research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
The role of computed tomography in characterization, diagnosis and staging of malignant pleural mesothelioma in a sample of Iraqi patients
دور المفراس الحلزوني في توصيف وتشخيص وتحديد مراحل ورم غشاء الجنب الخبيت في عينة من المرضى العراقيين

Authors: Zainab I. Murad زينب اسماعيل مراد --- Waleed M. Hussain وليد مصطفى --- Abdullateef A. Mustafa عبد اللطيف علي اصغر
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2015 Volume: 57 Issue: 4 Pages: 284-290
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: malignant pleural mesothelioma (MPM) is uncommon neoplasm arising from mesothelial cells of the pleura. The most important etiologic agent is typically related to exposure to minerals fibers such as asbestos and erionite. Computed tomography (CT) plays essential role in characterization, diagnosis and staging of MPM. Objectives: to determine the value of CT scan in characterization of MPM and its impact on diagnosis, and staging of the disease with histopathological correlation.Patients and methods: the CT scan of 27 patients who had diagnosed of MPM were retrospectively evaluated, additionally CT findings of histopathological subtypes were compared and determine staging of the disease according to their documented CT findings. The study was performed at Medical City Teaching Hospitals and Hospital of Radiation & Nuclear Medicine in Baghdad from period of 2008 to 2014. Results: Fifteen patients were male and twelve patients were female with percentage of (55.5%, 44.4%) respectively with age range of 36-66 years, 37% of patients were coming from area closed to asbestos manufacture in Baghdad, but only 14.8% of them had history of exposure to asbestos. histological subtypes analysis revealed that epitheliod types is the most frequent type occurred in 63% of patients, sarcomatoid type in 22.2% of patients and mixed (biphasic) type in 14.8% of patients. The statistical analysis of CT findings of different histological subtypes reveal that the interlobar fissure involved in 100% of patients, paranchymal lung involvement in 67%, chest wall involvement in 67%, pericardial involvement in 67%, mediastinal lymphadenopathy in 67% which are more significant with p-value <0.05 in sarcomatoid subtypes than alternate histological subtypes. Regarding the staging of MPM, the study show stage I in 11.1% of cases, stage II in 37.1, stage III in 25.9%, and stage IV in 25.9%.Conclusion: This study show that contrast-enhanced CT of the chest and upper abdomen plays a fundamental role in characterization and categorization of key findings of malignant pleural mesothelioma and convert it into the updated staging system to guide appropriate evaluation and management. Key Words: Mesothelioma, Computed tomography, asbestos exposure, pleural effusion.

