research centers


Search results: Found 10

Listing 1 - 10 of 10
Sort by

Article
Political criticism in hair Jeweler
النقد السياسي في شعر الجواهري

Author: علي كاظم جواد سميسم
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2015 Issue: 33 Pages: 261-302
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إنَّ شِّعر الجواهري وثيقةٌ وتأريخ، وبما أنّ الأدب هو جوهر التأريخ، نقرأ بين طياته أحداث، وثقافة، وفكر، ونِضال العراق الحديث، والمنطقة العربية، وصولات الشعوب الحيّة في مسيرتها نحو العدل والحريّة مرتقياً أعلى تطوّرات الواقعيّة متجاوزاً المذهب الرومانسي في عصره، ووثيقة الجواهري مُزجت بفنٍّ سامق وبلُغةٍ جزلة متينة. جمع بين الموضوعيّة، والجمال، مزج دمَهُ، وآلامَهُ، وانفعالاته بورودهِ وآمالِه، وأمانيه، أرّخَ، وشاركَ في صُنع الأحداث بذاتيّة، وموضوعيّة بتقريريّة وخيال فتفرّد الجواهري بفنّهِ، وتخلّدت أشّعارُه النابعة من خلجات قلبِه، وروحِه. وهو الذي صَرخ، وطالبَ بمشكلات العِراق التي يأنُّ مِنها إلى اليوم. والسياسة والنضال هي التي ألهبت شِّعر الجواهري، ورفعت من نقده اللّاذع، والموقف السياسي هو الذي جنى على الجواهري غريباً يجول بلدان العالم يهدر بقصيده، وهو القائل بعد تأريخ طويل مُنفعل وصاخب:أرح ركابَك من أينٍ ومن عثَرِكفاك جيلانٍ محمولاً على خطرِ( )

The Poetry of Al-Jwahiri is a document and a history. Since literature is the essence of history, we can find within it events, culture, thought, struggle of modern Iraq and the Arab region and the attempts of the living peoples in its march towards justice and freedom taking the most sophisticated steps overcoming the romantic tendency during his era.The document of Al-Jwahiri was mixed with an elevated art and a perfect well-formed language. He combined objectivity and aesthetics he also mixed his blood and pains, excitement with his carelessness as well as his hopes and wishes. He recorded history and participated in making history through subjective and objective methods. His poetry was imprinted in the imagination and thoughts of people.It was Al-Jwahiri who called for solving the problems of Iraq which he suffered from till our time. Policy and struggle is what made his poetry a burning type of poetry and elevated his severe criticism and the political attitude is what made Al-Jwahiri an alienated loner wondering the countries of the world.


