research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Economic crises and bubbles with a focus on the international financial crisis
اقتصاد الأزمات والفقاعات مع التركيز على الأزمة المالية الدولية

Author: مناضل عباس حسين الجواري
Journal: THE IRAQI MAGAZINJE FOR MANAGERIAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الادارية ISSN: ISSN 10741818 Year: 2011 Volume: 7 Issue: 28 Pages: 116-140
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

يمتاز الاقتصاد الرأسمالي بأنه اقتصاد فقاعات وازمات ,وقد مر بازمات كثيرة (ازمات الركود الرواج ),وهذه الازمات كانت بسبب اعتماد سياسات مالية ونقدية خاطئة من قبل الجماعة الاكاديمية الاقتصادية انذاك ومغالطات فرضية السوق الفعال وانحسار دور المصارف المركزية في رقابة الائتمان المصرفي والتنبؤ بأ زمات ( الركود –الرواج ),وبسبب المضاربة في القطاع المالي المبني على الصفقات الورقية لا سيما في قطاعي المصارف والعقارات مؤخرا واعتماده كاساس في قيادة عملية النمو الاقتصادي على حساب الاقتصاد العيني (الحقيقي),الامر الذي خلق فجوة بين القطاع الحقيقي والمالي (الوهمي) وحدثة الازمة المالية 2008,ان الازمة المالية الاخيرة اثرت على الاقطار النامية والمتقدمة تمثلت بعجز في الموازنات المالية وافلاس المؤسسات المالية والشركات الكبيرة والعملاقة وتدني عمل الاسواق المالية والبورصات ,تمت مواجهتها بوسائل عدة منها ضخ الاموال والسيولة النقدية لهذه المؤسسات المفلسة,واعتماد سياسات تحكمية مثل رفع اسعار الفائدة وحتى التأميم مؤخرا.

Aaguetsad advantage of being a capitalist economy bubbles and crises, has gone through many crises (crisis, recession, boom), and this crisis was caused by the adoption of fiscal and monetary policies wrong by the academic community at the time and economic fallacies efficient market hypothesis and the reduced role of central banks in the oversight of the banking credit crisis conditions and forecast Ba (a recession - boom) and because of speculation in the financial sector based on the paper-based transactions, especially in the sectors of banking and real estate recently adopted as a basis to lead the process of economic growth at the expense of the real economy (real), thus creating a gap between the real sector and financial support (placebo) and the 2008 financial crisis happened, The recent financial crisis has affected the countries, developing and developed countries was a deficit in the budget and financial bankruptcy of financial institutions and companies large and giant and low functioning of financial markets and stock exchanges, have been encountered by several means, including the infusion of funds and liquidity of these insolvent institutions, and adoption of policies such as arbitrarily raising interest rates until the recent nationalization. .


Article
الترابط الستراتيجي بين الانتاجية والتشغيل في قطاع الصناعة التحويلية ((العراق حالة دراسية خاصة))

Author: مناضل عباس حسين الجواري
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2006 Volume: 4 Issue: 4 Pages: 11-19
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