خلفيه البحث: ان ورم غشاء الجنب الخبيث هو ورم غير شائع ينشأ من خلايا الظهارية من غشاء الجنب. من اهم اسباب المرض هو التعرض لألياف المعادن مثل الأسبستوس. ان المفراس الحلزوني يلعب دورا هاما في وصف وتشخيص وتحديد مراحل انتشارالمرض .اهداف البحث: لتحديد قيمة المفراس الحلزوني في وصف المرض وأثره على التشخيص، وتحديد مراحل المرض، وربط نتائج المفراس مع أنواع الانسجه الخاصه بالمرض والتأكيد على عوامل الخطر المحتملة لهدا المرض في محافظة بغداد.المرضى والطرائق: تم تقييم المفراس الحلزومني ل 27 مريض الذين شخصوا بسرطان غشاءالجنب بأثر رجعي، بالإضافة إلى ذلك تمت مقارنة نتائج المفراس مع انواع الانسجه التابعه للمرض وتحديد مراحل انتشار المرض وفقا لنتائج المرضى الموثقه. وقد أجريت الدراسة في مستشفى الشهيد غازي الحريري، معهد الأشعة ومستشفى الإشعاع والطب النووي في بغداد من الفترة من عام 2008 الى عام 2014.النتائج: لقد وجدنا خمسة عشر مريضا من الذكور و اثني عشر من الإناث كانوا بنسبة (55.5٪، 44.4٪) على التوالي مع الفئة العمرية من 36-66 سنة، 10 مريضا (37٪) كانوا قادمين من منطقة فيها صناعة الاسبستوس في بغداد، من بينهم اربعة مرضى فقط (14.8٪) متعرضين للاسبستوس موثقه في سجلاتهم . معظم الأعراض الشائعة كان ألم في الصدر في 26 مريضا (96.3٪). وقد تأثر شق الصدر الأيمن في 19 مريضا (70.4٪) .تم عمل الفحص النسيجي لجميع المرضى وتم مقارنة الفحص النسيجي ونتائج المفراس الحلزوني واضهرت المقارنه ان تواجد الورم في الشق بين الفصوص وتواجده في الرئه وفي غشاء التاموروتضخم الغدد اللمفيه المنصفيه ممكن من خلالها تحديد نوع نسيج السرقوم الخبيث ،اما بالنسبه لمراحل انتشار المرض فقد وجدنا أن مرضانا كانوا أكثر عرضة للمرحلة الأولى في (11.1٪)، والمرحلة الثانية في (37.1)، والمرحلة الثالثة في (25.9٪)، والمرحلة الرابعة في (25.9٪) من الحالات.الاستنتاجات: هده الدراسة تظهر أن المفراس الحلزوني لمنطقه الصدروالبطن باستعمال صبغه يلعب دورا هاما في توصيف وتصنيف النتائج الرئيسية للورم غشاء الجنب الخبيث وتترجم هذه النتائج في تحديد مراحل تطوروانتشارالمرض داخل وخارج القفص الصدري . . تظهر الدراسة الحالية أيضا أن العديد من نتائج المفراس مثل تواجد المرض في الشق بين الفصوص، فيl الرئة، في جدار الصدروغشاء التامور مع تضخم العقد اللمفية المنصفية أكثر تواترا في الحالات مع النوع النسيجي الاكثرغزوا. واخيرا التعرض المحتمل للاسبستوس، والتاريخ العائلي والعلاج الإشعاعي قد تعتبر عوامل الخطر الرئيسية لورم غشاء الجنب في محافظة بغداد واكثرالمناطق التي وجدت فيها أعلى نسبة هي الزعفرانيه والمدائن والتي تعتبر من المناطق الرئيسة في الصناعات التي تدخل فيها مادة الاسبيستوس.كلمات مفتاحية: ورم غشاء الجنب الخبيث، المفراس الحلزوني، الاسبيستوس، استسقاء الجنب.


Article
The significance of incidental breast findings on routine computed tomography of the chest
اهمية المشاهدات العرضية للثدي في مفراس الصدر المعتاد

Authors: Mohammed Al-Hilli محمد الحلي --- Abdullateef A. Mustafa عبد اللطيف علي اصغر --- Hiba M. Abdul Wahid هبة محمد عبد الواحد
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2016 Volume: 58 Issue: 3 Pages: 221-228
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: with the dramatic increase in the use of chest computed tomography (CT) for diagnostic or screening purposes, incidental breast lesions faced more frequently; while most of these incidental breast findings are benign; nevertheless, breast cancer be existing.Objectives: to determine the imaging characteristic of incidentally detected breast lesions in routine chest computed tomography and to review the outcome of further assessment of these abnormalities.Patients and methods: a prospective study performed on (33 patients) during the period from October 2014 to November 2015 in AL Shaheed Ghazi Al Hariri hospital, Baghdad teaching hospital, and Radiology Institute at Medical city complex, Baghdad. All patients were female and their ages ranging from (18-74) years. Then breast lesions found incidentally at CT scan identified and their CT features analyzed and include number of lesions, size, location, shape, margin characteristics, and density of the lesion and associated calcification. Most of these patients with incidental breast findings were followed up by performing breast ultrasound (US) and/or mammography in oncology teaching hospital (according to their age) and according to breast imaging and reporting data system (BIRADS); BIRAD- IV and V lesions followed by cytopathological examination and final results were recorded.Results: during the study period, a total of 39 incidental breast lesions were identified on chest CT scan among those 33 patients because some patients had multiple lesions. The mean age of patients for malignant lesions was (53±6.1 years) and for benign lesions was (43.21±0.8years). 25.6%, of incidental, breast lesions found to be malignant and 74.4% found to be benign. Malignant incidental breast lesions tend to have an irregular shape, ill-defined margin and have soft tissue attenuation.Conclusion: Although CT scan is not the primary procedure for the breast imaging, but it can show a significant complementary role in the evaluation of the breast with ultrasound and mammography. A careful review of the breast and accurate characterization of incidental breast lesions (IBL) would highlight the radiological reports, it would achieve appropriate management for the patients, and this would improve survival. Although some of the findings of benign and malignant breast lesions on CT scan do overlap to some degree, we can conclude that an irregular shape and ill-defined margin are important features that go with malignant breast lesions.Key words: incidental, breast, computed tomography.

