research centers


Search results: Found 9

Listing 1 - 9 of 9
Sort by

Article
مقارنة بعض طرائق الانحدار اللامعلمي الجمعي

Authors: خلود يوسف خمو --- ساندي قيس
Journal: Al-Nahrain Journal of Science مجلة النهرين للعلوم ISSN: (print)26635453,(online)26635461 Year: 2013 Volume: 16 Issue: 3 Pages: 62-77
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

In the absence of knowledge about the phenomenon was the experience for the first time or can not determine a causal relationship, or behavioral variables that link instead of the requirement to take the data template or form the described function phenomenon in advance are replaced with a more flexible manner so-called Nonparametric analysis.The expansion in the Spline Smoothing Situation from Single to multiple variables showed the problem of dimensionality because we must expand in the case of Cubic Spline Smoothing to the state of Thin Plate Spline and the method of analysis of this type of Splines difficult, especially if he had known extent of interaction and which can not be represented easily as needs a high level of analysis and programming and this was the idea of Additive Model models and especially that there are some algorithms to overcome the effect of dimensionality problem.Research aims to focus on the methods Nonparametric Additive Regression Methods (i.e., the case of binary variables) so that we avoid the problem of dimensionality and the algorithms used Backbiting and SIMEX, which combines simulation and interpolation, and comparison between the algorithms using the standards of existing and other proposed criterion MGCV, using many of the simulation experiments and variations and sizes of samples different, in addition to the application of algorithms on real data about water pollution and the adoption of the model that best fits the data, which gives the less comparison criteria.

في حالة غياب المعرفة عن الظاهرة كان تقوم التجربة لإول مرة او لا يمكن تحديد العلاقة السببية او السلوكية التي تربط المتغيرات فبدلا من اشتراط ان تأخذ البيانات قالباً او شكلاً دالياً يوصف الظاهرة بشكل مسبق يتم استبدال ذلك بإسلوب اكثر مرونة يدعى التحليل اللامعلمي.ان التوسع في الشرائح التمهيدية من الحالة أحادية الى الحالة متعددة المتغيرات أظهر مشكلة البعديةCurse of Dimensionality اذ يجب التوسع في حالة الشرائح التمهيدية من التكعيبية Cubic Smoothing Spline الى الحالة Thin Plate Spline. كما ان أسلوب تحليل مثل هذا النوع من الشرائح صعب خاصة لو علم حد التفاعل والذي لا يمكن تمثيله بسهولة كما يحتاج الى مستوى عالي من التحليل والبرمجة ولهذا كانت فكرة النماذج الجمعية Additive Model وخصوصاً وان هناك بعض الخوارزميات التي تتجاوز مشكلة البعدية.يهدف البحث الى التركيز على طرائق الانحدار اللامعلمي الجمعي (اي حالة ثنائية المتغيرات) بحيث نتلافى مشكلة البعدية وكانت الخوارزميات المستخدمة Backbiting و SIMEX التي تجمع بين المحاكاة والاستكمال ثم المفاضلة بين الخوارزميات باستعمال معايير موجودة واخرى مقترحة كمعيار MGCV وذلك باستخدام العديد من تجارب المحاكاة وتباينات وحجوم عينات مختلفة، إضافة لتطبيق الخوارزميات على بيانات واقعية عن تلوث المياه واعتماد الانموذج الذي يناسب بيانات المياه والذي يعطي اقل معيار مقارنة.


Article
Building standardized Growth Curves for Iraqi Children Under Five Years
بناء منحنيات نمو معيارية لأطفال العراق دون سن الخامسة

Authors: خلود يوسف خمو --- احمد شهاب
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2014 Volume: 20 Issue: 79 Pages: 352-374
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The growth curves of the children are the most commonly used tools to assess the general welfare of society. Particularity child being one of the pillars to develop society; through these tools we can path a child's growth physiology. Centile line is of the important tools to build these curves, which give an accurate interpretation of the information society, also responds with illustration variable age. To build standard growth curves for BMI, we use BMI as index. LMSP method used for finding Centile line which depends on four curves represent Median, Coefficient of Variation, Skews and Kurtosis. These can be obtained by modeling four parameters as nonparametric Smoothing functions for illustration variable. Maximizing penalized likelihood in Fisher scoring algorithm includes RS& GS algorithms. The resulting centiles expressed multi-level of body mass index ranging from lack nutrition to obsess, also LMSP gives good results and BMI with positive skew increases with age. Data on the variable applied to Iraqi children under five years of the multiple indicator cluster survey in 2011 and under the supervision of world health organization (WHO).

