research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Libyan- American relation 1969-2011
الــعــلاقــات الليبية – الامريــكيـــة 1969-2011

Author: أ.م.د منى حسين عبيد
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2016 Volume: 2 Issue: 217 Pages: 433-450
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Libya has acquired a great importance in the strategy of the United States of America on different levels. USA has sought through its relations with Libya to achieve different political and economic goals. According to the importance of Libya, the United States has managed to make pacts and agreement with it and even installing military basis there.In Spite of the cooperation and alliances between the two parts, the relations has deteriorated since the revolution of 1969,because of the policy of the new revolutionary regime which tried to enhance the national attitudes in achieving the Arab unity and the de- installing of the British and American basis and the nationalization of the oil companies. The relations has deteriorated to the point that Libya was put in the list of states sponsoring terrorism especially after 9/11, but Libya managed to change its foreign policy and tried to cooperate with the united states in deterring terrorism. But after the so called Arab spring the relations had deteriorated badly after the United States intervention to over through Moamer Qadaphi. In spite of the nature of the Libyan system and its authoritarian policy which pushed the united states to get rid of him ,but even so it used the allegation of human rights violations as a pretext to get rid of him.

اكتسبت ليبيا أهمية كبيرة في استراتيجية الولايات المتحدة الامريكية وعلى المستويات كافة ،اذ سعت الولايات المتحدة الامريكية من خلال علاقتها بليبيا الى تحقيق جملة من الاهداف السياسية والاقتصادية. وبناء على الاهمية التي تتمتع بها ليبيا فقد عمدت الولايات المتحدة الامريكية ومنذ زمن بعيد اي منذ العهد الملكي الى عقد اتفاقات وتحالفات مع ليبيا بل وحتى اقامة القواعد فيها. وعلى الرغم من علاقات التحالف والتعاون التي ربطت كلا البلدين، الا ان تلك العلاقات سرعان ما شهدت نفورا كبيراً منذ ثورة الفاتح عام 1969م، بسبب السياسات التي تبنتها تلك الثورة ومنها التوجهات القومية في تحقيق الوحدة العربية، واجلاء القواعد البريطانية والامريكية، وتأميم شركات النفط عام 1973م . ومما زاد العلاقة سوءاً محاولة الولايات المتحدة الامريكية وضع ليبيا ضمن الدول الراعية للإرهاب ولاسيما بعد احداث 11 ايلول 2001م، الا ان ليبيا استطاعت من ان تغير سلوكها الخارجي مع الولايات المتحدة الامريكية وابدت استعدادها للتعاون مع الاخيرة في مجال مكافحة الارهاب .الا ان تلك العلاقات اخذت بالتدهور ولاسيما بعد احداث الربيع العربي وتدخل الولايات المتحدة الامريكية لإسقاط معمر القذافي. وفي الواقع، اننا لا نقلل من شأن طبيعة القذافي ونظامه التسلطي والذي دفعت الولايات المتحدة الامريكية للقضاء عليه ،ولكن ما قامت به الدعاية الامريكية وحلفاؤها وغيرهم ضد نظام القذافي وتصويره نظاما وحشيا ودكتاتوراً دموياً ومنتهكا لجميع اشكال حقوق الانسان لم يكن سوى حجة واهية للتخلص من الرئيس الليبي معمر القذافي.

Keywords


Article
The Libyan - Egyptian relation 1969-2005
العلاقات الليبية- المصرية 1969-2005

Author: أ.م.د . منى حسين عبيد
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 223 Pages: 307-324
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The research in the Egyptian - Libyan relation dates back to ancient history. The change of leaders and the political system had affected these relations ,so they had changed from being so close to unly passing through tension and even conflict There is long borders between the two countries more than a thousand kilo-which made some kind of social relations ship between the people of the two countries . the relation between the two states had grew stronger ,after their in dependence especially when Libya tried to follow the steps of Egypt during Nasir era, but their relations deteriorated after Egypt's peace treaty with Israel , but it had flourished buck in the nineties. In spite of the improvement in the relation. between the two part after 2003.on the economic level , it had passed through tensions because of the mutual acquisitions of the two authorities,the Egyptian and the Libyan because of Libyan decision to abandon weapons of mass distraction, and the Libyan close relations with the muslim brother hood in Egypt,the main opposition forcei-Egypt at that time.