Article
الشَّيخ محمد جواد السَّوداني وشِّعره

Author: علي كاظم جواد سميسم
Journal: Jurisprudence Faculty Journal مجلة كلية الفقه ISSN: 19957971 Year: 2015 Volume: 21 Issue: 21 Pages: 125-190
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تبدأ رحلتي مع المرحوم الشيخ محمد جواد السوداني بعد إطلاق سراحي من زنازين الأمن العامة في بغداد عام 2001م لأُكمل بالعام ذاته مناقشة رسالة الماجستير - وقد راهن أزلام النظام على عدم إمكاني إكمال الرّسالة في ظل الظَّروف التي أمُرُّ بها – ولأبحث عن موضوع أعدُّه لأطروحة الدكتوراه بعد رفضهم الكتابة عن جَدّي الشَّاعر المجاهد الشيخ محمد حسن سميسم ، ورفضهم الكتابة عن شعر الشَّيخ عبد المهدي مطر ، وكنتُ قد اطّلعتُ على شِّعر السوداني المنشور في بعض المجلّات القديمة ، وعلمتُ أنّ ديوانه أو مجموعته – بحسب تسمية الشَّاعر – مخطوط ولم يُحقق ولم يُطبع؟قررتُ حينها أنّ أخوض مغامرة الحصول عليه وتحقيقه ودراسته لأطروحة الدكتوراه مثلما وصفته الدكتورة بشرى (( (بالاندفاع نحو حياة الشَّاعر وشِّعره قد ولّد في خلد بعض النقاد بأنّ الكتابة عنه لا تخلو من مغامرة نقدية )) – مع أنّ تحركاتي كانت مرصودة من أزلام النظام بشدة – بحثتُ عن أولاد الشاعر في النجف الأشرف فعلمتُ أنّه مات شابا وله بنتٌ واحدة ولها ذرية فتعرفتُ عليهم ووجدتهم لم يعرفوا شيئا عن شِّعر جدّهِم وأرشدوني إلى شباب في بغداد وهُم من أولاد أخ الشاعر فذهبتُ إليهم وتعرّفتُ على الأخ (ثبات عبد المحسن السوداني) الذي أرشدني بدوره إلى الحاج عبد الحسن عبد الله المفوعر وهو من مواليد 1920م فالتقيته في مدينة الثورة في بغداد – مدينة الصدر حاليا – في بيت صغير جدا ومتواضع وجلسنا على الأرض في غرفة صغيرة ، وكان ذلك في يوم الاربعاء 27 /3/ 2002م عند الساعة الثانية عشرة ونصف ظهرا وقد أفدتُ من رواياته ومن كتابه المخطوط (النَّسب والأدب لعشيرة السَّودان الكندية) ، وقد أطلعني على المخطوطة الشِّعرية للشّاعر الَّتي حصل عليها من أخيه (عبد المحسن) وقد نسخها الحاج عبد الحسن بخطه وبطلب من أخ الشّاعر عام 1389هـ - 1969م ، ونسخها للمرّة الثّانية وبطلب من أخ الشّاعر (عبد المحسن) أيضا في عام 1416هـ - 1996م ، وكانت النّسخة الأولى – الّتي نسخها المفوعر السَّوداني – خالية من مقدمة الشَّاعر ورُتبت القصائد على خلاف ترتيبها بالمجوعة المخطوطة ويكثر فيها التكرار والشّطب وبعض تعليقات أخ الشَّاعر (عبد المحسن السَّوداني ) بيد أنّ النَّسخة الثَّانية – التّي نسخها المفوعر السَّوداني عام 1996م ، كانت طبق الأصل عن المخطوطة، ورفض الحاج عبد الحسن السَّوداني – بعناد الشّيوخ – أنّ يزوّدني بالمخطوطة والنُّسخ الأُخر ، رفضا قاطعا ، حتى افتززتهُ بقولي : إنّ رجلك في القبر ومآل هذه الأوراق إلى باعة الحبوب ؟ ، حينها تراجع ؟ ، ووافق على أن اقوم بنسخها بالآلات الحديثة بصحبة الأخ ( ثبات عبد المحسن السَّوداني )، وبعدها علمت أنّ أزلام النظام قد قررّوا تصفيتي جسديا بعد الاعتقالات السّابقة فهاجرتُ في الشّهر السّابع من عام 2002م إلى الأُردن ومنه إلى اليمن لأستقرّ في صحراء مأرب ، لأعود بعد سقوط النِّظام الدِكتاتوري لأجد نفسي في خِضمّ الصّراعات السّياسيّة والكفاح المسلح ضدَّ الاحتلال الأمريكي ، والاعتقال والمطاردة من أجل الاستقلال والحريّة ، ولأُناقش أطروحتي في الدكتوراه في عام 2007م وفي موضوعٍ آخر ، لأستيقظ على وريقاتي القديمة في 21صفر 1436هـ الموافق 14/ 12/2014م ، وأستنهض الهمة لأسبر عبقرية شابٍ ذوى في ريعان شبابه ، ولو طالت به الأيام – بحسب زعمي – لفاق الجواهريّ أو ساواه ، وهنا (( لا ندرس الشّاعر من حيث أنه إنسان تأريخي بقدر ما ندرسه من حيث أنّه مُنتج للفنّ الذي بين أيدينا)) وأسلّط الضّوء على أغراضه الشِّعرية وما يُستنطق من أبياته مِن دلالات على عصره التّاريخيّة منها والسّياسيّة والاجتماعيّة والثّقافية والاقتصاديّة ،الذّي يراها (( كوليريدج : تمتاز باكتشاف : إنّ المعلومات التّاريخيّة ليست مُجرد مدخل إلى التّحليل ، كما هي الحال في السِّير الّتي كتبها جونسون ، وإنما هي أداة جوهريّة تُمكّن القارئ من أنّ يرى في القصائد وثائق عن العصر ، أو أنها نتاجات عملٍ خلاق ))


