research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Baghdad in the books of historians in the seventh century AH Ibn al-Atheer model
بغداد في كتب المؤرخين في القرن السابع الهجري ابن الاثير انموذجاً

Author: م.م.امتثال النقيب
Journal: Arab Scientific Heritage Journal مجلة التراث العلمي العربي ISSN: 22215808 Year: 2017 Volume: 1 Issue: 1 Pages: 261-278
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The seventh century AH / AD thirteenth century of the worst centuries that hit the history of our nation, represented by the Crusader invasion that was in the face and then the Mongol invasion barbaric, which descended on the nation as locusts, so added to the internal conditions of disputes between kings and sultans, and despite All this has enabled a number of great scholars to bury history and keep it to be kept for posterity and to preserve the heritage of the ancient nation.However, in the seventh century AH / AD 13th century witnessed a significant cultural activity in the Levant, which was manifested in the large number of schools and libraries. Ibn Khalkan mentioned that when he visited Aleppo in 623 AH / 1226 CE, When he spoke about schools in the Levant sixty-six schools, was established in the seventh century AH of the four schools, including two schools of Malikya, and eight schools for Hanbali and twenty-five schools for the faucet, and thirty-one schools of Shafi'i, as mentioned three schools I was willing to study medicine, Schools show a clear cultural renaissance J that era, as these schools have included the role of the Koran and the role of the Hadith, and was learning the Hadith and Quranic sciences, language, grammar, rhetoric, offers historical, science, and so on.The kings of Ayyub had a clear influence in the contribution of building the role of science. It was headed by Salah al-Din al-Ayyubi, who founded several schools in the important cities of the city, such as the school of authority in Jerusalem and the strengthening school in Damascus. (Sham al-Baraniyah and Shamiya al-Juwaniyah), adding that many merchants and scientists have contributed to the establishment of schools, for example Abu Bakr bin Ayyash al - Tamimi al - Jawhari Which stood the core school in Damascus on the doctrine of Hanbali year (676 AH / 1277 AD).In the seventh century AH, there was a remarkable activity in the writing on the one hand and in the collection of books and the establishment of libraries on the other hand and care of them, and took care of the books all the workers of science and literature of scientists and writers and thinkers, has found in each of the schools of the Sham bookstore, such as Ashrafieh school in Damascus, Al-Omariya and Nasiriyah schools. The majority of mosques also had libraries that included various types of sciences, such as the library in the Ayyubid Mosque in Damascus. The library also included libraries and libraries that contained various types of sciences. F Religion sciences, Arabic language, history and geography

يعد القرن السابع الهجري /الثالث عشر ميلادي من أسوأ القرون التي عصفت بتاريخ أمتنا، وتمثل ذلك بالغزو الصليبي الذي كان في أوجه ومن ثم الغزو المغولي الهمجي الذي انهال على الامة كما الجراد، أضيف لذلك ما كانت عليه الاحوال الداخلية من نزاعات بين الملوك والسلاطين، ورغم كل ذلك استطاع ثلة من العلماء الأكابر ان يدنوا التاريخ ويسطروه ليبقى محفوظاً للأجيال اللاحقة وصوناً لتراث الأمة العريق.ورغم ذلك كله فقد شهد القرن السابع الهجري/ الثالث عشر ميلادي نشاطاً ثقافياً ملموساً في بلاد الشام تجلى بكثرة إنشاء المدارس والمكتبات فقد ذكر ابن خلكان عندما زار حلب سنة (623هــ/1226م) أنها كانت ام البلاد لكثرة العلماء فيها،( ) وذكر النعيمي( ) عند حديثه عن المدارس في بلاد الشام ستاً وستين مدرسة، أنشئت في القرن السابع الهجري للمذاهب الأربعة منها مدرستان للمالكية، وثمان مدارس للحنابلة وخمس وعشرون مدرسة للحنفية، وواحدة وثلاثون مدرسة للشافعية، كما اورد ذكر ثلاث مدارس أشئت لدراسة الطب، ولاشك بأن هذا العدد الكبير من المدارس يدل على وجود نهضة ثقافية واضحة في ذلك العصر، حيث ان هذه المدارس قد اشتملت على دور القران الكريم ودور الحديث الشريف، وكانت تعلم الحديث النبوي وعلوم القرآن واللغة والنحو والصرف والبلاغة والعروض والعلوم التاريخية وغير ذلك.وكان لملوك بني أيوب الاثر الواضح في المساهمة ببناء دور العلم، وكان على راسهم في ذلك صلاح الدين الايوبي، الذي اسس مدارس متعددة في المدن الشامية المهمة، كالمدرسة الصلاحية بالقدس، والمدرسة التقوية في دمشق، وكانت من اجل مدارس دمشق داخل باب الفراديس وسميت "نظام الشام( ) وكذلك اهتمت الاميرات الايوبيات ببناء المدارس منهن " ست الشام" أخت السلطان صلاح الدين الأيوبي، التي أنشئت مدرستين للشافعية هما: الشامية البرانية، والشامية الجوانية ( )، اضيف لذلك ان كثيراً من التجار والعلماء قد ساهم في إنشاء المدارس منهم على سبيل المثال: أبو بكر بن عياش التميمي الجوهري الذي وقف المدرسة الجوهرية في دمشق على مذهب الحنابلة سنة (676هـ/ 1277م).( )وشهد القرن السابع الهجري نشاطاً ملحوظاً في التأليف من ناحية وفي جمع الكتب وإنشاء المكتبات من ناحية أخرى والعناية بها، وشملت العناية بالكتب كل المشتغلين بالعلم والادب من العلماء والادباء والمفكرين، فقد وجد في كل مدرسة من مدارس الشام خزائة للكتب، كالمدرسة الاشرفية بدمشق والمدرسة العادلية، والمدرسة العمرية، والمدرسة الناصرية ( )، كما وضعت أغلبية المساجد مكتبات احتوت على مختلف أنواع العلوم، كالمكتبة التي في الجامع الايوبي بدمشق، كما ضمت الربط والخوانق مكتبات احتوت على أصناف متعددة من العلوم ( )، وقد تنوعت مجالات تأليف الكتب في تلك الفترة، فألف في علوم الدين واللغة العربية وعلوم التاريخ والجغرافية.

Keywords

Baghdad --- بغداد

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2017 (1)