research centers


Search results: Found 12

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by

Article
تغير توزيع القوى العاملةفي اقليم الفرات الاوسط 1987-1997

Author: د.حسين جعاز ناصر
Journal: for humanities sciences al qadisiya القادسية للعلوم الانسانية ISSN: 19917805 Year: 2005 Volume: 8 Issue: 3-4 Pages: 323-340
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة :
تم في هذا البحث مناقشة وتحليل تغير توزيع القوى العاملة في محافظات الفرات الاوسط للمدة 1987- 1997 حيث النمو الاقتصادي في القطر وظهور انواع من الصناعات في مختلف المحافظات ومحافظات الفرات الاوسط بالخصوص وقد اوضح البحث ان لمتوسطات دخل الاسرة الاثر الواضح في تغير توزيع القوى العاملة في المنطقة لتباين توزيع تلك الدخول ما بين محافظات منطقة الدراسة , اذ تحتل محافظة النجف المرتبة الاولى في متوسطات الدخل الشهري البالغ نحو 47.500 الف دينار , كما ان الهجرة الوافدة الى المنطقة الاثر الواضح في محافظات بابل , كربلاء , النجف بشكل خاص كما اثبت التحليل العاملي للمتغيرات المؤثرة ذلك . كما ان لاختلاف نسبة الحاصلين على الثانوية اثر في تغير توزيع القوى العاملة لما للتعليم من اهمية واثر في الخصائص السكانية المختلفة فضلا ً عن اختلاف معدلات النمو السكانية والتي تعد عاملا ً مؤثرا ً في خصائص القوى العاملة .

Keywords


Article
النمو السكاني ومستقبل التنمية الحضرية في العراق 1987-2007

Author: د.حسين جعاز ناصر
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2010 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 265-276
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

إن العلاقة بين النمو السكاني وتأثيراتها في التنمية هي علاقة متبادلة ذات اتجاهين. وإذا كان النمو السكاني تفسره متغيرات الخصوبة والوفيات والهجرة، فهذه المتغيرات ذاتها تفسرها عملية التنمية، ولكن يمكن النظر الى السكان كمستهلك من جانب وكمنتج من جانب آخر، وزيادتهم تعني زيادة الافواه التي تطلب الطعام من جهة وزيادة الايدي القادرة على العمل من جهة أخرى


Article
التحليل المكاني للتركيز الصناعي واثاره السكانية والاقتصادية

Author: أ.د. حسين جعاز ناصر
Journal: Journal of The Thi Qar Arts مجلة اداب ذي قار ISSN: 155420736584 Year: 2016 Volume: 20 Issue: 2 Pages: 344
Publisher: Thi-Qar University جامعة ذي قار

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
واقع التوزيع الجغرافي للخدماتالصحية في مدينة الديوانية وكفاءتها لعام 2007

Author: ا.م.د. حسين جعاز ناصر
Journal: for humanities sciences al qadisiya القادسية للعلوم الانسانية ISSN: 19917805 Year: 2008 Volume: 11 Issue: 3 Pages: 313-324
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة :
من خلال دراسة وتحليل الواقع الصحي لمدينة الديوانية ، وجد أن هذه الخدمات موزعه على بعض أحياء المدينة وبواقع مستشفيان وأحد عشر مركزا صحياً احتلت مساحة قدرها (83000م2) ، بلغ نصيب الفرد (5.4م2) وهي نسبة منخفضة . ومن خلال المعايير التخطيطية المعتمدة من قبل وزارة الصحة تبين أن هناك نقصاً في أعداد الأطباء وبواقع (589 طبيباً) ، كما ان هناك نقصاً في أعداد الممرضين لظروف اجتماعية واقتصادية وعند مقارنة أعداد الاسرّة في المستشفيات بأعداد السكان في المدينة وجد أن هناك نقصاً كبيراً في أعداد الاسرّة البالغ (1906) سريراً مما يتطلب زيادة المساحة المخصصة للأغراض الصحية وبواقع (190600 م2) على أساس الوحدة القياسية سرير لكل (200 م2) . كما أن هناك نقصاً في أعداد المراكز الصحية على أساس الوحدة القياسية مركز لكل (10000) نسمه مما يعني وجود نقصاً وبواقع (34) مركزاً صحياً .
وعند دراسة التوزيع الجغرافي لهذه المؤسسات وجد أن هناك تبايناً في توزيع المراكز الصحية على أساس الحجم السكاني مما كان له الأثر في كفاءة الخدمات الصحية المقدمة . كما أن هنالك تبايناً في بعض المراكز ولا سيما في حي السراي لقلة عددهم في المراكز الأخرى مقارنه بأعداد السكان مما قلل كفاءة الخدمة المقدمة من قبل الطبيب في هذه المراكز . ولغرض رفع كفاءة هذه المراكز لا بد من إعادة توزيعها وإعادة توزيع الأطباء على أساس حجم السكان مما يجعل هذه المراكز تقدم خدماتها بشكل كفوء وجيد .