Article
معوقات اسناد المسؤولية المدنية

Authors: احمد حسين الفتلاوي --- جواد سميسم
Journal: kufa studies center journal مجلة مركز دراسات الكوفة ISSN: 19937016 Year: 2005 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 437-486
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

البحث يُعالج معوقات إسناد المسؤولية المدنية وحيث إن هذه المعوقات تتصل بأركان المسؤولية ، كما تتصل بالتعويض ، فإنه يلزم أن تخصص لذلك دراسة المعوقات المتصلة بأركان المسؤولية ، والمعوقات المتصلة بالتعويض ..


Article
The idea of ​​the essence of coercion in contracts
فكرة جوهر الالزام العقدي

Author: م.د. جواد كاظم جواد سميسم
Journal: The islamic college university journal مجلة كلية الاسلامية الجامعة ISSN: 62081997 Year: 2012 Issue: 19 Pages: 449-491
Publisher: College Islamic University / Najaf كلية الاسلامية الجامعة / النجف الاشرف

Loading...
Loading...
Abstract

إن المادة (73) من القانون المدني العراقي رقم (40) لسنة 1951 عرفت العقد بأنه ((ارتباط الإيجاب الصادر من أحد العاقدين بقبول الآخر على وجه يثبت أثره في المعقود عليه)).ويترتب على ذلك إن إرادة واحدة لا تكفي لتكوين العقد بل يستلزم ارتباط إرادتين، وأكثر من ذلك اتجاههما إلى ترتيب الآثار القانونية فإذا لم تتجه كل من الإرادتين للترتيب المطلوب لتلك الآثار فليس هناك من عقد يذكر، ويلاحظ على تعريف المشرع العراقي للعقد انه يأخذ بالنزعة الموضوعية التي سادت الفقه الإسلامي في العقود وترك النزعة الذاتية التي سادت في الفقه اللاتيني إذ ان العقد وفقاً للتصوير الموضوعي ارتباط الإيجاب بالقبول لا من حيث انه ينشئ التزامات شخصية بين المتعاقدين بل من حيث انه يثبت أثره في المعقود عليه وبعبارة أخرى يؤدي إلى تغيير المحل من حالة إلى حالة،ويستوي بعد ذلك أن يكون ترتيب الآثار القانونية الذي اتجهت إليه الإرادتين المترابطتين إنشاء التزام كما في عقد البيع أو نقله كما في الحوالة أو تعديله كما في الالتزام المقترن بأجل أو إنهائه كما في الوفاء الذي ينقضي به الدين.لقد قيل ان جوهر الإلزام العقدي جملة من قيود إلزامية أو روابط وجوبيه مصدرها العقد تجعل قيام كل من المتعاقدين بتنفيذ التزامه تنفيذاً لا غبار عليه أمراً وجوبياً وهذا الجوهر للإلزام العقدي ليس وليد اليوم بل يعود إلى القانون الروماني الذي كان يعبر عن الارتباط القانوني بما كان يسميه العقد وبه يرتبط ويتقيد المدين بدائنه ولا يتخلص من هذا القيد أو الارتباط الا بقيامه بما التزم به وهذا الجوهر الذي أرادت القوانين المختلفة أن يرافق العقد وتنفيذه اقتضته الضرورات الاجتماعية إذ انه من أولى مستلزمات الواقع الإنساني فالواقع ان العقد يعتمد قبل أي شيء على إرادة طرفيه كما يستمد جوهره الملزم من إرادتيهما وهو القانون الذي أراد المتعاقدين أصلا الخضوع إليه في تنظيم أحكام إلزامهما فالعقد متى ما انعقد صحيحاً نافذاً فإنه يستكمل قوته الملزمة ويصبح ملزماً للمتعاقدين فيجب عليهما الرضوخ له وتنفيذ التزاماته كما لو كان