إن البحث في عمق العلاقات المصرية - الليبية قد يعيدنا الى جذور ضاربة في التاريخ، إلا أن تغير أنظمة الحكم والقادة اثر بشكل أو بأخر في مسار تلك العلاقات ،فانتقلت من التقارب الشديد وحتى الوحدة مروراً بالتوتر وحتى الصراع. وإن عوامل الجغرافية التي تربط البلدين بحدود تمتد لأكثر من الف كيلو متر, فضلاً عن تاريخ البلدين، جعلت للعلاقة بين الشعبين خصوصية اجتماعية وشعبية متينة الى جانب ذلك ،فان الأوضاع السياسية بين البلدين شهدت حالة من التماهي السياسي والأيديولوجي عقب الاستقلال، واستمر ذلك عقب الثورة الليبية ضد الملك محمد ادريس السنوسي ومحاولة تقليد العقيد الراحل معمر القذافي للتجربة المصرية في ذلك العهد ، ثم توترت العلاقة بين البلدين عقب توقيع مصر اتفاقية السلام مع اسرائيل ،حتى وصلت الى حد الصدام، إلا أنها عادت وشهدت تطورا ملموسا خلال حقبة التسعينيات خصوصا بعد حادثة لوكربي، وما فرض على الشعب الليبي من حصار اقتصادي ، فقد وقفت مصر الى جانب ليبيا. وعلى الرغم من التحسن الذي طرأ على علاقة البلدين ولاسيما بعد عام 2003 سواء على المستوى الاقتصادي أو التجاري، إلا أن تلك العلاقات شهدت توتراً ملحوظا اثر الاتهامات المتبادلة بين السلطتين المصرية والليبية بسبب تخلي ليبيا عن اسلحة الدمار الشامل الى جانب تقرب السلطة الليبية من جماعة الاخوان المسلمين في مصر والذين هم بالضد من سياسة الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

Keywords


Article
US African Relations- Tunisia as a model
العلاقات الامريكية – الافريقية: تونس أنموذجًا

Author: أ.م.د منى حسين عبيد
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2018 Volume: 2 Issue: 225 Pages: 123-140
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

A significant shift in the relations of the United States of America with the countries of African continent, especially after the events of September 11th, 2001 as America drew up a new strategy to combat terrorism to prevent its spread on the continent by establishing military bases including the military command AFRIVOM, as well as the dissemination of its principles of democratization and the promotion of human rights to other principles through which it tries to uphold the values and traditions of American culture and as a result created African political leaderships with ideas, principles and beliefs pro-western in general and the United States of America, particularly, North African countries, especially Tunisia, with which the United States of America established close relations and characterized these relations, are sometimes tense and converging at other times, especially during the time of former Tunisian President Zine El Abiden Ben Ali, but these relations witnessed a remarkable development after the process of change that took place in Tunisia in 2011 that has been reflected by the involvement of the two sides in a new approach to cooperation and consultation with a view to establishing a strategic partnership to establish a different stage of the Tunisian American relations.

حدث تحول مهم في علاقات الولايات المتحدة الامريكية بدول القارة، ولاسيما بعد احداث 11 ايلول 2001، اذ اخذت امريكا ترسم استراتيجية جديدة من اجل مكافحة الارهاب للحيلولة دون انتشاره في القارة الافريقية، وذلك بإقامة قواعد عسكرية لها ومنها القيادة العسكرية افريكوم. فضلا عن نشر مبادئها المتمثلة في نشر الديمقراطية وتعزيز حقوق الانسان الى غيرها من المبادئ التي تحاول من خلالها سيادة قيم وتقاليد الثقافة الامريكية، وبالنتيجة خلق قيادات سياسية افريقية تحمل افكار، ومبادئ، ومعتقدات موالية للغرب عموماً، والولايات المتحدة الامريكية خصوصاً. وكانت دول شمال افريقيا وتحديدا تونس من الدول التي اقامة معها الولايات المتحدة الامريكية علاقات وثيقة، وان اتسمت تلك العلاقات بالتوتر تارة وبالتقارب تارة اخرى وتحديد في زمن الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي ،الا ان تلك العلاقات شهدت تطورا ملحوظا بعد عملية التغيير التي حدثت في تونس عام 2011 وقد تجسد ذلك من خلال "انخراط الجانبين في مقاربة جديدة للتعاون والتشاور بهدف إرساء شراكة استراتيجية تؤسس لمرحلة مختلفة للعلاقات التونسية الأمريكية.


