research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
جهود علماء الأنبار في القراءات حتى القرن الثالث الهجري

Author: خليل رجب حمدان الكبيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2012 Volume: 4 Issue: 13 Pages: 1-56
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد.فإن لعلماء الأنبار دوراً مشرقاً في تاريخ الحضارة الإسلامية والعربية وتطورها، فقد برز من حواضرها العلمية أئمة كبارا ي بهم، وأوعية للعلم يقصد مجلسهم، ساهموا في الرقي الحضاري، والتطور الفكري لهذه الأمة، وأثروا المعرفة الإنسانية، بما خلدوه من آثار ناطقة بعلو شأوهم، وسبق سهمهم.ولما كان علم القراءات من أعلى علوم الإسلام قدرا، وأوفرها أجرا، وأدقها مسلكا، فقد نال من اهتمام الأنباريين نصيبا وافرا، اشتدت عنايتهم بقراءة القرآن، وتجردوا لتحقيق رواياته، وتوجه إليها طلبهم، فكان منهم أئمة محققون، ولهم فيها روايات وطرق عن أئمة الأمصار تروى عنهم.وهذه الدراسة تبين جهود العلماء في الحواضر العلمية في الأنبار في علم القراءات، تلقيا، وتلقينا وتعليما، وتأليفا، وتحقيقا، وتأثيرا وانتشارا لها في الأمصار. ولا أعني بعلماء الأنبار هم المنتمون إلى مدينة الأنبار فحسب، وإنما جميع الحواضر العلميةالأنبارية المنتمية إلى مدن محافظة الأنبار، وقد قمت باستقراء وجمع لقراء الأنبار عبر الأعصار حتى القرن الثالث عشر الهجري، وبحثت عن جهودهم في القراءة، ووقفت على مناحي نشاطاتهم فيها، وترجمت لأبرزهم في علم القراءات، ومما يجدر ذكره هنا أنني في الترجمة لقرائهم حرصت على ذكر شيوخهم وتلامذتهم فيها، وإذا ترجمت لشيوخ قراء الأنبار ذكرت شيوخ الشيوخ لغرض معرفة الأسانيد، وأوجزت في ذكر تلامذة الشيوخ، وإذا ذكرت تلامذة قراء الأنبار بينت في تراجمهم تلامذة التلامذة لبيان أثرهم. ولما كانت الكثير من مدن الأنبار تشتبه النسبة إليها مع النسبة إلى مواضع أخرى، مثل النسبة إلى (الأنبار وهيت وجبة وحديثة وعانة)، فقد اقتصرت في الدراسة على من تحققت نسبته إلى مدن محافظة الأنبار، واستغنيت عمن اشتبهت نسبته ولم تتبين بيقين.وقسمت الدراسة هذه على مبحثين، تسبقهما هذه المقدمة، وتعقبهما الخاتمة.المبحث الأول: تلمست فيه جهود الأنباريين في القراءات، ومعالم آثارهم فيها. المبحث الثاني: ترجمت فيه لأبرز قراء الأنبار، وجهود كل منهم في علم القراءات. والله الموفق.


Article
المحدثات الأنباريات وجهودهن في حفظ السنة

Author: خليل رجب حمدان الكبيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2015 Volume: 6 Issue: 24 Pages: 121-160
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

History of Anbar city records the scholary enterprise in which women have played an important and active role. The science of hadith forms an outstanding exception in this respect. The contribution of women in preservation of hadith has been great indeed . A survey of the texts reveals that most of the important compilers of hadith received many of them from women teachers as the immediate authorities . This topic needs further in order to gain a clear understanding of the role of women played in preservation of hadith . In this study I will tackle the achievements of the Muslim's female scholars in Anbar city throughout histry . Perhaps looking back and investigating that aspect of history will help as to bring this Ummah back to what it once was .