Keywords


Article
النمو السكاني والتنمية الحضريةفي العراق 1987-2007

Author: أ.م.د.حسين جعاز ناصر
Journal: for humanities sciences al qadisiya القادسية للعلوم الانسانية ISSN: 19917805 Year: 2010 Volume: 13 Issue: 4 Pages: 133-144
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة:
و قد توصل البحث الى النتائج التالية:
1-الانخفاض التدريجي لمعدلات النمو السكاني في القطر خلال المدة 1987-2007 إذ يتراوح بين (3.1- 2.9%) خلال المدة المشار اليها على التوالي.
2-تباين معدل النمو السكاني على المستوى البيئي اذ شهد ارتفاعاً ملحوظاً لمعدل نمو السكان الحضر الى 4.30% عام 1987 والى 3.7% عام 1997 والى 3.2% عام 2007.وانخفاضه في الريف للمدة المشار اليها من 1.9 عام 1987 والى 2.4 عام 2007 وهذا يعكس الهجرة المستمرة في الريف الى الحضر وعلاقة ذلك بالتأثير على مستويات التنمية.
3-اتضح من خلال خطوات البحث أن عدد المحافظات التي زاد عدد سكانها عن مليون / نسمة بلغت 12 محافظة من أصل 18 محافظة وهذا ما يزيد من مشاكل التنمية الحضرية.
4-اختلاف تأثير العناصر المسببة للتحضر بين تأثير الهجرة الداخلية والدولية والقرارات الإدارية مما انعكس على مستويات التنمية الحضرية.
5-تباين نسبة سكان الريف للمدة 1977-2007 وأشارت الى انخفاضها المستمر اذ بلغت 35.5% عام 2007 وهذا دليل على استمرار تيارات الهجرة من الريف الى الحضر وزيادة ويعتمد مشاكل التنمية الحضرية.
ولمعالجة ذلك ينبغي اتخاذ الخطوات الاتية:
1-زيادة وتأثير مستويات التنمية بشقيها الحضري والريفي لخلق حالة من الاستقرار السكاني والوظيفي المختلف.
2-توفير متطلبات المدن المليونية من سكن مناسب وتعليم متطور وخدمات نوعية لتحقيق حالة في التوازن بين القطاعات المختلفة .
3-تحقيق حالة التوازن بين معدلات النمو السكاني للحضر والريف لتحقيق تيارات الهجرة من الريف الى الحضر .
4-تحقيق تنمية شاملة للريف العراقي لخلق حالة من الاستقرار وعدم الانتقال .
5-دعم اللامركزية من خلال تقسيم المدن المليونية الى مناطق ادارية واعطاء صلاحيات اتخاذ القرار الى الجهات الادارية المشرفة على تلك المناطق .
6-تجديد محاور التنمية في اتجاهات المدن الرئيسة وهذه المحاور عبارة عن مناطق حضرية على شكل محوري تتوسطها مراكز للأنشطة على امتداد الطرق الرئيسة القائمة .
7-القدرة على استيعاب عدد سكان ا لمدن التي ستصل الى المليون / نسمة والمدن المليونية على حد سواء حسب التوقعات السكانية من مختلف المتطلبات الاقتصادية والاجتماعية والخ.