القانون بنصوصه الآمرة ألزم هذا التنفيذ ولا يستطيع أي منهما نقضه أو تعديله بإرادته المنفردة ما لم يجز القانون له ذلك، وقد يتضح دور الإرادة في تكوين جوهر العقد بالقول ان العقد أقوى من القانون إذ يستمد قوته الملزمة من الإرادة الحرة لطرفيه بمقتضى السلطان المخول لها ويستمد هذه القوة منها وحدها دونما حاجة إلى الاستناد إلى سلطة القانون فالإرادة هي الأساس المباشر لهذه القوة والعقد بذاته منشأ للالتزامات والحقوق شأنها في ذلك شأن القانون وكما تقول المادة (1134) من القانون المدني الفرنسي (يقوم الاتفاق بالنسبة لطرفيه مقام القانون) ومنه قول أحد الفقه الفرنسي بأن الالتزام الناشئ عن العقد سابق في الوجود على القانون المدني وقد وجده المشرع قائماً فعلاً واقتصر دوره على تنظيم التفاصيل المتعلقة بتنفيذه.إن البحث في موضوع له ارتباط بدعامة مصادر الالتزام (العقد) لا يزال له الأهمية البالغة على صعيد الدراسات القانونية على الرغم من نتاج الأقلام القانونية المتخصصة التي كتبت بحروف من نور فيما يخص العقد وارتباطاته الفقهية القانونية ونقطع بالقول أن الباب مفتوحاً على مصراعيه لهذه الكتابات لسبر غوره وتوضيح موضوعاته المهمة ومنها جوهر الإلزام العقدي الذي يمثل المنبع أو المصدر الذي تستقي منه الالتزامات العقدية قوتها وبعبارة أخرى الزاميتها ومن أجل تحقيق المقصود حاول الباحث إتباع منهج عام في البحث يقوم على معالجة الموضوع من خلال عناوين رئيسية ثلاثة تتبعها خاتمة أولها ماهية جوهر الإلزام العقدي وثانيها الكشف عن اثر الإخلال بجوهر الإلزام العقدي وثالثها بيان جوهر الإلزام العقدي وتدرج المسؤولية المدنية وكما يلي...


Article
Imam Mahdi in the Arabic Poetry and His Publicity Effect
الإمام المهدي في الشِّعر العربيّ وأثره الإعلاميّ

Author: Ali KadhimSmesim علي كاظم جواد سميسم
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2015 Volume: 1 Issue: 22 Pages: 131-226
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This research attempts to study the Arabic poetry characteristics and its informative aspects that are directed to a receiver who interacts with it in certain issue; that of Imam Al –Mahdi( may His almighty God drive away his grieves).The research divides into different topics relating the poetry that cares for the issue of Imam Al- Mahdi; some of it preaches for the Imam, and some expresses grievances or complaint directed to the Imam and other aspects of life. All of this poetry expresses the oppression and injustice that the followers of the Imam suffer from in the different times. The research also deals with those who pretend the (Mahdawiah= being Imam Al- Mahdi) either ignoring the Imam`s right or seeking for the Divine position that should be obeyed. This research is based on informitivity which is considered as one of the poetry effects and expressional outlets.


