نتائج البحث : يوجد 2

قائمة 1 - 2 من 2
فرز

مقالة
Freedom of Islam in South Africa
حرية الاسلام بجنوب افريقيا

المؤلف: Adnan Mahmoud Abdul Ghani Chaoui عدنان محمود عبد الغني الشاوي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Basic Education College Magazine For Educational and Humanities Sciences مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية ISSN: 23043717 23128003 السنة: 2013 الاصدار: 13 الصفحات: 173-184
الجامعة: Babylon University جامعة بابل - جامعة بابل

Loading...
Loading...
الخلاصة

People lived in South Africa collaborators loving with irrespective of their colors and races, it was of them Arab and Persian and Hadrami and the Gulf and other nationalities, as they were a generation pleased with Islam as a religion and the teachings of morals emulated by all segments of African society, which was marked by tolerance of sectarian and factional

عاش الناس في جنوب أفريقيا متعاونين متحابين مع اختلاف ألوانهم وأجناسهم, فقد كان منهم العربي والفارسي والحضرمي والخليجي وغيرهم من الجنسيات, حيث إنهم كانوا جيلا رضي بالإسلام دينا وبالتعاليم أخلاقا يقتدي بها كل فئات المجتمع الأفريقي الذي كان يسوده التسامح المذهبي والفئوي


مقالة
Culture and education in Almareni Period (667-759 AH / 1269-1359m)
الثقافة و التعليم في العصرالمريني (667 - 759 هـ/1269-1359م)

المؤلف: Adnan Mahmoud Abdul Ghani Chaoui عدنان محمود عبد الغني الشاوي
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Journal of Tikrit University for the Humanities مجلة جامعة تكريت للعلوم الإنسانية ISSN: 18176798 السنة: 2015 المجلد: 22 الاصدار: 8 الصفحات: 1-37
الجامعة: Tikrit University جامعة تكريت - جامعة تكريت

Loading...
Loading...
الخلاصة

SummaryPraise be to Allah, and peace and blessings on Muhammad of the messengers of God be upon him, his family and his friends, companions.The far Maghreb is considered one of the countries which have gained a large share of science and knowledge and became a cultural echo the neighboring countries benefited from. This reflected the cultural and scientific development over the culture of the Rulers of Marin. Their scientific sessions which were held constantly attracting the interest of scientists and writers and their participation in these meetings, in the seventh century AH / thirteenth BC, and the political and economic stability that prevailed in the country, were important factors that led to the scientific and intellectual movement to rise up to a high level of knowledge.The scientific meetings experienced very grandeur of the era during the reign of Prince Abu Hassan Marini in the Marin State, when boards were always accompanied by senior writers, scientists. The best proof of that is when elite group of scientists accopanied him when he left Africa in the fleet that drowned. Some of those scientists were the scholar Sheikh Abu Alaba Ahmed bin Mohammed al-Zawawi, who was a specialist in the science of readings, with the Great Speaker Son of Marzouk Al-Khatib, who became a famous specialist in the probhet's speaches and Fiqh, and Great Traveler Al-Abdry, who was the most famous logician.The intellectual activity that occurred was the product of scientists, scholars and writers who contributed to the building of scientific schools, meetings, corners, and sessions of knowledge which attracted students from all over the world to learn the Moroccan culture. The spreading of the large number of schools and students residences, and the building of mosques and angles. Marin princes established and set up schools and places of student housing and shelters and the allocation of salaries to them and to their teachers led to the evolution of science and upgraded its movement to the highest levels compared with those who lead Marin before. The educational institutes were not limited only to Marin state schools, but were spread to mosques, which also had an important role in the education of students and the various sciences, including the Qur'an and Science of the most important mosques in Fass was the one called the Mosque of Villigers. Historians, among them Ibn Abi Zar', mention and say that Price Ya'goub, son of Abdul Haq, ordered the construction of a number of schools in the city of Fass and Marrakech city and of those schools School Saffarin, which was called the school Alhalfawiyeen, and after Elsafartin market transfusion it was named school Saffarin for its proximity to it. It was built in the year (679 AH / 1280 AD), which he looked after with great interest. He added big cabinets of books and a library of thousands of precious books, that brought the king of Christians Alsancho after they signed a peace treaty between the two sides in year (684 AH / 1285 AD). It had a tower and prayer performed in it and also Mamoudah school, which Prince abi Hassan Al-Marini ordered to build near Mosque of Al-Andalus, which was built since year (725 AH / 1344 AD), and Sala School which was called Talah School, built in the year (733 AH / 1333 AD)

المقدمةالحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين محمد صلى لله عليه وسلم وعلى آله واصحابه اجمعين 00 وبعدتعد بلاد المغرب الاقصى من البلدان التي نالت نصيباً كبيراً من العلوم و المعرفة و أصبح لها صدى ثقافي استمدت منه الدول المجاورة ، و ينعكس هذا التطور العلمي و الثقافي على مدى ثقافة امراء بني مرين ، و جلساتهم العلمية التي كانت تعقد باستمرار و تحظى باهتمام العلماء و الأدباء و مشاركاتهم في تلك الجلسات. و كان ذلك في القرن السابع للهجرة / الثالث عشر للميلاد و ان الاستقرار السياسي و الاقتصادي الذي ساد البلاد ، من العوامل المهمة التي جعلت الحركة العلمية و الفكرية تصل إلى مستوى عالي من المعرفة . و قد شهدت مجالس العلم في عهد الأمير ابي الحسن المريني في غاية من العظمة على عهد الدولة المرينية حيث لازم مجالسه كبار العلماء الأدباء ، وخير دليل على ذلك نخبة من العلماء الذين اصطحبهم معه عند رحيله افريقية و الذين غرقوا في الاسطول الذي كان ينقلهم ، و من اولئك العلماء الفقيه الشيخ ابو العبا أحمد بن محمد الزواوي الذي كان مختصاً في علم القراءات و الخطيب ابن مرزوق الذي اشتهر في الحديث و الفقه و الرحالة العبد ري الذي كان اشهر علماء المنطق .و ان النشاط الفكري الحاصل كان نتاجاً للعلماء و الفقهاء و الادباء الذين ساهموا في بناء المدارس و زوايا العلم لاستقطاب الطلبة من كل انحاء العالم لتعلم الثقافة المغربية و انتشار المدارس و كثرة الخزائن الموقوفة ، و بناء المساجد و الزوايا ، و تبنى امراء مرين انشاء المدارس و أماكن سكن الطلبة و ايوائهم و تخصيص الرواتب لهم و لمعلميهم و هذا الاهتمام أدى إلى تطور الحركة العلمية و ارتقائها إلى أعلى المستويات قياساً بأسلافهم من الموحدين و المرابطين . و لا تقتصر اماكن التعليم في الدولة المرينية على المدارس فقط إنما كانت المساجد ايضاً لها الدور المهم في تعليم الطلبة مختلف العلوم و منها علوم القرآن الكريم و من اهم تلك المساجد جامع القرويين في مدينة فاس ، و ذكر المؤرخون و منهم ابن ابي زرع ان الأمير يعقوب بن عبد الحق الذي امر ببناء عدد من المدارس في مدينة فآس و مدينة مراكش و من تلك المدارس مدرسة الصفارين و التي كانت تسمى بمدرسة الحلفاويين و بعد نقل سوق الصفارتين سميت بمدرسة الصفارين لقربها منه و التي تم بناؤها في سنة (679هـ/1280 م ) الذي اهتم بها اهتماماً كبيراً ، إذ جعل فيها خزائن كبيرة من الكتب و مكتبة تحوي آلاف الكتب النفيسة التي جلبها ملك النصارى السانشو بعد ان وقعت معاهدة الصلح بين الطرفين سنة (684هـ/1285م) و لها منارة و يتم الصلاة فيها و كذلك مدرسة معمودة التي أمر ببنائها الأميرابي حسن المريني بالقرب من جامع الأندلس و التي شيدها منذ سنة (725هـ/1344م) و مدرسة سلا التي اطلق عليها مدرسة الطالعة و التي أمر ببنائها في سنة (733هـ/1333م) .

قائمة 1 - 2 من 2
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (2)


اللغة

Arabic (2)


السنة
من الى Submit

2015 (1)

2013 (1)