research centers


Search results: Found 16

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by

Article
الانتخابات البرلمانية في العراق بين عامي 2005 و 2010

Author: عبير سهام مهدي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2010 Issue: 41 Pages: 318-322
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
بناء دولة القانون في العراق

Author: عبير سهام مهدي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2008 Issue: 36 Pages: 226-228
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
بناء دولة القانون في العراق

Author: عبير سهام مهدي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2008 Issue: 9 Pages: 53-74
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمة اذا كان هناك مايطلق عليه سمة العصر التي تنشد الشعوب تحقيقها في القرن الحادي والعشرين فان ذلك سيكون بالتأكيد دولة القانون 0اذ ان اقامة دولة القانون تتمخض عنها المؤسسات التي تحتاجها الدولة 0 فلا تتم ادارة شؤون الناس عن طريق مركزي قد يتطورالى دكتاتوري فردي بل عن طريق هيئات متخصصه تتمتع بصلاحيات ومؤسسات تستطيع من خلالها توجيه العمل ذاتيا دون ان يكون للمركز تدخل في ذلك 0 والدولة القانونية هي الدولة التي تتوفر فيها العناصر التاليه : -وجود دستور -مبدأ الفصل بين السلطات -مبدأ سيادة القانون -رقابة القضاء -استقلال القضاءوانطلاقا من ان دولة القانون لايمكن ان تكون غير الدولة الديمقراطية فنحن بحاجه الى ارساء وخلق الثقافه الديمقراطية في العراق فهي – اي الديمقراطية – التي تتيح السير ضمن ركب التطور الجاري قي القرن الحادي والعشرين مثلما اتاحت لبلدان كثيره الرقي الاجتماعي والاقتصادي والسياسي والعلمي فهي تضمن القضاء العادل المستقل وتضييق الخناق على التلاعب بشؤون المجتمع من قبل افراد او جماعات وذلك من خلال مؤسسات الرقابه على كل مفاصل الدولة 0غير ان هناك عدة عوامل تؤثر وبشكل سلبي على اقامة دولة القانون في العراق لعل اهمها : الاحتلال وسياسته المتخبطه ، فكيف يمكن بناء مؤسسات وطنيه او مؤسسات دوله مستقلة عن اثار الاحتلال وتدخله ، والعامل الاخر البنيه السياسيه للاحزاب الفاعله في الساحه وشكلها الطائفي والذي يشكل عاملا ضاغطا امام بناء الدولة القانونية ، والعامل الثالث هو التدخل الخارجي الذي يسعى الى فرض اجندته السياسيه مما يشكل عائقا امام بناء دولة القانون 0

