research centers


Search results: Found 11

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by

Article
الإبداع المفهوم، الإبعاد، المراحل وسبل التنمية

Author: سهام مطشر الكعبي
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2013 Volume: 10 Issue: 36 Pages: 1-20
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractThe research creativity this is to discuss theoretical singled offer literature Multi creativity philosophical and psychological has included chapters on four things: The first chapter discusses the concept of creativity language and idiomatically and complement to achieve a broader understanding of the subject of creativity was addressed to a group orientations psychological theory consider creativity as a mental process or a production process or he set of features.The second chapter has offered the theoretical frameworks that dealt with creativity and included early views on creativity and interpretations based on the basis of personal and creative interpretations based on the basis of the creative environment and other trends in the theory.The third chapter included two sections I talked about creativity and its components factors The second dealt with stages of the creative process. Finally the fourth quarter, which dealt with the development of creative thinking strategies and as shown by the results of multiple studies of psychologists to the multiple samples and in several communities.

مستخلص البحثان بحث الإبداع هذا هو بحث نظري اختص بعرض أدبيات موضوع الإبداع الفلسفية والنفسية وقد اشتمل على فصول اربع :تناول الفصل الأول مفهوم الإبداع لغة واصطلاحا واستكمالا لتحقيق فهم اشمل لموضوع الإبداع تم التطرق الى مجموعة توجهات نظرية نفسية تنظر للإبداع على انه عملية عقلية او عملية إنتاجية او انه مجموعة من السمات .اما الفصل الثاني فقد عرضت فيه الاطر النظرية التي تناولت الابداع وتضمنت الآراء المبكرة عن الإبداع والتفسيرات المبنية على أساس الشخصية المبدعة والتفسيرات المبنية على أساس البيئة الإبداعية واتجاهات نظرية أخرى .اما الفصل الثالث فقد ضم مبحثين تحدث الأول عن عوامل الإبداع ومكوناته اما الثاني فقد تناول مراحل العملية الإبداعية . وأخيرا كان الفصل الرابع الذي تناول استراتيجيات تنمية التفكير الإبداعي وبحسب ما أظهرته نتائج الدراسات المتعددة لعلماء النفس لدى عينات متعددة وفي مجتمعات عدة .

Keywords


Article
الاتجاه نحو القيادة النسوية في الوسط الجامعي

Author: سهام مطشر الكعبي
Journal: Psychological Science العلوم النفسية ISSN: 1816/1970 Year: 2017 Issue: 26 Pages: 539-588
Publisher: Ministry of higher education and scientific research وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

يهدف البحث الحالي بالدرجة الاساس الى قياس الاتجاه نحو القيادة النسوية في الوسط الجامعي ، فضلا عن اهداف اخرى تتعلق بطبيعة الفرق في الاتجاه نحو القيادة النسوية على وفق عدد من المتغيرات الديموغرافية مثل الجامعة (بغداد ، ميسان ) والوظيفة (تدريســـــــــي ، موظـــــــف )، والجنس ( ذكور ، اناث ) وعدد سنوات الخدمة(1-10) سنة، (11-20)، (21 فاعلى )، وقـــــــــــــد تحدد البحث الحالي بعينة مــــــــــــن منتســـــــــــــــــــبي جامــــــــعتي بغداد وميسان قوامــــــــــــــــها (246) منتسبا اختيرت على وفق المتغيرات اعــــــــلاه ، ولتحــــــــــــــــقيق اهداف البحث قامت الباحــــــــــــــثة ببناء مقياس لقياس الاتجاه نحو القيادة النسوية ثم التحقق مــــــــــــــــن خصائصه السيكومترية واستقر على (26) فقرة يجاب عنها بمقياس متدرج ذي (5) نقاط ، وبعد تحليل البيانات باستعمال الاختبار التائي لعينة واحدة ولعينتين مستقلتين وتحليل التباين الاحادي توصل البحث الى النتائج الاتية :1. وجود اتجاه ايجابي (مؤيد ) قوي نحو موضوع القيادة النسوية لدى عينة البحث كلها.2.ظهر ان لا فرق دال احصائيا في الاتجاه نحو القيادة النسوية تبعا لمتغير الجامعة (بغداد ، ميسان ) .3.ظهر ان لا فرق دال احصائيا في الاتجاه نحو القيادة النسوية تبعا لمتغير الوظيفة ( تدريسيون ، موظفون).4.ظهر ان هناك فرقا دالا احصائيا بين الذكور والاناث في الاتجاه نحو القيادة النسوية لدى عينة البحث كلها من التدريسيين والموظفين ومن كلا الجامعتين ولصالح الاناث، بمعنى ان الاناث اكثر تاييدا للقيادة النسوية من الذكور .5.ظهر ان لا فرق دال احصائيا في الاتجاه نحو القيادة النسوية بين ذوي التخصص العلمي والانساني من التدريسيين في عينة البحث .6.ظهر ان هناك فرقا دالا احصائيا في الاتجاه نحو القيادة النسوية بين الذكور والاناث لدى عينة التدريسيين ولصالح الاناث ، اي ان التدريسيات الاناث اكثر تاييدا للقيادة النسوية من التدريسيين الذكور .7.ظهر ان هناك فرقا دالا احصائيا في الاتجاه نحو القيادة النسوية بين الذكور والاناث لدى عينة الموظفين ولصالح الاناث ، اي ان الموظفات الاناث اكثر تاييدا للقيادة النسوية من الموظفين الذكور .8.ظهر ان ليس هناك فرق ذو دلالة احصائية في الاتجاه نحو القيادة النسوية لدى عينة البحث كلها تبعا لعدد سنوات الخدمة .وعلى ضوء النتائج المستحصلة تم تقديم عدد من التوصيات والمقترحات .


