research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
The Effect of Zinc (Sulfate & Gluconate) on the Most Common Infectious Diseases
تاثير الزنك على الامراض الاكثر شيوعا والتهاباتها

Author: Abdul-Kareem Mohammed Ali عبد الكريم محمد علي
Journal: IRAQI JOURNALOF COMMUNITY MEDICINE المجلة العراقية لطب المجتمع ISSN: 16845382 Year: 2012 Volume: 25 Issue: 3 Pages: 196-200
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

Background: In children of developing countries, zinc deficiency is common and associated with immune impairment and increased risk of serious infectious diseases such as diarrhea and pneumonia. Objective: Evaluation of Zinc therapy (sulfate and gluconate) on the most common infectious diseases (pneumonia and diarrhea) with comparison of effectiveness between them.Patients and Method: - In this study of 390 cases, age ranging from 1 month to 10 years old children from AL- Kadhymia Teaching Hospital and Child Central Teaching Hospital in Al-Eskan, 240 cases having diarrhea (150 cases having acute diarrhea, 90 cases having protracted diarrhea), and other 150 cases having pneumonia (diagnosed by clinical presentation, duration and X- ray findings in the diagnosis of pneumonia). We divided them in to 3 groups the 1st one we gave them zinc sulfate and 2nd group we gave them zinc gluconate for 5 days and 3rd one not put on zinc as control, and we observed the reduction in frequency of passing stool in day1, day3 and day5 and reduction in duration of diarrhea. We also observed improvement in the most important clinical features of pneumonia these are: respiratory rate, chest indrawing, temperature in day1, day3 and day5. Results: We found that both of zinc sulfate and gluconate having effect on decrease of frequency and duration of diarrhea with more significant effect of gluconate over than sulfate in 1-5 months, 4-10 yrs age groups, similar effect in 1-3yrs age, and more effect of sulfate over gluconate in 6-11 months age group, with equal effect of both Zinc sulfate and gluconate in reduction of duration of chronic diarrhea. Significant improvement of respiratory rate, temperature and chest indrawing in the 1st 72 hrs after administration of zinc gluconate over zinc sulfate in all age groups in cases of pneumonia.Conclusions & Recommendations: Zinc supplementation reduces the duration and severity of acute, persistent diarrhea and pneumonia; however, the mechanism by which zinc exerts its antidiarrheal effect has not been fully elucidated. So Zinc sulfate and zinc gluconate should be added in the treatment of diarrhea and pneumonia.

الخلاصة الخلفية: لدى الأطفال في الدول النامية نقص خارصين قد يكون شائع وله ارتباط بضعف المناعة والخطر المتزايد من الأمراض المعدية الجدية مثل الإسهال وذات الرئة. الهدف: تقييم علاج الخارصين(سلفيت وكلوكونيت) على الأمراض المعدية الأكثر شيوعا ( ذات الرئة وإسهال) ومقارنة تاثير العلاج بينهم. طريقة البحث: في هذا البحث 390 حالة تراوحت أعمارها من 1 شهر إلى 10 سنوات – من مستشفى الكاظمية التعليمي ومستشفى الطفل المركزي في الإسكان٬ 240 حلة منهم مصابين بالإسهال (150 حالة اسهال حاد ≤ 2 أسبوع و90 حالة إسهال مزمن ,>2 اسبوع ) و150 حالة أخرى مصابة بذات الرئة ( نعتمد على العلامات السريرية والعلامات الشعاعية مع مدتها في تشخيص ذات الرئة)، قسمناهم الى ثلاثة مجموعات المجموعة الأولى اعطيت سلفات الخارصين, المجموعة الثانية اعطيت كلوكونيت الخارصين لمدة 5 ايام والمجموعة الثالثة لم تعطى الخارصين كمجموعة ضابطة, وتمت متابعة القلة في تكرار الإسهال في يوم 1 يوم 3 ويوم 5 وتخفيض في مدة الاسهال. وتمت متابعة التحسن أيضا في الميزات السريرية الاكثر اهمية لذات الرئة هذه: النسبة التنفيسية في الدقيقة٬ انسحاب الصدر للداخل٬ درجة الحرارة في يوم 1 يوم 3 ويوم 5. النتائج: وجدنا كلا من سلفات الخارصين وكلوكونيت الخارصين له تأثير في تقليل تكرار ومدة الإسهال. تأثير الكلوكونيت اكثر في الأعمار 1-5 شهر و 4-10 سنة٬ وتاثير مماثل في عمر 1-3 سنوات٬ وتأثير سلفيت أكثر في عمر 6-11 شهر٬ وتاثير مساوي لكلا سلفيت وكلوكونيت الخارصين في تخفيض مدة الإسهال المزمن. تحسن كبير في النسبة التنفسية درجة حرارة الجسم وحالات دخول الصدر في الساعات الاولى ال 72 بعد تناول كلوكونيت الخارصين أكثر من سلفيت الخارصين في كل الأعمار في حالات ذات الرئة.الاستنتاجات: يخفض الخارصين المدة وشدة الاسهال الدائم٬ الحاد وذات الرئة. على اية حال٬ الالية التي فيها يمارس الخارصين تاثيرا ضد الاسهال لم تعرف بالكامل لذلك كلوكونيت وسلفيت الخارصين يجب ان يضاف في معالجة الاسهال وذات الرئة.