يلعب قطاع الصناعة التحويلية دوراً فاعلاً في اقتصاديات دول العالم فهو يشير الى التعاظم المضطرد لمستويات الانتاجية والتنويع الانتاجي والتدفق التكنولوجي والتي تعد من اهم دلائل تطور هذا القطاع وفاعليته في انجاز التحولات الهيكلية والبنيانية للدول فهو يعمل على زيادة مؤشرات القيمة المضافة والتشغيل وانتاجية العمل اضافة الى دوره قطاعياً ومؤسياً واقليميا حيث تعتبر تلك المؤشرات القنوات الرئيسة لنقل التاثير المتبادل بين هذا القطاع والانشطة الاقتصادية الاخرى ، وعليه فان هذا القطاع يعتبر المحرك للتنمية الاقتصادية وارتفاع نمو الناتج القومي وخلق الفوائض الانتاجية وزيادة درجة التحفيز للقطاعات الاخرى . ويمكن اعتبار قطاع الصناعة التحويلية من القطاعات المؤهله لتحقيق الاعتماد المتبادل ( interdependence بما يملكه من تاثير استقطابي ( polarization ) حيث تعتبر الصناعات التحويلية مرحلة متقدمة higer stage) ) في الانتاج والملاذ الفعلي او الواقعي ( virtually ) لزيادة انتاجية العمل ومستوى المعيشة بالاضافة الى ذلك كله فان هذا القطاع يعمل على اتزان التشابك الصناعي ( interindustry ) بين الصناعات التحويلية من جهة وضمن الصناعة الواحدة ( intraindustry ) من جهة اخرى . فهو اداة تخطيطية ومؤثر صناعي هام . ومن المعلوم ان التنمية الاقتصادية تتحدد بابعاد عدة منها القيمة المضافة والانتاجية والتشغيل وما دام الاقتصاد الوطني عبارة عن هيكل من قطاعات مختلفة فان القطاع الصناعي يتقدم بقية القطاعات من حيث تأثره بعامل زيادة الانتاجية وامتصاص فائض الايدي العاملة وبعبارة أخرى خلق فرض عمل كثيرة وذلك نظراً لارتفاع مرونة هذا القطاع ازاء تغيرات العمالة الماهرة [التكنيكية] ورؤس الاموال الانتاجية حيث ان التداخل بين الابعاد الثلاثة المذكورة يزداد بتعاظم دور هذا القطاع في الاقتصاد ويمكن ملاحظة ذلك جلياً عند المقارنة بين الاقطار النامية والمتقدمة ازاء تلك التغيرات.

Keywords


Article
Strategical interdependence between productivity and employment in manunfuring in dustry : Iraq as a case study
الترابط الستراتيجي بين الانتاجية والتشغيل في قطاع الصناعة التحويلية ((العراق حالة دراسية خاصة))

Author: مناضل عباس حسين الجواري
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2011 Volume: 9 Issue: 3 Pages: 84-92
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

After the correlation between productivity and employment of the important things that should stand then the fact that the interaction between productivity and employment, output, and expansion of production capacity through re-investment economic variables addressed in some economic models important such as a form Harwood Doumar determined correlation between productivity and employment by several factors including the accumulation of capital and human capital and research and development , because the variation of employment rates and productivity in the economy, creates imbalances sectoral and economic problems such as inflation and balance of payments deficits and the threat of economic growth in developing countries with style production intensive work item to the value added explain the element of operation compared with developed countries that Tksr value-added productivity, assessed Iraq there is a discrepancy between production and employment during the eighties and the mid-seventies in all branches of manufacturing industry excluding food, chemical, and oil production, with respect to the direction of light industrial branches as specialized branches operational direction light.

بعد الترابط بين الانتاجية والتشغيل من الامور المهمة التي ينبغي الوقوف عندها ذلك كون التفاعل بين الانتاجية والتشغيل والناتج وتوسيع الطاقة الانتاجية من خلال اعادة الاستثمار متغيرات اقتصادية تناولتها بعض النماذج الاقتصادية الهامة مثل نموذج هارود دومار ويتحدد الترابط بين الانتاجية والتشغيل بعوامل عدة منها التراكم الرأسمالي والبشري والبحث والتطوير ,اذ ان تباين معدلات التشغيل والانتاجية في الاقتصاد يخلق اختلالات قطاعية ومشاكل اقتصادية مثل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات وتهديد النمو الاقتصادي ,وفي الاقطار النامية ذات النمط الانتاجي المكثف لعنصر العمل ان القيمة المضافة تفسر بعنصر التشغيل مقارنة بالدول المتقدمة التي تقسر القيمة المضافة بالانتاجية ,وقي العراق فان هناك تباين بين الانتاجية والتشغيل خلال عقد الثمانينات ومنتصف السبعينات في كافة فروع الصناعة التحويلية باستثناء الغذائية والكيماوية والنفطية اذ ان الاتجاه الانتاجي يختص بالفروع الصناعية الخفيفة بينما الاتجاه التشغيلي يختص بالفروع الخفيفة.