Article
Quality of life and its relationship with some variables for the academic women in university
جودة الحياة وعلاقتها ببعض المتغيرات لدى الاكاديميات الجامعيات

Author: سهام مطشر الكعبي
Journal: Psychological Science العلوم النفسية ISSN: 1816/1970 Year: 2019 Volume: 30 Issue: 02 Pages: 599-638
Publisher: Ministry of higher education and scientific research وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

The current research aims mainly at measuring the quality of life of academic women in universities and their sources of quality of life as well as other objectives related to the nature of the difference in quality of life according to a number of demographic variables such as specialization (scientific, humane), scientific title (Professor, Teacher, assistant teacher). The current research has been determined by a sample of (190) Baghdad university teaching women which were chosen according to the above variables. In order to achieve the research objectives, the researcher developed a scale to measure the quality of life and then verified its psychometric properties and settled on (28) items with a scale of (5) points. After analyzing the data using a single sample and two independent samples and Anova , the research reached the following results;1. There is a high level of quality of life in the research sample.2. Quality of life sources for university academiec women are as follows: social relations, physical health, psychological health, spiritual aspects, independence and environmental aspects.3. There is no statistically significant difference in the quality of life among the scientific and humanities of the teaching staff in the current research sample.4. There is no statistically significant difference in the quality of life according to the variable scientific title (assistant teacher, teacher, assistant professor, professor) in the current research sample. In the light of the results achieved, a number of recommendations and proposals were made.

يهدف البحث الحالي بالدرجة الاساس الى قياس مستوى جودة الحياة لدى الاكاديميات الجامعيات ، ومصادر جودة الحياة لديهن فضلا عن اهداف اخرى تتعلق بطبيعة الفرق في جودة الحياة على وفق عدد من المتغيرات الديموغرافية مثل التخصص (علمي ، انساني ) ، واللقب العلمي (استاذ ، استاذ مساعد ، مدرس ، مدرس مساعد ) ، وقـــــــــــــد تحدد البحث الحـــــــــــــــــــــــــــــالي بعينة مــــــــــــن تدريسيات جامــــــــعة بغداد قوامــــــــــــــــها (190) منتسبة اختيرت علــــــــــــــى وفق المتغيرات في اعــــــــلاه ، ولتحــــــــــــــــقيق اهداف البحث قامت الباحــــــــــــــثة ببناء مقياس لقياس جودة الحياة ثم التحقق مــــــــــــــــن خصائصه السيكومترية واستقر على (28) فقرة يجاب عنها بمقياس متدرج ذي (5) نقاط ، وبعد تحليل البيانات باستعمال الاختبار التائي لعينة واحدة ولعينتين مستقلتين وتحليل التباين الاحادي توصل البحث الى النتائج الاتية :1.ظهر ان هناك مستوى عاليا من جودة الحياة لدى عينة البحث .2.ترتبت مصادر جودة الحياة بالنسبة للاكاديميات الجامعيات على النحو الاتي : العلاقات الاجتماعية والصحة الجسمية والصحة النفسية والجوانب الروحية والاستقلالية والجوانب البيئية .3.ظهر ان ليس هناك فرقا دالا احصائيا في جودة الحياة بين ذوات التخصص العلمي والانساني من التدريسيات في عينة البحث الحالي .4.ظهر ان ليس هناك فرقا دالا احصائيا في جودة الحياة على وفق متغير اللقب العلمي (مدرس مساعد ، مدرس ، استاذ مساعد ، استاذ )في عينة البحث الحالي . وفي ضوء النتائج المستحصلة قدمت عدد من التوصيات والمقترحات .


