نتائج البحث : يوجد 8

قائمة 1 - 8 من 8
فرز

مقالة
رغبات العاملين من الاستفادة من ساعات العمل المرنةدراسة في جامعة الموصل

المؤلفون: اسراء طارق حسين --- سرمد غانم صالح
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 السنة: 2010 الاصدار: 17 الصفحات: 9-30
الجامعة: Tikrit University جامعة تكريت - جامعة تكريت

Loading...
Loading...
الخلاصة

جاءت هذه الدراسة لإعطاء فكرة واضحة عن نظام ساعات العمل المرنة من خلال توضيح بعض أشكال العمل به كالعمل الجزئي, العمل في المنزل التشارك في العمل .....الخ باعتبارهم احد الأساليب المهمة المعتمدة لتحسين ظروف العمل والحياة ومواجه المشاكل البيئية المصاحبة للعمل وذلك بدراسة مدى اعتماد العاملين في احد الجامعات العراقية المهمة وهي جامعة الموصل على هذا الأسلوب ومدى استفادة الفئات المختلفة من(تدريسيين, موظفين , عاملين) من إمكانية الدوام بساعات عمل مرنة او ما يمكن اعتباره عملا مرنا حاليا كذلك اهتمت الدراسة بمعرفة رغبات الأفراد الذين يعملون بساعات عمل اعتيادية من إمكانية الاستفادة والعمل وفق الساعات المرنة او ما يشابهها المعتمدة حاليا في الجامعة . في هذا الصدد استهدفت الدراسة الى التعريف بأهمية أسلوب العمل المرن وتطبيقاته ومدى صلاحية العمل به في منظماتنا التعليمية .
اما فيما يخص الإطار التطبيقي فقد سعت الدراسة للوقوف على حقيقة الواقع الحالي لدوام الإفراد العاملين وإمكانية عملهم ضمن الساعات المرنة ومدة رغبتهم للعمل به مستقبلا فضلا عن تناول الدراسة لبعض المشكلات والسلبيات التي تواجه هذا النوع من العمل

الكلمات المفتاحية


مقالة
متطلبات التطبيق الناجح لمفهوم الحكومة الالكترونية في قطاع القضاءدراسة نظرية

المؤلفون: علي عبدالستار الحافظ --- سرمد غانم صالح
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Tikrit Journal For Administration & Economics Sciences مجلة تكريت للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 18131719 السنة: 2008 الاصدار: 11 الصفحات: 22-39
الجامعة: Tikrit University جامعة تكريت - جامعة تكريت

Loading...
Loading...
الخلاصة

يعد موضوع الحكومة الالكترونية من المواضيع التي تتصف بالحداثة على مستوى التأطير والتصنيف، ومن المواضيع التي ما زال سبر الغور فيها يتراوح بين الندرة والمحدودية، والتساؤل حول إمكانية نجاح تطبيقها.
إن ثورة تقنيات الاتصالات الرقمية التي يشهدها العالم قد ولدت ضغوطاً على العديد من مؤسسات القطاع العام لتحويل عملياتها إلى عالم الأعمال الالكترونية، والذي يعرف بالحكومة الالكترونية، ويمكن القول أن تطبيق التعاملات الحكومية بشكل الكتروني اعتمد على مدى جاهزية القطاعات الحكومية لتقديم الخدمات الكترونياً، ويكون ذلك بتوفر البنية التحتية اللازمة لذلك من خلال تحديث قطاعات الدولة وتدعيمها بأحدث ما توصلت إليه تقنيات الاتصالات والمعلومات، للمساعدة في تقديم الخدمات الحكومية إلكترونياً، وكذلك نشر المعارف والخبرات في تطبيق مفاهيم الحكومة الالكترونية وتطبيقاتها من جانب توعية المجتمع بكيفية الاستفادة في الخدمات الالكترونية.
إذن وبشكل عام، تسعى الحكومة الالكترونية إلى أخذ مكان الحكومة بمعناها التقليدي وتؤدي نفس المهام والخدمات، ولكن عبر وسائل الاتصالات الرقمية، مثل الهاتف الانترنيت والزيارات التي يقوم بها الأفراد لمختلف المواقع على الانترنيت، وقد شرعت أغلب الحكومات في تأسيس مواقعها على الانترنيت لتسهيل الخدمات المتعلقة بقطاعات السياحة والاستثمارات والخدمات المدنية، فضلاً عن تلقي شكاوى المواطنين واقتراحاتهم واحتياجاتهم.
وتهدف هذه الدراسة إلى تحديد المتطلبات الأكثر أهمية وحسماً من أجل تحقيق التطبيق الناجح، والبناء السليم، والدقيق لمفهوم الحكومة الالكترونية في قطاع القضاء، وذلك بهدف الوصول إلى تحقيق الخطوة الأولى باتجاه بناء المحكمة الرقمية أو المحكمة الالكترونية (e-court) والتي تعتمد في دول أجنبية عدة، والتي تمثل بدورها قفزة نوعية مهمة لمؤسسات القضاء العربية، لما توفره من سرعة ودقة وامن تناقل المعلومات والمحافظة والاحتفاظ بكل ما له علاقة بالقضايا المحالة إلى المحاكم.