خلفية البحث: مع الزيادة المطردة في استعمال المفراس الحلزوني للصدر للاغراض التشخيصية,فإن حالات الثدي العرضية بدت تتضح كثيرا. مع ان اغلب حالات الثدي العرضية هي حميدة ,مع ذلك فإن اورام الثدي الخبيثة توجد فعلا.اهداف البحث: لتحديد الخصائص التصويرية لحالات الثدي المكتشفة عرضيا في فحوصات المفراس الحلزوني المعتادة للصدر ,لتقييم اهميتها ولتدقيق النتائج للتقييم الاضافي لهذه الحالات.المرضى وطرائق العمل: دراسة تفقدية استباقية اجريت على 33 مريضة خلال الفترة من تشرين الاول 2014 الى تشرين الثاني 2015 في مستشفى الشهيد غازي الحريري ,مستشفى بغداد التعليمي ومعهد الاشعة. كل المرضى كانوا نساء واعمارهم تتراوح ما بين 18 الى 74 سنة . ومن ثم حالات الثدي المرضية المكتشفة عرضيا في فحوصات مفراس الصدر يتم تحديدها و تحليل ميزاتها في المفراس وتتضمن:عدد الاضرار, موقعا, الحجم ,الشكل, صفات الحافة ,الكثافة و وجود التكلسات. اغلب المرضى ذوو حالات الثدي العرضية تتم متابعتهم بعمل سونار الثدي تحت اشراف طبيب متخصص في الاشعة او ارسالهم لعمل السونار او فحص الثدي بالاشعة (الماموكرام) و( ذلك حسب اعمارهم) في مستشفى الاورام التعليمي لزيادة توصيف وتصنيف هذه الحالات باستعمال نظام البايراد. اذا كانت هناك حالات مشكوك بها في فحص سونار الثدي او اشعة الثدي , تتم الدراسة الخلوية او النسيجية للحالات وتوثيق النتائج.النتائج: خلال فترة الدراسة، 39 حالة ثدي عرضية كمجموع اجمالي تم تحديدها في فحوصات المفراس الحلزوني للصدر بين 33مريضة لان بعض المريضات لديها حالات متعددة . معدل عمر المريضات ذات الحالات الخبيثة كان 53±6.1 سنة و لذات الحالات الحميدة كان 43.21±0.8 سنة .في هذه الدراسة 25.6% من حالات الثدي العرضية وجدت خبيثة و 74.4% وجدت حميدة .حالات الثدي العرضية الخبيثة تميل ان تكون غير منتظمة الشكل وذات حافة غير دقيقة ولديها كثافة النسيج الرخو. الاستنتاجات: مع ان فحص المفراس الحلزوني ليس الطريقة الاولية لتصوير الثدي , لكن يمكن ان يلعب دور مهم في تقييم حالات الثدي مع سونار واشعة الثدي. التفحص الحذر للثدي و التوصيف الدقيق لحالات الثدي العرضية تنير تقرير الاشعة وتحقق علاجا مناسبا للمرضى وتحسن بقائهم. مع ان بعض نتائج حالات الثدي العرضية الخبيثة والحميدة تتشابك لدرجة, يمكننا ان نستنتج انه الشكل غير المنتظم والحافة غير الدقيقة هي ميزات مهمة تتماشى مع حالات الثدي الخبيثة . مع ذلك اغلب حالات الثدي العرضية في فحص المفراس الحلزوني يجب احالتها للتقييم الاضافي للوصول للتشخيص النهائي.مفتاح الكلمات: عرضي، ثدي، مفراس


Article
Accuracy of ultrasound versus computed tomography in diagnosis of maxillary sinusitis
فعالية فحص الأمواج فوق الصوتية بالمقارنة مع المفراس الحلزوني في تقييم أمراض الجيب الوجني