Keywords


Article
جدلية العلاقة بين الديمقراطية وتداول السلطة : العراق انموذجاً

Author: عبير سهام مهدي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2011 Issue: 18 Pages: 257-280
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمة : تعد قضية الديمقراطية وتطورها على مستوى النظم السياسية في العالم من ابرز القضايا الحيوية التي تطرح نفسها ولاسيما على مستوى الدوائر البحثية والسياسية فالتحول نحو الديمقراطية في الحكم شكل أحدى الموجات الكبرى التي شهدها العالم المعاصر في التسعينات من القرن الماضي اذ تحولت العديد من الدول الى الديمقراطية والتعددية وفيما يخص العراق فقد جاء التحول الديمقراطي نتيجة مباشرة لاحتلال العراق من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وإسقاطها لنظامه الشمولي من دون توفير البديل المتكامل ومن دون نضج الظروف الموضوعية لمثل هذا التحول ذلك ان سنوات من القمع والتسلط لا يمكن ان ينتج عنها الا نظام ديمقراطي. فالديمقراطية مشروع تاريخي يبنى في ظروف زمانية ومكانية وضمن اوضاع اجتماعية وثقافية معينة بحيث لا يمكن نقله من تجربة لأخرى وبشكل مباشر لانها ضرورة حية ومرتبطة بحركة قوى لها أوضاعها التاريخية وثقافتها السياسية. فضلاً عن ذلك فالنموذج الديمقراطي لكي ينجح في العراق لابد له من توفر مجموعة من الضمانات أولها: ضمانات ثقافية تتعلق ببناء ثقافة سياسية مساهمة قابلة للحوار مع الاخر وضمانات قانونية وسياسية تتمثل بسيادة القانون ومبدأ الفصل بين السلطات، فضلاً عن ضمانات اجتماعية تتمثل بالحد من القيم الطائفية والعشائرية وإحلال مبدأ المواطنة وحماية الأقليات وبدون هذه الضمانات فان الديمقراطية ستكون نبته زرعت خارج ارضها. ومن هنا نستشف عن طريق قراءة لواقع المجتمع العراقي اليوم ترينا بان الدولة لا تتمتع بنظام قانوني مؤطر ومتكامل المعالم وتفتقر الى نظام قانوني مستقر رغم صدور الدستور الدائم لعام 2005 الذي تضمن كثير من نقاط الاختلاف والاعتراض مما يستلزم مراجعتها وهي تشمل كثير من القواعد الدستورية الجوهرية هذا من ناحية، ومن ناحية اخرى نرى كيف ان المجتمع العراقي يعاني من ضغط تناقضات في التفكير والايدولوجيات المعتدلة والمتطرفة والبرامج السياسية والثقافية والاقتصادية وغيرها وفي جميع الأحوال فان قوة الدولة يجب ان تستمد مصادرها من الرغبة في التغيير نحو الأفضل لمبدأ تداول السلطة لا تنحصر في فتح سبل العمل السياسي المشروع امام التنظيمات السياسية فحسب، وانما ضمان تنظيم عملية انتقال السلطة السياسية بين القوى السياسية وليست للتعددية الحزبية والعمل السياسي العلني المرخص للاحزاب اية قيمة من دون قدرة هذه الاحزاب على الوصول الى السلطة فلا يمكن لحرية العمل السياسي لهذه الاحزاب ان تتمحور في اطار بنية سياسية الا بإيجاد القواعد الدستورية التي تتولى تنظيم انتقال السلطة السياسية، وما تداول السلطة غير آلية قانونية وسياسية مكملة لمبدأ حرية العمل السياسي، ففي الوقت الذي تقرر فيه هذه القواعد الإجراءات القانونية والسياسية لعملية تعاقب القوى السياسية على السلطة تعمل على تحويل السلطة السياسية الى سلطة قانونية فهذه القواعد ما هي الا التقنية التي تجعل السلطة مفتوحاً إمام جميع القوى السياسية وبالتالي قدرتها على الوصول الى مواقع الحكم فعن طريقها تصبح مؤسسات السلطة السياسية مراكز قانونية يمكن أشغالها من قبل القوى السياسية وتولي عملية الحكم ولا يتجسد الطابع الديمقراطي لمبدأ تداول السلطة بفتح مجالات المشاركة السياسية لجميع القوى السياسية فحسب وإنما بإقرار إمكانية تلك القوى التي تستطيع الوصول الى مواقع السلطة وخاصة قوى المعارضة وذلك عبر الانتخابات والحصول على أصوات الناخبين.

Keywords


Article
عرض/الانتصار في الحروب الحديثة العراق والارهاب والامبراطورية الامريكية تأليف ويسلي كلارك ترجمة عمر الايوبي

Author: عبير سهام مهدي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2005 Issue: 30 Pages: 181-183
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
عرض كتاب( وهم التحكم القوة والسياسة الخارجية في القرن الحادي والعشرين)

Author: عبير سهام مهدي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2006 Issue: 32 Pages: 201-204
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
من نحن؟التحديات التي تواجه الهوية الامريكية

Author: عبير سهام مهدي
Journal: Journal of Political Sciences مجلة العلوم السياسية ISSN: ISSN 18155561 EISSN 2521912X DOI 10.30907 Year: 2006 Issue: 33 Pages: 309-310
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract


