research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
CELL SUICIDE OR PROGRAMMED CELL DEATH
انتحار الخلايا أو موت الخلايا المبرمج

Loading...
Loading...
Abstract

Via mitochondrial genes, eukaryotes: such as plants, animals, human and yeast have evolved ways of cellular suicide that are known as Programmed Cell Death (PCD). In multicellular organisms, the organized destruction of cells is important in development and immunity and for forming body and specific organ shapes, as well as for removing superfluous, unwanted, damaged or infected cells. Furthermore, disfunction of PCD could lead to various diseases in humans, including cancer and several degenerative diseases. Two characterized systems for the study of plant PCD are those of the Hypersensitive Response (HR), which is often observed during plant–microbe interactions, and the development of tracheary elements in the xylem of vascular plants. A simplified depiction of the sequence of cytological events that take place during these forms of plant PCD is contrasted with those of "apoptosis", the well studied form of animal PCD. The "clean" process of apoptosis effectively contains the contents of the dead cell for removal by other cells and avoids activating an inflammatory response in animals. In the case of HR-associated cell death and the terminal differentiation of tracheary elements, the contents of the dying cells are not engulfed by other cells. In addition, the "corpse" of the dead cell is held in place by the cell wall, and for mature tracheary elements, the cell wall is reinforced during the early phase of PCD and carries out the essential function of mechanical support and transport after autolysis. The final collapse of the vacuole immediately precedes nuclear DNA fragmentation, which occurs at late stages of the cell death process before the final autolysis of the cell. These "key" characteristics therefore distinguish plant PCD from that of classic apoptosis and indicate that specialized features and pathways have probably evolved to control and execute the death program in plant cells. Taxonomy of all forms of PCD based on inhibitors, activators, and identified biochemical pathways involved in each form of PCD, and that should offer new insight into cell death associated with various disease states, and ultimately introduce new therapeutic approaches in human and animals. In plants, and by controlling PCD mechanism, the system capacity constant could be increased, and ultimately, the economic yield.

طورت جميع الكائنات الحقيقية النواة كالنبات والحيوان والإنسان والخمائر وبفعل جينات مايتوكوندريا الخلية، طرائق للانتحار الخلوي عرفت بموت الخلايا المبرمج (Programmed Cell Death=PCD). يعد تدمير الخلايا المنظم في الكائنات المتعددة الخلايا ضرورياً للتطور والمناعة و لتشكل الجسم وتحديد الشكل الخاص بالعضو، فضلاً عن التخلص من الخلايا الزائدة وغير المرغوب فيها و المتضررة. من جهة أخرى، إن تعطل برنامج موت الخلايا المنظم قد يؤدي إلى إصابة الإنسان بالعديد من الأمراض ، منها السرطان وعدد من الأمراض الانحلالية . شُخِص نظامان لدراسة الموت المبرمج في الخلية النباتية، وهما استجابة فرط التحسس (Hypersensitive Response=HR) التي تلاحظ عادةً لدى حدوث تداخلات بين الكائنات المجهرية وأنسجة الكائن الحي، والآخر هو تطور العناصر الناقلة في خشب النباتات الوعائية. إن التصوير المبسط لتسلسل الأحداث الخلوية التي تحصل خلال تلك الأشكال من (PCD) في النبات تعد مغايرة لما يحدث في ظاهرة (Apoptosis)، وهي الشكل الحيواني النهائي لموت الخلايا المبرمج، التي أخضعت للعديد من الدراسات. يتم في عملية الابوبتوسس "النظيفة" احتواء مكونات الخلايا الميتة ليتم بعد ذلك إزالتها بواسطة خلايا أخرى، ولتجنب حدوث التهابات في الحيوان. أما في حالة موت الخلايا المتعلق باستجابة فرط التحسس (HR) والتمايز النهائي للعناصر الناقلة، فلا يتم فيهما الإحاطة بمحتويات الخلايا الميتة من قبل الخلايا الأخرى. فضلاً عن ذلك يتم الاحتفاظ "بحطام" الخلايا الميتة في مكان ما من قبل جدار الخلية، وبالنسبة لعناصر النقل الناضجة يتم تدعيم جدار الخلية في المرحلة الأولى من (PCD) فيؤدي وظيفته الأساسية في توفير الدعم الآلي والنقل بعد حدوث التحلل الذاتي. يسبق الانهيار الأخير للفجوة مباشرة تجزئة DNA النواة الذي يحدث في المرحلة الأخيرة من عملية موت الخلية وقبل التحلل الذاتي لها، لذا فان هذه الخصائص المفتاحية تُميّز (PCD) في النبات عن الابوبتوسس الموجود في الحيوان، كما تبين أن هناك سمات ومسالك خاصة قد طورت للسيطرة على تنفيذ برنامج موت الخلايا النباتية. يعتمد تصنيف جميع أشكال موت الخلايا المبرمج على كل من مثبطات ومحفزات تلك العملية، فضلا عن المسالك الكيموحيوية المشخصة ضمن كل شكل من تلك الأشكال، مما سيسلط المزيد من الضوء على موت الخلايا المرتبط بمختلف الحالات المرضية وبالتالي تقديم طرائق علاجية جديدة في الإنسان والحيوان، أما في النبات فيمكن بالسيطرة على آلية PCD زيادة ثابت مقدرة النظام فزيادة الجزء الاقتصادي المطلوب من ذلك النبات.