Loading...
Loading...
Abstract

Background: ultrasound offers non-invasive, rapid and simple method for confirming the clinical diagnosis of maxillary sinus pathologies.Objective: to evaluate the accuracy of real time ultrasound compared with the computed tomography in evaluation of maxillary sinusitis.Patients and materials: This comparative cross-sectional study was done on 42 patients referred for computed tomography examination of paranasal sinuses in Al-Yarmook Teaching Hospital-Baghdad, from October 2012 to February 2013 with patients clinically suggesting an underlying maxillary sinusitis. Ultrasound and computed tomography examinations were carried out on the same day, the ultrasound being the first investigation. The sample of this study consisted of 26 men and 16 women. The age of patients ranged between 20-60 years, mean age equal to 38 years. Our patients were randomly selected.Results: The results are based on the data analysis of total forty two [84 sinuses] patients with symptoms and/or signs of maxillary sinus diseases. In this study, real time B-mode ultrasonography of maxillary compared with computed tomography had a 81.8% sensitivity, 100 % specificity and 90.4% accuracy. The present study showed that total opacity of the maxillary sinus on computed tomography frequently gave a positive full sinus scan [77.7%] while the rest shows partial sinus scan [22.3%]. All patients with positive full sinus scan on ultrasound of maxillary sinuses have total opacity on computed tomography.Conclusion: Ultrasound can help as one of primary investigations of maxillary sinusitis. A positive full sinus scan appeared specific for total opacity of the maxillary sinus on computed tomography. A postural adjustment of the patient slightly bent foreword reduces the false negative results.Key words: ultrasound, computed tomography, maxillary sinus.

خلفية البحث: فحص الأمواج فوق الصوتية للجيب الوجني يوفر معلومات هامة للطبيب السريري عن تشريح الجيب الوجني وأمراضه من خلال فحص سريع وغير اجتياحي.هدف البحث: تقييم فعالية فحص الامواج فوق الصوتية لأمراض الجيب الوجني بالمقارنة مع مشاهدات المفراس الحلزوني.الطرق والمرضى: دراسة وصفية مقارنة بين فحص الأمواج فوق الصوتية للجيب الوجني والمفراس الحلزوني، أجريت على 42 مريضا للفترة من تشرين الأول 2012 إلى شباط 2013 في مستشفى اليرموك التعليمي في بغداد. اجري فحص الأمواج فوق الصوتية والمفراس الحلزوني للجيب الوجني في نفس اليوم على ان يكون فحص الامواج فوق الصوتية في البداية. يشمل البحث 26 مريضا ذكرا و 16 مريضا انثى وان معدل عمر المرضى يتراوح ما بين 20-60 عاما علما ان اختيار المرضى كان عشوائيا. النتائج: أظهرت نتائج مقارنة مشاهدات فحص الامواج فوق الصوتية مع مشاهدات المفراس الحلزوني التالي: الحساسية 81.8% الخصوصية 100% الدقة 90.4%. كما بينت هذه الدراسة بأن العتمة الكلية للجيب الوجني في المفراس الحلزوني تظهر غالبا عتمة كاملة في فحص الامواج فوق الصوتية بنسبة 77.7 % بينما تظهر عتمة جزئية في 22.3% من الحالات، وان كل مريض اظهر عتمة كلية في فحص الأمواج فوق الصوتية دائما يعطي عتمة كلية في فحص المفراس الحلزوني. الاستنتاجات: فحص الأمواج فوق الصوتية للجيب الوجني ممكن اعتماده واحدا من الفحوصات الابتدائية للكشف عن أمراض الجيب الوجني. العتمة الكلية في فحص الامواج فوق الصوتية تظهر خصوصية عالية للعتمة الكلية للجيب الوجني في فحص المفراس الحلزوني. تغيير وضعية فحص المريض نحو الأمام قليلا يقلل من النتائج السلبية الكاذبة.مفتاح الكلمات: الامواج فوق الصوتية، المفراس الحلزوني، الجيب الوجني


Article
Imaging and clinicopathological characteristics of breast cancer among women under the age of 40 years
السمات السريرية والتصويرية والمرضية لسرطان الثدي لدى النساء دون سن الاربعين

