نتائج البحث : يوجد 1

قائمة 1 - 1 من 1
فرز

مقالة
The Development of education in Iraq and its Influence on The Social life 1912-1958
تطور التعليم في العراق وأثره في الحياة الاجتماعية 1912-1958

المؤلف: Alaa Khamis Alwan AL-Humeiri علاء خميس علوان الحميري
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Basic Education College Magazine For Educational and Humanities Sciences مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية ISSN: 23043717 23128003 السنة: 2019 الاصدار: 43 الصفحات: 1130-1141
الجامعة: Babylon University جامعة بابل - جامعة بابل

Loading...
Loading...
الخلاصة

The subject of education and teaching is of great importance to the developed societies as the main pillar in creating civilized Man. Therefore, the major and minor, Arab and European countries sought to change their curricula and develop them in order to keep pace with the modern age and to move away from the pattern of censorship and isolation in education, In order to create enlightened, effective and conscious generations that the society, the country and the whole world can depend on, our sons have reaped what they learned in their time, and grew us to face the hardships of the day with their knowledge, wisdom and awareness. Today, it is our turn to create educated and qualified to decision makers in the future generations and this can be accomplished throughout the advanced learning process.The importance of the subject is to stand on the educational reality in Iraq and to stand on the main obstacles that made Iraq suffer from the educational aspect and what are the ways to find solutions that successive governments sought to develop?.

يحتل موضوع التربية والتعليم أهمية كبيرة لدى المجتمعات المتقدمة باعتباره الركيزة الاساسية في صنع الانسان المتحضر، لذلك سعت الدول العربية والاوربية الكبيرة والصغيرة اليوم بتغيير مناهجها وتطويرها لمواكبة العصر والابتعاد عن نمط الرقابة والعزلة في التعليم، ومن أجل خلق أجيالاً متنورة وفعالة وواعية يعتمد عليها المجتمع والبلد والعالم كلهُ، فأبنائنا حصدوا ما تعلموه في عهدهم، وأنشأونا لنواجه مصاعب اليوم بعلمهم وحكمتهم ووعيهم، واليوم جاء دورنا لنصنع أجيالاً أكفاء مثقفين يكونون غداً هم صُناع القرار، وهذا لا يكون إلا من خلال العملية التعليمية المتطورة. تكمن أهمية الموضوع بالوقوف على الواقع التعليمي في العراق والوقوف على ابرز المعوقات التي جعلت العراق يعاني من الناحية التعليمية وما هي الطرق الكفيلة في ايجاد الحلول التي كانت الحكومات المتعاقبة تسعى الى تطورها.اعتمد هذا البحث على المنهجية التاريخية، وفي ضوء هذه المنهجية جاء البحث بـ (المبحث الاول والذي سلط الضوء على التعليم في العراق (1869 – 1921)، وجاء المبحث الثاني ليتطرق التطورات التعليمية في العراق في عهد الانتداب البريطاني 1921-1932م.، اما المبحث الثالث فتطرق الى التعليم في العراق 1932-1958م. وتضمن البحث في نهايته الخاتمة التي فيها استنتاجات البحث من خلال تتبع تأريخ التعليم في العراق ضمن الفترة التي ندرسها.

قائمة 1 - 1 من 1
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (1)


اللغة

Arabic (1)


السنة
من الى Submit

2019 (1)