research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
الأمير السيد أبو سعيد بن عبد المؤمن الموحدي ودوره العسكري والسياسي والحضاري في المغرب والأندلس

Author: عباس فضل حسين المسعودي
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2010 Volume: 8 Issue: 2 Pages: 61-77
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Said Abu Sa’eed Abdul-Mu’min is considered to be one of the most prominent leaders of Al-Mohadeen who contributed to the settlement of Al-Mohadeen in Morocco and al-Andalusia by his vital military, political and cultural role in this state. He is the son of the founder of the country. He spent all his life trying to settle down the state by different means. He was well-known by his military in various positions in Morocco and al-andalus in which he fought against the Spanish kingdoms and the Islamic powers allied with them, winning and losing the wars depending on the conditions in those positions. As far as the administration is concerned, he ruled different provinces of the state, especially Ceuta, cordova, and granada in which he proved to be able to govern and unite the lands of Al-Mohadeen State. As far as the cultural field is concerned, Abu Sa’eed supervised the building campaigns in the cities of al-Andalusia such as seville, badajoz, and Cordova. One of his major works was the building of the City of Al-Fateh on the slope of Jabel-Tariq which was the headquarters of the armies of Al-Mohadeen coming from Morocco to protect the country from the dangers of the enemies around al-Andalusia.

يعد السيد أبو سعيد بن عبد المؤمن، من ابرز القادة الموحدين،الذين ساهموا في توطيد نفوذ الموحدين في المغرب والأندلس، من خلال دوره العسكري والسياسي والحضاري في هذه البلاد.فهو ابن أول خلفاء الدولة ومن الذين قضوا عمرهم في سبيل توطيد نفوذها على مختلف السبل.وخاصة على الجانب العسكري الذي اشتهر به السيد أبو سعيد في مختلف جبهات المغرب والأندلس، حيث كان له فيها باع طويل في مقارعة الممالك الاسبانية وبعض القوى الإسلامية المتحالفة معها فكانت له فيها صولات عديدة جمعت بين النصر والهزيمة بحسب الظروف السائدة آنذاك. إضافة الى دوره الإداري الذي قضاه واليا في مختلف الولايات الموحدية خاصة مدينة سبتة وقرطبة وغرناطة، والتي أثبتت مدى براعته في الحفاظ على وحدة الأراضي الموحدية. إما في المجال الحضاري قام السيد أبو سعيد بالإشراف على حملات البناء في مدن الأندلس المختلفة مثل اشبيلية و بطليوس وقرطبة، ولعل أهم عمل حضاري هو قيامه ببناء مدينة الفتح على سفح جبل طارق لتكون مقرا للجيوش الموحدية القادمة من المغرب لمتابعة الجهود العسكرية ضد الأخطار المحيطة بالأندلس .

Keywords


Article
إقليم الشرف الأندلسي(92- 668هـ)(710-1269م) دراسة تاريخية

Author: م: عباس فضل حسين المسعودي
Journal: wasit journal for humanities واسط للعلوم الانسانية ISSN: 18120512 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 25 Pages: 349-379
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract The research talk about the most important regions in the Andalus Sevilla in general and particularly in terms of economic importance and strategic location , size large and rich agricultural potential enormous endowed by God. Province of Honor overlooks the Sevilla and is an important part of them, famous for the cultivation of olives, grapes , figs, beekeeping, and olive is the most important agricultural crops exported from this region even been associated with this olive honor. Have disagreed geographers and historians in determining the length of the region and an area of real college, attributed this difference is due to differences in determining the terms that fired them on this region , such as the ( County, darkening , mountain, crown) , which vary from historian to another. Was likely hear the word region for being applies to honor dramatically. As the political situation in this region during the study period were historical novels are very few , despite the length of time ( 92-668 e) ( 710-1269 AD) , due to the lack of events in the territory of honor for being the territory of agricultural primarily , but in fact has been taken by the headquarters of each of Sevilla is trying to control , because it is supervised and therefore has important military strategic importance