Article
Abstract Midlife crisis and its relation with Existential Anxiety For University membership
ازمة منتصف العمر وعلاقتها بالقلق الوجودي لدى منتسبي الجامعة

Author: Suham Mutasher Al-Kaabi سهام مطشر الكعبي
Journal: Mustansiriyah Journal of Arts مجلة آداب المستنصرية ISSN: 02581086 Year: 2013 Issue: 60 Pages: 1-56
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Midlife crisis is consider one of developmental crisis in human Lives , this term was originally coined by " Elliot jaques " 1965 , who concluded that midlife people encountered a period of crisis which was triggered by the realization of their own mortality and change in time frame from time since birth to time left to live. Midlife crisis related with Existential Anxiety a negative motive for behavior , the present research aimed to :1-measures midlife crisis for university membership .2-Acquaint the significance of differences between males and females in regard to midlife crisis . 3-Measures Existential Anxiety for university membership .4-Acquaint the Significance of differences between Males and Females in regard to Existential Anxiety .5-Acquaint to the relationship between Midlife Crisis and Existential Anxiety . In order to achieve this goals , tow instruments used , the first is to measure midlife crisis it is ( shek 1996 ) scale in chine's society . it is consist of (15 ) items , after translate this scale to Arabic ,the psychometric characteristics were found for this scale , item analysis , content validity ( face , logical ) and construct validity and reliability by alpha coefficient ( R= o.71) . The second scale was existential anxiety scale for (Hafidh , 2006) , in this research we found face validity , construct validity , and reliability by alpha coefficient ( R= 0.91 ) . The research result was found by administering the two scales on as sample consist of ( 155 ) males and females selected from university membership . By using the suitable statistical methods such as : t- test , correlation ,the research result were as follows :1-There were no midlife crisis for the sample of this research from university member ship . 2-There were no differences between males and females in regard to midlife crisis . 3-There were no existential anxiety for university membership. 4- There were no differences between males and females in regard existential anxiety . 5-There are a positive relationship between midlife crisis and existential anxiety . According to above results , number of recommendations and suggestions have presented .

تعد ازمة منتصف العمر Midlife crisis من الازمات التطوريـــة التي يمر بها الإنسان ، وقد صيغ مصطلح أزمة منتصف العمر من قبل عالم التحليل النفسي (اليوت جاكوز Jaques ) 1965 ، والذي اشار الى ان الناس في منتصف العمر يواجهون مرحلة ازمة تثار بادراكهم لنضجهم وللتغيير في ادراك الإطار الزمني والعمري لحياتهم منذ الولادة إلى الوقت المتبقي لهم ليعيشوه.وترتبط أزمة منتصف العمر بالقلق الوجودي Existential Anxiety الذي يعرف بانه دافع سلبي للسلوك يتمثل في خوف الافراد من ان لا يكون لهم وجود (اي الخوف من العدم) ، والخوف من اللا معنى، أو الخوف من ان لا يكون لدى الافراد هدف شامل أو توجه للحياة .وركزت أهداف هذا البحث على النقاط الآتية :1-قياس ازمة منتصف العمر لدى منتسبي الجامعة .2-التعرف على دلالة الفروق في ازمة منتصف العمر تبعاً لمتغير النوع (ذكور ، إناث) .3-قياس القلق الوجودي لدى منتسبي الجامعة .4-التعرف على دلالة الفروق في القلق الوجودي لدى منتسبي الجامعة على وفق متغير النوع (ذكور ، اناث) .5-التعرف على العلاقة بين ازمة منتصف العمر والقلق الوجودي لدى منتسبي الجامعة .وقد استلزم تحقيق اهداف البحث استعمال اداتين ، واحدة لقياس ازمة منتصف العمر وهو مقياس (شيك Schek ) 1996 الصيني الذي ترجم الى اللغة العربية ، واستخرجت له خصائص سايكومترية تمثلت بتمييز الفقرات بأسلوب المجموعتين المتطرفتين وصدق بانواعه صدق المحتوى (الظاهري والمنطقي) والصدق البنائي . اما الثبات فقد استخرج بطريقة إلفا-كرونباخ وكانت قيمته (0,71) .اما المقياس الثاني فهو لقياس القلق الوجودي ، وقد استخدم مقياس (حافظ ، 2006) حيث استخرجت له الباحثة مؤشرات صدق ظاهري وصدق بنائي وثبات بطريقة الفا-كرونياخ بلغت قيمته (0,91) .وقد طبق المقياسان على عينة تكونت من (155) مستجيباً ومستجيبة من التدريسيين والموظفين اختيروا بخصائص ديموغرافية محددة للسنة الدراسية 2011-2012 .وبعد معالجة البيانات إحصائيا باستعمال الاختبار التائي لعينة واحدة والاختيار التائي لعينتين مستقلتين ومعامل ارتباط بيرسون ومعامل الفا للاتساق الداخلي ، توصل البحث الحالي الى النتائج الآتية :1-ان منتسبي الجامعة ممن هم في منتصف العمر ليس لديهم ازمة منتصف العمر .2-ليس هنالك فرق ذو دلالة احصائية في ازمة منتصف العمر لدى منتسبي الجامعة على وفق متغير النوع (ذكور،اناث) .3-ان منتسبي الجامعة في عينة البحث الحالي لا يعانون من قلق وجودي .4-ليس هنالك فرق ذو دلالة احصائية في القلق الوجودي لدى منتسبي الجامعة على وفق متغير النوع (ذكور،اناث) .5-ظهر ان هناك علاقة ارتباطية ايجابية دالة بين ازمة منتصف العمر والقلق الوجودي لدى منتسبي الجامعة .وقد خرج البحث بعدد من التوصيات والمقترحات منها الافادة من مقياس ازمة منتصف العمر لقياس هذه الازمة لدى فئات أخرى في المجتمع مثل الأرامل والمطلقين وغير المتزوجين (العزاب) .


