research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
العلاقات الاقتصادية بين العراق واليابان 1933-1939

Author: فؤاد طارق العميدي
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2011 Volume: 1 Issue: 8( خاص بالمؤتمر) Pages: 90-94
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

سعت الدولة العراقية، مع بداية تأسيسها في 23 آب 1921، إلى بناء علاقاتها الاقتصادية مع العديد من الدول العالمية، للأخذ باقتصادها نحو الأمام، على الرغم من المشاكل الكثيرة التي عانتها مع بداية تأسيس الدولة، ولاسيما أنها كانت واقعة تحت الانتداب البريطاني ذات النفوذ السياسي والاقتصادي الأول في العراق. وبعد حصول العراق على الاستقلال، دخوله عصبة الأمم عام 1932، تطلّع إلى تقوية علاقاته السياسية والاقتصادية مع بلدان العالم، وكان اليابان من ضمن تلك البلدان، والتي لم تكن علاقاتها الاقتصادية مع العراق، حتى عام 1932، بالمستوى المعهود. ولكنها سرعان ما تطوّرت خلال عهد الملك غازي 1933-1939.إنّ التطور الاقتصادي الكبير الذي حدث بين العراق واليابان، في تصدير البضائع اليابانية إلى العراق، ولاسيما المنتوجات القطنية والحريرية الطبيعية والاصطناعية التي حازت على مركز الصدارة في العراق، فضلاً عن إحرازها للمركز الثالث في تصدير الأوعية الخشبية لكبس وتغليف التمور والسمنت، والمركز الرابع في تصديرها لمواد السيارات وأقسامها والأقمشة الصوفية والشاي والصابون والمركز الخامس في تصدير الحديد الصلب والفولاذ، فضلاً عن مواد أخرى كالأصباغ والطلاء والعطور والأحذية والأواني المنزلية والصحية والزجاج والبضائع الكهربائية.أما أبرز المواد التي صدّرها العراق إلى اليابان


Article
التطور العمراني لمدينة كربلاء1749-1869 (دراسة تاريخية)

Authors: فؤاد طارق العميدي --- احمد باسم حسن طالب
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 24 Pages: 486-500
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

This research deals with urban planning for the city of Karbala, and how the emergence of the city by a factor of religion, and touched a researcher into the most important civil metropolises in Karbala, and was in the forefront of Mashhad Imam Hussein and Abba Fadl al Abbas (peace be upon them) and then took the urban gradually expanding around the shrine holy is pivotal, were focusing building homes proximity, and homes in Karbala differ from the rest of the houses in the cities of Iraq, the other they are generally described the east building and be of Square centrist exposed and surrounded by court rooms, and is the host at the entrance of the house, was also famous for the city of Karbala in this period in the presence of the public market pools, It is the most prominent of bath salt bath using the bathroom House of Representatives and others. The study Sur city of Karbala and alleys also addressed, Fssor city was Old construction as well as the construction was with bricks sun-dried (milk) and therefore observe the deterioration of the wall and continued on that course to the year 1802 when it was renovated building wall of Karbala, located shops Karbala housing inside the fence while surrounded fence palm groves dense, (and the number of shops Karbala are three: the Zhak and the winner and the Isa) and after the construction of the wall in 1802 the city became composed of several shops of the most prominent: the locality of the door of energy, and the locality of the door Alallop, and the locality of the door of Najaf, and the locality of the door of Khan. The streets of the city of Karbala and alleys suffer from tight slalom because of a lack of services and lack of attention to this aspect. And it characterized the city streets manifestations strands which buildings in an arc based on its sides overlooking the street and the role Absoha strand Za'farani .

تناولت هذه الدراسة التخطيط العمراني لمدينة كربلاء, وكيف نشأة المدينة بفعل العامل الديني, وتطرق الباحث الى اهم الحواضر المدنية في كربلاء, وكانت في مقدمتها مشهدا الامام الحسين وابي الفضل العباس (عليهما السلام) ثم اخذت الحواضر تتوسع تدريجياً حول المرقدين المقدسين بشكل محوري, فتركزت بناء البيوت قربهما, ولا تختلف البيوت في مدينة كربلاء عن باقي البيوت في مدن العراق الاخرى فهي عموماً وصفت بالبناء الشرقي وتكون ذات ساحة وسطية مكشوفة وتحيط بها غرف الدار, ويقع المضيف في مدخل الدار. واشتهرت مدينة كربلاء في هذه المدة بوجود حمامات السوق العامة, ومن ابرزها حمام المالح وحمام القبلة وحمام النواب وغيرها. كما تناولت الدراسة سور مدينة كربلاء وازقتها, فسور المدينة كان قديم البناء فضلاً عن ان بناءه كان بالطابوق المجفف بالشمس( اللبن) ولذلك نلاحظ تهالك السور واستمر على ذلك الحال الى عام 1802 عندما تم تجديد بناء سور كربلاء, وتقع محلات كربلاء السكنية داخل السور فيما تحيط بالسور بساتين النخيل الكثيفة, ( وكان عدد المحلات في كربلاء ثلاثة محلات وهي : ال زحيك وال فائز وال عيسى) وبعد بناء السور عام 1802 اصبحت المدينة مكونة من عدة محلات من ابرزها: محلة باب الطاق, ومحلة باب العلوة, ومحلة باب النجف, ومحلة باب الخان. ما شوارع مدينة كربلاء وازقتها تعاني من ضيق وتعرج بسبب انعدام الخدمات وعدم الاهتمام بهذا الجانب. وتميزت شوارع المدينة بمظاهر الطيقان وهي ابنية على شكل قوس تستند من جانبيها الى الدور المطلة على الشارع ومن ابرزها طاق الزعفراني.