Article
Identification of bacterial agentsand antimicrobial susceptibility of neonatal sepsis with patient,s outcome

Authors: Abdul-Kareem Mohammed Ali عبد الكريم محمد --- Lamia Abdul-Kareem لمى عبد الكريم --- Emad Japur Rashed عماد جبر رشيد
Journal: Al-Qadisiyah Medical Journal مجلة القادسية الطبية ISSN: 18170153 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 17 Pages: 148-161
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

Background : Sepsis neonataroum is an important factor for morbidity and mortality in neonates. The incidence of neonatal bacterial sepsis depends on geographic area and may vary from country to country as well as within the same country. Objective: To identify the percentage of neonatal septicemia confirmed by positive blood cultures among 664 neonates admitted in neonatal care unit, and to identify the bacterial agents causing early and late neonatal sepsis and their antimicrobial susceptibility, and the outcome from neonatal septicemia. Patients and methods: The total number of patients(with clinical signs and symptoms suggesting sepsis) collected from neonatal care unit of AL-Kadimiya Teaching hospital from the 1st of January to the end of october 2011 were 664 neonates, and only 105 neonates who show signs and symptoms suggestive of septicemia that were confirmed by a positive blood culture were enrolled in this study. Data were collected include :Gestational age, Birth weight , Gender, Onset of sepsis, Place of delivery and also we followed up the subjects and recorded the outcome till discharge. Results: In this prospective study and from 664 neonate were admitted (total number of admission), positive blood cultures were obtained for 105 neonates (15.8%). Gram negative bacteria were the commonest causative agent in both early (66.7%) and late (56.9%) onset sepsis. Among neonates with sepsis, 33 patients (31.4%) had early onset and 72 patient (68.6%) had late-onset neonatal sepsis. The susceptibility of the isolated causative agent to selected antibiotics were the same in early and late onset sepsis. Over 70% of gram negative bacilli were resistant to both ampicillin and cloxacillin but show variable sensitivity to gentamicine and cefotaxime. Most of the isolated gram positive bacteria were sensitive to ampicillin, cloxacillin and cefotaxime but highly resistant to gentamicin. The death rate was 20.9%. Early onset sepsis, male gender, gestational age less than 37 weeks and birth weight less than 2500 gm were found to be significantly associated with death. Conclusions: Gram negative bacteria were the main cause of early and late-onset neonatal sepsis in our center and many of these isolated bacteria were resistant to the used antibiotics. Low birth weight neonates <2500 gm, gestational age < 37weeks, male gender and early onset sepsis were significantly associated with death. The death rate due to neonatal sepsis was higher compared with the other studies. Recommendations: Proper antenatal care and optimal obstetric management in early detection and treatment of mothers at risks together with minimizing invasive procedures of infants as much as possible and ideal nursery setup which includes adequate space for care of infants and aseptic equipments for monitoring.