Article
The Psychology Of Suicide Bombers: Syndrome)Versus(Deindividuation) Perspectives)
سيكولوجية التفجيرات الانتحارية منظور المتلازمة مقابل منظور اللاتفرد

Author: saham mutashar alkeby سهام مطشر الكعبي
Journal: Journal inspector general مجلة المفتش العام ISSN: 20788789 Year: 2018 Volume: 1 Issue: 22 Pages: 107-137
Publisher: Ministry Of interior وزارة الداخلية

Loading...
Loading...
Abstract

The psychology of suicide bombings The perspective of the syndrome versus Deindividuation Perspective. The psychology of terrorism, especially Suicide Bombing, has received considerable attention compared to other threats to life in recent years, and an attempt to understand what suicide bombing Yoon has done has been the focus of great attention by psychologists with multiple disciplines as well as psychiatrists. It must be recognized that the psychological interpretations of suicide bombings should take into account multiple levels in the analysis of the phenomenon by linking the individual with the group and society. It is noticeable that in the aftermath of tragic events it is difficult to analyze the reasons leading to the perpetrators of such operations, and shows that the easiest to assume is that the suicide bombers are evil people or that they are cruel fanatics rejoicing in the massacres and massacres committed by them. They should be taken into consideration not because they are appropriate and just because they are binding and compulsory. On the other hand, terrorism is not an easy phenomenon that can be explained by simplified interpretations. Although many scholars mention evil as the primary motivation for the behavior of these people, and despite all the psychological interpretations that have been put forward to explain their behavior, There is a single and complete theory that explains the behavior of these individuals, usually there are a number of motives and causal factors that are referred to and should be taken into account. In this research, two contradictory psychological perspectives were put forward to explain terrorism and suicide bombings: The first falls within the field of the psychology of homosexuals’ Abnormal psychology is the perspective of Syndrome Perspective Which explains the behavior of suicide bombing as a kind of madness or the incidence of disease or another mental illness, psychological or personality disorder, or is the result of a defect in the system of values and moral beliefs have been presented literature that refuted and did not support the assumptions of this perspective. The second perspective falls within the realm of natural psychology, the perspective of the individual Deindividuation Perspective, The idea is that this behavior is done by natural people who do not suffer from one kind or another of mental or psychological illness or personality disorders or their system of value and ethics. In other words, terrorism is understood as unsatisfactory behavior and terrorism and suicide bombings are interpreted in this perspective according to the concept of deindividuation in psychological literature.The second perspective has been more broadly focused because it has been supported and supported at both the conceptual and experimental levels. The research concluded with a set of conclusions and recommendations.key words( The psychology of terror, suicide bombings, syndrome, and Deindividuation).