ملخص البحث: تناول البحث دراسة عن أهم الأقاليم الرئيسية في الاندلس عامة واشبيلية بخاصة من حيث الأهمية الاقتصادية والموقع الاستراتيجي والمساحة الكبيرة والغنى بالإمكانيات الزراعية الهائلة التي حباها الله به. فإقليم الشرف يطل على اشبيلية ويعد جزءا هاما منها،اشتهر بزراعة الزيتون والعنب والتين وتربية النحل، ويعد الزيتون أهم المحاصيل الزراعية التي تصدر من هذا الإقليم حتى ارتبط هذا الزيتون بالشرف وقد اختلف الجغرافيون والمؤرخون في تحديد طول الإقليم ومساحته الحقيقية الكلية، ومرد هذا الاختلاف يعود الى اختلافهم في تحديد المصطلحات التي أطلقوها على هذا الإقليم، مثل ( إقليم، سواد، جبل، تاج) والتي تختلف من مؤرخ الى اخر.وقد رجح الباحث كلمة الإقليم لكونها تنطبق على الشرف بشكل كبير اما الأحوال السياسية في هذا الإقليم خلال مدة الدراسة فقد كانت الروايات التاريخية قليلة جدا بالرغم من طول المدة(92-668هـ)(710-1269م)،ويعود ذلك الى قلة الإحداث في إقليم الشرف لكونه إقليما زراعيا بالدرجة الأولى، لكنه في الواقع تم اتخذه مقرا لكل من يحاول السيطرة على اشبيلية، لأنه مشرف عليها وبالتالي له أهمية إستراتيجية عسكرية هامة شهد إقليم مجموعة من الإعمال العمرانية التي أقامها الموحدون مثل الجسر الرابط بين الشرف واشبيلية وحصن الفرج العسكري الهام.

Keywords


Article
دولة البونت (400هـ/1009م _496هـ/1102م) دراسة في أوضاعها السياسية والفكرية

Author: م.م.عباس فضل حسين المسعودي
Journal: Journal of College of Education / Wasit مجلة كلية التربية/ جامعة واسط ISSN: 24171994 25185586 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 9 Pages: 290-312
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

ملخص البحث تتحدث الدراسة عن دولة البونت(Alpuente) بوصفها واحدة من دول الطوائف في الأندلس،التي كانت صغيرة الحجم مقارنة بجيرانها الكبار سواء من المسلمين أم الأسبان،أن الظروف التي ساعدت البونت(Alpuente) على الظهور والاستمرار على الساحة السياسية تمثلت بموقعها الجغرافي وحصانتها مما وفر لها الحماية الكافية بوجه هجمات الآخرين،إضافة الى سياسة حكامها التي اعتمدت سياسة عدم التدخل بشؤون الآخرين،على الرغم من أنهم دخلوا في حروب مع دول أخرى مثل بلنسية( Valence)،فأنها لم تكن ذات تأثير على أوضاعها الداخلية،والشيء الملفت للنظر أن حكامها من بني قاسم الفهريين حكموها بكل هدوء فلم نشهد صراعات بين أمرائها حول السلطة باستثناء حالة واحدة فقط حدثت قبل تولي حاكم البونت(Alpuente) الأخير عبد الله الثاني.وكانت علاقاتها الخارجية متراجحة بين محاولة كسب صداقة دول الطوائف الأخرى وبين الدخول في حروب معها حسب الظروف السائدة آنذاك. أن حكام البونت (Alpuente)مارسوا سياسة التبعية والولاء لمملكة قشتالة وحليفها السيد الكمبيادور في محاولة لتجنب هجماتهم عليها فدفعت البونت الجزية جريا على عادة دول الطوائف في هذا العصر.ورغم ذلك تعرضت لهجمات السيد الكمبيادور مرارا،كما نهجت البونت(Alpuente) سياسة التقرب من المرابطين بعد عبورهم للأندلس في محاولة لكسب تأييدهم لاستمرارها في الوجود ومن اجل التخلص من الأسبان،ولكنهم أسقطوها بسبب رغبتهم بتوحيد شرقي الأندلس لمواجهة الخطر الاسباني. وأخيرا نشطت الحركة الفكرية في البونت(Alpuente) في مختلف العلوم وخاصة العلوم الشرعية (علوم القران الكريم والحديث الشريف)، وبرز فيها علماء أفذاذ افنوا أعمارهم في خدمة الدين الإسلامي ،ومما شجعهم على ذلك رعاية حكام البونت(Alpuente) لحركة العلم والفكر وخصوصا أنهم كانوا من بين أدباء البونت(Alpuente)، وقد أشاد بهم ابن حزم الأندلسي في رسالته الشهيرة حول فضائل الأندلس التي كانت ثمرة من ثمرات الأمير محمد يمين الدولة حاكم البونت(Alpuente).

