research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
دور التعليم العالي ومؤسساته التربوية في التنمية الأجتماعية والأقتصادية والثقافية في عالم متغير

Authors: انور حسين عبد الرحمن --- عدنان حقي شهاب زنكنة
Journal: Alustath الاستاذ ISSN: 0552265X 25189263 Year: 2008 Issue: 71 Pages: 261-282
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
أثر استخدام الامثلة الايجابية والسلبية في اكتسا ب المفاهيم العلمية في مادة العلوم

Authors: انور حسين عبد الرحمن --- احمد عبد الزهرة سعد
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2009 Volume: 7 Issue: 1 Pages: 30-38
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

نظرا التطور العلمي الذي ازدهر به العالم واتساع نطاق المعرفة وكثرة الحقائـق العلمية التي تم التوصل اليها, اصبح من الصعوبة تعليم الاطفال جميع هذه الحقائــق والبحث عــن بديل بالامكان ان يختزل هذا العدد الهائل من الحقائق وهذا البديل هـــو المفاهيـــم العلميــــة التي تعـــد اقل عددا واكثرترابطا من الحقائق العلميـــة وتمـــثل العمود الفقــري للمعرفة العلمية , وهذا ما يؤكده دوما علماء التربية . (3 :94) لقد والمختصون في طرائق تدريـــس المواد الدراسيــــة اتفق العلماء المختلفــــة على ان تعليم المفاهيم يلعب دورا مهما واساسيا في تحصــيل التلاميذ كما تمكنهم من فهم الحقائق والمعلوما ت التي يتعلمونها, فاستعما ل المفاهيم يساعد الانسان على وضع نظام لترتـيب كل الخبرات التي مرت به , حيث تشكــــل المفاهيم نظاما لحفــــظ المعاني ووضع المعلومات في مكانها المعرفي المناسب , فالمفاهيم مستوى اعلى من الحقائـــق والتعامل مــع الحقائق يؤدي الى تكوين المفاهيم . ( 4: 5—6 ) ان عملية بناء المفاهيم العلمية لدى التلاميذ من العوامل الاساسية التي تؤثر على فعالية التعلم فهي تمكن التلاميذ من التصرف بالمعرفة وتحويرها وتولــــــيد معرفـــة جديدة منها او استبصار علاقات جديدة بين عناصرها وبالتالي توظيـــف المعرفـــة الجديـــــدة في حـــــــــــل المشكلات ( 9: 43—44) وتساعد المفاهيم على التنبؤ وفي ضوء هذا التنبؤ سيختــار التلاميذ انماطا معينة من السلوك اضافة الى ان المفاهيم تساعد على تنظيم وتبويب الخبرات ( 12: 81 ) وتعد عملية تكوين المفاهيم من العمليات الطبيعية التي تبدا عند الاطفال قبل دخولهم المدرسةاذ يكتشف الاطفال المفاهيم في البيئة والمكان الذي يتواجدون فيه , حيث يستطيــــع الطفل التمييز بين كثير من الاشياء ويمكن من التفريق بين الكلب والخروف وبيـــــن السيارة والقطار ----- الخ وهذا يوضح لنا ان عملية تكوين المفاهيم لا تتم عن طريق التعلـــم المدرسي فقـــط وانما يمكن ان يتعلم الاطفال هذه المفاهيم في البيت دون الحاجة الى المدرسة . ( 8: 21 ) ان الاساس في عملية تكوين المفاهيم هو قــــــدرة التلاميذ على ادراك العلاقـــــــات الموجودة بين مجموعة كبيرة من الحقائق من خلال تشخيص نقاط التشابه والاختـــلاف بين هذه الحقائق او الاشياء او الاحداث (1: 82 – 85 ) وان تكوين المفاهيم لدى التلاميذ يتم عن طريق تعرضهم على البيئة التي يعيشون فيها عن طريق استخدامهم للحواس ثم عن طريق هــذه الحواس يستطيع الطفل ان يدرك العلاقات او الخواص بين الا شياء التي يتعامـــل بها في بــــيئته وبعد ذلك تتكون المفاهيم لدى التلاميذ من خلال ادراكهم الحسي للا شياء وبزيادة خبرات التلاميذ تبدا مرحلة الفهم والادراك العقلي التي يبدا بها التلاميذ بتصنيف الاشياء الى فئات او مجموعات وذلك عــن طريق تحديد الصفات المشتركة بين هذه الفئا ت والتعبير عنها بصورة لفظية . ( 18:21)(14: 27) ولتكوين ابسط مفهوم يلزم في الاقل وجود حقيقتين متشابهتين فضلا عن حقيقة