تعد منحنيات نمو الأطفال من الأدوات الأكثر استعمالا لتقييم الرفاه العام للمجتمع عامة وللطفل بشكل خاص كونه احدى الركائز المهمة لتطور المجتمعات ومن خلال هذه الأدوات يمكن معرفة مسار نمو الطفل فسيولوجياً. وتعد الخطوط المئينية (Centile) احدى الأدوات لبناء هذه المنحنيات حيث تعطي تحليلا وتفسيرا دقيقا لمعلومات المجتمع بشكل يتجاوب مع المتغير التوضيحي وهو غالباً العمر. ولغرض بناء منحنيات نمو معيارية لمؤشر كتلة الجسم Body mass index (BMI) تم استعمال طريقة LMSPلإيجاد الخطوط المئينية بالاعتماد على اربع منحنيات تمثل معالم الوسيط ومعامل الاختلاف والالتواء والتفلطح، والتي يمكن الحصول عليها بنمذجة المعالم الأربعة كدوال تمهيد لامعلمية للمتغير التوضيحي بواسطة تعظيم الإمكان الجزائي باستعمال خوارزمية فشر للقياس ضمن خوارزميات RS و CG، والخطوط المئينية الناتجة تعبر عن مستويات مختلفة من مؤشر كتلة الجسم BMI تتدرج من حالة نقص التغذية إلى السمنة المفرطة، وتم التوصل إلى إن طريقة LMSP أعطت نتائج جيدة، كما أن بيانات متغير مؤشر كتلة الجسم BMIتحتوي على التواء موجب يزداد مع تقدم العمر، والذي طبق على بيانات إطفال العراق دون الخامسة من المسح العنقودي متعدد المؤشرات MICS4 عام 2011م وتحت اشراف منظمة الصحة العالمية WHO.


Article
make complicated robust estimators became computable
مقارنة بعض المقدّرات الحصينة في دوال التمييز بأستخدام المحاكاة

Authors: سرى صباح كيتب --- خلود يوسف خمو
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2010 Volume: 16 Issue: 58 Pages: 201-211
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The development in manufacturing computers from both (Hardware and Software) sides, make complicated robust estimators became computable and gave us new way of dealing with the data, when classical discriminant methods failed in achieving its optimal properties especially when data contains a percentage of outliers. Thus, the inability to have the minimum probability of misclassification. The research aim to compare robust estimators which are resistant to outlier influence like robust H estimator, robust S estimator and robust MCD estimator, also robustify misclassification probability with showing outlier influence on the percentage of misclassification when using classical methods. ,the other aim of research is to compare estimators to find the best estimator which can gave less probability of misclassification especially with the variety of contamination percentage and different samples sizes and the data contaminated according to a technique that had never been used in other research on the country level.

ان التطور في صناعة الحواسيب من الناحيتين (المادية والبرمجية) أمكن حساب مقدّرات حصينة معقدة والتي تزودنا بأسلوب جديد في التعامل مع البيانات في حال اخفاق طرائق التمييز التقليدية في تحقيق خواصها المثلى لاسيما مع إحتواء البيانات على نسبة من الشواذ و بالتالي فشل الحصول على أقل احتمال لخطأ التصنيف. يهدف البحث الى مقارنة مقدّرات حصينة مقاومة لتأثير الشواذ كمقدّر H الحصين، مقدّر S الحصين، ومقدّر MCD الحصين و كذلك تحصين احتمال خطأ التصنيف مع بيان تأثير الشواذ على نسب خطأ التصنيف عند استخدام طرائق التمييز التقليدية. ومن ضمن أهداف البحث مقارنة المقدّرات للتعرّف على أفضل مقدّر يعطي أقل احتمال لخطأ التصنيف ولا سيما مع تنوّع نسب التلويث ومع حجوم عينات مختلفة بأتباع اسلوب المحاكاة .


Article
Comparison of Spline Methods for estimating Nonparametric Regression Curve
مقارنة الطرائق الشرائحية لتقدير منحنى الانحدار اللامعلمي

Authors: ظافر حسين رشيد --- خلود يوسف خمو
Journal: IRAOI JOURNAL OF STATISTICAL SCIENCES المجلة العراقية للعلوم الاحصائية ISSN: 1680855X Year: 2005 Volume: 5 Issue: 8 Pages: 40-62
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research is focusing on methods related to smoothing Nonparametric Regression Functions. This is for the purpose of producing the best methods convenient for various methods. Thus, the most important purpose of the research is to find what the studies so far have offered in the field of Nonparametric Regression. Also to find alternative or modified methods, which are reliable for the treatment of failure regarding the methods in use, for example for the treatment of failure for penalized shrinkage method which depends on truncated Polynomial Regression spline model, especially for special models ,we suggest modification of knots make method more efficiency. A simulation model has been performed with different distributions, for a number of methods. To verify the performance of such methods, many criteria have been carried out.

