research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
As a function of physical self-concept to predict the trends towards the profession of teaching physical education
مفهوم الذات الجسمية كدالة للتنبؤ بالاتجاهات نحو مهنة تدريس التربية الرياضية

Loading...
Loading...
Abstract

As a function of physical self-concept to predict the trends towards the profession of teaching physical educationA. M. D. Yassin Al TimimiA. M. D. Ali Hassan Abd al-HusseinM. M. D. Mohammad Matar, a fightResearch Summary Seeking Physical Education, as part of public education to promote individual, to make it more balanced, and has the ability to comply with environment and society, are interested Bacassap values by their nature, objectives, through the interaction of activities and events different, with social life, next to their attention the health of the individual, and the development of skills and physical abilities and mobility.And falls to the teacher (teacher), Physical Education major role in the implementation of activities and events Tlkm properly, so Vtzlha knowledge and customs that provide him with the expertise to develop the concepts and concerns, and build its capacity, is a prerequisite. . . And attention to the teaching profession are the first steps towards the reform of education, the Teacher who has the required professional skills leaves its mark on the behavior of his students. . .That the correct setting for the teacher (teacher), Physical Education, and the continued building its capabilities and potential, is the most effective way to sustain demand for the student to practice activities and sporting events, and the rebuilding of his character, by increasing the knowledge and the development of his ideas and habits, and modify his behavior.Profession of teaching physical education require special qualifications who wish to work in, and the trend towards it is a reality when the individual finds it raises the level of cultural and social, as well as material income achieved by him.Although there are several aspects must be taken into account (intelligence, personality, leadership, trends, technical information,... Etc.), to accept the candidates in the faculties of physical education, but the admission - in Iraq - is still based on the Total scores on the exam Ministerial, as well as passing some of the theoretical and practical tests. . . Resulting in a lack of opportunity for many students to enroll in the colleges of physical education, in spite of the craving, and they have many aspects to qualify them to enroll. In contrast, many of them managed to Ollalthak these colleges on the basis of total scores, and sporting ability alone, without regard to other aspects. . . Which is likely with him that their attitudes may not be positive about their work as teachers (teachers), physical education, and therefore will not be teachers (teachers), creators and innovators, it is important that students are dissatisfied with their career future, which will reflect positively on the achievement of the will taught by (educationally, physically, Mharria, physically, mentally, psychologically,... etc.), and noted that many of them heading towards the teaching profession out of: (a sense of their importance to society, or to keep up with friends and colleagues or the desire to get a job to achieve material gain) . The course, which runs on the numbers of students to be in the future as a teacher, you may not take into account all the features required by the teaching profession in the field of physical education is in need of a common culture and large, kept pace with social conditions and comply with it, and this can only be achieved by providing framework and a wide range of culture in the various fields to modify his behavior. It is noticeable that the Faculty of Physical Education at the University of Babylon, through its (educational, educational), the educational opportunity and professional to provide their students with the skills needed to succeed in the profession of teaching physical education, but the question that arises here, you are providing them with the concepts of positive about this profession? Are the negative perceptions have been modified direction? . Hence, we find that there is an urgent need to know the tendencies of students to the profession that the swords they practice in the future (Teaching of Physical Education), as we find of great importance to predict these trends through various aspects of them (the concept of self-physical) in order to establish positive and modification of negative and is significant scientific for this study by shedding light on the trends of Physical Education college students about the teaching profession, as a first step to modify negative perceptions towards it, and the interpretation of the current behavior, as well as their behavior to predict the future.The importance of application of this study are shown through the results and recommendations, which may help answer some questions about the feasibility of predicting trends in college students of physical education to the teaching profession through their perception of themselves, physical, and setting goals and appropriate means and that contribute to the development of positive trends and modify the negative of , to access the best and most appropriate rates, and thereby helping to promote the concept and the idea of students with regard to the future of their profession (teaching physical education)