لقد حظيت سيكولوجية الإرهاب The psychology of Terrorism وخصوصًا التفجيرات الانتحارية Suicide Bombing باهتمام كبير مقارنة بتهديدات أخرى للحياة في السنوات الأخيرة، وأن محاولة فهم ما يقوم به التفجيريون الانتحاريون كان محط اهتمام كبير وواسع من جانب علماء النفس بتخصصاتهم المتعددة فضلاً عن أخصائيي الطب النفسي. ولا بد من التسليم بأن التفسيرات النفسية للتفجيرات الانتحارية ينبغي أن تأخذ بنظر الاعتبار مستويات متعددة في تحليل الظاهـرة من خلال ربط الفـرد مع المجموعة group والمجتمع Society. ومن الملاحظ أنه في أعقاب الأحداث المأساوية المفجعة يكون من الصعب تحليل الأسباب التي تقود مرتكبيها إلى القيام بمثل تلك العمليات، ويظهر إن أسهل ما يمكن افتراضه هو أن الانتحاريين أناس أشرار، أو أنهم متعصبون قساة مبتهجون بالمذابح والمجازر التي يرتكبونها، ولا بد من الإقرار بأن أي وصف متطرف يطلق عليهم ينبغي أن يؤخذ بنظر الاعتبار ليس لأنه ملائم وعادل بل لأنه ملزم وإجباري. إلا أنه ومن ناحية ثانية، فالإرهاب ليس ظاهرة يسيرة يمكن أن تفسر بتفسيرات مبسطة، وعلى الرغم من أن العديد من الباحثين يذكرون الشر كونه الدافع الأولـي لسلوك أولئك الأشخاص، وعلى الرغم من كل التفسيرات النفسية التي طرحت لتفسير سلوكهم، إلا أنه من الواضـح تمامًا أنه لا توجد نظرية منفردة وكاملة تفسر سلوك هؤلاء الأفراد، وعادة فإن هناك عددًا من الدوافع والعوامل المسببة التي يشار إليها والتي يجب إن تؤخذ بنظر الاعتبار.وفي هذا البحث تم طرح منظورين نفسيين متناقضين لتفسير الإرهاب والتفجيرات الانتحارية:يندرج الأول ضمن ميدان علم نفس الشواذ Abnormal psychology وهو منظور المتلازمة Syndrome Perspective والذي يفسر سلوك التفجير الانتحاري على أنه نوع من أنواع الجنون أو الإصابة بمرض أو بآخر من الأمراض العقلية أو النفسية أو اضطراب الشخصية السايكوباتية أو بأنه ناجم عن خلل في منظومة القيم والمعتقدات الأخلاقية وقد عرضت الأدبيات التي فندت ولم تدعم فرضيات هذا المنظور. أما المنظور الثاني فهو يندرج ضمن ميدان علم النفس الطبيعيNormal Psychology وهو منظور اللاتفرد Deindividuation Perspective ويطرح فكرة أن هذا السلوك يقوم به أناس طبيعيون لا يعانون من نوع أو آخر من الأمراض العقلية أو النفسية أو اضطرابات الشخصية، أو من خلل في المنظومة القيمية والأخلاقية لديهم. وبكلمات أخرى يفهم الإرهاب على انه سلوك غير مرضي، ويفسر الإرهاب والتفجيرات الانتحارية في هذا المنظور وفق مفهوم اللاتفرد Deindividuation في الأدبيات النفسيـــــــة. وقد تم التركيز على المنظور الثاني بشكل أوسع ذلك لأنه قد حظي بدعم وتأييد على المستويين المفاهيمي والتجريبي. وقد خلص البحث إلى جملة من الاستنتاجات والتوصيات.الكلمات المفتاحية: )سيكولوجية الارهاب، التفجيرات الانتحارية، المتلازمة، اللاتفرد(.

Keywords


Article
رأس المال النفسي وعلاقته ببعض المتغيرات لدى منتسبي الجامعة من التدريسيين والموظفين

Authors: سهام مطشر الكعبي --- اركان سعيد المشايخي
Journal: Al-Adab Journal مجلة الآداب ISSN: 1994473X Year: 2018 Issue: 127 Pages: 390-419
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Psychological capital and its relationship to some variables forThe University staff member’s teachers and employees. The current research aims mainly to measuring psychological capital in the university environment, as well as other objectives related to the nature of the difference in psychological capital according to a number of demographic variables such as job (University teachers, employee), gender (male, female) (Scientific, human) with regard to the category of teachers. The current research was determined by a sample of (230) members of Baghdad University selected according to the variables above.In order to achive objectives of the research the researchers constructed a scale of the psychological capital and then verified its psychometric properties and settled on (23) items with a 5 points. After analyzing the data using the T-test of one sample and two independent samples and Tow way anova, the research reached the following results:1. There is a high level of psychological capital in the entire research sample.2. There is a high level of psychological capital in the sample of teachers in general and regardless of the variables of gender and specialization.3. There is no significant difference in the psychological capital among the scientific and human subjects of the teachers in the research sample.4. There is a high level of psychological capital in the sample of employees in general and regardless of gender variable.5. There is a high level of psychological capital in the male sample in general and regardless of the variables of the job and specialization for the teachers.6. There is a high level of psychological capital in the female sample in general and regardless of the variables of the job and specialization for the teachers.7. There has been a statistically significant difference in the psychological capital according to the variable of the job (teachers, employees) and for the benefit of the teachers.8 .There was a statistically significant difference between males and females in psychological capital in the whole sample and in favor of males. 9. There was no statistically significant effect on psychological capital depending on the interaction of both gender and function variable. Acording to the results obtained a number of recommendations and proposals were presented