Keywords


Article
التحليل الجغرافي لخصائص القوى العاملة في محافظة النجف للمدة ( 1997-2013 ) باستخدام نظم المعلومات الجغرافية

Authors: أ.د حسين جعاز ناصر الفتلاوي --- مهدي ناصر حسين الكناني
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2014 Issue: 19 Pages: 107-126
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

خلص البحث الى جملة من الحقائق يمكن ايجازها : 1-بلغ عدد اقوى العاملة في محافظة النجف في عام 1997( 191996) وبنسبة بلغت 24.8 % , اما عام 2013 وبحسب نتائج الدراسة الميدانية فقد بلغ عدد العاملين نحو ( 2521) عامل وبنسبة بلغت 24.1 % . 2-تباين نسبة العاملين ( المشتغلين ) بين المناطق الحضرية والريفية وقد بلغ عدد السكان المشتغلين في حضر منطقة الدراسة لعام 1997 ( 131746 ) وبنسبة بلغت 24.3 % بينما بلغ عدد السكان المشتغلين في ريف منطقة الدراسة (6250 ) وبنسبة بلغت 24.4 % . 3-بلغ عدد المشتغلين في منطقة الدراسة وبحسب الدراسة الميدانية لعام 2013 نحو (1899) مشتغل وبنسبة بلغت 25.1 % بينما بلغ عدد السكان المشتغلين في الريف (622) وبنسبة بلغت 24.1 % . 4-ظهر من خلال البحث ان عدد العاطلين عن العمل في منطقة الدراسة بلغ نحو (29053 ) عاطلا عن العمل وبنسبة بلغت 13.2 % , اما في عام 2013 وبحسب الدراسة الميدانية فقد بلغ عدد العطلين عن العمل (558) عاطلا وبنسبة بلغت 18.1 % بسبب توقف معظم المؤسسات الصناعية والانتاجية عن العمل , فضلا عن تغير سياسة البلد الاقتصادية .


Article
تحليل مكاني للتوزيع السكاني في محافظة القادسية للمدة 1997-2015

Authors: أ.د. حسين جعاز ناصر --- م . صبرية علي حسين
Journal: Journal of Al-qadisiya in arts and educational sciense مجلة القادسية في الاداب والعلوم التربوية ISSN: 25196162 Year: 2016 Volume: 16 Issue: 3 Pages: 343-378
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

Keywords


Article
تحليل جغرافي للأمن الغذائي في محافظة النجفعام 2009
تحليل جغرافي للأمن الغذائي في محافظة النجفعام 2009

Authors: nuhad koddar نهاد خضير كاظم --- husin aajjaz nasser د. حسين جعاز ناصر
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 14 Pages: 5-40
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

تعود مشكلة الأمن الغذائي في العراق ومنطقة الدراسة إلى سوء استغلال القطاع الإنتاجي - الزراعي لموارده الأرضية المتاحة فضلا عن عدة أسباب أهمها عنصري السكان والدخل، ونظرا لما يحتله الأمن الغذائي في منطقة الدراسة والعراق في الأمن القومي أهمية كبرى، تحتم على العراق الزاخر بإمكاناته الزراعية وثروته الحيوانية أن يُعجل باستثمار تلك الإمكانيات لسد النقص من الغذاء عن طريق زيادة إنتاج السلع الغذائية الإستراتيجية ولاسيما الحبوب (القمح، الرز) والمنتجات الحيوانية والزيوت النباتية، وقد تم تعويض ذلك النقص عن طريق الاستيراد من دول الجوار مما يضيف عبئاً على الميزان التجاري العراقي لتسديد قيم السلع الغذائية. وسيتم هنا التركيز على الانتاج الزراعي نظرا لمساهمته في تحقيق الأمن الغذائي للفرد وسد حاجته من المواد الضرورية له خاصة محاصيل الحبوب التي تسد ما يقارب 63% من السعرات الحرارية التي يحتاجها الفرد والتي يقدر متوسطها بـ(2360 سعرة) وفقا لتقديرات منظمة الأغذية والزراعة العالمية والتي تم تقديرها وفقا لنوع المناخ ونوعية الفرد (ذكر ام أنثى)، فضلا عن كونها من المواد الغذائية التي يمكن ان توفـَر لها الظروف الطبيعية والبشرية والمالية للتوسع الرأسي والأفقي.
انخفضت نسبة مساهمة القطاع الزراعي في الدخل القومي من 30% عام 2000 بالأسعار الجارية إلى 6% عام 2005، مما ساهم في زيادة استيراد السلع الغذائية وبنسبة 94 % من حجم المستوردات الامر الذي ادى الى المشاكل الاقتصادية في العراق ومنطقة الدراسة على حد سواء.
ولهذه الأسباب ومن اجل التغلب على او تقليل مشكلة الأمن الغذائي في المحافظة جاء هذا البحث والذي يهدف إلى معرفة وتحليل أبعاد مشكلة الغذاء في محافظة النجف والأسس الجغرافية المعتمدة وتحديد حجم الطلب على الغذاء والتوقعات المستقبلية، والذي تطلب دراسة الطلب المتزايد على الغذاء والعوامل المؤثرة فيه ولا سيما عاملي السكان والدخل الفردي، وللوصول إلى الهدف المنشود ركزَّ البحث دراسة هذه النقاط والعلاقات المتداخلة بينهما، حيث شمل البحث المباحث الآتية: المبحث الأول الإمكانيات الجغرافية في منطقة الدراسة، وتناول المبحث الثاني ضغط السكان على الأراضي الزراعية، في حين تناول المبحث الثالث معدل إنتاج الغذاء والطلب عليه والسكان والدخل في منطقة الدراسة فضلا عن الخلاصة.