الكلمات المفتاحية


مقالة
Organizational Change and its Impact in Creating a Conflict Organizational:
التغيير المنظمي وأثره في خلق الصراع المنظمي

المؤلف: سرمد غانم صالح علي عبد الستار الحافظ
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: 1609591X السنة: 2012 المجلد: 34 الاصدار: 107 special issue الصفحات: 141-159
الجامعة: Mosul University جامعة الموصل - جامعة الموصل

Loading...
Loading...
الخلاصة

Change concept is related to the organizational behavior. It is the basis of change to understand the individual and the collective behavior, to try and modify this behavior; this serves the organization's goals. The principal objective of change is the attempt to make positive changes in the employees' behavior. Individual's conflict can be varied according to the suffering and conflicts faced as a result of his relationships with others or as a result of the administrative systems treated. An individual may also confront conflicts with the outside environment, as a result of the consequences of various social and environmental organizations. The Individual deals with these different levels of conflicts and may generate different impacts on the individual himself and on the organization. This research aims at recognizing the effect of change on the potentiality of the emergence of organizational conflict and the suitable conditions to manage it, such that serves a successful change process and orienting conflicts towards positive directions in favor of the organization's advancement and growth. The study found a number of conclusions; most notably, the processes of change in parts of the organization, and the organization as a whole processes characterized by continuity, since the lack of change in organizations leads to a decline in organizations and collapse. The conclusions reached a number of proposals, each change organizers are accompanied by the conflict and this conflict in turn leads to the need to a change to end the conflict. This indicates that the existence of overlap should not be overlooked ensure maximum benefit from the change, as well as directing the conflict a way to promote positive change.

يرتبط مفهوم التغيير بالسلوك المنظمي، وذلك لأن أساس التغيير هو فهم السلوك الفردي والجماعي، ومن ثمّ محاولة تعديل هذا السلوك بما يخدم أهداف المنظمة، وأن الهدف الأساس للتغيير هو محاولة إحداث تغييرات إيجابية في سلوك العاملين. إن صراعات الفرد قد تكون متباينة فقد يواجه صراعاً مع ذاته، كما قد يعاني من صراع نتيجة علاقاته مع الآخرين، أو بسبب الأنظمة الإدارية التي يتعامل معها، كما قد يواجه صراعات مع البيئة الخارجية نتيجة لإفرازات الأنظمة الاجتماعية والبيئية المختلفة. ولعل تعامل الفرد مع هذه المستويات المختلفة من الصراعات قد تولد آثاراً مختلفة في الفرد نفسه والتنظيم. يهدف هذا البحث إلى التعرف على ما سوف يؤثر به التغيير على إمكانية نشوء الصراع المنظمي، والطرائق الملائمة لإدارته، بما يخدم نجاح عملية التغيير، وتوجيه الصراعات باتجاهات إيجابية تخدم تقدم المنظمة ونموها.توصلت الدراسة إلى جملة من الاستنتاجات لعل أبرزها، أن عمليات التغيير في أقسام المنظمة، والمنظمة ككل عمليات تتسم بالاستمرارية، إذ أن عدم وجود التغيير في المنظمات أمر من شأنه أن يؤدي إلى تراجع المنظمات وانهيارها. واستناداً إلى الاستنتاجات تم التوصل إلى جملة من المقترحات لعل أبرزها، أن كل تغيير منظمي يرافقه صراع، وهذا الصراع بدوره قد يؤدي إلى ضرورة إحداث تغير لإنهاء حالة الصراع، وهذا يدل على وجود تداخل ينبغي عدم إغفاله والتعامل معه بالشكل الذي يضمن الاستفادة القصوى من التغيير، فضلاً عن توجيه الصراع بالشكل الذي يعزز إيجابيات التغيير.