Article
Political criticism in Al-Jawahiry poetry
النقد السياسي في شعر الجواهري

Author: Ali KadhimJawadSemaisem علي كاظم جواد سميسم
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 30 Pages: 175-216
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

The Poetry of Al-Jwahiri is a document and a history. Since literature is the essence of history, we can find within it events, culture, thought, struggle of modern Iraq and the Arab region and the attempts of the living peoples in its march towards justice and freedom taking the most sophisticated steps overcoming the romantic tendency during his era.The document of Al-Jwahiri was mixed with an elevated art and a perfect well-formed language. He combined objectivity and aesthetics he also mixed his blood and pains, excitement with his carelessness as well as his hopes and wishes. He recorded history and participated in making history through subjective and objective methods. His poetry was imprinted in the imagination and thoughts of people.It was Al-Jwahiri who called for solving the problems of Iraq which he suffered from till our time. Policy and struggle is what made his poetry a burning type of poetry and elevated his severe criticism and the political attitude is what made Al-Jwahiri an alienated loner wondering the countries of the world.

The Poetry of Al-Jwahiri is a document and a history. Since literature is the essence of history, we can find within it events, culture, thought, struggle of modern Iraq and the Arab region and the attempts of the living peoples in its march towards justice and freedom taking the most sophisticated steps overcoming the romantic tendency during his era.The document of Al-Jwahiri was mixed with an elevated art and a perfect well-formed language. He combined objectivity and aesthetics he also mixed his blood and pains, excitement with his carelessness as well as his hopes and wishes. He recorded history and participated in making history through subjective and objective methods. His poetry was imprinted in the imagination and thoughts of people.It was Al-Jwahiri who called for solving the problems of Iraq which he suffered from till our time. Policy and struggle is what made his poetry a burning type of poetry and elevated his severe criticism and the political attitude is what made Al-Jwahiri an alienated loner wondering the countries of the world.


Article
The idea of a moratorium on contracting a comparison study
فكرة وقف تنفيذ عقد المقاولة دراسة مقارنة

Author: jawad kadum jawad جواد كاظم جواد سميسم
Journal: Journal of Kufa legal and political science مجلة الكوفة للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20709838 Year: 2016 Volume: 1 Issue: 28 Pages: 31-63
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Suspending the fulfillment of the contract means stopping the contractual obligations temporarily and insert it in a dormant state for a reasonable period of time without prejudicing the presence of the contract as a result of general exceptional incidents which convert the economies of the contract, or prevent the continuous of its fulfillment and those obligations would return to the life again after the dismissing of those incidents which originally characterized as temporary and their dismissing were expected. Fulfillment suspending of the contract needs a legislative text that gives the court that authority. The philosophy of it is to keep out the contract from modifying its obligations in quantitative term or to save it from terminating. Stopping the fulfillment bases on the rule " if the preventer and the requirement were gathered the preventer should proceeded and if the preventer is dismissed the forbidden will come again".

ان وقف تنفيذ عقد المقاولة يعني وقف الالتزامات العقدية بصورة مؤقتة وادخالها في حالة سبات خلال فترة زمنية معقولة دون المساس بالعقد من حيث الوجود نتيجة حوادث استثنائية عامة تقلب اقتصاديات العقد أو تحول دون الاستمرار بتنفيذه لتعود تلك الالتزامات الى الحياة والتنفيذ مجدداً بعد زوال تلك الحوادث التي يرتجى زوالها والتي تتصف بالتأقيت أصلا، وان وقف تنفيذ عقد المقاولة يحتاج الى نص تشريعي يمنح المحكمة تلك السلطة، كما ان الحكمة منه المحافظة على عقد المقاولة من تعديل التزاماته من ناحية كمية وانقاذه من الفسخ، مع العرض انه يرتكز على قاعدة "اذا اجتمع المانع والمقتضى قُدّم المانع، واذا زال المانع عاد الممنوع".