Article
مفهوم الوحدة الوطنية وطرق تعزيزها في العراق
مفهوم الوحدة الوطنية وطرق تعزيزها في العراق

Author: عبير سهام مهدي
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2012 Issue: 22 Pages: 176-200
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

الخاتمة وفي ختام بحثنا الموسوم بـ ( مفهوم الوحدة الوطنية وطرق تعزيزها في العراق ) نخلص إلى مجموعة من الملاحظات ذات العلاقة بموضوع البحث : 1 – إن الوحدة الوطنية تعني : تحقيق التفاعل والتلاحم والتعاضد بين جميع إفراد الشعب بغض النظر عن انتماءاتهم الإيديولوجية أو الثقافية أو الدينية أو المذهبية أو الاثنية أو اللغوية أو الإقليمية أو الطبقية أو العشائرية بما يسهم في تحقيق الأهداف التالية : •احترام وحدة البلاد ولغتها الرسمية .•تحقيق الحرية والعدالة والمساواة لجميع فئات الشعب إمام القانون .•تحقيق التفاعل السياسي والاقتصادي والاجتماعي بين الشعب والنظام السياسي بما يحقق الرفاهية الاقتصادية للفرد والمجتمع .2 – لاشك إن الوحدة الوطنية في أي مجتمع من المجتمعات تعد ضرورة أساسية ومطلباً مهماً يقاس على ضوئه مدى انسجام المجتمع وتقدمه وقدرته على تحقيق حالة الوفاق بين فئاته وقطاعاته المختلفة، ومن المتفق عليه إن النظام السياسي هو المسئول الأول والأساس في تحقيق الوحدة الوطنية وذلك من خلال طبيعة العلاقة التي يبنيها مع المجتمع، وفي العراق فقد عمدت الأنظمة السياسية المتعاقبة على توظيف سياسة القسر والاكراه وبمستويات متباينة في إطار تنظيم الأسس القانونية والسياسية والاجتماعية – الاقتصادية للدولة أكثر من اعتمادها أسس الرضا والطواعية والتعايش السلمي ضمن إطار المساواة في الدور والمكانة مما انعكس سلبا على النسيج الاجتماعي وقوض العديد من أسس الاندماج بين مكوناته المختلفة بل وحتى داخل تلك المكونات ذاتها . ثم عادت قضية الوحدة الوطنية تطرح نفسها من جديد بعد انهيار النظام السياسي العراقي السابق في 9/4/2003 وما رافقه من انهيار كامل لمؤسسات وأجهزة الدولة والذي أتاح الفرصة كاملة لمكونات الشعب الأساسية والأقليات إن تعبر عن نفسها وأمالها ومطالبها وتتطلع لبناء الدولة العراقية الجديدة وفقا لأسس تحفظ لها حقوقها .3 – وتأصيلا لفكرة الوحدة الوطنية ، كهدف تسعى إليه كل مكونات الشعب العراقي لابد من مناقشة هادئة لشروط إعدادها، فما نحن بحاجة إليه هو ضرورة بناء مقتربات تبادل بين مايحمله مجتمعنا من تنوع لعناوين مختلفة وهو المشروع الوطني الديمقراطي، فلا يمكن إن يوجد ثمة تحول ديمقراطي دون هوية تحدد نمطها وعنوانها، ولا توجد هوية دون وحدة وطنية تٌجير الولاء لصالحها، لذلك لاديمقراطية دون وحدة وطنية وذلك هو المدخل الأهم الذي نقر بحيويته ونفتش عبره عن الوسائل التي تدلنا على سبل تحقيقه بما يضمن إرساء أُسس الوحدة الوطنية وتعزيز الديمقراطية في العراق .علية نقترح جملة من التوصيات التي من شأنها إن تعمل على تعزيز الوحدة الوطنية :أ‌-إنضاج وخلق رأي عام عراقي شعبي ، وتعبوي ، وحزبي ، يؤمن بأهمية المصالحة والمصارحة كعامل رئيسي لردم أي فجوات في تركيبة النسيج الاجتماعي العراقي ,كون إن العراقيين المخلصين لوطنهم يدركون إن كسب أي طاقة عراقية في الوقت الحاضر وعدم تعطيلها أو إهدارها هو مكسب مهم للوحدة الوطنية لتفويت الفرصة لاستغلال أي عناصر يمكن توظيفها للإخلال بالوحدة الوطنية . ب‌- طرح برنامج وطني لبناء العراق الجديد يستند إلى فكرة المواطنة الصادقة والنقية بغض النظر عن الجنس والعرق والطائفة ، واحتساب رابطة المواطنة هي المعيار المشترك لصدق نياته ورغبته في إعادة بناء الوطن . ت‌-معالجة مشكلة البطالة وانعكاساتها السلبية على صيرورة المجتمع العراقي الجديد التي برزت بشكل واضح بعد حل بعض الوزارات والتشكيلات التابعة لها وترك منتسبيها دون إيجاد فرص عمل أو توفير دخل مناسب لعوائلهم ، مما خلق حالة من الامتعاض والمشاكل والتعقيدات الاجتماعية التي تؤثر في البنية التحتية للمجتمع العراقي .ث‌-ضرورة استحداث مجلس خاص يعنى بالوحدة الوطنية يضم جميع التيارات الفكرية والقوى السياسية التي تمثل كل أطياف المجتمع ، فضلا عن الاستعانة بخبراء متخصصين في كل المجالات الواجب الاستشارة فيها .