مختلفة لا تدخل في التصنيف ، وتشمل عملية التكوين هذه ثلاث خطوات وهي التمييز والتعميم والقياس , ففي التمييز يستخلص الفرد نقاط التشابه والا ختلاف بين الاشياء والظواهر فمثلا عند تكوين مفهوم الطيور سيتعرف الفرد على النقاط التي تتشـــــابه فيها الطيور بعضهـــا مع بعض واما في التعميم فسوف يتوصل التلميذ الى ان للطيور صفات مشتركة ولكن هذه الصفات لا توجد في بقية الحيوانات الاخرى , واما في القياس فسوف يستطيع ان يحكم على ان الذي امامه هو مـن صنف الطيور ام انه ليس من هذا الصنف (8 : 21) ويرى ( Merrill—Tennyson1977 ) ان نشـــاط تعلم المفهـــوم ينطوي على عمليتــين رئيسيتين هما التمييز بين الاعضاء المنتمية للصنف ويقصد بها الامثلة الايجابية التي تنطبق على المفهوم والتي تحوي الصفات المميزة لذلك المفهوم والاعضاء غـــير المنتميــة والمتمثلة بالامثلة السلبية التي لا تنطبق عليها اعضاء المفهوم والتـــي لا تمتلك الصفــات المـــميزة لذلك المفـــهوم والتعميم الذي يعني تعميم الاستجابة او الرمز على جميع اعضاء الصنف ( 6 :72) ( ان توفر عدد كبير من الخيارات المتشابهه للمتعــــلم من جانب او اكـــثر يعتبر من العـوامل الرئيسة والمهمة في تكوين المفهوم حيث ان مجموعة هذه الجوانــب المتشابهــة تؤلــــف المفهوم وتندمج في خبرات المتعلم والخبرات التي يتمـــثل فيها المفهـــوم تعد امثلة منتميــة له اوما تسمى بالامثلة الايجابية اما الخبرات التي تتمثل فيها في امثلة غير منتمية تسمى بالا مثلة السلبية (12 : 158-- 159 ) وان قدرة التلاميذ على تمييز الا مثلة الايجابية التي تنطبق على المفهوم والامثلة السلبية التي لا تنطبق على المفهوم دليل على تعلم المفهوم وان هذين النوعين من الا مثلة يسهمان في تعلم المفهوم . ان استخدام المفاهيم في التدريس حــــدا بالبا حثين إلى دراســـة اساليب واستراتيجيات تدريس المفاهيم وقد حظيت هذه الدراسات باهتمام الباحثين , اذ ان تباين النتائــــج بين هذه الدراسات دعا بالباحثين لاجراء المزيد من الدراسات ومن هذه الدراسا ت التي تناولت استخدام الامثلة الايجابية والسلبية في التدريس .( دراســـة كلوزمايروفيلدمان 1975, ودراســـة Cook 1981, ودراسة Dunn 1983 , ودراسة Hunnical 1982 , ودراسة المهـــر 1983 , ودراسة عدنـان العقلة 1985 , ودراسة دينا عكور1985) , اذ ان تبايــن النتائـــج بين هـــذه الدراسا ت دعـا بالباحثين لاجراء المزيد من الدراسات والبحوث في ميــــدان التربية لغرض الوقوف على فعالــية كل منها ومعرفة اثر الامثلة الايجابية والسلبية في اكتســــاب المفاهيم العلميـــة , وقد اختــار الباحثان هذه الدراسة للتثبت تجريبيا لمعرفة الاسلوب الافضل المستخدم بالتدريس عن طريق الامثلة الايجابية والسلبية الذي يساعد التلاميذ في اكتســـابهم المفاهيم العلمــــية وتمكين المعلــم في هذه المهنة من الاستفادة من نتائج هذه الدراسة لتحقيق تدريس افضل . كما ان هذه الدراسة قد يكون لها فائدة في الاسهام بتطويرالعملية التعليمية فهي قد: 1- تساعد هذه الدراسة المعلمين في التعرف على استراتيجيات تدريس المفاهيم الحديثة التي تؤكد استخدام الامثلة الايجابية والامثلة السلبية في تدريس المفاهيم العلـــمية والاستفـادة منها في عملية اعداد المعام والتدريب عليها اثناء الخدمة من خلال الدورات التربوية . 2- يستفيد من هـــذه الدراسة المشرفين التربويــــون ومديروا المدارس الابتدائيـــة عند تقويهم معلمي العلوم . 3- تعد الدراسة الحالية الاولى من نوعهــــا في العراق في هــذه المرحلــة او المراحــل الدراسية الاخرى بحسب علم الباحث وسوف تمـــهد إلى القــيام ببحوث مكمـلة في هذا المجـــال , حيث لم تجرى أي دراسة بهذا الشكل في مواد العلوم في المرحلة الابتدائية والثانوية .