Article
The Indian Attitude Towards the Korean Issue in the UN (1947-1964)
موقف الهند من القضية الكورية في الأمم المتحدة (1947-1964م)

Loading...
Loading...
Abstract

It is known that the historical political studies are considered important. This study deals with a very important period in the contemporary political history of India. It particularly sheds light on the Indian attitudes towards the policies of the great nations after the Second World War when India had emerged as a developing country under the regional and international variables. The Korean issue is considered one of the important aspects of the conflict between the USA and the Soviet Union. It is also one the long-lasting issue the effects of which can be still traced up till now; the proof is the political maneuvers between the two Koreas at the present time. Accordingly, the subject of the study has been chosen to clarify the Indian attitude towards the Korean issue in the UN 1945-1964, i.e., from the establishment of the UN to the end of the reign of Jawaharlal Nehru.

من المعروف أن الدراسات التاريخية السياسية تعد من الدراسات المهمة، وان هذه الدراسة تبحث في مرحلة ذات أهمية كبيرة من تاريخ الهند السياسي المعاصر، لاسيما وانه يسلط الضوء على مواقف الهند من سياسات الدول الكبرى في أعقاب الحرب العالمية الثانية والتي برزت من خلالها الهند دولة ناشئة في ظل المتغيرات الإقليمية والدولية.تكتسب الدراسات العربية الخاصة بتاريخ الهند أهمية كبيرة في دراستنا التاريخية لعدة اعتبارات يأتي في مقدمتها حاجة مكتباتنا لمثل هذه الدراسات للوقوف بشي من التفصيل حول طبيعة وفلسفة التوجه الهندي في المجال الإقليمي والدولي بعد الاستقلال، لاسيما وأن معظم الدراسات السابقة قد ركزت دراساتها على تاريخ الهند قبل الاستقلال، وهذه كانت إحدى الأسباب التي دفعت الباحثان إلى اختيار كتابة البحث في حقل تاريخ الهند المعاصر.


Article
The Islamic Dawa Party established its political and religious activity between 1957-1974.
حزب الدعوة الإسلامية تأسيسه ونشاطه السياسي والديني بين عامي 1957-1974.

Author: ا.د . فؤاد طارق العميدي م. م . محمد عبد الرضا موسى
Journal: journal of Human Sciences مجلة العلوم الانسانية ISSN: 19922876/25239899 Year: 2019 Volume: 2 Issue: 26 Pages: 604-630
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The study of the history of the Islamic Dawa Party is an urgent need to know the history of the contemporary Islamic movement in Iraq, which did not examine and study before 2003, but only limited to the strong opposition by the Iraqi government under the former regime, and even after the fall of that government in 2003 and the establishment of the new State of Iraq did not take Such as the right of study and analysis, especially since the Islamic Dawa Party is the backbone and pivotal movement since its founding at the end of 1957 until now, based on the intellectual and jihadist assets of the founder of the martyr Imam Muhammad Baqir al-Sadr and the sacrifices of its members preachers, In which we discussed the birth of the Islamic Dawa Party in terms of the founding principles that led to the Constituent Assembly on 12 October 1957 and the Karbala meeting in 1958 and then proceeded to clarify the role of the martyr Imam Muhammad Baqir al-Sadr, who was the leader and the leader of the party.Key words: Islamic Propagation Party, Muhammad Baqir al-Sadr, Foundations of Founding, Founding Meeting.

إن دراسة تاريخ حزب الدعوة الإسلامية يعد ضرورة ملحة لمعرفة تاريخ الحركة الإسلامية المعاصرة في العراق والتي لم تبحث وتدرس قبل عام 2003 إلا بشكل محدود للمعارضة الشديدة من قبل الحكومة العراقية أبان النظام السابق, وحتى بعد سقوط تلك الحكومة في عام 2003 وقيام دولة العراق الجديد لم تأخذ مثل هذه المواضيع حقها من الدراسة والتحليل, لاسيما وان حزب الدعوة الإسلامية يعد العمود الفقري والمحوري لتلك الحركة منذ تأسيسه في نهاية عام 1957 إلى الآن, مستنداً إلى الخزين الفكري والجهادي لمؤسسه الإمام الشهيد محمد باقر الصدر وتضحيات أعضائه الدعاة, فاشتمل هذا البحث على محاور عدة , حيث بحثنا ولادة حزب الدعوة الإسلامية من حيث إرهاصات التأسيس التي قادت إلى الاجتماع التأسيسي في 12تشرين الأول 1957 و اجتماع كربلاء في عام1958 ثم شرعنا بتوضيح دور الإمام الشهيد محمد باقر الصدر الذي كان المنظر والقائد للحزب,لنشرع بعد ذلك لتبيان موقف حزب البعث من حزب الدعوة الإسلامية ,حيث ظهر ذلك الموقف العدائي من اللحظة الأولى بتعرض حزب الدعوة الإسلامية ونشاطه إلى حملات متواصلة من قبل ذلك الحزب وأخذت تتصاعد بمطارة واعتقال أعضاء حزب الدعوة الإسلامية وإعدامهم.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (2)

Arabic and English (2)


Year
From To Submit

2019 (1)

2017 (1)

2014 (1)

2011 (1)