تعود مشكلة الأمن الغذائي في العراق ومنطقة الدراسة إلى سوء استغلال القطاع الإنتاجي - الزراعي لموارده الأرضية المتاحة فضلا عن عدة أسباب أهمها عنصري السكان والدخل، ونظرا لما يحتله الأمن الغذائي في منطقة الدراسة والعراق في الأمن القومي أهمية كبرى، تحتم على العراق الزاخر بإمكاناته الزراعية وثروته الحيوانية أن يُعجل باستثمار تلك الإمكانيات لسد النقص من الغذاء عن طريق زيادة إنتاج السلع الغذائية الإستراتيجية ولاسيما الحبوب (القمح، الرز) والمنتجات الحيوانية والزيوت النباتية، وقد تم تعويض ذلك النقص عن طريق الاستيراد من دول الجوار مما يضيف عبئاً على الميزان التجاري العراقي لتسديد قيم السلع الغذائية. وسيتم هنا التركيز على الانتاج الزراعي نظرا لمساهمته في تحقيق الأمن الغذائي للفرد وسد حاجته من المواد الضرورية له خاصة محاصيل الحبوب التي تسد ما يقارب 63% من السعرات الحرارية التي يحتاجها الفرد والتي يقدر متوسطها بـ(2360 سعرة) وفقا لتقديرات منظمة الأغذية والزراعة العالمية والتي تم تقديرها وفقا لنوع المناخ ونوعية الفرد (ذكر ام أنثى)، فضلا عن كونها من المواد الغذائية التي يمكن ان توفـَر لها الظروف الطبيعية والبشرية والمالية للتوسع الرأسي والأفقي.
انخفضت نسبة مساهمة القطاع الزراعي في الدخل القومي من 30% عام 2000 بالأسعار الجارية إلى 6% عام 2005، مما ساهم في زيادة استيراد السلع الغذائية وبنسبة 94 % من حجم المستوردات الامر الذي ادى الى المشاكل الاقتصادية في العراق ومنطقة الدراسة على حد سواء.
ولهذه الأسباب ومن اجل التغلب على او تقليل مشكلة الأمن الغذائي في المحافظة جاء هذا البحث والذي يهدف إلى معرفة وتحليل أبعاد مشكلة الغذاء في محافظة النجف والأسس الجغرافية المعتمدة وتحديد حجم الطلب على الغذاء والتوقعات المستقبلية، والذي تطلب دراسة الطلب المتزايد على الغذاء والعوامل المؤثرة فيه ولا سيما عاملي السكان والدخل الفردي، وللوصول إلى الهدف المنشود ركزَّ البحث دراسة هذه النقاط والعلاقات المتداخلة بينهما، حيث شمل البحث المباحث الآتية: المبحث الأول الإمكانيات الجغرافية في منطقة الدراسة، وتناول المبحث الثاني ضغط السكان على الأراضي الزراعية، في حين تناول المبحث الثالث معدل إنتاج الغذاء والطلب عليه والسكان والدخل في منطقة الدراسة فضلا عن الخلاصة.

