أُخرى بحيث يفيد أنَّ مفهوم إحداهما ثابت لمفهوم الأخرى )) . فالإسناد ، إذًا هو العلاقة الرَّابطة بين طرفي الإسناد ؛ المسند والمسند إليه كالعلاقة بين المبتدأ والخبر ، والفعل والفاعل ، أو نائبه ، وبين كلِّ ما يعمل عمل الفعل نحو المشتقات . وتغدو هذه العلاقة عند فهمها قرينة معنويَّة على أنّ كلًّا من المسند والمسند إليه وحدة إسناديَّة . إذ يُعدّ أساس العلائق في الجملة ؛ ولا سيما أنَّه يشكل بؤرتها وأهم علاقة فيها ؛ ولهذا ذهب الدكتور مهدي المخزومي إلى حدّ الإسناد بأنَّه (( عملية ذهنية تعمل على ربط المسند بالمسند إليه )) . إنَّ الاعتماد على قرينة الإسناد وحدها في التَّحليل فيه شيء من الصُّعوبة ، وهذا ما نبَّه عليه الدّكتور تمام حسان ، إذ رأى أنَّها (( تحتاج إلى قرائن لفظية تعينها على تحديد نوعها )) . وقد ذكر من هذه القرائن العلامة الإعرابيَّة ، والرّتبة ، والمطابقة ومباني التَّصريف ، وهذا ما دعاه بـــ ( تضافر القرائن )لإيضاح المعنى النَّحويّ الواحد. إنَّ كون الإسناد عملية ذهنيَّة ، بحاجة إلى قرائن أخرى يتضافر معها لبيان المعنى الوظيفيّ للكلمة في التَّركيب النَّحويّ يمكن أن نلمسه بصورة تطبيقية في نصٍ للعُكبريّ يتضح من خلاله أنَّ غياب العلامة الإعرابيَّة لا يقف حائلًا دون معرفة الوظيفة النَّحويَّة لكلِّ كلمة في التَّركيب الإسناديّ الفعليّ المتمثل بقولهم : ضربَ موسى عيسى ، وكسرَ موسى العصا ، إذ لحظ أنَّه يمكن اعتماد الرّتبة ، والمعنى العام للتَّركيب ، كقرائن مساعدة لقرينة الإسناد لكونها فيصلًا في بيان المعنى النّحويّ لكلِّ كلمة في التَّركيب ، إذ قال : (( إنَّك إذا قلتَ : ضربَ موسى عيسى ، لم يُفهم من اللفظ الفاعل من المفعول ، وإنَّما ميزوا بينهما بأن ألزموا الفاعل التَّقديم ، وهذا أمر خارج عن اللفظ والإعراب ؛ إما هو اللَّفظ ، أو مدلول اللَّفظ ، ولو قال : كسر موسى العصا ، فُهم الفاعل من المفعول من المعنى ؛ إذ قد ثبت أنَّ المراد بـ ( موسى) الكاسِر وبـ (العصا) المكسور ، وهذا أيضًا خارج عن أدلة الألفاظ )) . ولعلَّ عبارة ابن عقيل أكثر وضوحاً في بيان المقصَد قال:(( يجب تقديم الفاعل على المفعول إذا خيف التباس أحدهما بالآخر ، كما إذا خفي الإعراب فيهما ، ولم توجد قرينة تبين الفاعل من المفعول وذلك نحو: ضرب موسى عيسى ، فيجب كون (موسى ) فاعلاً و( عيسى) مفعولاً )) . أمَّا مصطلح ( الإسناد ) فقد أشار إليه العُكبريّ من خلال تمييزه بين ( الإسناد والإخبار ) بقوله : (( فالإخبار أن يسند إلى الاسم ما يحتمل التَّصديق والتَّكذيب كقولك : زيدٌ منطلقٌ . والإسناد أن ينسب إلى الاسم غيره سواء احتمل التصديق والتكذيب ، أو لم يحتمله ، وهو أعم من الإخبار ؛ لأنَّ الإسناد يدخل فيه الخبر والأمر ، والنَّهي ، والاستفهام . والإخبار لا يتناول الأمر، والنَّهي، والاستفهام )) . وهذا يعني أنَّ الإسناد أعم من الإخبار ؛ لأنَّ الإسناد يشمل الخبر ، وغيره من الأمر والنَّهي والاستفهام ، فكل خبر مسند وليس كل مسند خبرًا .

