research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
The Effect of Legal Personality of Individual on Raising the International Responsibility in Armed Conflicts
الشخصية القانونية للفرد وأثرها في قيام المسؤولية الجنائية الدولية في المنازعات المسلحة

Author: عبدالأمير عبدالحسن إبراهيم
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2016 Issue: 28 Pages: 171-197
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The evolution of progressive development of international legal system in the twentieth century, and particularly after World War II, has caused a considerable increase in the importance of humanitarian values in the process of legislating international legal rules. The protection of both individuals and groups from any kind of violence, guaranteeing their freedom and dignity, has become one of the essential concerns of international community. The charter of the United Nations (U.N.) states that “respect of human rights and fundamental freedoms for all without distinction as to race, sex, language, or religion “is one of its organizational objectives set forth in the charter”.Furthering U.N objections, a number of states have entered in universal and regional international agreements for protection of right of the individual that contains a variety of substantive rights and procedures for their implantation.Furthermore, the individual, because of his legal position, becoms subject to present in front of international courts to confront allegations of commitment the international crimes as per Rome statute for the international criminal court in July 1998.

شهد النظام القانوني الدولي في النصف الثاني من القرن العشرين تطوراً بارزاً تجسد في الاهتمام بشؤون الأفراد خاصة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية ، وذلك بسبب الاهتمام الدولي المتزايد بتنظيم شؤون الأفراد بشكل أكبر من ذي قبل ، وإن كانت القواعد القانونية الدولية لا تخاطب الفرد بشكل مباشر في العموم .تاريخياً ظهر الاهتمام الدولي الرسمي بالفرد في عهد عصبة الأمم عام 1920 ، وذلك بموجب ما أشارت إليه المادتان 22 و 23 من العهد إلى حرص الدول الأطراف على توفير الظروف المناسبة التي تضمن تمتع الفرد بالحقوق الأساسية التي تكفل لهم الحياة الإنسانية الكريمة . وبعد قيام الأمم المتحدة ، فقد تضمن ميثاقها نصوصاً أكثر تفصيلاً تتعلق باحترام حقوق الإنسان وحرياته الأساسية تمثل دفعاً جوهرياً تجاه حماية الفرد في المجال الدولي وتشكل الإطار العام لتلك الحماية ، حيث أظهرت ديباجة الميثاق تصميم الشعوب وتأكيدها على إيمانها بالحقوق الأساسية للإنسان وبكرامة الفرد وقدره. وتبين المادة (3) من الميثاق أن المقاصد الأساسية التي تسعى إليها المنظمة هي : " تحقيق التعاون الدولي على حل المسائل الدولية ذات الصبغة الاقتصادية والأجتماعية والثقافية والإنسانية ، وعلى احترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية للناس جمعياً ، والتشجيع على ذلك إطلاقاً بلا تمييز بين الجنس ، أو اللغة ، أو الدين ".وتلا ما ورد في الميثاق من نصوص تعنى بشؤون الفرد خطوات أخرى تمثلت في تبني المجتمع الدولي مواثيق دولية عامة تهتم بحقوق الإنسان ، وعلى وجه الخصوص الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948 ، واتفاقيات جنيف الأربع لعام 1949 والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية لعام 1966، والعهد الدولي الخاص بالحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية لعام 1966، ونظام روما الأساسي للمحكمة الجنائية لعام 1998. إن هذه التطورات قد دفعت العديد من فقهاء القانون الدولي إلى إيلاء الأهمية للفرد إلى جانب الدول والمنظمات الدولية عند طرحهم مذاهب مختلفة في تحديد أشخاص القانون الدولي العام فأصبح للفرد مركزاً قانونياً يتلقى بموجبه حقوق ويكلف بالتزامات في إطارالمسؤولية الجنائية الدولية.


Article
إدارة ترامب : تراجع في القيادة العالمية وتحول نحو القوة والثروة

Author: م.د عبدالأمير عبدالحسن إبراهيم
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2018 Issue: 52 Pages: 319-354
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

جسد وصول دونالد ترامب إلى سدة الرئاسة الأمريكية ظهور نمط جديدة للقيادة تتسم بـالثورية والارتجال والشعبوية، خرجت على القواعد التي استقر عليها النظام الدولي منذ سبعة عقود ، ومست هياكل مؤسساتية إقليمية ودولية ذات وظائف سياسية واقتصادية وبيئية ، وطالت بآثارها الحلفاء التقليديين للولايات المتحدة الأمريكية في أوربا التي شكلت المجال الجيوسياسي للأمن القومي الأمريكي . وكان لهذا التحول آثار لم تقتصر على سياسات الولايات المتحدة الأمريكية ، بل امتدت لتطال النظام الدولي الذي دخل فيه النظام الليبرالي المهيمن عصر القوميات الشعبوية المتنافسة الذي استبدل فيه نظام العلاقات متعددة الأطراف بتحليل حذر للمصلحة الوطنية ، وإلى إعادة تعريف السياسة الخارجية الأمريكية استناداً إلى الحقائق الراهنة ، وليس تك التي تعود إلى حقبة مابعد انتهاء الحرب الباردة.