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
The reality of health services in the city of samawah ,the efficient distribution of its foundations for the year 2010
واقع الخدمات الصحية في مدينة السماوة وكفاءة توزيع مؤسساتها لعام 2010

Authors: sabah hasin صباح حسن علي --- husin aajjaz nasser د.حسين جعاز ناصر
Journal: Journals geographic مجلة البحوث الجغرافية ISSN: 19922051 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 14 Pages: 96-115
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

الخلاصة:-
تشكل صحة الفرد الهدف الأساسي لكل المجتمعات الإنسانية كونها العامل الفعال لبقاء الفرد عنصرا حيويا منتجا قادرا على مزاولة نشاطه الاقتصادي والاجتماعي بكفاءة تؤمن بقاء حياته وتطورها وتضمن رقي وتقدم المجتمع الذي يعيش في كنفه.
فقد تضمنت الدراسة التغطية النظرية لآلية النظام الصحي وكما تضمنت الدراسة استعراض لواقع التوزيع المكاني للخدمات الصحية وبيان مدى تباين توزيعها على كافة قطاعات مدينة السماوة، وقد احتوت الدراسة قياس كفاءة الخدمات الصحية على مستوى إحياء المدينة وبيان مدى الكفاءة بين إحياء المدينة وكفاءة الموقع المكاني ومواقع الخدمات الصحية بالاعتماد على معايير التخطيط ومعايير منظمة الصحة العالمية في تقويم مستوى الخدمات الصحية، وجاءت الدراسة الميدانية لتبين درجة رضا السكان على مستوى تقديم الخدمات من المؤسسات الصحية. إن من أهم الاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة وجد إن هناك تباينا في توزيع المراكز الصحية وعلى أساس الحجم السكاني مما كان له الأثر في كفاءة الخدمات الصحية المقدمة وكذلك بيان ماتحتاجه المدينة من أطباء وكوادر صحية ومؤسسات صحية.
ومن خلال دراسة وتحليل الواقع الصحي لمدينة السماوة وجد إن هذه الخدمات موزعه على بعض أحياء المدينة وبواقع ( 2 ) مستشفى احتلت مساحة قدرها ( 251,900)م2 و (20) مركزا صحيا احتلت مساحة قدرها (30,000)م2 بلغ نصيب الفرد (0,9)م2 وهي نسبة منخفضة , ومن خلال المعايير التخطيطية المعتمدة من قبل وزارة الصحة تبين إن هناك نقصا في إعداد الأطباء وبواقع (675) طبيبا , كما إن هناك نقصا في إعداد الممرضين وخاصة الممرضات لظروف اجتماعية واقتصادية.

Abstract
Health is the main objective of each individual human societies as the active factor for the survival of the individual vital product able to engage in economic activity and social competence believes his survival, development and ensure the progress and the progress of society who live under its rules.
The study included coverage of the theory of the mechanism of the health system and also included a study review of the reality of the spatial distribution of health services and the extent of variation distributed to all sectors of the city of Samawah. Study has contained the efficiency measurements of health services at the level of the revival of the city and the extent of efficiency between the places of the city and the efficiency of the site and spatial locations of health services factors on the planning criteria and who criteria in evaluating the level of health services and the field study was to identify the degree of satisfaction of the population at the level of provision of services from health institutions. The most important conclusions of the study found that there was variation in the distribution of health centers and on the basis of population size, which had a impact on the efficiency of health services provided, as well as a statement the city needs from doctors and staff health and health institutions.
Through study and analysis of the health situation of the city of Samawah found that these services are distributed to some districts of the city and by (2) hospital occupied an area of (251900) m2 and (20) health centers occupied an area of (30,000) m2. Per capita (0.9)m2 which is low, and during the planning standards adopted by the ministry of health show that there is a shortage of doctors and the rate of (675) doctor, as there is a shortage in the preparation of nurses, especially female nurses, to social and economic conditions.