سجل لنا تاريخ مدينة الأنبار أئمة في العلم نجموا في سمائها، تشد إليهم الرحال من الأقطار، وتهون من أجل الأخذ عنهم الأسفار، وكان في هذه الصفحة المشرقة من تاريخ الأنبار عالمات بارزات، ومحدثات مسندات، وجدت الأنظار عنهن غافلة، والأقلام بتغليب جهود الرجال منشغلة، فرأيت أن أكتب في جهودهن في علم الحديث تحملا وتحديثا، ودورهن في حفظ السنة حفظا ورواية، لا سيما وأنهن بلغن من المكانة في علم الحديث أن تتلمذ على أيديهن وروى عنهن أئمة الأمصار، وارتحل للسماع منهن الحفاظ الكبار، بهدف أن تحفظ أن مآثرهن، ولا تندرس آثارهن، ويقف الخلف على همم الأسلاف، لعله يكون فيه جذوة تقدح في أذهان الأحفاد بالتأسي، فتقتبس المحاسن من مناقبهن، ويقتدى بآدابهن. والله الموفق.


Article
مرتكزات العلاقة الوحدوية بين المسلمين ومقوماتها

Author: الدكتور خليل رجب حمدان الكبيسي
Journal: tikrit university journal for sientific asslmic مجلة جامعة تكريت للعلوم الاسلامية ISSN: 11592073 Year: 2012 Issue: 12 Pages: 23-58
Publisher: Tikrit University جامعة تكريت

Loading...
Loading...
Abstract

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومن والاه، وبعد:فإن الجماعة الإسلامية لها دائرتها الوحدوية الخاصة ضمن منظومة الكون الواحدة، تتميز بمقومات الأخوة الإيمانية، إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ الحجرات:10، وتنتظم فيها بجامع العقيدة الواحدة، إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ ُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ الأنبياء: 92، ولا ينسجم إيمانها وطبيعة انتمائها مع الصراع والتنازع: وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا آل عمران: 105، متحدة في مسيرتها وحقائق دينها وفي أهدافها، وهي صف واحد أمام أعدائها، حتى أناط الشارع حقيقة إيمانها بحب بعضها لبعض، «لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه».( ) وأقام نسق العلاقات بين أفرادها وجماعتها نسق أعضاء الجسد الواحد، «ترى المؤمنين في تراحمهم وتوادّهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضو تَدَاعى له سائر جسده بالسّهر والحُمَّى».( ) فإن طرأ على جسدها مرض التنازع دعاها إلى إصلاح حالها، بتحقيق مقتضى الإيمان بين أعضائها، وإعادة ريحها، وإقامة جسور المحبة والتعاون والتآلف، فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ الأنفال:1. لذلك فإننا إذ ننظر في طبيعة العلاقات بين المسلمين، أو بين مذاهبهم ومشاربهم، فإنما هو في الحقيقة بحث عن العلاقة بين الشيء ونفسه أو بعضه.ومثل هذا التصور والنظرة المتكاملة لما ينبغي أن يكون عليه المسلمون في علاقاتهم ببعضهم، يقتضي أن يكون الخطاب الذي يسود بينهم هو الذي ينسجم مع طبيعة هذه العلاقة، من حيث ترسيخها، وترقيتها، والمحافظة عليها، ونزع ما قد يعترض طريقها.لكنّ واقعنا لا ينتظم على مقتضى إيماننا، متنازعون في أحوال كثيرة، ومتفرقون على مناحٍ متعددة، حتى غدونا من أضعف الأمم، فمجتمعاتنا ينخر فيها سوس التعصب، وعثة النصب، تشق عصاها اختلافات فكرية وسلوكية، وتعيش في الغالب أوضاعا حادة من الصراع الفرقي، والتعصب المذهبي، يكمن أحيانا، ويستثار أحيانا أخرى بفعل الاستقطاب والمصالح الضيقة، حتى إذا استشرى تغيبت فيه كل الضوابط الدينية والأدبية، في الخطاب والسلوك.ولا مراء في أن الاستقطاب الفرقي، والتحدي المذهبي تبنته تيارات واتجاهات في المجتمع الإسلامي، كل منها يدعي الولاية الفكرية على غيره، ويحجز مقعدا في الجنة لأتباعه، ودركات سحيقة من الجحيم لمخالفيه، فتباعدت المسافات بين المسلمين، وضاقت فرص التلاقي والاتصال، واستحال التعصب والتمايز المذموم إلى بنىً معرفية ترتكز في الشعور، وقيم سلوكية تتحرك في الواقع، وفرقة نفسية تغذيها النخب، وتسعى للحفاظ عليها تيارات في المجتمع. وفي جانب آخر؛ تبنت السياسات تيارا أو اتجاها فكريا مقربا، وضيقت واسعا على آخر، ووضعت القوانين التي تمنع الناس من الخروج عن مذاهبهم، فَحَدَّتْ من حركة الفكر الاجتهادي واختيار الرأي الحر المعتبر، وانتقلت الاجتهادات والمذاهب عن أن تكون أفهاما بشرية تناقش فتؤخذ أو ترد، إلى كونها التزامات دينية وسياسية معصومة، تتحدد بها سياسات دول، وتتقمص بها مجتمعات واتجاهات متميزة، فلا يستطيع من نشأ عليها الخروج عنها، فعطلوا الفكر، واغتالوا النظر، وأزموا الحقيقة باسم المحافظة على الحقيقة، وشوهت المسميات باسم الدفاع عنها. إن المشكلة ليست في الخلاف الذي قد ينشأ هنا أو هناك، وإنما في شخصنة هذا الخلاف، وعصبية الانتماء، والوصاية على الفكر، هو في التناقض الشديد بين ما يعلنه الناس عقيدة لهم، وبين ما يمارسونه في الواقع، فتحول الخطاب عبر وسائله المختلفة إلى فضاضة فجة، وعوامل فرقة، وتحريض ونكاية، وكأن هذا غاية ومقصد، فتدنى إلى أدنى مستوياته الأدبية، وانحط عن قيمه اللازمة التي دعا القرآن الكريم إلى التأدب بها، وعلق عليها صدق التقوى وكمال الإيمان. ثم الاختلاف في الحكم على هذا التناقض، إن الإشكال هو في الحكم على الناس، هل هم في الدائرة الإسلامية الواسعة السمحة، أم أنهم أخرجوا من الملة؟وفي هذه الدراسة أحاول وبإيجاز تلمس بعض المعايير والمعالم الكلية، والقواعد العامة حول التقارب والتواصل بين المسلمين، تحت عنوان (مرتكزات العلاقة بين المسلمين ومقوماتها) وهو محاولة في وضع بعض الأطر المساعدة على إزالة العوائق العملية في سبيل تحقيق التقارب، وإدامة التواصل بين المسلمين، وقد جعلت الدراسة على مبحثين:الأول: أدرس فيه مرتكزات العلاقة الوحدوية بين المسلمين.الثاني: مقومات التكامل الوحدوي بين المسلمين. والله الموفق.