Keywords


Article
Saadoun crazy, a study in his biography and sermons
سعدون المجنون، دراسة في سيرته ومواعظه

Loading...
Loading...
Abstract

The research deals with a unique personality mentioned in a few historical novels, described as crazy, and away from social mixing in the Islamic society at the time, but it actually carried a religious thought and influenced a society of great influence, by following those texts that spoke about his words and deeds , His relationship with God Almighty, and the respect he received from the social milieu surrounding him.  That the dowry that this man said, his dialogue with the rulers of his time, his lack of interest in the temptations of his praise, and his reminding them of the bad consequences in the latter, clearly indicate that the insanity that the people threw at him was not real, That the security of the side of the Authority, and that his dialogue with some of the people and the flag of science shows the depth of cultural and intellectual owned by Abu Ataa Saeed, nicknamed Saadoun madman. His devotion to defending what he believes in and carrying on hunger and alienation, and his rejection of what the society has been living with too much attachment to the temptations of material life, not to mention the many inspirational religious statements he uttered in his everyday life in Basra and other cities, Know that life is fleeting meaningless if it is for obedience to God Almighty

Keywords


Article
الكوارث الطبيعية واثرها في الاندلس من الفتح حتى نهاية عصر الخلافة الاموية (92-422هـ)/ ( 711-1223م)

Loading...
Loading...
Abstract

This search is talking about natural disasters in Andalusia from opening until the end of the fourth century AH ,In an attempt to investigate the truth about the natural tragedies that struck Andalus and its inhabitants killed by hunger and drought , disease , drought , and sometimes floods and heavy rains and devastating dust storms at other times , and his legacy destruction of agricultural crops and sabotage groves of trees and houses . In fact , droughts swept all Andalus did not belong in without the other , causing the deaths of thousands of lives and destruction of livestock and the death of trees and crops , and certainly caused by low rainfall and dry rivers and water springs in the wells and springs. While the Cordoba over the city of Andalusia exposed to waves of floods and heavy rains , which caused havoc and murder among the population , largely due to strength Guadalquivir River passing through the center of Cordoba, and the magnitude of the water that feeds the river from its sources , as well as the abundance of rain and snow in them. With all of that did not want to historians to enter the exact details of these natura

هذا البحث يتحدث عن الكوارث الطبيعية في الاندلس من الفتح حتى نهاية القرن الرابع الهجري،في محاولة لاستقصاء الحقيقة عن الماسي الطبيعية التي ضربت الاندلس وقتلت سكانها بالجوع والقحط والمرض والجفاف تارة وبالسيول والإمطار الغزيرة والعواصف الترابية المدمرة،وما تركته من تدمير للمحاصيل الزراعية وتخريب بساتين الأشجار والبيوت. وفي الحقيقة ان موجات القحط عمت الاندلس كلها ولم تخص بمدينة دون أخرى،مسببة موت الآلاف الأرواح وهلاك المواشي وموت الأشجار والمحاصيل،وسببها بكل تأكيد قلة سقوط الإمطار وجفاف الأنهار ومنابع المياه في الآبار والينابيع. في حين كانت قرطبة أكثر مدينة أندلسية تعرضت لموجات السيول والإمطار الغزيرة،التي سببت الخراب والقتل بين سكانها،ويعود السبب الى قوة نهر الوادي الكبير المار بوسط قرطبة، وضخامة المياه التي تغذي هذا النهر من منابعه،فضلا عن غزارة الإمطار والثلوج فيها. مع كل ذلك لم يشأ المؤرخون ان يدخلوا في التفاصيل الدقيقة لهذه الكوارث الطبيعية وتأثيرها على السكان مثلما اهتموا بالإحداث السياسية والإدارية،فهم يمرون عليها مرور الكرام ويتناولونها بشكل مقتضب،دون ان نعرف السبب مع العلم أنها تشكل أكثر أهمية من بقية الجوانب لأنها تمس حياة الإنسان،كما اغفل هؤلاء المؤرخون ذكر الحلول والمعالجات التي قامت بها الدولة لحل هذه الكوارث ان وجدت.

Keywords

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2018 (1)

2014 (2)

2011 (1)

2010 (1)