Keywords


Article
Information technology and its implications for the digital environment in selected Arab countries
تكنولوجيا المعلومات وانعكاساتها على البيئة الرقمية في دول عربية مختارة

Author: monathil abbas hussain مناضل عباس حسين الجواري
Journal: THE IRAQI MAGAZINJE FOR MANAGERIAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الادارية ISSN: ISSN 10741818 Year: 2009 Volume: 6 Issue: 25 Pages: 100-127
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Traditionally, the process of economic growth and the events of structural changes in the countries of the world need to develop technology and understanding of the relationship between changes technology, economic, social, and is the Information Technology in the framework of the digital environment required for admission to the knowledge economy era of globalization of economic and Tkulaisaa of the digital divide faced by developing countries, including Arab, and in the this context, the researcher developed a study entitled: information Technology and their impact on the environment of digital Arabic, as it dealt with e-commerce as an application is important for information Technology and the share of developing countries and the Arab ones modest compared with diameters developed as developing countries lack the institutions and the foundations of electronic commerce and suffer from weak the digital environment, confidentiality and information security and the absence of appropriate national strategy.

تقليديا أن عملية النمو الاقتصادي وأحداث التغيرات الهيكلية في بلدان العالم بحاجة الى التطور التكنولوجيا وفهمها للعلاقة بين التغيرات التكنلوجيا والاقتصادية والاجتماعية ، وتعد تكنلوجيا المعلومات في أطار البيئة الرقمية شرطا للأنضمام الى الاقتصاد المعرفي زمن العولمة الاقتصادية وتقليصيا للفجوة الرقمية التي تعاني منها البلدان النامية ومنها العربية ، وفي هذا السياق أعد الباحث دراسة بعنوان : تكنلوجيا المعلومات وأنعكاساتها على البيئة الرقمية العربية ،أذ تناول التجارة الالكترونية كتطبيق مهم لتكنلوجيا المعلومات وأن نصيب البلدان النامية والعربية منها متواضع مقارنة بالاقطار المتقدمة أذ تفتقر البلدان النامية الى مؤسسات ومرتكزات التجارة الالكترونية وتعاني من ضعف البيئة الرقمية والسرية وأمن المعلومات وغياب الاستراتيجية الوطنية الملائمة .


Article
واقع الأسواق المالية على المستويين العربي والعالمي

Author: مناضل عباس حسين الجواري ، خضير مهدي صالح
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2009 Volume: 17 Issue: 1 Pages: 67-88
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