مقالة
مدى إدراك القيادات للميكافيلية في منظماتهم "دراسة تحليلية في عينة من المنظمات

المؤلفون: سندية مروان الحيالي --- سرمد غانم صالح الطائي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: journal of kirkuk University For Administrative and Economic Sciences مجلة جامعة كركوك للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 22222995 السنة: 2015 المجلد: 5 الاصدار: 2 الصفحات: 1-23
الجامعة: Kirkuk University جامعة كركوك - جامعة كركوك

Loading...
Loading...
الخلاصة

تعدّ الميكافلية أحد الأساليب العدوانية التي تجعل الإفراد العاملين ينظرون إلى الإدارة بمنظور غير طبيعي ولا يستحسنون تصرفاتها نتيجة تعاليها عليهم وتذمرها باستمرار منهم وقيامها بتصرفات غير لائقة تجعل الكثير من هولاء الإفراد يتركون أعمالهم وحتى إن لم يتركوها فأنهم يشعرون بالملل باستمرار، من هنا هدف البحث التعرف على الأسباب الدافعة للميكافيلية لدى القيادة الادارية والمشجعة لها،وقد تحددت مشكلة البحث باستخدام القيادة الإدارية لأسلوب الميكافيلية في التعامل مع الأفراد العاملين داخل منظماتهم من خلال إثارة مجموعة من الأثارات البحثية: 1-هل أن معظم القيادات الإدارية في منظمات اليوم من النوع التي تستخدم الميكافلية عند تعاملها مع الأفراد العاملين ؟2-هل هناك تباين بين آراء القيادات الإدارية وآراء الأفراد العاملين في استخدام تلك القيادة للميكافلية من عدمه ؟3-هل هناك تباين بين المنظمات المبحوثة في استخدام القيادة الادارية للميكافيلية في تعاملهم مع الافراد العاملين؟ واتبع البحث المنهج الوصفي في جمع المعلومات النظرية وتنظيمها ومنهج المسح والتحليل في جمع البيانات الميدانية وتحليلها باستخدام البرنامج الإحصائي (SPSS) لأغراض إنجازه، وتم توزيع الاستبانة, وزعت الاولى على عينة من القيادة الادارية (4) والثانية وزعت على الافراد العاملين(37).وتوصل البحث إلى الاستنتاج الآتي : هناك تباين بين المنظمات المبحوثة (معمل الغزل والنسيج، مدرسة طارق بن زياد، المعهد التقني الموصل، معمل الإسمنت) في استخدام القيادة الإدارية للميكافيلية في تعاملهم.كما قدم البحث مجموعة من المقترحات يمكن أن تسهم في تشخيص الميكافلية والابتعاد عنه قدر المستطاع في منظماتنا.

الكلمات المفتاحية

leadership --- القيادة


مقالة
The Identification of Strengths and Weaknesses Points as Indicators for Changing Into The Learning Organizations: A Field Study to a Sample of Organizations in Mosul District
تحديد نقاط القوة والضعف بوصفها مؤشرات للتحول إلى المنظمات المتعلمة- دراسة إستطلاعية لعينة من المنظمات في محافظة نينوى(*)

المؤلفون: ميسون عبدالله احمد --- Sarmad Gh. Saleh سرمد غانم صالح
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: 1609591X السنة: 2007 المجلد: 29 الاصدار: 86 الصفحات: 29-51
الجامعة: Mosul University جامعة الموصل - جامعة الموصل