Keywords


Article
القنوات الخلفية تطبيقات للدبلوماسية السرية في السياسة الخارجية الأمريكية

Author: م.د. عبدالأمير عبدالحسن إبراهيم(*)
Journal: political issues قضايا سياسية ISSN: 20709250 Year: 2019 Issue: 56 Pages: 339-368
Publisher: Al-Nahrain University جامعة النهرين

Loading...
Loading...
Abstract

تعد القنوات الخلفية إحدى تكتيكات الدبلوماسية التي تمارسها الدول لتحقيق أهداف السياسة الخارجية في حل النزاعات الدولية خارج الهياكل والانساق الرسمية البيروقراطية وبعيدة عن أعين وعدسات وسائل الإعلام وذلك لضمان سرية المعلومات وإبعادها عن التداول الرسمي والإعلامي لحين بلوغها الغاية المستهدفة. وقد مارست الدول الأوربية بشكل عام والولايات المتحدة الأمريكية بشكل خاص هذا التكتيك في مراحل تاريخية مختلفة، إذ كانت المفاوضات ولإبرام المعاهدات السرية أحد الأسباب التي أدت إلى نشوب الحرب العالمية الأولى عام 1914 ما دفع الرئيس الأمريكي (وودرو ويلسون) في شهر كانون الثاني عام 1919 في مؤتمر باريس للإعلان عن ضرورة أن تكون المعاهدات الدولية مفتوحة وأن تمارس الدبلوماسية بشكل صريح وعلني وبشفافية.وكان أبرز استخدامات القنوات الخلفية التي أسهمت في عدم نشوب حرب عالمية ثالثة، تطبيقاتها في أزمة الصواريخ السوفيتية في كوبا في تشرين الأول عام 1962، إذ تواصلت الرسائل

Keywords


Article
The Status of International Criminal Court and the Necessities of Amending the Subjective Jurisdiction in the Light of Wide Spread of Terrorism Crimes
النظام الأساس للمحكمة الجنائية الدولية وضرورات تعديل الاختصاص النوعي في ضوء انتشار جرائم الإرهاب

Author: Abdul amir A. Ibrahim عبدالأمير عبدالحسن إبراهيم
Journal: Al-Ma'mon College Journal مجلة كلية المامون ISSN: 19924453 Year: 2015 Issue: 26 Pages: 185-212
Publisher: AlMamon University College كلية المامون الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

The purpose of this paper is to explore the role that the International Criminal Court) ICC) might play in combating terrorism in terms of international law enforcement . I argue in this paper that the ICC’s subject matter jurisdiction should be extended to encompass crimes of terrorism. I propose amendments to the ICC Statute with an express provision condemning and penalizing crimes of terrorism as it is the most dangerous wide spread international crime threatening the international peace and security through violating the rules of humanitarian International law and creation of violence .

تعد ظاهرة الإرهاب من أشد الأفعال خطورة وأكثر الانتهاكات جسامة لقواعد القانون الدولي الإنساني موضع اهتمام الجماعة الدولية . استعرض البحث دور الفرد في العلاقات الدولية والمسؤولية الجنائية للفرد والولاية القضائية للمحكمة الجنائية الدولية واختصاص المحكمة النوعي وإطار العلاقة مع الأمم المتحدة .ونتيجة لاقتصارالأختصاص القضائي النوعي للمحكمة الجنائية الدولية على ثلاث جرائم هي: ( جرائم الإبادة الجماعية ، الجرائم ضد الإنسانية ، جرائم الحرب) ، وبسبب انتشار جرائم الإرهاب الدولي على نطاق واسع التي كان لها الأثر الواسع في تهديد السلم والأمن الدوليين ، فقد تناول البحث أهمية أن تمتدد سلطة المحكمة الجنائية الدولية القضائيةَ لإحاطة جرائمِ الإرهاب، وأَقترح البحث إدخال تعديلات على النظام الأساس للمحكمة الجنائية الدولية بإضافة نص يحدد تعريفاً لجريمة الإرهاب ويرتب عقوبات تلحق بمرتكبيها.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (4)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2016 (1)

2015 (1)