Article
الاتحاد الافريقي وقضايا الدول الافريقية (ساحل العاج-دارفور انموذجا) 2001-2004

Author: أ.م.د منى حسين عبيد
Journal: AL-Mostansiriyah journal for arab and international studies مجلة مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية ISSN: 2070898X Year: 2018 Volume: 63 Issue: المجلد 15 شهر ايلول Pages: 33-59
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

African countries have sought to put an end to conflicts in the African continent. Most African countries. The Organization of African unity was able to intervene to find solutions to several crises face of by the weakness in many of its institutions, continuation in the required form was reverted, which put the African countries in front of a new option, either to remain in the case of disintegration or formula to. Develop the Organization, which suffered some weakness. The second option that resulted in the establishment of the Organization of African unity for the purpose of avoiding and resolving the countries and people of the role played by the African union in resolving the Ivory coast issues through the support of international mediations and agreements such as his position in supported the marcoussis Agreement, and the African Union succeed in leading the Darfur region. It seems that Sudan has put an order to resolve the crisis in the hands of the African union because of the membership in the foundation of the organization of African unity, the predecessor to the successor of the African union and its mandate to ratify the treaty created for this union, Sudan is convinced of the vole that the African union can play.

سعت الدول الافريقية الى وضع حدا للنزاعات التي تشهدها القارة الافريقية ،فاتفقت معظم الدول الافريقية على توحيد جهودها لتشكيل منظمة تضم معظم الدول الافريقية اطلق عليها حين التأسيس (منظمة الوحدة الافريقية)،تلك المنظمة التي استطاعت ان تتدخل لوضع حلول لعدة ازمات واجهت دول القارة ، لكن نتيجة للضعف الذي اصاب المنظمة في العديد من مؤسساتها حال دون استمرارها بالشكل المطلوب الامر الذي وضع الدول الافريقية امام خيار جديد وهو اما البقاءفي حالة تفكك او ايجاد صيغة لتطوير المنظمة التي اصابها بعض الضعف وكان الخيار الثاني الذي اثمر عن تأسيس (الاتحاد الافريقي) والذي عد بمثابة تطوير لمنظمة الوحدة الافريقية. لغرض تلافي وحل المشكلات والنزاعات التي حدثت بين بلدان وشعوب القارة الافريقية ، وخير دليل على ذلك الدور الذي لعبه الاتحاد الافريقي في حل قضيتي ساحل العاج من خلال دعم الواساطات والاتفاقات الدولية كموقفه في دعم اتفاق ماركوسي ،كما نجح الاتحاد الافريقي في قيادة التفاوض في اقليم دارفور. ويبدو ان السودان قد وضع أمر حلحلة الأزمة بين يدي الاتحاد الأفريقي لما للسودان من قدم راسخة وعضوية التأسيس لمنظمة الوحدة الأفريقية السلف لخلف الاتحاد الأفريقي ولأولويته في المصادقة على المعاهدة المنشئة لهذا الاتحاد، ولقناعة السودان بالدور الذي بمقدور الاتحاد الافريقي القيام به.


Article
Iraqi-Saudi Relations After 2003
العلاقات العراقية – السعودية بعد عام 2003