Loading...
Loading...
الخلاصة

AbstractThe research tackles the attempt of limitation of the strength and weakness as an index of changes to the learning organization by a theoretical review which tackles the main of researchers and thinkers in the management field about the learning. The main concept which mentioned by the (Senge), about the learning organization, he defines it as the organization which seek continuously to be enlarged by their abilities to create their future that what danger mentions in 2000. The learning organizations are organizations in which their individuals enlarge continuously their abilities to create the result they want. The research attempts to answer the main question which is the problem of the study is (Have our Iraqi organization strength and weakness that make them a learning organization?). The researchers assume that the field framework that (it is possible to consider some of the Iraqi organizations as learning are more than others) depending on a description and survey approach. It is concluded that the following: By analyzing the internal and external factors, the results showed that the general company for transferring the electric power has elements that may be able to learn more than other organizations which are the sample of the research. According to the conclusions, the researchers gave many recommendations. The researchers depended on a group of keywords by which they can get the basic references as (learning organization - organization learning).

المستخلصاشتمل البحث على محاولة لتحديد نقاط القوة والضعف بوصفها مؤشرات للتحول إلى المنظمات المتعلمة من خلال عرض إطار نظري تناول أبرز ما ذكر من قبل الباحثين والمفكرين في مجال الإدارة حول المنظمات المتعلمة، وكان من أبرز هذه المفاهيم ما ذكره الباحث Senge حول المنظمات المتعلمة ، إذ عرّفها على أنها المنظمات التي تسعى دائماً وبشكل متواصل إلى التوسع من خلال إمكانياتها لخلق مستقبلها ، وهذا ما جاء به الكاتبان (داغر وصالح) عام 2000 من أن المنظمات المتعلمة هي منظمات يوسع فيها الأفراد باستمرار قدراتهم على خلق النتائج التي يريدونها . حاول البحث الإجابة على تساؤل أساس يشكل مشكلة البحث وهو (هل تمتلك منظماتنا العراقية نقاط قوة وضعف تجعل منها منظمات متعلمة؟) وقد اختبر الباحثان من خلال الإطار الميداني الفرضية التي تنص على (يمكن عدّ البعض من منظماتنا العراقية متعلمة أكثر من غيرها) من خلال الاعتماد على منهج (وصفي مسحي)، وقد تم التوصل من خلال الاختبار إلى جملة من الاستنتاجات كان من أهمها: (من خلال تحليل العوامل الداخلية والخارجية أظهرت النتائج أن لدى الشركة العامة لنقل الطاقة الكهربائية مقومات تمكنها من أن تكون متعلمة أكثر من المنظمات الأخرى عينة البحث)، واعتمادا على الاستنتاجات التي تم التوصل إليها قدم الباحثان عدداً من التوصيات المنسجمة مع الاستنتاجات، وقد اعتمد البحث على مجموعة من الكلمات المفتاحية التي من خلالها تمكن الباحثان من الحصول على المصادر الأساسية ، وكانت هذه الكلمات (المنظمات المتعلمة - التعلم المنظمي - التعلم أحادي الدورة - التعلم المنظمي) .

الكلمات المفتاحية


مقالة
Relationship between Whistle Blowing and Organizational Salient: Analytic Study of Some Workers of Mosul University
العلاقة بين نفخ الصافرة والصمت التنظيمي دراسة تحليلية لآراء عينة من موظفي جامعة الموصل

المؤلفون: Sundiya M. Al-Hayali سندية مروان سلطان الحيالي --- Sarmad Gh. Saleh سرمد غانم صالح
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: 1609591X السنة: 2012 المجلد: 34 الاصدار: 109 الصفحات: 85-98
الجامعة: Mosul University جامعة الموصل - جامعة الموصل

Loading...
Loading...
الخلاصة

Whistle blowing is considered to be an informal manner produced inside the organizations. It is not only sparkled from values and principles of some workers that they have commitment in it, but also produced from their personal liability, integrity, impartiality, straightness, and their conscience reprimand. This manner depends on some workers to uncover what they believe from illegal practices and unmoral behavior happened inside their organizations and may lead the organizations to damage, security, and social safety or to be exposed to risk. This motivated the management to specify the workers tendencies. This may help to classify groups or portions, the supporting group for all actions - they are silent ones organizationally- is considered whistle puff, and this classification represents one of the manners that is management ability to specify the individual. The more filed knowledge persons move into the moral community security and the same way to the behavior filed to confirm all workers, from here, we can refer to the problem of the study through (some or several) searching questions:1.Do the members of the searching organization keep silent and do not speak about their problems? 2.Do the management members prefer to work with the silent individuals?To answer the above questions and to refer to the connection relationship and the influence on the studying dimensions, several statistical ways have been used through questionnaires and distributed the workers in the researching Colleges.

