research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Morphological possibility in the Holy Quran and its impact Semantic (CAFTA) model
الاحتمال الصرفي في القرآن الكريم وأثره الدلاليّ (كِفاتا) أُنموذجا

Author: أ.م.د. كاطع جارالله سطام
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 208 Pages: 23-46
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah and peace and blessings be upon our Prophet Muhammad , The God of the good and virtuous , and after Shall be deemed to multi - faceted issue of linguistic analysis of certain common and familiar in the Arab studied which raged - at different levels - the methods and multi - faceted passport or faces - sometimes - the same question . As well as the matters of dispute raged them in the course of linguistic analysis . And زخرت written explanation words of the Koran that carried the people of interpretation and explanation on several meanings banking فانتخب search of the word and one is ( كفاتا ) in the verse: { Did not make the earth كفاتا } [ Posts: 25], it felt sufficient to detect shed light on this phenomenon in the words of commentators and opinions that varied in a manner disclosed that one of them when dealing with text understood it is not notified to the minds of others , and this is your understanding emerges from a look interpreter to the pillars of the context in which is formed in which the meaning of words , and the culture of the interpreter and configure innate or acquired , as determined - accordingly - the nature of the receipt , hence the multiple meaning in the eyes of one or interpreter has a number of commentators leads to multiplicity in the analysis and may be in interpretation , as different understand the meaning Pachtlavhm themselves or different corners of context from one position to another . The multi - cast shows what disclose the culture of each and every one of them , between those facets Alrkik that the veto does not need to bother much , including sober تلقفه the others standing ovation and appreciation. And multi -faceted that have been made in the interpretation of the significance of ( cuffs ) Sta reached analyzed Srvia analysis in order to stay in the manner envisaged by the Quranic expression from. And the extension of say in significance taking into account built on ( active ), which Inmaz diverse connotations in the words of Arabic, and fitted recombinant Kef and ta -na , as well as touch the differences semantic minute between ( cuffs ) and its analogues in the Koran , which received the effects of seconds in the verses make the earth , which is ( Mat , ذلول , mattress, the decision , the cradle - mulch ) , memorize search to be ( cuffs ) name of what Ikvt the things which comprising the collected , a sense of the vessel in which accommodates what saves it , so the name of the machine like Aldmam and belt. And (CVT ) out of true, indicates that the collection included , of saying : ceased thing , If Dmmth to you . And thankfully before and after .

يعد تعدد الأوجه في تحليل مسألة لغوية معينة أمرا شائعا ومألوفا في درس العربية الذي احتدمت فيه – على اختلاف مستوياته - أساليب الجواز وتعدد الأوجه أو الوجوه - أحيانا - في المسألة الواحدة. وكذا احتدمت فيه مسائل الخلاف بينهم في أثناء التحليل اللغوي . وزخرت كتب التفسير بالألفاظ القرآنية التي حُملت لدى أهل التأويل والتفسير على عدّة معان صرفية فانتخب البحث منها لفظة واحدة هي (كفاتا) في قوله تعالى: {أَلَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ كِفَاتًا} [المرسلات:25] ، رأى أنها كافية لعرض أقوال المفسرين وآرائهم التي تعدَّدت على نحو يفصح عن أن أحدا منهم عندما يتناول نصّا ما يفهم منه أمرا لا يخطر على بال آخرين ، وهذا الفهم الخاص ينبثق من نظرة المفسر إلى أركان السياق الذي يتشكل فيه معنى الألفاظ ، ومن ثقافة ذلك المفسر وتكوينه الفطري أو المكتسب إذ تتحدد – تبعا لذلك - طبيعة تلقّي المفسّر للنص ، ومن هنا يتعدّد المعنى في نظر المفسر الواحد أو لدى جملة من المفسرين فيؤدي ذلك إلى تعدّد في التحليل وتجوز في التأويل ، إذ يختلف فهم المعنى باختلافهم أنفسهم أو باختلاف أركان السياق من موضع إلى آخر . وقد يظهر بين أوجههم المتعددة ما يعكس ثقافة كلّ منهم فبين تلك الأوجه الركيك الذي لا يحتاج نقضه إلى عناء كبير ، وبينها الرصين الذي تلقفه الآخرون بحفاوة وتقدير. والأوجه المتعددة التي قيلت في تأويل دلالة (كفات) بلغت ستّا حللت تحليلا صرفيا بغية الوقف على الوجه الذي توخاه التعبير القرآني من بينها. وذلك ببسط القول في دلالتها مراعيا بناءَها على (فِعال) الذي ينماز بتنوع دلالاته في ألفاظ العربية ، وتركيبها المؤتلف من الكاف والفاء والتاء ، فضلا عن تلمّس الفروق الدلالية الدقيقة بين (كفات) ونظائره في القرآن الكريم التي وردت مفاعيل ثواني في آيات جعل الأرض ، وهي (بساط ،ذلول ،فراش ،قرار ،مهد - مهاد)