يهدف البحث الحالي بالدرجة الاساس الى قياس رأس المال النفسي في الوسط الجامعي، فضلا عن اهداف اخرى تتعلق بطبيعة الفرق في رأس المال النفسي على وفق عدد من المتغيرات الديموغرافية مثل الوظيفة (تدريســـــــــي، موظـــــــف)، والجنس ( ذكور، اناث)، فضلا عن متغير التخصص (علمي، انساني) فيما يختص بفئة التدريسيين، وقـــــــــــــد تحدد البحث الحـــــــــــــــــــــــــــــالي بعينة مــــــــــــن منتســـــــــــــــــــبي جامــــــــعة بغداد قوامــــــــــــــــها (230) منتسبا اختيرت علــــــــــــــى وفق المتغيرات في اعــــــــلاه، ولتحــــــــــــــــقيق اهداف البحث قام الباحــــــــــــــثان ببناء مقياس لقياس رأس المال النفسي ثم التحقق مــــــــــــــــن خصائصه السيكومترية واستقر على (23) فقرة يجاب عنها بمقياس متدرج ذي (5) نقاط ، وبعد تحليل البيانات باستعمال الاختبار التائي لعينة واحدة ولعينتين مستقلتين وتحليل التباين الثنائي توصل البحث الى النتائج الاتية:1. ظهر ان هناك مستوى عاليا من رأس المال النفسي لدى عينة البحث كلها .2.ظهر ان هناك مستوى عاليا من رأس المال النفسي لدى عينة التدريسيين بعامة وبغض النظر عن متغيري الجنس والتخصص .3.ظهر ان ليس هناك فرق دال احصائيا في رأس المال النفسي بين ذوي التخصص العلمي والانساني من التدريسيين في عينة البحث .4.ظهر ان هناك مستوى عاليا من رأس المال النفسي لدى عينة الموظفين بعامة وبغض النظر عن متغير الجنس.5.ظهر ان هناك مستوى عاليا من رأس المال النفسي لدى عينة الذكور بعامة وبغض النظر عن متغيري الوظيفة والتخصص بالنسبة للتدريسيين.6.ظهر ان هناك مستوى عاليا من رأس المال النفسي لدى عينة الاناث بعامة وبغض النظر عن متغيري الوظيفة والتخصص بالنسبة للتدريسيين .7.ظهر ان هناك فرقا دالا احصائيا في رأس المال النفسي على وفق متغير الوظيفة (تدريسيون، موظفون) ولصالح التدريسيين .اي ان مستوى رأس المال النفسي لدى التدريسيين اعلى منه لدى الموظفين.8.ظهر ان هناك فرقا دالا احصائيا بين الذكور والاناث في رأس المال النفسي لدى عينة البحث كلها من التدريسيين والموظفين ولصالح الذكور . اي ان مستوى رأس المال النفسي لدى الذكور بعامة أعلى منه لدى الاناث.9.ظهر ان ليس هناك تأثير ذو دلالة احصائية في رأس المال النفسي على وفق تفاعل كل من متغيري الجنس والوظيفة .وفي ضوء النتائج المستحصلة قدم عدد من التوصيات والمقترحات.


Article
برنامج للتمكين النفسي للمرأة القيادية في الدولة العراقية

Author: ا. م . د.سهام مطشر الكعبي
Journal: AL-dananeer مجلة الدنانير ISSN: 2224414X Year: 2018 Volume: 1 Issue: 13 Pages: 375-406
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The main aim of the current research is to design a program for the empowerment of women leaders in the Iraqi state. To achieve this, the literature of the subject and the results of the most prominent studies conducted around it, as well as the steps of preparation of the program that was designed to design the proposed program, the concept of empowerment is one of the modern development concepts, And in the light of what has been proposed, it has been concluded that there are two dimensions of empowerment, the first is psychological empowerment, which is a precedent on the other dimension, and the other is external, Empowerment is the economic, social, political, legal, educational, environmental and health empowerment, and both dimensions require external intervention to assist the individual with the need for full desire. Based on this emphasis has been placed on the psychological empowerment of women in particular.The Theory of Speritzer 1995 was presented in some detail, which focused on the view that psychological empowerment should be seen as a construction or intellectual and conceptual structure, The study focused on the effects of the empowerment of women in general and their psychological empowerment in particular, and presented the basic skills of leadership ,In light of all this, the psychological empowerment program for women leaders was designed and presented to a number of experts to demonstrate its validity to be ready for implementation. The research concluded with a number of conclusions, recommendations and suggestions.Keywords:( program , empowerment, psychological empowerment, women).