يعدّ نفخ الصافرة أسلوباً غير رسمي صادر من داخل المنظمات، نابع ليس فقط من قيم ومبادئ بعض العاملين والتي يلتزمون بها، ولكن أيضاً نابع من مسؤوليتهم الشخصية ونزاهتهم واستقامتهم وتأنيب ضميرهم . يقوم هذا الأسلوب على قيام بعض العاملين بالكشف عما يعتقدونه من ممارسات غير مشروعة وسلوكيات غير أخلاقية تحدث في منظماتهم مما يؤدي إلى الإضرار بها وبأمن وسلامة المجتمع أو تعريضه للخطر. هذا مما يجعل الإدارة تحدد اتجاهات العاملين فيها على نحوٍ يسعفها في تصنيفهم ضمن فئات أو تقسيمات، فالفئة المؤيدة لكل ما يجري وهم الصامتون تنظيمياً، والفئة المتحسسة لكل ما يجري وهم نافخو الصافرة، إذ إن هذا التصنيف يمثل أحد الأساليب التي يمكّن الإدارة من تشخيص أفرادها، والأكثر معرفة المجال الذي يتحركون فيه سعياً لتأمين المنظومة الأخلاقية وفي الوقت نفسه إقرار مجال التصرف للعاملين، من هنا تم تأشير مشكلة الدراسة من خلال اثارة جملة من التساؤلات البحثية المتمثلة بالاتي:1-هل إن معظم الأفراد العاملين في المنظمة المبحوثة من النوع الذين يلتزمون بالصمت التنظيمي ولا يفصحون عن المشاكل التي تواجههم؟2- هل تفضل القيادة الإدارية التعامل مع الأفراد الصامتين؟وللإجابة على التساؤلات البحثية أعلاه، ولقياس علاقات الارتباط والتأثير بين بعدي الدراسة، تم استخدام عدد من الوسائل الإحصائية لبيانات جمعت بالاستبانة التي وزعت على العاملين في الكليات المبحوثة .وتم التوصل إلى مجموعة من الاستنتاجات والمقترحات.


مقالة
Organizational Hypocrisy Phenomenon A Comparison Study for the Opinions of the Managers and Employees In Some Organizations in Mosul Governorate
ظاهرة النفاق التنظيمي دراسة مقارنة لآراء القادة والعاملين في بعض منظمات محافظة نينوى

المؤلفون: Sindeeah Marwan AL-Hialy(PhD) الدكتورة سندية مروان الحيالي --- Sarmad Gh. Salih AL-Yaseen(PhD) الدكتور سرمد غانم صالح آل ياسين
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: TANMIAT AL-RAFIDAIN تنمية الرافدين ISSN: 1609591X السنة: 2018 المجلد: 37 الاصدار: 118 الصفحات: 9-22
الجامعة: Mosul University جامعة الموصل - جامعة الموصل

Loading...
Loading...
الخلاصة

The organizational hypocrisy could be considered as an informal approach for the values and principles being carried out by some employees. This approach involves that those employees reveal the immoral practices they do believe in to their organizations by using the hypocrisy, praises, commends and approvals in front of their managers without esteeming and evaluation to support the good and try to prevent the bad ones in the light of promoting virtue and preventing of vice, this is hypocrisy of saying. The hypocrisy of work, on the other hand, is to do business and behaviors to confirms the loyalty to the president's situations albeit if they are unconvincing wrong without reviewing or scrutiny. The problem of the study is identified by organizational hypocrisy in some service organizations and what is the degree of importance of organizational hypocrisy of members of the study sample through a series of points of research: - Is that most individuals working in the surveyed organizations of the kind that is committed to praise and applause for administrative leadership?- Does the administrative leadership prefer to deal with the hypocrites individuals in the surveyed organizations?- Who are the workers most organizational hypocrites?The study followed a descriptive approach in the collection and organization of information theory and the methodology of the survey and analysis of field data collection and analyzing them by using a questionnaire form. The research got to the following conclusion: There is a discrepancy among the organizations surveyed (college, bank and school) in the presence of hypocrisy with working personnel; in spite of the existence of this difference ,yet the percentages were high for the surveyed organizations. The research submitted a set of proposals that can contribute to address the organizational hypocrisy and staying away from it as much as possible in our organizations.