Keywords


Article
أثر استخدام الامثلة الايجابية والسلبية في اكتسا ب المفاهيم العلمية في مادة العلوم

Authors: احمد عبد الزهرة سعد --- انور حسين عبد الرحمن
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2008 Volume: 6 Issue: 4 Pages: 30-38
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

الفصل الاول :اهمية البحث والحاجة اليه نظرا التطور العلمي الذي ازدهر به العالم واتساع نطاق المعرفة وكثرة الحقائـق العلمية التي تم التوصل اليها, اصبح من الصعوبة تعليم الاطفال جميع هذه الحقائــق والبحث عــن بديل بالامكان ان يختزل هذا العدد الهائل من الحقائق وهذا البديل هـــو المفاهيـــم العلميــــة التي تعـــد اقل عددا واكثرترابطا من الحقائق العلميـــة وتمـــثل العمود الفقــري للمعرفة العلمية , وهذا ما يؤكده دوما علماء التربية . (3 :94) لقد والمختصون في طرائق تدريـــس المواد الدراسيــــة اتفق العلماء المختلفــــة على ان تعليم المفاهيم يلعب دورا مهما واساسيا في تحصــيل التلاميذ كما تمكنهم من فهم الحقائق والمعلوما ت التي يتعلمونها, فاستعما ل المفاهيم يساعد الانسان على وضع نظام لترتـيب كل الخبرات التي مرت به , حيث تشكــــل المفاهيم نظاما لحفــــظ المعاني ووضع المعلومات في مكانها المعرفي المناسب , فالمفاهيم مستوى اعلى من الحقائـــق والتعامل مــع الحقائق يؤدي الى تكوين المفاهيم . ( 4: 5—6 ) ان عملية بناء المفاهيم العلمية لدى التلاميذ من العوامل الاساسية التي تؤثر على فعالية التعلم فهي تمكن التلاميذ من التصرف بالمعرفة وتحويرها وتولــــــيد معرفـــة جديدة منها او استبصار علاقات جديدة بين عناصرها وبالتالي توظيـــف المعرفـــة الجديـــــدة في حـــــــــــل المشكلات ( 9: 43—44) وتساعد المفاهيم على التنبؤ وفي ضوء هذا التنبؤ سيختــار التلاميذ انماطا معينة من السلوك اضافة الى ان المفاهيم تساعد على تنظيم وتبويب الخبرات ( 12: 81 ) وتعد عملية تكوين المفاهيم من العمليات الطبيعية التي تبدا عند الاطفال قبل دخولهم المدرسةاذ يكتشف الاطفال المفاهيم في البيئة والمكان الذي يتواجدون فيه , حيث يستطيــــع الطفل التمييز بين كثير من الاشياء ويمكن من التفريق بين الكلب والخروف وبيـــــن السيارة والقطار ----- الخ وهذا يوضح لنا ان عملية تكوين المفاهيم لا تتم عن طريق التعلـــم المدرسي فقـــط وانما يمكن ان يتعلم الاطفال هذه المفاهيم في البيت دون الحاجة الى المدرسة . ( 8: 21 ) ان الاساس في عملية تكوين المفاهيم هو قــــــدرة التلاميذ على ادراك العلاقـــــــات الموجودة بين مجموعة كبيرة من الحقائق من خلال تشخيص نقاط التشابه والاختـــلاف بين هذه الحقائق او الاشياء او الاحداث (1: 82 – 85 ) وان تكوين المفاهيم لدى التلاميذ يتم عن طريق تعرضهم على البيئة التي يعيشون فيها عن طريق استخدامهم للحواس ثم عن طريق هــذه الحواس يستطيع الطفل ان يدرك العلاقات او الخواص بين الا شياء التي يتعامـــل بها في بــــيئته وبعد ذلك تتكون المفاهيم لدى التلاميذ من خلال ادراكهم الحسي للا شياء وبزيادة خبرات التلاميذ تبدا مرحلة الفهم والادراك العقلي التي يبدا بها التلاميذ بتصنيف الاشياء الى فئات او مجموعات وذلك عــن طريق تحديد الصفات المشتركة بين هذه الفئا ت والتعبير عنها بصورة لفظية . ( 18:21)(14: 27) ولتكوين ابسط مفهوم يلزم في الاقل وجود حقيقتين متشابهتين فضلا عن حقيقة مختلفة لا تدخل في التصنيف ، وتشمل عملية التكوين هذه ثلاث