Keywords


Article
DEPLETED URANIUM AND BIOTA BIOLOGY
اليورانيوم المنضب وبايولوجيا الأحياء

Loading...
Loading...
Abstract

أصبح تلوث البيئه بالعناصر السامه يشكل تهديداً جديأ في جميع أنحاء العالم و يؤثر سلبأ في حاصل النبات والكتله الحيويه وخصوبه التربه. ثبت في العقود القليلة الماضيه من خلال العديد من الدراسات ان هناك ملوثات كيمياوية معينة مثل المعادن السامة يمكن أن تبقى في البيئه لفترات طويلة لتتراكم فى النهاية إلى مستويات قد تلحق الأذى بالكائنات الحيه. فضلأ عن ذلك فان تعدد رتب وأنواع الكيمياويات التي تشكل جزءأ من بناء التربه يعقد من عمليه إزاله المعادن الملوثة من البيئه. اليورانيوم معدن ثقيل يتواجد بشكل طبيعي في أديم الأرض، وهو عنصر مشع لإشعاعات ألفا ومن مجموعة actinide التي تظهر جميعها خصانص سميه إشعاعية وكيمياويه للكائنات الحية . يوجد اليورانيوم طبيعياً فى التربه والصخور والمياه السطحية والأرضية والهواء والنباتات والحيوانات و نتيجه لذلك فإنها تتواجد بكميات ضئيلة فى العديد من الأغذيه ومياه الشرب. يتواجد اليورانيوم في النباتات بأجزاء المليون ويختلف تركيزه من نبات لآخر ومن جزء لآخر حتى ضمن النبات الواحد. تستخدم ذخائر اليورانيوم المنضب خلال النز اعات العسكريه لفعاليته الشديدة. يتسبب استخدام اليورانيوم المنضب بتلويث الهواء والماء والتربه فيؤدي ذلك إلى استنشاق أو تناول أو تلويث جروح الأطفال والنساء والرجال. يمثل غبار اليورانيوم´ المنضب خطرأ كبيرأ ومستمرأ يتهدد المدنيين والبيئه بشكل تلويث إشعاعي ويتهدد جميع الأنظمه الحيه لمدة تصل إلى 4.5 بليون سنه. تمثل التأثيرات الخارجيه أو الداخليه للتلوث الناتجة عن العناصر المشعه خلال العمليات العسكرية أو التنجيم تهديداً جديأ للمجتمعات المدنيه. تبين أن التعرض لليورانيوم المنضب يتسبب بمشاكل صحيه جديه في الكلى والرئتين والكبد والدماغ، ويزيد الإشعاع المؤين من عدم استقرار الجينوم في العديد من أجيال الخلايا بعد التعرض له، وتبعاً لذلك فان عدم استقرار الجينوم نتيجه , DNA-binding epigenetic سيزيد من تكرار حدوث الطفرات العاليه الضرر. إن لليورانيوم بشكل ايون اليورانيل ألفه متباينة للارتباط مع فوسفات DNA لذا فانه يمكن أن يتسبب "بتسمم وراثي " حتى عند التراكيز الواطئه مما ينجم عنه أضرار جينومية و وراثيه من بينها التشوهات الخلقيه والعقم والسرطان. عله لابد من توعيه جماهيريه لأبعاد هذا الخطر، وإجراء ابحاث مكثفة حول مخاطره وكيفية الحد منها على مستوى مشاريع بحثية طويلة الأمد.