يعدّ النفاق التنظيمي أسلوباً غير رسمي صادر عن قيم ومبادئ بعض العاملين التي يلتزمون بها، يقوم هذا الأسلوب على قيام بعض العاملين بالكشف عما يعتقدونه من ممارسات غير مشروعة وسلوكيات غير أخلاقية تحدث في منظماتهم بالنفاق أمام إداراتهم، بالمدح والإطراء، واستحسان كل تصرفات الرئيس دون وزنها وتقييمها، لتأييد الصالح منها ومحاولة منع الطالح من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وهذا هو النفاق بالقول، أما النفاق بالعمل فهو القيام بالأعمال والتصرفات المؤيدة والمؤكدة لمواقف الرئيس وان كانت خطأ غير مقنع دون مراجعة أو تمحيص، تحددت مشكلة الدراسة بالنفاق التنظيمي في بعض المنظمات الخدمية وماهية درجة أهمية النفاق التنظيمي لدى أفراد عينة الدراسة من خلال إثارة مجموعة من الإثارات البحثية:-هل إن معظم الأفراد العاملين في المنظمات المبحوثة من النوع الذي يلتزم بالمدح والاستحسان للقيادة الإدارية؟-هل تفضل القيادة الإدارية التعامل مع الأفراد المنافقين لها في المنظمات المبحوثة؟-مَن هم العاملون الأكثر ممارسة لسلوكيات النفاق التنظيمي؟ واتبعت الدراسة المنهج الوصفي في جمع المعلومات النظرية وتنظيمها ومنهج المسح والتحليل في جمع البيانات الميدانية وتحليلها باستخدام استمارة استبانة.وتوصل البحث إلى الاستنتاج الآتي: هناك تباين بين المنظمات المبحوثة (الكلية، المصرف، المدرسة) في وجود نفاق تنظيمي لدى الأفراد العاملين، وعلى الرغم من وجود هذا الاختلاف كانت النسب مرتفعة بالنسبة للمنظمات المبحوثة. كما قدم البحث مجموعة من المقترحات يمكن أن تسهم في معالجة النفاق التنظيمي والابتعاد عنه قدر المستطاع في منظمات اليوم.

الكلمات المفتاحية

organizational hypocrisy. --- النفاق التنظيمي.


مقالة
The role of transformational leadership in extinguishing some of the undesirable behaviorsAn exploratory study of the views of a sample of workers in the garmentsfactory in Nineveh
دور القيادة التحويلية في إطفاء بعض السلوكيات غير المرغوبة دارسةاستطلاعية لآراء عينة منالمديرين في معمل الألبسة الجاهزة في نينوى

المؤلفون: Assis. Lec. Shaymaa M. S. م.م.شيماء محمد صالح الهاشمي --- Assis. Prof. Dr. sarmad G. S ا.م.د. سرمد غانم صالح
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: journal of kirkuk University For Administrative and Economic Sciences مجلة جامعة كركوك للعلوم الادارية والاقتصادية ISSN: 22222995 السنة: 2018 المجلد: 8 الاصدار: 3 الصفحات: 57-80
الجامعة: Kirkuk University جامعة كركوك - جامعة كركوك