العفن الولادي هو سبب مهم من أسباب الوفيات للأطفال حديثي الولاده.أن نسبة حدوث العفن الولادي البكتيري تعتمد على المنطقه الجغرافيه وقد تختلف من بلد ألى بلد وأيظا في البلد الواحد.الهدف من الدراسه لمعرفة نسبة حدوث العفن الولادي , البكتيريا المسببه للعفن الولادي المبكر والمسببه للعفن الولادي المتأخر وأيضا معرفة مدى أستجابتها للمظادات الحيويه ومعرفة نسبة حدوث الوفيات الناتجه من العفن الولادي في وحدة حديثي الولاده. لقد تم جمع المرضى من وحده حديثي الولاده في مستشفى الكاظميه التعليمي للفتره من الاول من كانون الثاني الى نهاية تشرين الاول لسنة 2011 م. كل المرضى الدين أدخلوا الى وحدة حديثي الولاده والذين لديهم العلامات والاعراض التي تدل على العفن الولادي والتي تم تأكيدها بواسطة زرع الدم الموجب تم أدراجها في هده الدراسه. المعلومات التي جمعت تشمل:عمر الجنين عند الولاده , الوزن عند الولاده , جنس المولود , تأريخ حدوث العفن الولادي , مكان الولاده , وكدلك تم متابعة المرضى وتسجيل النتيجه النهائيه للمرض. في هذه الدراسه ومن 664 مريض تم أدخالهم, كانت نتيجة زرع الدم موجبه ل105 حاله (15,8%). البكتيريا السالبه لصبغة الكرام كانت اكثر انواع البكتيريا المسببه لكل من العفن الولادي المبكر(66,7%) والعفن الولادي المتأخر(56,9%). أن من بين هؤلاء المرضى كانت هناك 33 حاله (31,4%) من عفن الدم المبكر و 72 حاله (68,6%) من عفن الدم المتاخر. أن استجابة البكتيريا للمضادات الحيويه التي جربت كانت متشابهه في حالتي العفن المبكر والعفن المتأخر في هذه الدراسه. أن أكثر من 70% من البكتيريا السالبه لصبغة الكرام كانت مقاومه لكل من الامبسيلين والكلوكساسيلين ولكن اظهرت استجابات متفاوته لكل من الجينتامايسين والسيفوتاكسايم. أن معظم البكتيريا الموجبه لصبغة الكرام اظهرت استجابه لكل من الامبيسيلين والكلوكساسيلين والسيفوتاكسايم بينما اظهرت مقاومه عاليه للجينتامايسين. أن نسبة الوفيات كانت 20,9%. أن العفن المبكر, الذكور, الولاده المبكره الاقل من 37 اسبوع و الوزن الاقل من 2500غرام عند الولاده كانت عوامل مصاحبه للوفاة . البكتيريا السالبه لصبغة الكرام كانت السبب الرئيسي للعفن الولادي المبكر والمتاخر في مركزنا وان العديد من البكتيريا المسببه كانت مقاومه للمظادات الحيويه المستخدمه. نوصي بالعنايه الجيده خلال اللحظات الاولى للولاده والمتابعه الافضل اثناء التداخلات الولاديه والكشف المبكر والعلاج اللازم للأم المصابه بالألتهابات مع تقليل التداخلات الجراحيه المساعده للولاده قدر المستطاع مع مراعاة ترك مسافات مناسبه بين الاطفال الحديثي الولادة واستخدام الادوات المعقمه عند المراقبه

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

English (2)


Year
From To Submit

2014 (1)

2012 (1)