Keywords


Article
Molecular evaluation of salt tolerance induced by sodium azide in immature embryos of two wheat cultivars
التقييم الجزيئي لتحمل إجهاد الملوحة المستحث بازايد الصوديوم في الأجنة غير الناضجة للحنطة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: The artificial induction of mutations represents an efficient tool in creating genetic variations. For this reason, the current study was carried out in the Plant Tissue Culture Laboratory/Genetic Engineering Institute to induce genetic diversity for salt tolerance in two local cultivars of bread wheat (Al-Iraq and Tamooz 2) using in vitro application of sodium azide (SA).Objective: Immature seeds from both cultivars subjected to 0, 0.5, 1.0 and 2.0 Mm of SA to determine the optimal concentration for developing novel mutants.Materials and methods: The optimal dose of SA mutagen was found to be 2.0 mM, resulting in a 42% reduction in callus fresh and dry weight. The developed callus was subjected to five different salinity levels using NaCl (6, 8, 10, 12 and 14 dS m-1).Results: Mutants showed a significant decrease in the percentage of regenerated plants under salinity stress conditions. The used SSR markers approved the genetic diversity between the original and the mutants of the two cultivars (Al-Iraq and Tamooz 2) growing under normal and salinity stress. The presences and the absence of some fragments was prominent in plants derived from immature embryos of the two cultivars tested in salinity conditions. The used SSR markers (cfd 9, cfd4, cfd1 wmc405, PYL5, HKT1, HVA1 and htk1) were so efficient in distinguishing between the original and tissue culture-derived plants. Furthermore, the experienced SA levels induced a higher rate of mutant alleles in cv.Conclusion: Al-Iraq with 19 mutant alleles than Tamooz 2 which showed only 13 mutant alleles. The current study represents an additional prove to the effectiveness of mutagens and tissue culture technique in developing novel variants with improved performance under stress conditions.

يعد التحفيز الاصطناعي للطفرات أداة فعالة لخلق التغايرات الوراثية، ولهذا الغرض نفذت الدراسة الحالية في مختبرات الزراعة النسيجية النباتيةمعهد الهندسة الوراثية لتحفيز تغاير وراثي لتحمل الملوحة في صنفين من حنطة الخبز المحلية (العراق وتموز2) بواسطة المعاملة بازايد الصوديوم خارج الجسم الحي. تم تعريض بذور كلا الصنفين إلى 0 و0.5 و 1.0 و 2.0 ملمولر من ازايد الصوديوم لتحديد التركيز الأمثل لإنتاج طفرات مستحدثة. وجد أن الجرعة المثلى من مادة ازايد الصوديوم المطفرة هي 2.0 مليمولر والتي تسببت في خفض الوزن الطري والجاف للكالس بنسبة 42%. تم تعريض الكالس الناتج إلى خمس مستويات مختلفة من الملوحة باستخدام كلوريد الصوديوم NaCl (6, 8, 10, 12 and 14 dS m-1). أظهرت النباتات المطفرة انخفاضاً معنوياً في النسبة المئوية لنباتات الاخلاف تحت ظروف الإجهاد الملحي. أثبتت معلمات SSR الجزيئية التباعد الوراثي بين النباتات الأصلية والمطفرة لكلا الصنفين (العراق وتموز 2) المنماة في ظروف طبيعية أو ظروف الإجهاد الملحي. كان ظهور واختفاء بعض القطع المكوثرة بشكل بارز في النباتات المشتقة من الأجنة غير الناضجة للصنفين المختبرين تحت ظروف الإجهاد الملحي. كانت معلمات SSR (cfd 9 cfd4, cfd1 wmc405, PYL5, HKT1, HVA1 and htk1) جدا فعالة في التمييز بين النباتات الأصلية والمشتقة بالزراعة النسيجية. فضلاً عن ذلك، استحثت مستويات ازايد الصوديوم المستخدمة معدلا أعلى للاليلات الطافرة في صنف العراق بلغت 19 أليل مقارنة مع معدل الاليلات الطافرة في صنف تموز 2 الذي أظهر 13 اليلا طافرا فقط. مثلت الدراسة الحالية دليلا اضافيا على كفاءة المطفرات والزراعة النسيجية في إنتاج تغايرات جديدة مع أداء محسن تحت ظروف الإجهاد.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)

English (1)


Year
From To Submit

2019 (1)

2010 (1)

2009 (1)