Loading...
Loading...
الخلاصة

Caused accelerated in all areas of life changes as a result of the explosion of knowledge and information to the emergence of many challenges and contradictions in the competitive environment, prompting contemporary organizations search for ways to keep pace with these changes and adapt to them, but this task can not be achieved only under conscious leadership aims to identify and diagnose the main problems facing organizations and provide solutions for them to achieve their goals and objectives of its clientele, and constitute the driving one of the most fundamental skills that time the current organizations seek to instill in all of its members every individual can exercise a leadership role as it is no longer enough in light of the changes that the organization relies on launch opinions and solutions ready for its members has developed ostensible its attention to improving the behavior of individuals working as human resource and primary engine for each regulatory interactions also should not only this interest through the introduction of tools and techniques developed in the context of the work of its members, but must include the events of actual changes in attitudes and behaviors working toward the desired behaviors and extinguish unwanted behavior will naturally be for the leadership of the lead in the representation of these behaviors in the employ many ways and methods to curb unwanted behavior and put them out and contribute to the reduction of negative effects.Based on this research aims to explain the nature of the relationship and the impact of transformational leadership in extinguishing certain behaviors undesirable individuals working to build on the basic premise that there is a correlation and effect between transformational leadership relationship in terms of the variables in extinguishing certain behaviors is desired in order to achieve this goal are the opinions of the survey (50 ) of workers in the garments factory in Ninoi and researcher concluded a major conclusion that "transformational leadership has an important role to contain and extinguish some of the behaviors desired in the field respondent" and conclude Find a set of proposals could produce the positive aspects of the field of respondent and address the negatives marked him if taken so in the future.

أحدثت التغيرات المتسارعة في جميع مجالات الحياة نتيجة للانفجار المعرفي والمعلوماتي إلى ظهور العديد من التحديات والتناقضات في البيئة التنافسية مما دفع بالمنظمات المعاصرة البحث عن الوسائل الكفيلة لمواكبة هذه التحولات والتكيف معها, إلاأنَ هذه المهمة لا تتحقق الا في ظل قيادة واعية تهدف تحديد وتشخيص أبرز المشاكل التي تعترض المنظمات وتقديم الحلول لها من اجل تحقيق أهدافهاوأهداف المتعاملين معها، وتشكل القيادة أحد أهم المهارات الأساسية التي تسعى المنظمات في الوقت الراهن إلى غرسها في جميع أعضائها فكل فرد يمكنه أن يمارس دورا" قياديا" إذ لم يعد كافيا" في ظل تلك التغييرات أن تعتمد المنظمة على طرح آراء وحلول جاهزة لأفرادها وقد وضعت جلَ اهتمامها نحو تحسين سلوكيات الأفراد العاملين باعتبارهم المورد البشري والمحرك الأساسي لكل التفاعلات التنظيمية كما ينبغي ألا يقتصر هذا الاهتمام من خلال إدخالالأدوات والتقنيات المتطورة في سياق عمل أفرادها فحسب, بل لابد أن يشمل إحداث تغييرات فعلية في توجهات وسلوكيات العاملين نحو السلوكيات المرغوبة وإطفاء السلوك غير المرغوب به ومن الطبيعي أن تكون للقيادة السبق في تمثيل تلك السلوكيات وفي توظيف العديد من الطرق والأساليب للحد من سلوكياتهم غير المرغوبة وإطفائها والمساهمة في التقليل من آثارها السلبية.واستنادا إلى ذلك هدَف البحث إلى بيان طبيعة العلاقة والتأثير للقيادة التحويلية في إطفاء بعض السلوكيات غير المرغوبة للأفراد العاملين بناء" على فرضية أساسية مفادها هناك علاقة ارتباط وتأثير بين القيادة التحويلية بدلالة متغيراتها في إطفاء بعض السلوكيات غير المرغوبة وفي سبيل تحقيق هذا الهدف تم استقصاء آراء (50) من العاملين في معمل الألبسة الجاهزة في نينوى وتوصل البحث إلى استنتاج رئيسي مفاده "للقيادة التحويلية دور هام في احتواء وإطفاء بعض السلوكيات غير المرغوبة في الميدان المبحوث" وأختتم البحث بمجموعة من المقترحات من الممكن أن تفرز الجوانب الإيجابية للميدان المبحوث وتعالج السلبيات المؤشرة عليه إذاأخذ ذلك مستقبلاً.

قائمة 1 - 8 من 8
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (8)


اللغة

Arabic (6)

Arabic and English (1)


السنة
من الى Submit

2018 (2)

2015 (1)

2012 (2)

2010 (1)

2008 (1)

More...