research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Immersion Learning: What, How, and for What Purposes?
التعلم ألانغماسي: ماهيته، طريقة إجراؤه، وأهدافه

Author: . Ansam A. Al-Halawachy أنسام علي الحلاوجي
Journal: Adab AL Rafidayn اداب الرافدين ISSN: 03782867 Year: 2010 Issue: 58 Pages: 686-706
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

من بين أكثر الإبداعات أهمية وفاعلية في ثقافة تعلم اللغة الثانية خلال العقود الثلاثة المنصرمة هي البرامج ألانغماسية التي استحدثت في كندا. تستند هذه البرامج على الاعتقاد القائل بأن المرء يتعلم اللغة الثانية باستخدامها من خلال التواصل الحقيقي. نقصد بالتعلم ألانغماسي استخدام اللغة الثانية كأداة رئيسة لدمج تعلم اللغة بتعليمات المحتوى والتواصل.يمكن تحقيق هذا النوع من التعلم من خلال تطوير خزين متغير من الأساليب، التقنيات، الإستراتيجيات، والنشاطات التي بواسطتها يتمكن المدرس من مساعدة المتعلم على فهم اللغة الثانية ومحتواها. يتمثل الهدف الرئيس من التعلم الانغماسي في تطوير اكتساب المتعلمين للغة الثانية وتعلم المحتوى الأكاديمي بالإضافة إلى المضامين الحضارية. وعليه يتمكن المتعلمون من التواصل والتفاعل بكفاءة مع أناس أكثر في أماكن أكثر ضمن مجتمع ذي استقلالية متزايدة في هذا العالم.


Article
An Investigation of Test Anxiety by EFL University Students A Field Study
أستقصاء القلق من الإختبار لدى طلبة الجامعة المتخصصين في اللغة الإنكليزية - دراسة ميدانية-

Authors: . Hussein A. Ahmed حسين علي احمد --- Ansam A. Al. Halawachy أنسام علي الحلاوجي
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2013 Volume: 12 Issue: 3 Pages: 775-798
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The present study tackles EFL university students’ test anxiety which refers to an irrational fear that leads to the avoidance of the feared situation or object. It first attends to the problem that many EFL university students experience different types of fears at different stages, namely before, during and after tests. It also hypothesizes that EFL University students, males and females, vary in their anxiety of tests, first in terms of the timing of such anxiety, and second in terms of the reasons behind their anxiety, whether personal, academic, or social. As such, the aims of the study are, in the main, to validate the afore-listed hypotheses, by means of a 52-item questionnaire designed by both researchers. The data for the study were collected from a sample of EFL university students during the 2nd term of the academic year 2011-2012. It has been found out that EFL university students both males and females suffer from similar levels of test anxiety in general. As for the timing of test anxiety, females have higher levels of anxiety than males during the two stages of before and during the test, while both of them show similar levels of anxiety in after the test stage of timing. Furthermore, the results also show that the academic and personal factors of test anxiety have affected female students but not the males, while the social factors have affected both of them by similar levels of test anxiety. Some recommendations and suggestions for future research are given on the basis of the findings.

يتناول البحث القلق من الإختبار لدى طلبة الجامعة المتخصصين في اللغة الأنكليزية كلغة أجنبية، يشير القلق من الإختبار إلى الخوف غير المعقول والذي يؤدي بدوره إلى تجنب المواقف او الأشياء المخيفة، وجرى أولا التطرق إلى مشكلة البحث المتمثلة بشعور الكثير من الطلبة موضوع البحث بأنواع مختلفة من القلق وفي مراحل متباينة: قبل أو اثناء أو بعد الإختبار.ويفترض البحث بأن الطلبة الجامعيين، ذكورا وإناثا، يتباينون في القلق من الإختبار؛ أولا فيما يتعلق بتوقيت هكذا قلق، وثانيا بخصوص الأسباب الكامنة وراءه والتي قد تكون شخصية أو أكاديمية أو إجتماعية، وعليه يهدف البحث الحالي إلى إثبات صحة الفرضيات المشار إليها آنفا من خلال إستبانة تضم (52) فقرة صممت من قبل كلا الباحثين، كما تم جمع البيانات من عينة من طلبة الجامعة خلال الفصل الدراسي الثاني العام الدراسي 2011-2012. وقد لوحظ بأن طلبة الجامعة ذكورا وإناثا من المتخصصين في اللغة الإنكليزية كلغة أجنبية يعانون القلق من الإختبار بمستويات مماثلة بشكل عام. وفيما يخص توقيت القلق، تعاني الطالبات من مستويات أعلى من القلق مقارنة بالطلاب في مرحلتي ماقبل وأثناء الإختبار، في حين أظهر الطلبة الذكور والإناث مستويات متشابهة من القلق في مرحلة ما بعد الإختبار. وتظهر النتائج أيضا تأثيرا أكبر العوامل الأكاديمية والشخصية على الطالبات مقارنة بالطلاب الذكور، بيمنا أثرت العوامل الإجتماعية بمستويات متشابهة تقريبا على الطلاب والطالبات. وعليه تم تقديم بعض التوصيات والمقترحات بإجراء دراسات مستقبلية إستنادا الى النتائج التي تم التوصل إليها.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

English (2)


Year
From To Submit

2013 (1)

2010 (1)