research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
التحولات الجغرافية السياسية والفوضى الخلاقة في العراق

Author: م.د. أسراء كاظم الحسيني
Journal: Journal of College of Education / Wasit مجلة كلية التربية/ جامعة واسط ISSN: 24171994 25185586 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 20 Pages: 477-504
Publisher: Wassit University جامعة واسط

Loading...
Loading...
Abstract

The United States of America has a set of targets related to its interests and future projects in the Arab region in general and Iraq in particular. This is because it wants to make Iraq a model for the other regional countries to be able to divide the region to states and draw a new political geography. The features of creative chaos started to loom on the Arab arena at the end of 2010. Further, the political movement in some Arab countries in the Middle East and its success in (Tunisia, Libya, Egypt, and Yemen) has paved the way to the projects of division. It also returned again the treaty of (Sykes-Picot) in the area. So, the schemes could be ready for implementation; cases in point are the following: the Syrian crisis is not yet over, and the US politicians’ project of dividing Syria on ethnic and sectarian bases and of changing its geography is already stated in their agenda. When both Russia and China put restrictions and limitations over the American intervention in Syria through a veto resolution in the Security Council, the United States transferred the battle from Syria into Iraq to facilitate the entry of terrorists into Iraq from Syria. Such terrorists are known as Daash, who are planned to occupy the province of Mosul and the provinces adjacent to them and to build their Islamic supposed that extends from Syria to Iraq. Such a fact was confirmed by the US Secretary of State, Hillary Clinton, in her book "Tough Choices" in that Daash organization is an American industry. When they will announce their state, America together with 121 states will recognize this Islamic state. The United States considers Daash the last opportunity through which one can divide the Middle East and re-colonize it. The present study shows that the division of Iraq is looming on the horizon and it represents the application of the theory of creative chaos in Iraq. Moreover, the United States and the international alliance support the Islamic State (IS) with gun by mistake as they stated. They further aim to strengthen this organization, demand the government to arm the tribes in order to attract them to the project of division and defend it even if they had to use the weapon. The American goal of the invasion of Iraq, which ended by changing Saddam regime in the March 19, 2003, has been finally determined. For instance, it aims to loosen the Arab region and redraw the regional political map to serve the Israeli goal. The latter is represented by settling the ground militarily, politically and psychologically to create a loose Arabic reality that accepts the State of Israel. Accordingly, the first step of the (US Zionist) plan, which is represented by dividing the region into easy to control cantons, has been achieved.

أن للولايات المتحدة الأمريكية مجموعة من الأهداف تتعلق بمصالحها ومشاريعها المستقبلية تجاه المنطقة العربية عموماً والعراق بخاصة لتجعل من العراق أنموذجا للدول الإقليمية يسهم في تقسيم المنطقة الى دويلات ورسم جغرافية سياسية جديدة. بدأت ملامح (الفوضى الخلاقة ) تلوح على الساحة العربية في نهاية عام 2010، أذ أن الحراك السياسي في بعض الدول العربية في الشرق الأوسط ونجاحه في (تونس، وليبيا، ومصر، واليمن) هيأ الأرضية لمشاريع التقسيم وأعاد من جديد (سايكس بيكو) للمنطقة. فقد تكون المخططات جاهزة في مرحلة التنفيذ فالأزمة السورية لم تنته بعد، ونرى مشروع مدرج في أجندة الساسة الأمريكيين وهو فكرة تقسيم سوريا على أسس أثنية وطائفية وتغيير جغرافيتها السياسية. بعد أن وضعت كل من روسيا والصين قيودا ومحددات على التدخل الأمريكي في سوريا من خلال قرار الفيتو في مجلس الأمن، عمدت الولايات المتحدة الأمريكية الى نقل المعركة من سوريا الى العراق، لتسهيل دخول الإرهابيين من سوريا الى العراق وما يعرف بتنظيم داعش الإرهابي واحتلاله لمحافظة الموصل والمحافظات المحاذية له، وبناءا لدولتهم المفترضة الدولة الإسلامية الممتدة من سوريا الى العراق، هذا ما أكدته وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلنتون في كتابها "خيارات صعبة"، أن تنظيم داعش صناعة أمريكية، وعندما يتم الإعلان عن دولتهم ستعترف الولايات المتحدة الأمريكية و121 دولة بهذه الدولة الإسلامية. ترى الولايات المتحدة الأمريكية في تنظيم داعش فرصتها الأخيرة لتقسيم منطقة الشرق واعادة استعمارها. من خلال دراستنا تبين إن تقسيم العراق بات يلوح في الأفق وما هو الا تطبيق لنظرية الفوضى الخلاقة في العراق، حيث أن الولايات المتحدة الأمريكية وتحالفها الدولي تدعم (تنظيم داعش) بالأسلحة عن طريق الخطأ على حد تصريحها وتقوية هذا التنظيم وتطالب الحكومة بتسليح العشائر من أجل جذبهم الى مشروع التقسيم والدفاع عنه حتى لو اضطروا الى استخدام السلاح. تحدد الهدف الأمريكي من غزو العراق الذي انتهى بتغيير نظام صدام في 19 مارس 2003 ليكون خلخلة المنطقة العربية وإعادة رسم خريطته السياسية الإقليمية بما يخدم الهدف الإسرائيلي بتسوية الأرض عسكرياً وسياسياً ونفسياً للتهيئة لواقع عربي متخلل ليتقبل دولة إسرائيل وعلى طرق تنفيذ الهدف تحققت الخطوة الأولى على طريق المخطط (الصهيو أمريكي) لتقسيم المنطقة الى كانتونات يسهل السيطرة عليها.

Keywords

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2015 (1)