خطوات وهي التمييز والتعميم والقياس , ففي التمييز يستخلص الفرد نقاط التشابه والا ختلاف بين الاشياء والظواهر فمثلا عند تكوين مفهوم الطيور سيتعرف الفرد على النقاط التي تتشـــــابه فيها الطيور بعضهـــا مع بعض واما في التعميم فسوف يتوصل التلميذ الى ان للطيور صفات مشتركة ولكن هذه الصفات لا توجد في بقية الحيوانات الاخرى , واما في القياس فسوف يستطيع ان يحكم على ان الذي امامه هو مـن صنف الطيور ام انه ليس من هذا الصنف (8 : 21) ويرى ( Merrill—Tennyson1977 ) ان نشـــاط تعلم المفهـــوم ينطوي على عمليتــين رئيسيتين هما التمييز بين الاعضاء المنتمية للصنف ويقصد بها الامثلة الايجابية التي تنطبق على المفهوم والتي تحوي الصفات المميزة لذلك المفهوم والاعضاء غـــير المنتميــة والمتمثلة بالامثلة السلبية التي لا تنطبق عليها اعضاء المفهوم والتـــي لا تمتلك الصفــات المـــميزة لذلك المفـــهوم والتعميم الذي يعني تعميم الاستجابة او الرمز على جميع اعضاء الصنف ( 6 :72) ( ان توفر عدد كبير من الخيارات المتشابهه للمتعــــلم من جانب او اكـــثر يعتبر من العـوامل الرئيسة والمهمة في تكوين المفهوم حيث ان مجموعة هذه الجوانــب المتشابهــة تؤلــــف المفهوم وتندمج في خبرات المتعلم والخبرات التي يتمـــثل فيها المفهـــوم تعد امثلة منتميــة له اوما تسمى بالامثلة الايجابية اما الخبرات التي تتمثل فيها في امثلة غير منتمية تسمى بالا مثلة السلبية (12 : 158-- 159 ) وان قدرة التلاميذ على تمييز الا مثلة الايجابية التي تنطبق على المفهوم والامثلة السلبية التي لا تنطبق على المفهوم دليل على تعلم المفهوم وان هذين النوعين من الا مثلة يسهمان في تعلم المفهوم . ان استخدام المفاهيم في التدريس حــــدا بالبا حثين إلى دراســـة اساليب واستراتيجيات تدريس المفاهيم وقد حظيت هذه الدراسات باهتمام الباحثين , اذ ان تباين النتائــــج بين هذه الدراسات دعا بالباحثين لاجراء المزيد من الدراسات ومن هذه الدراسا ت التي تناولت استخدام الامثلة الايجابية والسلبية في التدريس .( دراســـة كلوزمايروفيلدمان 1975, ودراســـة Cook 1981, ودراسة Dunn 1983 , ودراسة Hunnical 1982 , ودراسة المهـــر 1983 , ودراسة عدنـان العقلة 1985 , ودراسة دينا عكور1985) , اذ ان تبايــن النتائـــج بين هـــذه الدراسا ت دعـا بالباحثين لاجراء المزيد من الدراسات والبحوث في ميــــدان التربية لغرض الوقوف على فعالــية كل منها ومعرفة اثر الامثلة الايجابية والسلبية في اكتســــاب المفاهيم العلميـــة , وقد اختــار الباحثان هذه الدراسة للتثبت تجريبيا لمعرفة الاسلوب الافضل المستخدم بالتدريس عن طريق الامثلة الايجابية والسلبية الذي يساعد التلاميذ في اكتســـابهم المفاهيم العلمــــية وتمكين المعلــم في هذه المهنة من الاستفادة من نتائج هذه الدراسة لتحقيق تدريس افضل . كما ان هذه الدراسة قد يكون لها فائدة في الاسهام بتطويرالعملية التعليمية فهي قد: 1- تساعد هذه الدراسة المعلمين في التعرف على استراتيجيات تدريس المفاهيم الحديثة التي تؤكد استخدام الامثلة الايجابية والامثلة السلبية في تدريس المفاهيم العلـــمية والاستفـادة منها في عملية اعداد المعام والتدريب عليها اثناء الخدمة من خلال الدورات التربوية . 2- يستفيد من هـــذه الدراسة المشرفين التربويــــون ومديروا المدارس الابتدائيـــة عند تقويهم معلمي العلوم .

Keywords

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2009 (1)

2008 (2)