الخلاصة:-
تشكل صحة الفرد الهدف الأساسي لكل المجتمعات الإنسانية كونها العامل الفعال لبقاء الفرد عنصرا حيويا منتجا قادرا على مزاولة نشاطه الاقتصادي والاجتماعي بكفاءة تؤمن بقاء حياته وتطورها وتضمن رقي وتقدم المجتمع الذي يعيش في كنفه.
فقد تضمنت الدراسة التغطية النظرية لآلية النظام الصحي وكما تضمنت الدراسة استعراض لواقع التوزيع المكاني للخدمات الصحية وبيان مدى تباين توزيعها على كافة قطاعات مدينة السماوة، وقد احتوت الدراسة قياس كفاءة الخدمات الصحية على مستوى إحياء المدينة وبيان مدى الكفاءة بين إحياء المدينة وكفاءة الموقع المكاني ومواقع الخدمات الصحية بالاعتماد على معايير التخطيط ومعايير منظمة الصحة العالمية في تقويم مستوى الخدمات الصحية، وجاءت الدراسة الميدانية لتبين درجة رضا السكان على مستوى تقديم الخدمات من المؤسسات الصحية. إن من أهم الاستنتاجات التي توصلت إليها الدراسة وجد إن هناك تباينا في توزيع المراكز الصحية وعلى أساس الحجم السكاني مما كان له الأثر في كفاءة الخدمات الصحية المقدمة وكذلك بيان ماتحتاجه المدينة من أطباء وكوادر صحية ومؤسسات صحية.
ومن خلال دراسة وتحليل الواقع الصحي لمدينة السماوة وجد إن هذه الخدمات موزعه على بعض أحياء المدينة وبواقع ( 2 ) مستشفى احتلت مساحة قدرها ( 251,900)م2 و (20) مركزا صحيا احتلت مساحة قدرها (30,000)م2 بلغ نصيب الفرد (0,9)م2 وهي نسبة منخفضة , ومن خلال المعايير التخطيطية المعتمدة من قبل وزارة الصحة تبين إن هناك نقصا في إعداد الأطباء وبواقع (675) طبيبا , كما إن هناك نقصا في إعداد الممرضين وخاصة الممرضات لظروف اجتماعية واقتصادية.

Abstract
Health is the main objective of each individual human societies as the active factor for the survival of the individual vital product able to engage in economic activity and social competence believes his survival, development and ensure the progress and the progress of society who live under its rules.
The study included coverage of the theory of the mechanism of the health system and also included a study review of the reality of the spatial distribution of health services and the extent of variation distributed to all sectors of the city of Samawah. Study has contained the efficiency measurements of health services at the level of the revival of the city and the extent of efficiency between the places of the city and the efficiency of the site and spatial locations of health services factors on the planning criteria and who criteria in evaluating the level of health services and the field study was to identify the degree of satisfaction of the population at the level of provision of services from health institutions. The most important conclusions of the study found that there was variation in the distribution of health centers and on the basis of population size, which had a impact on the efficiency of health services provided, as well as a statement the city needs from doctors and staff health and health institutions.
Through study and analysis of the health situation of the city of Samawah found that these services are distributed to some districts of the city and by (2) hospital occupied an area of (251900) m2 and (20) health centers occupied an area of (30,000) m2. Per capita (0.9)m2 which is low, and during the planning standards adopted by the ministry of health show that there is a shortage of doctors and the rate of (675) doctor, as there is a shortage in the preparation of nurses, especially female nurses, to social and economic conditions.