ان الهدف الرئيس للبحث الحالي هو تصميم برنامج للتمكين النفسي للمراة القيادية في الدولة العراقية ، ولتحقيق ذلك عرضت ادبيات الموضوع ونتائج ابرز الدراسات التي اجريت حوله ، فضلا عن خطوات اعداد البرنامج التي وظفت لتصميم البرنامج المقترح ،ان مفهوم التمكين هو من المفاهيم التنموية الحديثة وهو احد مكونات التنمية البشرية المستدامة ، ويرد الحديث عنه في ميادين معرفية عدة منها الادارة وعلم الاجتماع وعلم النفس ، وفي ضوء ماتم طرحه تم الاستنتاج بان هناك بعدان للتمكين الاول داخلي وهو التمكين النفسي وهو سابق على البعد الاخر والثاني خارجي يشمل انواع متعددة من التمكين هي التمكين الاقتصادي والاجتماعي والسياسي والقانوني والتربوي والبيئي والصحي ، وان كلا البعدين يتطلبان تدخلا خارجيا لمساعدة الفرد مع ضرورة توافر الرغبة الكاملة لديه ،واستنادا الى ذلك كله تم التركيز على التمكين النفسي لدى النساء على وجه الخصوص وقد عرضت نظرية (سبريتزر )1995 بشيء من الافاضة التي ركزت على انه ينبغي النظر الى التمكين النفسي على انه بناء او تركيب فكري ومفاهيمي ، ومن خلال العرض تم التطرق الى الاثار المترتبة على تمكين النساء بشكل عام والتمكين النفسي لهن بشكل خاص ،وعرضت المهارات الاساسية للقيادة وفي ضوء ذلك كله تم تصميم برنامج التمكين النفسي للمراة القيادية وعرضه على عدد من الخبراء لبيان صلاحيته ليكون جاهزا للتطبيق وقد خلص البحث الى جملة من الاستنتاجات والتوصيات والمقترحات .الكلمات المفتاحية :( برنامج ، التمكين ، التمكين النفسي ، المرأة القيادية)

Keywords


Article
Psychology of Self - Presentation in Women
سيكولوجية تقديم الذات لدى النساء

Author: Siham Mutashar Al-Kaabi سهام مطشر الكعبي
Journal: Psychological Science العلوم النفسية ISSN: 1816/1970 Year: 2018 Issue: 29 Pages: 541-560
Publisher: Ministry of higher education and scientific research وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

Loading...
Loading...
Abstract

The research of psychology of self-presentation in women This is a theoretical research devoted to presenting the literature of the psychological variable in the presentation of self, especially in women, as the indications of studies in this field that there are quantitative differences in the self-presentation of women in particular is reflected quantitative differences in the desire of women to enter The self-presentation is greater than men. The qualitative differences are reflected in the desire of women to enter certain types of self-presentation, such as the Acquisitive self-presentation compared to men who prefer to engage in the Protective self-presentation. The research concluded with a number of conclusions and recommendations.

ان بحث سيكولوجية تقديم الذات لدى النساء هذا هو بحث نظري اختص بعرض ادبيات المتغير النفسي تقديم الذات وعلى وجه الخصوص لدى النساء اذ اشارت الدراسات ضمن هذا الميدان الى ان هناك فروقا كمية وكيفية في تقديم الذات لدى النساء تحديدا تتجلى الفروق الكمية في رغبة النساء بالدخول في تقديم الذات بدرجة اكبر من الرجال ،اما الفروق الكيفية فتتجلى في رغبة النساء بالدخول في انواع معينة من تقديم الذات مثل تقديم الذات الوقائي مقارنة بالرجال الذين يفضلون الدخول في تقديم الذات الاكتسابي وقد خلص البحث الى عدد من الاستنتاجات والتوصيات .

Keywords


Article
Obstacles to women's access to the positions of leadership in the university from their point of view
معوقات وصول المرأة الى المواقع القيادية في الوسط الجامعي من وجهة نظرها

Author: Siham motasher Alqabi سهام مطشر الكعبي
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2019 Volume: 16 Issue: 60 Pages: 62-85
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The problem of research is the need to find out the obstacles and difficulties facing women in accessing leadership positions at the University of Baghdad from their point of view. The importance of research comes from the importance of women in the university and their vital role in the development of society. The research objectives summarized the most important obstacles facing women Access to the leadership positions in the university and the relative weight of these obstacles as well as trying to identify differences in their view of these obstacles according to the variables of specialization (scientific, human) and the scientific title (Professor, Assistant Professor, Teacher, Assistant Lecturer). They were (144) university female teacher chosen randomly for the academic year 2016-2017. The terms of the research have been defined and literature presented in the relevant theoretical aspect as well as a range of previous local, Arab and foreign studies. A set of procedures was chosen by selecting a simple random sample. A research tool was built based on the literature and previous studies as well as the open question was formed in the final form of (24) paragraphs or problems distributed over (5) areas (organizational, scientific, family, materialistic, and personal). The results showed that the obstacles become more acute when they come to the organizational, scientific, family and materialistic aspects as well as other detailed results related to the differences in these obstacles depending on the variables of specialization and scientific degree. The research came with a number of recommendations and suggestions.Keywords: Obstacles, Women's Access, Leadership Positions, University