ان من ابرز التغيرات اثرا في النظام المالي والنقدي الدولي تلك التطورات التى شهدتها الاسواق المالية الدولية (international Mature finsancial markers) التى تسمى ايضا بالاسواق المالية الناضجة او الرئيسة منذ العقد الثامن من القرن الماضي ,مقابل الاسواق المالية الناشئة (Emerging financial markets) التى تخص الاسواق المالية النامية ومنها الاسواق المالية العربية ,وقد تجلت تلك التطورات المذكورة سلفا في التدفقات المالية الدولية وتغيرات هامة في مصادر التمويل ,وبفعل تلك التطورات الدولية زادت حدة المنافسة الاستثمارية وظهر فيض واسع من الاستثمار نجم عنه نموا كبيرا في المحفظات الاستثمارية الامر الذي عزز من تعاظم درجة الاسواق المالية , وتجلت الوظيفة الرئيسة للاسواق المالية الوتجلت وظيفة الاسواق المالية الدولية الرئيسية في حشد المدخرات صوب الاستثمار وكذلك كمساعد كبير للسلطة النقدية على تحقيق سياستها النقدية ودفع النمو الاقتصادي بقوة نحو الامام وعزز هذا الاتجاه مساعي الدول المتقدمة من خلال اجراء تغيرات هيكلية وجذرية في اسواق المال لغرض جلب المزيد من المدخرات العالمية للاستفادة منها في توجيه النشاط الاقتصادي , فبادرت الى تحرير النشاط المالي من القيود المالية التي تعترض تحركات رؤؤس الاموال كافة واحداث مجال واسع من الابتكارات في مجال الاوراق المالية التى تزيد من توجيه وتعبئة الفوائض المالية المحلية والدولية ,وبسبب اندماج الاسواق المالية المحلية بالاسواق المالية العالمية حدثت تغيرات في محاور رئيسة في الاقتصاد القومي من خلال التاثير على كفاءة التخصيص العالمي للمدخرات وابتكار مصادر تمويل جديدة وزيادة السيولة الدولية فضلا عن انعكاساتها في اسعار الفائدة وفاعلية السياستين المالية والنقدية (1)وقد انتهجت الاقتصادات النامية هذا التوجه بهدف الحصول على المنافع التى يوفرها الاندماج وتحرر قطاعها المالي من القيود وزيادة قدرتها على المنافسة والحصول على اكبر قدر ممكن من الاموال دوليا حتى اطلق عليها الاسواق المالية الناشئة على غرار الاسواق المالية الناضجة ,بيد ان هذه المنافع لم تدم طويلا بل تحولت الى ازمات مالية وهذا ماحدث في الازمة الاسيوية عام(1997)وذلك بسبب الاندماج السريع بالاسواق المالية الناضجة وعدم تحمل الاقتصاد للتدفقات المالية الدولية,وتعد الاسواق المالية ومراكز التعامل المالي (البورصات) بمثابة مقياس لدرجة حرارة الاقتصاد اذ تؤثر السوق المالية في السوق النقدية من خلال التاثير في سعر البنك والذي يحدد من خلال العرض والطلب على السيولة النقدية في السوق النقدية اضافة الى علاقته باسعار الفائدة الاخرى في السوق (2) الامر الذي يتطلب وجود سوق مالية كفوءة وفاعلة ,كذلك ان نجاح عمليات السوق المفتوحة في السوق النقدية يعتمد على وجود سوق للسندات كبيرة ونشطة حتى يتمكن البنك المركزي من التاثير في المتغيرات الاقتصادية (3) ,كذلك توجد حساسية عالية بين الطلب على الائتمان ومستوى اسعار الفائدة والتي يجب ان تتمتع بمرونة عالية ازاء تغيرات سعر البنك كي تستطيع السلطة النقدية من تطبيق سياستها من خلال السوق المفتوحة وسعر البنك(4),اما السوق النقدية فانها تمارس تاثيرها في السوق المالية من خلال قنوات عدة منها مستوى اسعار الفائدة ومنح الائتمان المصرفي اضافة للعلاقة القوية بين سعر الفائدة واسعار الاسهم في سوق الاسهم وبين اسعار الفائدة واسعار السندات في سوق السندات وغيرها ,وللاحاطة العلمية بموضوع الاسواق المالية (موضوع البحث ) توجبت دراسته على النحو الاتي:

Keywords


Article
الاسواق المالية على المستويين العربي والعالمي مع تعليق قياسي

Authors: أ.م.د. مناضل عباس حسين الجواري --- أ.م.د. محسن عبد الله الراجحي --- السيد مشكور حنون كاظم
Journal: Journal of Baghdad College of Economic sciences University مجلة كلية بغداد للعلوم الاقتصادية الجامعة ISSN: 2072778X Year: 2009 Volume: 2 Issue: 20 Pages: 279-310
Publisher: Baghdad College of Economic Sciences كلية بغداد للعلوم الاقتصادية