Author: Assis.Prof.Dr. Muna Hussain Obaid أ.م.د منى حسين عبيد
Journal: Journal of College of Education for Women مجلة كلية التربية للبنات ISSN: Print ISSN 16808738 /E ISSN: 2663547X Year: 2018 Volume: 29 Issue: 1 Pages: 1973-1984
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractIraqi-Saudi Relations have witnessed a state of rapprochement over decades. However, this rapprochement was temporary and could not overcome the differences that formed the core of Iraqi-Saudi relations after 2003, relations between Iraq and Saudi Arabia deteriorated with the Iraqi governments that followed the rule of Iraq after 2003, especially the government of Nuri Al-Maliki in which relations reached the end of mutual accusations between the two parties. In order to promote the relationship between the two countries, a culture of moderation has to be propagated especially in the field of religion and the religious institution should be encouraged to open up to other sects and to recognize all sects as prelude to combating the culture of extremism and atonement and eliminating terrorist organization that take cover of religion such as Al-Qaeda and other terrorist organizations. The Iraqi and Saudi governments should also strive to build excellent relations in which communications is the cornerstone for them. As well as the development of economic relations in a manner that rises to the level of responsibility between the two countries.

الخلاصةشهدت العلاقات العراقية – السعودية وعلى مر العقود حالة من التقارب , الا ان هذا التقارب كان مؤقتاً ومرحلياً ولم يستطع التغلب على الخلافات التي شكلت لب العلاقات العراقية – السعودية . وبعد عام 2003 أخذت العلاقات العراقية – السعودية بالتدهور مع الحكومات العراقية التي تعاقبت على حكم العراق بعد عام 2003 ولاسيما حكومة نوري المالكي التي وصلت فيها العلاقات حد التراشق بالاتهامات المتبادلة بين الطرفين.ومن أجل الارتقاء بعلاقة البلدين لابد من اشاعة ثقافة الاعتدال والوسطية وخصوصا في مجال الدين وحث المؤسسة الدينية على الانفتاح على المذاهب الاخرى . والاعتراف بجميع المذاهب كمقدمة لمحاربة ثقافة التطرف والتكفير والقضاء على المنظمات الارهابية التي تتخذ الدين غطاء لها مثل منظمة القاعدة وغيرها من التنظيمات الارهابية.كما ان على الحكومتين العراقية والسعودية السعي الى بناء علاقات متميزة يمثل التواصل فيها لبنات الركيزة الاساسية لها . فضلاً عن تطوير العلاقات الاقتصادية بالشكل الذي يرتقي الى مستوى المسؤولية بين البلدين.

Keywords


Article
Ethiopian-Somali Relations 1974-2000
العلاقات الاثيوبية - الصومالية 1974-2000

Author: Asst.Prof.Dr. Muna H. Obaid أ.م.د. منى حسين عبيد
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2019 Volume: 58 Issue: 2 Pages: 229-256
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Ethiopia sought to adopt an expansionary policy in the Horn of Africa, and its objectives were fitted with the aims of European colonialism. After Berlin Conference held on 1884-1885, it succeeded in extracting the territory of Western Somalia and included it within its territory for the region has mineral wealth such as silver, copper and iron, as well as its fertile land for grazing, which led to the entry of the two countries in two wars during the years 1964 and 1978 .It did not achieve either of their political and military objectives, on the contrary, they have deteriorated the political situation in both countries and have destabilized the Horn of Africa, by allowing regional and international powers to intervene in order to put an end to the political differences between the two countries which were clarified during the rule of presidents who came after each other in both countries

سعت اثيوبيا الى اتباع سياسة توسعية في منطقة القرن الافريقي، وقد التقت أهدافها مع أهداف الاستعمار الأوربي، اذ تمكنت وبعد انعقاد مؤتمر برلين عام 1884 – 1885 من انتزاع اقليم الصومال الغربي وضمه تحت لوائها. لما يتمتع به الاقليم من ثروات معدنية كالفضة والنحاس والحديد، فضلاعن أراضيه الخصبة الصالحة للرعي مما أدى ذلك الى دخول البلدين في حربين خلال الاعوام 1964 و1978، ولم تحقق اي منهما أهدافها السياسية والعسكرية، بل العكس فقد ادت الى تدهور الاوضاع السياسية في كلا البلدين. ومن ثم زعزعت الاستقرار في منطقة القرن الافريقي، وذلك من خلال السماح للقوى الاقليمية والدولية بالتدخل من أجل وضع حد للخلافات السياسية بين البلدين والتي وضحت معالمها خلال حكم الرؤساء الذين تعاقبوا على حكم كلا البلدين

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

Arabic (6)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (3)

2017 (1)

2016 (1)