يهدف هذا البحث الى تناول طرائق متعلقة بتمهيد دوال الانحدار اللامعلمي بهدف ايجاد افضل الطرائق التي تلائم نماذج متنوعة. والى بحث ما قدمته البحوث الحديثة في مجال الانحدار اللامعلمي بهدف إيجاد طرائق بديلة أو محورة تكون كفؤءة في معالجة حالات الإخفاق في الطرائق المتناولة مثلاً لمعالجة حالة الاخفاق في طريقة تقليص الجزاء التي تعتمد على نموذج شريحة الانحدار متعددة الحدود المبتورة لما يتعلق بالنماذج الخاصة تطلبت الحاجة الى اقتراح تحوير للعقد يجعل الطريقة اكثر كفاءة. وقد تمت صياغة نموذج محاكاة ولتوزيعات مختلفة للخطأ العشوائي ولنماذج ومستويات تباين مختلفة. كما تمت صياغة نموذج محاكاة ولنماذج مختلفة، وللتحقق من أداء هذه الطرائق تم استخدام عدة مقاييس.

Keywords


Article
Compared to the poverty indicators in Iraq in 2007
مقارنة مؤشرات الفقر في العراق لعام 2007 

Authors: خلود يوسف خمو --- زهرة عباس حسن
Journal: journal of Economics And Administrative Sciences مجلة العلوم الاقتصادية والإدارية ISSN: 2227 703X / 2518 5764 Year: 2013 Volume: 19 Issue: 70 Pages: 361-379
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

There is poverty because of the difference in capacity and material resources, Previously poverty known on the basis of disparity between income and inadequate income. It realize later that fare wore effects of poverty is the erosion of human capital. The human poverty is the loss of food, education, health care and shelter. In order to provide a database that target the poor , it have been propped a document on the features of poverty and the whereabouts of the poor and the rate of disparity between provinces. Here the goal of the research is the identify the factors affecting the incidence of poverty in Iraq and because the poverty dose not depend on factor but several factors in the amount of importance, we found that factor analysis is the appropriate technique and to support the results of factor analysis we use cluster analysis on data of economic and social server of families in Iraq on 2007, it caned out in Iraq in cooperation with world bank.

وجد الفقر بسبب الاختلاف والتفاوت في القدرات والامكانات المادية وسابقاً كان الفقر يعرف على اساس التفاوت المادي بين الدخول وعدم كفاية الدخل، وادرك لاحقاً ان من اسواء آثار الفقر هو تاكل الثروة البشرية اي ان الفقر البشري هو فقدان الغذاء والتعليم والرعاية الصحية والمأوى. ولإجل توفير قاعدة بيانات تستهدف الفقراء فقد تم أعداد وثيقة تناولت ملامح الفقر وأماكن تواجد الفقراء بشكل عام ومعدل التفاوت بين المحافظات. تاتي أهمية البحث في تحديد العوامل المؤثرة على انتشار الفقر من جانب أحصائي ولكون الفقر لا يعتمد على عامل واحد بل عدة عوامل تتباين من حيث أهميتها وحيث ان التحليل العاملي هو الاسلوب الملائم ولدعم نتائج البحث تم أستخدام التحليل العنقودي وبالاعتماد على بيانات المسح الاقتصادي والاجتماعي للاسرة في العراق عام 2007 والذي نفذ من قبل الجهاز المركزي للاحصاء بالتعاون مع البنك الدولي .


Article
The Spread of Tutoring in Stitutions in Iraq Causes and Factor
انتشار ظاهرة التعليم الخصوصي في مؤسسات العراق الاسباب والعوامل

Loading...
Loading...
Abstract

Education is a style for advancement of society and it's development intellectually and culturally it has been observed in recent years, the growing dangerous phenomenon lead to collapse of the education system and the loss of prestige of educational institutions. He has become tutoring in all stage of something inevitable, especially in the sixth stage of preparatory branch of science branch,the fact that fateful stage of the student, the tutoring pose burdens psychological and physical and material to students so breed class differences between students as depriving many students entering the university and school leavers because of this phenomenon n this research was to highlight the problem through the study of the most important factors affecting the spread of this phenomenon by using the style factor analysis also study the interaction between variables using the style of cluster analysis and research found that, Vehicle psychological effects of class differences and the resulting phenomenon tutoring ranked first, followed by vehicle negative effects of the phenomenon of tutoring and student impact of vehicle and its role in reducing the phenomenon and the vehicle finally teaching staff and its role in Reducing the phenomenon