Keywords


Article
الاتجاه العقدي للترفيه في مدن الألعاب

Authors: جواد كاظم جواد سميسم --- مروة محسن حسين
Journal: Journal of Kufa legal and political science مجلة الكوفة للعلوم القانونية والسياسية ISSN: 20709838 Year: 2019 Volume: 1 Issue: 39 Pages: 107-130
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Entertainment parks are one of the authorized places of amusement; the owner could be an individual, a company of tourism or the state, they aims to entertain or recreate the customer by using the toys and other playthings . Here, we have a contractual relation; the player has to pay for the authority that organizes the entertainment parks by a ticket, where each party has certain commitments. The purpose of the owner authorities is the profits represented by the players` payments. With this contract, another unnamed contract appears under the Iraqi civil Act No.45 in 195; it had not been named by the Iraqi legislator, and its rules had not been organized within accessible texts

تعد مدن الألعاب من الأماكن المرخص لها رسمياً للتسلية , وتكون مملوكة إما من الأفراد وإما من الشركات المستثمرة في مجال السياحة , أو من الدولة , وتهدف الى الترفيه والتسلية لمرتاديها عن طريق استعمال الألعاب الموجودة فيها. اذ نكون أمام رابطة عقدية عندما يدفع اللاعب (عوض مالي) الى الجهة المنظمة لمدن الألعاب وذلك من خلال التذكرة التي تقطع منها , لأن كل من طرفيه يكون ملتزماً تجاه الطرف الآخر بجملة من الالتزامات . كذلك نكون أمام رابطة عقدية فيما إذا كان المستغل شخص من أشخاص القطاع الخاص (كالأفراد او الشركات الخاصة) , لكون الغرض الذي تسعى اليه هذه الجهات هو تحقيق الربح المتمثل بالمقابل التي تحصل عليه الجهة المنظمة لمدن الألعاب . وعند نشوء العقد فإنه ينشأ عقدٌ غير مسمى في ظل أحكام القانون المدني العراقي رقم 45 لسنة 1951 , لعدم تسميته من قبل المشرع العراقي , فضلاً عن عدم تنظيم أحكامه ضمن نصوص خاصة يسهل الرجوع إليها

Keywords


Article
Cgnative I nterpretation for Saixed AL-Sabzawary
التأويل العرفاني عند السيد السبزواري(قد)

Author: .Ali Kadhim Jawad Simaysim علي كاظم جواد سميسم
Journal: The Arabic Language and Literature مجلة اللغة العربية وادابها ISSN: 20724756 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 159-206
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الملخصوفرّق البحث بين التصوف والعرفان في الوقت الذي لانجد تفريقا واضحا عند الدارسين (الاكاديميين) لهذين المصطلحين0بيّن البحث ابستمولوجيا النص آخذا باصطلاحه النقدي مبتعدا عن الاصطلاح الفلسفي - نظرية المعرفة - وتحرك النص الإسلامي بين البرهاني - الدلالي- والباطني - الميتافيزيقي- عن طريق مدارسه التراثية الثلاث - الظاهرية ، والعقلية ، والمدرسة التي اتخذت العقل طريقا - وتقابل هذه المدارس الثلاث المدرسة الباطنية التي تتضمن مدارس وتوجهات مختلفة 0 ثم بيّن البحث إشعاعات التأويل ، وجاء بكلمة إشعاع لان فيها ما ليس في كلمة المجاز ، والتأويل يرتقي بالمجازات إلى حدود لا يسلكها المجاز العقلي والمرسل من إيحاءات التصوف والعرفان ، ليسبر سلم التأويل ليصل إلى أسماه من تأويل العارفين 0ثم يبيّن البحث ((انطلوجيا)) النص متخذا المصطلح النقدي الحديث في بيان وجودية النص في جهود السابقين وليس في جهود السابقين بشكل مطلق ، وبيان الترابط الجدلي بين البرهاني والباطني ، وبين المعقول الديني والمعقول العقلي لتنتج تفاسير ومقاصد ورؤى تختلف باختلاف المباني المعرفية 0ثم بيّن البحث تأويل السيد السبزواري(قد) وهو يسبر كتابه التفسيري (مواهب الرحمن في تفسير القرآن) المفعم بالتأويل بعامة والتأويل العرفاني بخاصة ، بعد بيان التأويل العرفاني من خلال سطور البحث ، ومع أن السيد (قد) من أهل العرفان إلا أنه لم يؤول الآيات الكريمات على طريقة التأويل العرفاني المحض مثلما عرفناه عند غيره من العارفين بل سار على وفق التأويل العلمي العقلي ألإمامي ، ليرتقي بعد ذلك إلى التأويل العرفاني بحذر شديد وما ذلك إلا لمعينه المعرفي من الفقه والأصول والفلسفة وعلم الكلام ، لذا كان تأويله العرفاني تأويلا خاصا به أقرب ما يكون إلى المباحث العرفانية منه إلى التأويل العرفاني المحض ، فكان تأويله العرفاني ذا بصمة ((سبزوارية)) خاصة به 0بيّن البحث نماذج من التأويلات العرفانية ناقلا نصوص السيد (قد) تطبيقا لما بيناه - مع طولها - توخيا لإيضاح المطلب العلمي وان ثقُل البحث بها 0