Loading...
Loading...
Abstract

ان من ابرز التغيرات اثرا في النظام المالي والنقدي الدولي تلك التطورات التى شهدتها الاسواق المالية الدولية (international Mature fiancial markers)والتى تسمى ايضا بالاسواق المالية الناضجة او الرئيسة منذ عقد الثمانينات من القرن الماضي ,مقابل الاسواق المالية الناشئة (Emerging fiancial markets) والتى تخص الاسواق المالية النامية ومنها الاسواق المالية العربية ,وقد تجلت تلك التطورات المذكورة سلفا في التدفقات المالية الدولية وتغيرات هامة في مصادر التمويل ,وبفعل تلك التطورات الدولية زادت حدة المنافسة الاستثمارية وظهر فيض واسع من الاستثمار نجم عنه نموا كبيرا في المحفظات الاستثمارية الامر الذي عزز من تعاظم درجة الاسواق المالية , وتجلت الوظيفة الرئيسة للاسواق المالية الدولية في حشد المدخرات صوب الاستثمار وكذلك كمساعد كبير للسلطة النقدية على تحقيق سياستها النقدية ودفع النمو الاقتصادي بقوة نحو الامام وعزز هذا الاتجاه مساعي الدول المتقدمة من خلال اجراء تغيرات هيكلية وجذرية في اسواق المال لغرض جلب المزيد من المدخرات العالمية للاستفادة منها في توجيه النشاط الاقتصادي , فبادرت الى تحرير النشاط المالي من القيود المالية التي تعترض تحركات رؤؤس الاموال كافة واحداث مجال واسع من الابتكارات في مجال الاوراق المالية التى تزيد من توجيه وتعبئة الفوائض المالية المحلية والدولية ,وبسبب اندماج الاسواق المالية المحلية بالاسواق المالية العالمية حدثت تغيرات في محاور رئيسة في الاقتصاد القومي من خلال التاثير على كفاءة التخصيص العالمي للمدخرات وابتكار مصادر تمويل جديدة وزيادة السيولة الدولية فضلا عن انعكاساتها في اسعلر الفائدة وفاعلية السياستين المالية والنقدية (1)وقد انتهجت الاقتصادات النامية هذا التوجه بهدف الحصول على المنافع التى يوفرها الاندماج وتحرر قطاعها المالي من القيود وزيادة قدرتها على المنافسة والحصول على اكبر قدر ممكن من الاموال دوليا حتى اطلق عليها الاسواق المالية الناشئة على غرار الاسواق المالية الناضجة ,بيد ان هذه المنافع لم تدم طويلا بل تحولت الى ازمات مالية وهذا ماحدث في الازمة الاسيوية عام(1997)وذلك بسبب الاندماج السريع بالاسواق المالية الناضجة وعدم تحمل الاقتصاد للتدفقات المالية الدولية,وتعتبر الاسواق المالية والبورصات بمثابة مقياس لدرجة حرارة الاقتصاد اذ تؤثر السوق المالية في السوق النقدية من خلال التاثير في سعر البنك والذي يتم تحديده من خلال العرض والطلب على السيولة النقدية في السوق النقدية اضافة الى علاقته باسعار الفائدة الاخرى في السوق (2) الامر الذي يتطلب وجود سوق مالية كفوءة وفاعلة ,كذلك ان نجاح عمليات السوق المفتوحة في السوق النقدية يعتمد على وجود سوق للسندات كبيرة ونشطة حتى يتمكن البنك المركزي من التاثير في المتغيرات الاقتصادية (3) ,كذلك توجد حساسية عالية بين الطلب على الائتمان ومستوى اسعار الفائدة والتي يجب ان تتمتع بمرونة عالية ازاء تغيرات سعر البنك كي تستطيع السلطة النقدية من تطبيق سياستها من خلال السوق المفتوحة وسعر البنك(4),اما السوق النقدية فانها تمارس تاثيرها في السوق المالية من خلال قنوات عدة مثل مستوى اسعار الفائدة ومنح الائتمان المصرفي اضافة للعلاقة القوية بين اسعلر الفائدة واسعار الاسهم في سوق الاسهم وبين اسعار الفائدة واسعار السندات في سوق السندات وغيرها ,وللاحاطة العلمية بموضوع الاسواق المالية (موضوع البحث )توجت دراسته على النحو الاتي:

Keywords

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2011 (2)

2009 (3)

2006 (1)