ملخص بحث تكمن مشكلة البحث في الحاجة للوقوف على المعوقات والصعوبات التي تواجه النساء في الوصول الى المواقع القيادية في جامعة بغداد من وجهة نظرهن، وتاتي اهمية البحث من اهمية الدور الذي تقوم به المراة في الجامعة ودورها الحيوي في تطور المجتمع، وقد تلخصت اهداف البحث في معرفة اهم المعوقات التي تواجه النساء في الوصول الى المواقع القيادية في الوسط الجامعي والوزن النسبي لهذه المعوقات فضلا عن محاولة معرفة الفروق في نظرتهن لهذه المعوقات وفقا لمتغيرات التخصص (علمي، انساني) واللقب العلمي ( استاذ، استاذ مساعد، مدرس، مدرس مساعد) وقد حدد البحث بعينة من تدريسيات الجامعة عددهن( 144) للسنة الدراسية 2016-2017. وقد حددت المصطلحات الخاصة بالبحث وعرضت الادبيات في الجانب النظري ذات العلاقة بالموضوع فضلا عن التطرق لمجموعة من الدراسات السابقة المحلية والعربية والاجنبية. واتبعت مجموعة من الاجراءات تمثلت باختيار عينة عشوائية بسيطة، وتم بناء اداة خاصة بالبحث بواسطة الاطلاع على الادبيات والدراسات السابقة فضلا عن السؤال المفتوح تكونت بصيغتها النهائية من (24) فقرة او مشكلة موزعة على (5) مجالات هي المعوقات التنظيمية والعلمية والاسرية والمادية والشخصية، ، واستخرج الصدق الظاهري والصدق المنطقي للاداة، واظهرت النتائج ان المعوقات تزداد حدة كلما تعلق الامر بالجانب التنظيمي والعلمي والاسري والمادي فضلا عن نتائج اخرى تفصيلية تتعلق بالفروق في هذه المعوقات تبعا لمتغيري التخصص واللقب العلمي. وخرج البحث بعدد من التوصيات والمقترحات. الكلمات المفتاحية : (معوقات ،وصول المراة ،المواقع القيادية ، الجامعة ).


Article
Statistical analysis from a Gender perspective
التحليل الاحصائي من منظور النوع الاجتماعي

Author: siham.m.alkaaby سهام مطشر الكعبي
Journal: Journal Of Educational and Psychological Researches مجلة البحوث التربوية والنفسية ISSN: 18192068 /pissn 26635879 Year: 2020 Volume: 17 Issue: 64 Pages: 297-316
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This research is a theoretical study that deals with the presentation of the literature of statistical analysis from the perspective of gender or what is called Engendering Statistics. The researcher relied on a number of UN reports as well as some foreign sources to conduct the current study. Gender statistics are defined as statistics that reflect the differences and inequality of the status of women and men overall domains of life, and their importance stems from the fact that it is an important tool in promoting equality as a necessity for the process of sustainable development and the formulation of national and effective development policies and programs. The empowerment of women and the achievement of equality between men and women is a matter of human rights, and should not be seen as an only women case, this is the only way to build a sustainable and developed society. The empowerment of women and equality between men and women are prerequisites for achieving political, social, economic, cultural and environmental security among all individuals and people. The success of any policy depends on the strength of the constants and the foundations on which they have been based. The desired developmental results are mostly due to the inaccuracy of the data on which the strategy was based or to neglect the needs of different social groups at the planning stage. The research concluded with a number of conclusions, proposals, and recommendations.

ان هذا البحث هو بحث نظري اختص بعرض ادبيات التحليل الاحصائي من منظور النوع الاجتماعي او مايسمى (بجندرة الاحصاء ) ،وقد اعتمد هذا البحث على جملة من تقارير الامم المتحدة فضلا عن بعض المصادر الاجنبية ، وتعرف احصاءات النوع الاجتماعي بانها احصاءات تعكس الاختلافات وعدم المساواة في وضع المرأة والرجل في كل مجالات الحياة، وتنبع اهميتها من انها اداة مهمة في تعزيز المساواة باعتبارها ضرورة لعملية التنمية المستدامة وصياغة سياسات وبرامج تنموية وطنية وفاعلة ، فالنهوض بالمرأة وتحقيق العدالة بين الرجل والمرأة مسالة تتعلق بحقوق الانسان وشرط للعدالة الاجتماعية ، ولا ينبغي النظر اليها على انها قضية خاصة بالمرأة فقط ؛ وهذه هي الطريقة الوحيدة لبناء مجتمع مستدام وعادل ومتطور . ان تمكين المرأة والمساواة بين الرجل والمرأة شرطان اساسيان لتحقيق الامن السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي والبيئي بين جميع الافراد والشعوب ،و مما لا شك فيه أن نجاح أية سياسة يعتمد على قوة الثوابت والأسس التي بنيت عليها، فقد اثبتت التجارب في العديد من الدول أن عدم تحقيق السياسات للنتائج التنموية المرغوبة منها يرجع في أغلب الحالات إما لعدم دقة البيانات التي بنيت عليها الاستراتيجية أو لاهمالها لإحتياجات الفئات الاجتماعية المختلفة في مرحلة التخطيط . وقد خلص البحث الى جملة من الاستنتاجات وعدد من المقترحات والتوصيات .

Listing 1 - 10 of 11 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (11)


Language

Arabic (11)


Year
From To Submit

2020 (1)

2019 (2)

2018 (4)

2017 (1)

2016 (1)

More...