Keywords

geographic --- جغرافية


Article
تحليل جغرافي للأمن الغذائي في محافظة كربلاء خلال سنة 2011

Author: م.د.نهاد خضير كاظم أ.م.د. حسين جعاز ناصر
Journal: Al-Bahith Journal مجلة الباحث ISSN: 20032222 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 417-446
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Karbala Governorate 2011Lecturer Assist. Prof Dr.Nehad Khudhair Kadhim Hussein Jaaz` Nasir College of Education for Girl College of Education for GirlsUniversity of Kufa University of KufaAbstract Food security occupied a main status to which all the World countries, within the study area, especially Iraq, try to reach. Reaching it is not an easy attempt, it involved great efforts and developing planning in all fields especially the agricultural one. So what is aim here by the food security is to reach, with the agricultural production, to the stage of self-sufficiency or to be very close to it, the non- agricultural production is not included within this concept though it might provides the required money to achieve the foods security and obtaining the necessary food supplies. Most of the Iraqi governorates suffer, in the last years, a decrease in its food production and inability to meet the increasing and continuous demands for the basic food stuff which resulted from the increasing population and the high living levels in theses governorates. In this study, after gathering the information and data that relating the physical features and the agricultural status in Karbala, the researchers obtain a set of results, the most important ones are :-1-The ability of achieving the agricultural and food sufficiency in the governorate in order to obtain the food security in it and in the other governorates, because all the sufficiency elements are available:-climatic and surface features, fertile soil and the sufficient water from Euphrates and its branches.2- There is a difference in the individual income among the administrative units of the governorate, where the city center occupied the first class with a rate of ( 19% ), and the second class is occupied by Al-Khairat commune (17%) following by the districts of (Aynal-Tamur, Al-Jadwal Al-Gharby and Al-Hindiyah) with rates of ( 16.8, 16.7, 16.4) for each of them respectively.3- The country in general, and Karbala in specific, suffer from the high population especially in the city center which is the main residential center in the governorate, this, in its turn, reflects on the living level and disusing the arable land which occupied about ( 21369 000 m3) in 2011.

خلاصةالبحث يحتل موضوع الأمن الغذائي مكاناً رئيسياً تسعى إلى تحقيقه دول العالم بصورة عامة والعراق الذي تقع منطقة الدراسة في ضمنه بصورة خاصة ، إذ ليس من السهولة الوصول إلى هذه المرحلة بالنسبة إلى العديد من الدول كونه يتطلب جهوداً كبيرة وخططاً تنموية في جميع المجالات وخاصة في مجال الإنتاج الزراعي منها . لذا فالمقصود بالأمن الغذائي في هذه الدراسة البلوغ بالإنتاج الزراعي إلى مرحلة الاكتفاء الذاتي أو الاقتراب منه ، ولا يدخل ضمن هذا المفهوم الإنتاج غير الزراعي وان كان ذلك قد يوفر الأموال اللازمة لتحقيق الأمن الغذائي وضمان الحصول على الإمدادات الغذائية الضرورية .تعاني معظم محافظات العراق في السنوات الأخيرة من تراجع في إنتاجها الزراعي وعدم القدرة على سد حاجة التزايد المستمر في الطلب على المواد الغذائية الأساسية والناتج من الزيادة المستمرة في السكان ، فضلا عن ارتفاع مستويات المعيشة فيها . إلا انه في هذه الدراسة وبعد جمع المعلومات والبيانات المتعلقة بالخصائص الطبيعية والوضع الزراعي في محافظة كربلاء تم التوصل إلى عدد من النتائج كان من أهمها :1-إمكانية تحقيق الاكتفاء الزراعي والغذائي في المحافظة وصولا إلى تحقيق الأمن الغذائي فيها وفي باقي محافظات القطر ، نتيجة ً لتوفر ظروف الاكتفاء من سطح وخصائص مناخية وترب خصبة ، فضلا عن توفر الموارد المائية الكافية من نهر الفرات وفروعه .2-هناك تباين في مستويات الدخل الفردي بين الوحدات الإدارية لمحافظة كربلاء ، إذ تحتل م.ق كربلاء المرتبة الأولى فيها وبنسبة ( 19.4 %) ، تليها ناحية الخيرات بالمرتبة الثانية وبنسبة ( 17.2 %) ، في حين احتلت الاقضية عين التمر والجدول الغربي والهندية المرتبة الثالثة وبنسب وصلت إلى (16.8 ، 16.7 ، 16.4 %) لكل منها على التوالي .3-يعاني القطر عموما ومحافظة كربلاء خصوصاً من الاكتظاظ السكاني لاسيما مركز قضاء كربلاء الذي يعد المركز السكاني الرئيسي في المحافظة ، مما انعكس بدوره على انخفاض المستوى ألمعاشي وعدم استغلال الأراضي الزراعية التي لا تزيد مساحتها عن ( 21369 دونم ) خلال سنة 2011 م .

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (12)


Language

Arabic (9)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2016 (2)

2015 (1)

2014 (1)

2013 (2)

2011 (2)

More...