يعد التعليم اسلوب لنهوض المجتمع وتطوره فكرياً وحضارياً وقد لوحظ في الآونة الأخيرة تفاقم ظاهرة خطيرة تؤدي الى انهيار النظام التعليمي وفقدان المؤسسات التربوية هيبتها فقد اصبح التدريس الخصوصي في كافة المراحل شىء لابد منه خصوصا في مرحلة السادس الاعدادي الفرع العلمي لكون المرحلة مصيرية للطالب وان الدروس الخصوصية تشكل اعباء نفسية وجسدية ومادية للطالب لذا تتولد فوارق طبقية بين الطلبة اذ يحرم العديد من الطلبة من الدخول للجامعة ويتركون المدارس بسبب تلك الظاهرة، وفي هذا البحث تم ابراز المشكلة من خلال دراسة اهم العوامل المؤثرة على انتشار هذه الظاهرة باستخدام اسلوب التحليل العاملي ايضا دراسة التفاعل بين المتغيرات باستخدام اسلوب التحليل العنقودي وتوصل البحث الى ان مركبة الاثار النفسية والفوارق الطبقية الناتجة من ظاهرة التدريس الخصوصي احتلت المرتبة الاولى تليها مركبة الاثار السلبية لظاهرة التدريس الخصوصي ثم مركبة تاثير الطالب ودوره في الحد من الظاهرة وأخيراً مركبة الكادر التدريسي ودوره في الحد من التدريس الخصوصي.


Article
The fastest algorithm for analyzing robust principal components with application on variables affecting the increase of aluminum level in blood Abstract
الخوارزمية الاسرع لتحليل المركبات الرئيسة الحصينة مع تطبيق عملي على المتغيرات المؤثرة على ارتفاع نسبة الالومينيوم في الدم

Author: Khlod Y.Khmo and Dhafer H.Rashid ظافر حسين رشيد و خلود يوسف خمو
Journal: kirkuk university journal for scientific studies مجلة جامعة كركوك - الدراسات العلمية ISSN: 19920849 / 26166801 Year: 2006 Volume: 1` Issue: 2 Pages: 29-47
Publisher: Kirkuk University جامعة كركوك

Loading...
Loading...
Abstract

One of the common techniques in analyzing multivariate data is analyzing of the principal components. This transforms large number of related variables into lesser number of no related components (PCA). In case of existence of outliers, which can be detected in several ways, then the dependence of variance and ordinary covariance matrices, also correlation matrix, would lead to misleading results in analyzing the principal components. The aim of this research is to introduce a new and fast algorithm in analyzing the robust principal components; when data contain outliers, while conventional methods fall in detecting outliers in data; then the results are misleading. The method is implemented to show its real effectiveness on variables affecting the increase of aluminum level in blood.

ان احد التقنيات الشائعة في تحليل البيانات متعددة المتغيرات هي تحليل المركبات الرئيسة PCA الذي يحول عدد كبير من المتغيرات المرتبطة الى عدد اقل من المركبات غير المرتبطة، وفي حالة وجود القيم الشاذة والتي يكشف عنها في طرق عديدة فان اعتماد مصفوفة التباين والتباين المشترك ومنه مصفوفة الارتباط الاعتياديتين سيؤدي الى نتائج مظللة لتحليل المركبات الرئيسة.يهدف هذا البحث الى تناول خوارزمية جديدة وسريعة في تحليل المركبات الرئيسة الحصينة عند احتواء البيانات على قيم شاذة، والتي تفشل فيها الطرائق التقليدية في الكشف عن الشواذ وبالتالي الحصول على نتائج مظللة، وقد تم تطبيق الطريقة لبيان مدى كفاءتها على بيانات واقعية لمتغيرات تؤثر على ارتفاع نسبة الألومينيوم في الدم.