Keywords


Article
Mechanisms of Grammatical, Semantic and Pragmatic Interpretation in Sebwayh's Book (I asked Hebron as a Nonpareil )
آليات التفسير النحوي والدلالي والتداولي في كتاب سيبويه (سألت الخليل) أنموذجاً

Authors: Prof. Najah Fahim Saber al - Obeidi أ.د. نجاح فاهم صابر العبيدي --- Ammar Hassan Abdul-Zahra Al-Khuzaie م.م. عمَّار حسن عبد الزهرة الخزاعي
Journal: TASLEEM JOURNAL مجلة تسليم ISSN: 24139173 25213954 Year: 2019 Volume: 5 Issue: 9+10 Pages: 411-449
Publisher: AL-Abbas Holy Shrine العتبة العباسية المقدسة

Loading...
Loading...
Abstract

The research aims to uncover the approach that Sibweh used ( 180AH ) in his Interpretation of linguistic phenomena, he depends ona set of explanatory mechanisms, and uses it as analytical tools forlanguage contents at all intellectual levels and pragmatic using .Oneof these tools (I asked Al-Khalil ) Sibweh employs it perfectly in hisinterpretation of the contents of the language on all levels of theknowledge in a fruitful way . Whereas the conception of these toolsis a question asked by Sibweh for his teacher Al-Khalil then thereis a scientific dialogue and communicative knowledge to produceexplanations and readings on a linguistic phenomena . Then, hecollects these conversations to make them an essential section inhis knowledge achievement .However, Sibweh sets these conversationsa mechanism for explanation of the language in all differentpoints. So this study is an entrance for linguistics to understandthis explanatory mechanism on the scale of the modern linguisticlesson represented by (Generative Grammar, Functional, and Pragmatic),Because we find Sibweh fully aware of the concept of theseissues and employ it in his study of the Arabic language, one of hisapplications is " I asked Al-Khalil " .

الملخصيهدف هذا البحث إلى الكشف عن جانب من المنهج الذي اتَّبعه سيبويه ) 1٨0ه( في تفسيره الظواهر اللغوية، فهو قد اعتمد على مجموعة من الآليات التفسيرية،واتَّخذ منها أدوا ٍ ت تحليليةً لمضامين اللغة على مستوياتها الفكرية كافَّة واستعمالاتهاالتداولية، ومن تلك الآليات )آلية سألت الخليل( التي وظَّفها سيبويه بإتقا ٍ ن ودراي ٍ ةفي تفسيره لمضامين اللغة على مستوياتها المعرفية ُ كلِّها بصور ٍ ة خصب ٍ ة في كتابه . أمَّامفهوم هذه الآلية، فهو أسئلة يوجُّهها سيبويه لأستاذه الخليل فيتأسَّس من خلالهاحوار علمي وتواصل معرفي ينتج عنه تفسيرات وقراءات للظواهر اللغوية، التيكان سيبويه يقتنصها بما يملك من فطنة وذكاء فيسأل أستاذه عنها، ثمَّ ما لبث أنجمع تلك المحاورات وجعل منها مادَّةً أساسيَّةً في منجزه المعرفي )الكتاب(، على أنَّسيبويه قد جعل من تلك المحاورات آلية لتفسير اللغة على اختلاف مفاصلها . وماهذه الدراسة إلَّا مدخل لساني لفهم تلك الآلية التفسيرية في ضوء معطيات الدرساللغوي الحديث المتمثلة بالاتجاهات )التوليدي التحويلي، والوظيفي، والتداولي(؛لأنَّنا وجدنا سيبويه كان على وعي تام بمفاهيم هذه الاتجاهات، وقد وظَّفها فيدراسته للغة العربية، وكان من جملة تطبيقاته ما وضعه تحت مسمَّى )سألت الخليل( .

Keywords

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (2)

2015 (1)

2014 (2)

2013 (2)

More...