Keywords


Article
مـراحل العقــد بين الإرادة العقدية والتشريعية - دراسة تحليلية مقارنة -

Author: Prof. Dr. Jawad Kazim Jawad Semsem أ.م.د.جواد كاظم جواد سميسم
Journal: TIKRIT UNIVERSITY JOURNAL FOR RIGHTS مجلة جامعة تكريت للحقوق ISSN: 25196138 Year: 2018 Volume: 3 Issue: 2/2 Pages: 81-140
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

The study focused on the problem of discrimination and the role of the constitutional and legislative will in the various stages of the contract, including the stage of the contractual negotiations or the stage of the council of the contract, as well as the study and evaluation of the restrictions imposed by the legislative will on the will of the contract in the implementation of the contract, All this necessitated the need to accompany the constitutional and legislative will in the various stages of the contract, starting with the negotiations and ending with the implementation, with a statement and evaluation of the legislative, judicial and jurisprudential situation, as well as evaluating the legislative treatments in light of identifying and addressing the problem of delimitation And the role of the constitutional and legislative will in the stages of the contract, which contributes to the stability and development of the contractual relationship, resulting in the stability of financial transactions in a way that contributes to the stability of society and development and in the guidance of our section of the study to two subjects, we devoted the first role of the constitutional and legislative will at the stage of negotiations and convening, The second came to show the impact of the legislative will in the implementation phase of the contract and its role in the case of contemporary injustice, and ended in conclusion to the most important conclusions and research recommendations in this regard.

انصبت هذه الدراسة على إشكالية التمييز ودور الإرادتين العقدية والتشريعية في مراحل العقد المختلفة بما في ذلك مرحلة المفاوضات العقدية أو مرحلة مجلس العقد, فضلاً عن دراسة وتقييم القيود التي تفرضها الإرادة التشريعية على الإرادة العقدية في تنفيذ مضمون العقد وتفسيره وتكملته، والحكمة من تلك القيود وتقييمها, وذلك كله استلزم ضرورة مرافقة الإرادتين العقدية والتشريعية بحثياً في مراحل العقد المختلفة بدءاً بالمفاوضات وانتهاءً بالتنفيذ, مع بيان وتقييم الموقف التشريعي والقضائي والفقهي, وكذلك تقييم المعالجات التشريعية في ضوء تحديد ومعالجة إشكالية التمييز ودور الإرادتين العقدية والتشريعية في مراحل العقد بما يسهم في استقرار وتطور العلاقة العقدية بما تترتب عليه استقرار المعاملات المالية على نحو يسهم في استقرار المجتمع وتطوره وفي هدى ما تقدم قسمنا الدراسة إلى مبحثين، خصّصنا الأول لدور الإرادتين العقدية والتشريعية في مرحلة المفاوضات والانعقاد، وأمّا المبحث الثاني فجاء لبيان أثر الإرادة التشريعية في مرحلة تنفيذ العقد ودورها في حالة الغبن المعاصر, وانتهينا في الخاتمة إلى أهم الاستنتاجات والتوصيات البحثية الهامة في هذا الصدد.

Keywords

Listing 1 - 10 of 10
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (10)


Language

Arabic (10)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2017 (1)

2016 (1)

2015 (3)

More...