Keywords


Article
Shawadh and Nuhas Utterances in the Glorious Quran Between the probabilistic interpretation of scientific miracles
(شٌواظ ونحاس) في القرآن الكريم ... بين التأويل الإحتمالي والإعجاز العلمي

Author: Asst. Prof. Dr. Kat`a Jarallah Sattam أ.م.د . كاطع جارالله سطام
Journal: AL-AMEED JOURNAL مجلة العميد ISSN: 22270345 23119152 Year: 2015 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 217-262
Publisher: Shiite Endowment ديوان الوقف الشيعي

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTThe interpreters convey three shades for Shawadh, shrapnel; the first designates a flame destitute of smoke, the second the fire smoke, the third the flame mingled with smoke. Yet Nuhas, copper, as the interpreters consider , designates the sheer flame. Accordingly they prefer interpreting Nuhas as smoke for the sake the contextual meaning .As the Creator promise them with fire commingled with both flame and smoke. In time the interpretation of Shawadh as flame and Nuhas as smoke is not sufficient in perceiving the Quranic expression in the Ayat context for certain reasons; Shawadh and Nuhas are simple elements, not composed of certain elements, as such it is to erode the essence and punishment power of them. However, the paper lends importance that Shawadh and Nuhas designating something heaped , giving heed to the structural content for both utterances ; Shawadh and Nuhas, the syntactic interpreter is to trace their shades having two fire patterns heaped in a specific space producing a sound ; such an interpretation is quite convenient to stern the “Shawadh and Nuhas to the poles desiring to penetrate through heaven and earth, as a result, they are buried alive before achieving their targets as the Shawadh and Nuhas heaped upon them

ملخص البحث نقل المفسرون عن أهل التأويل ثلاثة أوجه في تأويل دلالة (شواظ) : الأول: أن يكون المراد بالشواظ ْواظ لهب النار الخالي من الدخان، والثاني: أنّيكون المراد بالش يكون المراد بالشواظ اللهب المختلط بالدخان. ْ(دخان النار) لا لهيبها والثالث: أن واظ باللهب ُّحاس) فتأويله مرتبط بما رجح لدى المفسرين من تأويل الشُّأما (الن الخالص، إذ رجحوا تبعا لذلك أن يكون النحاس بمعنى الدخان ليستقيم مدلول السياق لهم، إذ يكون الخالق تعالى قد توعدهم بنار هذه مؤتلفة من اللهب والدخان. والرغم من ذلك يبقى تأويل الشواظ باللهب والنحاس بالدخان قاصرا عن فهم معنى التعبير القرآني في سياق الآية لعدة أسباب أهمها أن يكون الشواظ والنحاس عنصرين بسيطين وليسا مركبين من عدة عناصر وفي هذا توهين لجوهرهما وتضعيف ة البطش بهما. ّلقو لشيء قد ًحاس) كلاهما اسماُواظ ونُومن ثم رجح البحث أن يكون (ش تراكمت أجزاؤه فاجتمع بعضها فوق بعض، ومراعاة المعنى الصيغي للفظتين (شواظ ونحاس) يلزم المؤول الصرفي أن يتلمس دلالتهما على انتشار نمطين ، ّ على نحو يصدر منه صوت خاص ّز معينّمتعاقبين من النار ثم تراكمهما في حي حاس على الثقلين الذين يرومون النفاذ ُّواظ والنُّوهذا التأويل ملائم لإرسال الش ل هو دفنهم أحياء قبل إدراك مرامهما ّ المحصّمن أقطار السموات والأرض فكأن بفعل تراكم الشواظ والنحاس فوقهما. أما سائر الأوجه الاحتمالية التي ذكرت عال فبعيدة؛ إذ تفصح المقارنة بين (شاظ) ونظائره الصوتية في تّباب الاشتقاق الأكبر (الإبدال) عن عدة معان كل أنه خليط متطاير من النار تراكمت أجزاؤه بعضها فوق بعض، وأما النحاس فنمط أيضا- وأقرب أمره أن يكون اسما للسيل البركاني الذي يعقب –من النار المحرقة مرحلة (الشواظ) ينبثق من جوف البركان زاحفا بهدوء على سطح الأرض فيحرق حاس بمعنى السيل البركاني ّكل ما يعترض طريقه. ووجه الوفاق ظاهر بين الن النحاس فكلاهما بلون أحمر . ّالجارف وبين فلز وقد ورد في التعبير القرآني عدة قرائن لفظية تعضد تأويل الشواظ والنحاس ُ غُرْ بالمواد البركانية منها ما في سورة الرحمن قبل آية الإرسال وهو قوله تعالى: ﴿سَرنَرف [الرحمن:13] وأفضل ما يقال في تأويل الإفراغ إنه يعني إخراج ﴾ِ َرن قَرلاَّ هَر الثُّ أَري ْمُلَرك الشواظ والنحاس من جوف الأرض من خلال البراكين، فالمعنى الحقيقي للإفراغ خلاف الامتلاء واستعمله التعبير القرآني بالمعنى الحقيقي مع القطر وهو فلز النحاس الذائب في قصة ذي القرنين فلا مراء في كون المراد بالإفراغ في آية الرحمن هو إخراج الشواظ والنحاس من مكمنهما وهو جوف الأرض. ولا مسوغ لصرفه عن حقيقته إلى المجاز كما في معظم أقوال المفسرين .