Keywords


Article
المعتقدات الدينية والأسس الفكرية للحركة الحسيدية

Author: عبير سهام مهدي
Journal: Journal of the Center Palestine Studies مجلة مركز الدراسات الفلسطينية ISSN: 18195571 Year: 2013 Issue: 17 Pages: 135-151
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract Hassedia is considered one of the branches of orthodoxy that appeared in the eighteenth century in Europe. It appeared simul tenuously with the miserable plight of the Jews then. By time, this movement is en larged in Its members and numbers counted thousands spread in all over the world countries, and having great impact on the Jews world inside and outside Israel. Hassedy movement today has many and various groups each has its own leader and special tutor. One of these largest groups is (Habad) Hassedy movement which opposes Zionism and does not recognize the state of Israel. Accordingly, The research sheds light on major thoughts and principles of this movement.

الملخص:تُعَد (الحسيدية) فرعاً من فروع التيار الديني الأرثوذكسي، والتي ظهرت في القرن الثامن عشر في أوربا، وقد ساعد على ظهورها: سوء الحالة التي كان يعيشها اليهود آنذاك، وبمرور الزمن كبرت هذه الحركة، وكثر عدد المنتمين إليها حتى أصبح إفرادها اليوم يعٌدون بمئات الآلاف، منتشرين في كثير من بلدان العالم، ولهم تأثير كبير في عالم اليهود داخل إسرائيل وخارجها. وللحركة الحسيدية اليوم مجموعات كثيرة ومتعددة لكل واحدة منها زعيمها ومرشدها الخاص، ومن اكبر هذه الجماعات: حركة (حبد) الحسيدية، والتي تمتاز بمعارضتها للصهيونية، وعدم اعترافها بالدولة الإسرائيلية. وعليه يحاول البحث أن يسلط الضوء على أهم الأفكار والمبادئ الرئيسة التي جاءت بها هذه الحركة.

Keywords


Article
مفهوم التعايش السلمي ودوره في تحقيق الوحدة الوطنية

Author: عبير سهام مهدي
Journal: hawlyat al_montada حولية المنتدى ISSN: 19980841 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 7 Pages: 171-194
Publisher: nati for forum onal and ideology researches culture المنتدى الوطني لابحاث الفكر والثقافة

Listing 1 - 10 of 16 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (16)


Language

Arabic (14)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2016 (1)

2015 (1)

2013 (2)

More...