Loading...
Loading...
Abstract

Background: although breast cancer in young women is less common and often overlooked, it is still considered a major health concern. Objectives: to evaluate the demographic, clinical, radiological and histopathological characteristics of breast cancer among a sample of Iraqi women diagnosed under the age of 40 years.Patients and methods: a retrospective study enrolled 73 females below the age of 40 years with a history of breast cancer. All data was extracted from an established information system database designed by the Principal Investigator of the Iraqi National Breast Cancer Research Project under supervision of the International Agency for Research on Cancer (IARC) over a 4-years period from 2011 to 2014. Results: seventy three women under the age of 40 years with breast cancer were included in the study out of 625 diagnosed cases at different ages (11.68%). The age at presentation ranged from 25 to 39 years, the peak age frequency (63%) was recorded in the period between 35-39 years (n=46). Family history of breast cancer was noticed in approximately 31.5% of cases (n=23). Early menarche (less than 12 years old) was detected in 78.1% (n=57) of cases. On examination, 90.4% (n=66) of patients had painless palpable breast lump. By Sonography, the lesions were spiculated margins in 52% (n=38) of patients and echogenic halo around the mass was detected in 57.5% (n=42) of cases. Stage-II disease was recognized in 54.8% (n=40) of sample of the study and majority of the tumor (98.6%) were ductal in origin. According to Scarf-Bloom-Richardson method, 60.3% (n=44) of the tumors were moderately differentiated (i.e. grade- II). Eight patients (10.9%) were presented with triple receptor-negative breast cancer and recurrence of tumor was encountered in 17.8% (n=13) of cases. Conclusions: The current study suggest that breast cancer among young Iraqi women under 40 years had high incidence rate but might be less aggressive than what is reported in western countries despite of high recurrence rate. Key words: breast, cancer, young age, Iraq.

خلفية البحث: بالرغم ان سرطان الثدي في النساء الشابات هو أقل شيوعا، وغالبا ما يغفل عنه، فإنه لا يزال يعتبر مصدر قلق صحي رئيسي. اهداف البحث: تقييم الخصائص الديموغرافية والسريرية والتصويرية والنسيجية المرضية لسرطان الثدي لدى عينة من النساء العراقيات اللاتي تقل أعمارهن عن 40 عاما.المرضى والطرائق: طبقت الدراسة بأثر رجعي على إناث دون سن 40 عاما لديهن اصابة بسرطان الثدي. تم استخراج جميع البيانات من قاعدة بيانات نظام المعلومات التي أنشئت ضمن المشروع الوطني العراقي لأبحاث سرطان الثدي تحت اشراف الوكالة الدولية لبحوث السرطان على مدى 4 سنوات من عام 2011 إلى عام 2014. النتائج: شملت الدراسة ثلاث وسبعون إمراة مصابة بسرطان الثدي تحت سن 40 عاما من أصل 625 إمراه مصابة بسرطان الثدي من أعمار مختلفة أي بنسبة إصابة (11.68%). تراوح الاعمار عند التشخيص من 25-39 سنة، وسجلت وتيرة سن الذروة (63%) في الفترة ما بين 35-39 عاما. لوحظ تاريخ عائلي للإصابة بسرطان الثدي في حوالي 31,5٪ من الحالات. الطمث المبكر وجد في 78.1% (العدد=57) من الحالات. بعد إجراء الفحص السريري وجد 90,4٪ (العدد = 66) من المرضى كانت لديهم كتل ملموسة غير مؤلمة في الثدي. اظهر الفحص بالأمواج فوق الصوتية للثدي آفات ذات هوامش شعاعيا في 52٪ من المرضى (العدد= 38)، وهالة بيضاء حول الكتلة في 57.5% (العدد=42) من المرضى. في هذه الدراسة، تم تشخيص 54,8٪ من المرضى في المرحلة الثانية، 28,8% حيث كانت اغلبية الأورام (98.6%) من نوع سرطان أقنية المنشأ. وفقا لطريقة سكارف-بلوم-ريتشاردسون، اظهرت 60.3٪ من الأورام تفريقا متوسطا (الدرجة الثانية). ثمانية من المرضى (10.9%) كانت لديهم مستقبلات اورام سالبة ثلاثية وكما وجد عودة الورم في 17.8% (العدد=13) من الحالات.الاستنتاجات: تشير هذه الدراسة إلى أن حدوث سرطان الثدي بين النساء العراقيات دون سن الأربعين عاما يشكل نسبة عالية ولكن قد يكون المرض أقل عدوانية مما هو مسجل في الدول الغربية بالرغم النسب العودة العالية.مفتاح الكلمات: الثدي، السرطان، سن الشباب، العراق.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

English (4)


Year
From To Submit

2016 (2)

2015 (1)

2014 (1)