Keywords


Article
التحوُّل الصرفيّ إلى صيغة اسم المَفْعُوْل في القرآن الكريم بين التوجيه الاعتباطيّ والإعجاز البيانيّ

Authors: أ .م. د . هاشم جعفر حسين --- أ. م. د . كاطع جارالله سطام
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 23 Pages: 36-58
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

A switch morphological issue gained widespread attention in the works of Arab scholars, Fbroafor different terms, and the impact of search term shift, because it is a matter of Altfl that hisactions are often necessary function of the gradient get in the act, or affectation in procured. Thisresearch is part of a series of research denounce the bush shift in construction morphological in thewords of the Koran, as is the hit of self assumptions that led to the distortion of the meaning ofword apparent, has been singled out research to study the terms set out to build a name in effect,that there were many sayings of the commentators and linguists in touch significance, thetransformation of the examples to build a name effect of examples devolve to other buildings, are:the names of the actors, or Almhbhh their attributes, or over formats, or sources, or the crowd, orratios formats, or structures grammatical delete any part thereof, or otherwise transformation ofmorphological patterns to name the alleged effect. It is hoped that a statement from the searchQuranic miracle is not achieved Almtool sense that suggested, but the apparent sense of the term.chart, as it is in the Koran

التحُّول الصرف ّ ي مسألة نالت اهتماماً واسعاً في مصّنفات علماء العربية، فعّبروا عنه بمصطلحات مختلفة ، وآثر افيُّلتكلفمصطلح التحُّول ، لأّنه من باب التفُّ عل الذي غالباً ما تكون أفعاله لازمة دالّة على التدُّرج في حصول الفعل، أو االإتيان به . وهذا البحث ضمن سلسلة من البحوث التي تنقض جنبة التحُّول في البناء الصرف ّ ي في ألفاظ القرآن الكريم ، إذ هيضرب من الافت ا رضات الذاتية التي أّدت إلى تشويه معنى اللفظ الظاهر ، وقد اخت ّ ص البحث بد ا رسة الألفاظ الواردة على بناءاسم المفعول، التي تعّددت أقوا ُ ل المفسرين واللغويين في تلّ مس دلالتها ، بتحُّول الأمثلة التي على بناء اسم المفعول من أمثلةتُؤول إلى أبنية أُ خر، هي : المصادر ، وأسماء الفاعلين، أو الصفات المشبهة بها، أو أسماء الزمان، أو أسماء المكان، أوُّلتحوصيغ النسب، أو ت ا ركيب نحوية ُ حذف جزء منها، أو غير ذلك من أنماط ا ل الصرف ّ ي المزعوم إلى اسم المفعول .كماوالمأمول من البحث بيان أ ّ ن الإعجاز القرآني لا يتحقّق بالمعنى المت أَّول الذي اقتُرح ، بل بالمعنى البياني الظاهر للفظ ،هو في المصحف


Article
صيغة (فَعَال) في القرآن الكريم بين البناء الصرفيّ والإعجاز البيانيّ

Loading...
Loading...
Abstract

Examples in formula (faal) in the Holy Quran seventy-four Qur'anic example came on the eight known luminosity and the meaning of the possibility of meaningful ninth and the tenth of a different significance where, those meanings are: I: Effective name individually , II: an effective recipe , III: Effective circumstance , IV: effective genus name collectivist significantly between him and one deleted distraction , V: The name of a collective moral sex between him and the one distraction, , VI: effective source name, and many examples about the activation of which I counted twenty-three of them VII: effective source. , VIII: Effective Name collect no one has of the word, which is known as the Gender , IX: effective with significant probability X: effective in different connotation.

بلغت أمثلة صيغة (فَعال) في القرآن الكريم أربعة وسبعين مثالا قرآنيا جاءت على ثمانية معان معروفة ومعنى تاسع ذي دلالة احتمالية وعاشر ذي دلالة مختلف فيها ، تلك المعاني هي : الأول: فَعال اسما إفراديا . الثاني: فعال (صفة) . الثالث : فعال ظرفا . الرابع : فَعال اسم جنس جمعي محسوس بينَه وبَين واحدِهِ حَذف الهاء . الخامس: اسم جنس جمعي معنوي بينه وبين واحده الهاء ، وهذا النمط من الدلالة استظهره البحث قياسا على الأمثلة المحسوسة بين الفعال والفَعالة . السادس : فعال اسم مصدر، وأمثلته كثيرة أزاء التفعيل أحصيت منها ثلاثة وعشرين مثالا . السابع : فعال مصدرا . . الثامن: فعال اسم جمع لا واحد له من لفظه، وهو المعروف باسم الجنس الافرادي . التاسع : فَعال ذو الدلالة الاحتمالية . العاشر : فعال المختلف في دلالته.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (3)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2017 (1)

2016 (1)

2015 (1)

2014 (1)