Article
The subjective paradoxes moses and alabid alsalh's story
الإشكاليات الموضوعية في قصة موسى عليه السلام والعبد الصالح وتوجيهها

Author: Khaleel Rajab Hamdan Alkubaisy خليل رجب حمدان الكبيسي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 1-53
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The Settlement of The Paradoxes of The Story of Musaand AL Abid AL-SalihThe aim of the paper is to settle the paradoxical cases of the story and to show the specific interpretation of the text. The Paper concludes that Musa,s companion, AL-Khider, was a prophet, and what happened with him is a special case. There fore, there was no problem if Musa did not fulfill his promise of being patient, and this did not affect his prophecy. ALL other paradoxes seethed in the same way.

(الإشكاليات الموضوعية في قصة موسى والعبد الصالح وتوجيهها). يهدف البحث إلى دراسة القضايا المشكلة التي قد تفهم من القصة وتوجيهها، واستبيان الدقائق التفسيرية المستفادة من النص، وقد انتهت الدراسة إلى أن الخضر صاحب موسى هو نبي على الأرجح وأن ما وقع منه كان بوحي خاص به. وأن عدم صبر موسى مع وعده بالصبر لا يعد مشكلا، ولا يقدح في العصمة، وكذلك سائر المعاني التي قد تبدو مشكلة أو غير متبن حكمتها.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2015 (1)

2012 (2)

2011 (1)