Article
Factors Effecting on Congenital malformations in Iraq in 2012
العوامل المؤئرة على التشوهات الولادية في العراقِ لعام 2012

Loading...
Loading...
Abstract

Iraq has became more vulnerable countries of environmental pollution due to wars experienced by the country, as well as the presence of many factories, petrochemical and oil and gas to the ravages of pollution of the environment, this is the direction of the civilized world is now a revolution to combat the effects of pollution, because man is the most expensive creature and kids are the substrate on which depends the development of societies, which must take care of them. It is natural that these factors combined lead to the emergence of many cases of epidemic and deformed births in the research focus has been squarely on the increased birth defects in Iraq in general Amos Kurdistan region through the database provided by the department of the ministry of health and collected for 2012 , factor analysis has been applied to see if by what affects birth defects in Iraq like parents age , chronic diseases of the mother a, parents job maintain exposure to radiation, mother abuse treatment affects pregnancy ,and to find out any provinces clustered early if a certain percentage of the birth of deformed children and showed results close to the provinces despite the divergence of geography and the different customs and traditions, and both Mosual and Anbar are highest on terms of distortions defects.

أصبح العراق اكثر البلدان تعرضاً للتلوث البيئي بسبب الحروب التي مر بها البلد فضلا عن وجود العديد من المصانع النفطية والبتروكيمياوية والغازية وما تخلفه من تلوث البيئة، علماً بان اتجاه العالم المتحضر الآن هو ثورة لمكافحة آثار التلوث لأنَّ الانسان هو أغلى مخلوق والاطفال هم الركيزة التي يتوقف تطور المجتمعات عليهم مما يتوجب العناية بهم . ومن الطبيعي أن تؤدي هذه العوامل مجتمعة الى ظهور حالات وبائية كثيرة وولادات مشوهة في البحث تم التركيز بشكل مباشر على تزايد الولادات المشوهة في العراق بشكل عام ومن خلال قاعدة البيانات المتوفرة من قبل دوائر وزارة الصحة في العراق عدا إقليم كردستان والتي جمعت لعام 2012 تم تطبيق التحليل العاملي لمعرفة أهم ما يؤتر على التشوهات الولادية في العراق مثل عمر الوالدين، الأمراض المزمنة للأم، مهنة الوالدين، تعرض المحافظة للاشعاع، تعاطي الأم دواء يؤثر على الحمل، ولمعرفة أي المحافظات تتعنقد بشكل مبكر ولو بنسبة معينة على ولادة طفل مشوه وما اظهرته نتائج البحث تقارب المحافظات رغم تباعدها جغرافياً واختلاف العادات والتقاليد وكانت كل من محافظتي الموصل والأنبار هما الاعلى من حيث التشوهات الولادية.


Article
Use Robust estimators in discriminate functions
استخدام المقدرات الحصينة في الدوال التمييزية

Loading...
Loading...
Abstract

The classical discriminate functions have been taught by many researchers, and they found that it is less robustness when some assumptions related with discriminate functions are not achieved specially with the outliers existence, thus the researchers for the last ten years concentrated on robust estimators which was difficult to compute before. But with the development in manufacturing computes from both hardware and software sides, complicated robust estimators became computable and it gives us a new way of dealing with the data compared to the classical estimators . So, the idea of the research is to use robust estimators which are resistant to the outlier influence like robust H estimator, robust S estimator and robust MCD estimator ,and also robust misclassification probability with showing outlier influence on the percentage of misclassification when using classical methods, some of the research aims are to compare estimators to find the best estimator which can give minimum probability of misclassification especially with the variety of contamination percentage and different sample sizes and the data contaminated.

إنَّ دوال التمييز التقليدية قد درست من قبل العديد من الباحثين ووجدوا إنها أقل حصانة عند عدم تحقق بعض الفرضيات المتعلقة بدوال التمييز ولا سيما مع وجود القيم الشاذة، وقام الباحثون بالتركيز على مدى عشر سنوات على مقدرات حصينة كانت صعبة الحساب سابقاً لكن مع التطور في صناعة الحواسيب من الناحيتين المادية والبرمجية أمكن حساب مقدرات حصينة والتي تزودنا بأسلوب جديد في التعامل مع البيانات مقارنة مع المقدرات التقليدية، وكانت فكرة البحث استخدام مقدرات حصينة مقاومة لتأثير الشواذ كمقدر H الحصين، مقدر S الحصين ومقدر MCD الحصين كذلك تحصين احتمال خطا التصنيف مع بيان تأثير الشواذ على نسبة خطأ التصنيف عند استخدام الطرائق التقليدية، ومن ضمن أهداف البحث مقارنة المقدرات للتعرف على أفضل مقدر والذي يعطي أقل احتمال لخطأ التصنيف ولاسيما مع تنوع نسب التلويث وأحجام عينات مختلفة.

Listing 1 - 9 of 9
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (9)


Language

Arabic (6)

Arabic and English (3)


Year
From To Submit

2017 (2)

2016 (1)

2014 (1)

2013 (2)

2010 (1)

More...