مفهوم الذات الجسمية كدالة للتنبؤ بالاتجاهات نحو مهنة تدريس التربية الرياضيةأ.م.د.ياسين علوان التميميأ.م.د.علي عبد الحسن حسينم.م.د.محمد مطر عـــراكملخص البحث تسعى التربية الرياضية ، كونها جزء من التربية العامة للارتقاء بالفرد ، لجعله أكثر اتزانا ، وله القدرة على التوافق مع بيئته ومجتمعه ، فهي تهتم بإكساب القيم بحكم طبيعتها وأهدافها ، من خلال تفاعل أنشطتها وفعالياتها المختلفة ، مع الحياة الاجتماعية ، بجانب عنايتها بصحة الفرد ، وتنمية مهاراته وقدراته البدنية والحركية . ويقع على عاتق مدرس (معلم) ، التربية الرياضية الدور الأكبر في تنفيذ تلكم الأنشطة والفعاليات بالشكل الصحيح ، لذا فتسلحه بالمعرفة والعادات التي تمده بالخبرة لتطوير مفاهيمه واهتماماته ، وبناء قدراته ، تعد مطلباً أساسيا . . . والاهتمام بمهنة التدريس هي أولى الخطوات نحو أصلاح عملية التعليم ، فالمعلم الذي يمتلك الكفايات المهنية المطلوبة يترك بصماته على سلوكيات طلابه . . . أن الأعداد الصحيح لمدرس (معلم) ، التربية الرياضية ، واستمرار بناء قدراته وإمكانياته ، هي الوسيلة الأنجع لاستمرارية إقبال الطالب على ممارسة الأنشطة والفعاليات الرياضية ، وإعادة بناء شخصيته ، من خلال زيادة معارفه ، وتطوير أفكاره وعاداته ، وتعديل سلوكه . فمهنة تدريس التربية الرياضية تتطلب مؤهلات خاصة لدى من يرغب العمل فيها ، والاتجاه نحوها يكون حقيقة واقعة عندما يجد الفرد أنها ترفع من مستواه الثقافي والاجتماعي ، فضلاً عن الدخل المادي الذي تحققه له . وعلى الرغم من أن هناك جوانب متعددة يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار (الذكاء ، الشخصية ، القيادة ، الاتجاهات ، المعلومات الفنية ، . . . الخ)،لقبول المرشحين في كليات التربية الرياضية ، إلا أن القبول فيها - في العراق - لا يزال يتم على أساس مجموع الدرجات في الامتحان الوزاري ، وكذا اجتياز بعض الاختبارات النظرية والعملية . . . مما تسبب في عدم حصول الفرصة للكثير من الطلاب للالتحاق في كليات التربية الرياضية ، على الرغم من رغبتهم الملحة ، وامتلاكهم لجوانب كثيرة تؤهلهم للالتحاق بها . وبالمقابل فأن الكثير منهم تمكن من أللالتحاق بهذه الكليات على أساس مجموع درجاتهم ، ومقدرتهم الرياضية وحدها ، دون اعتبار للجوانب الأخرى . . . الأمر الذي يحتمل معه أن اتجاهاتهم قد لا تكون ايجابية نحو عملهم كمدرسين (معلمين) ، للتربية الرياضية ، وبالتالي سوف لا يكونون مدرسين (معلمين) ، مبدعين ومبتكرين ، فمن الأهمية بمكان أن يكون الطلاب راضين عن مهنتهم المستقبلية ، مما سينعكس إيجاباً على تحصيل من سيقومون بتدريسهم (تربوياً ، بدنياً ، مهارياً ، حركياً ، عقلياً ، نفسياً ، . . . الخ) ، والملاحظ أن الكثير منهم يتجه نحو مهنة التدريس بدافع : (الشعور بأهميتها بالنسبة للمجتمع ، أو مجاراة الأصدقاء والزملاء أو الرغبة في الحصول على وظيفة لتحقيق الكسب المادي) . كما أن البرنامج الدراسي الذي يعمل على أعداد الطالب لكي يكون في المستقبل مدرساً ، قد لا يراعي جميع الخصائص التي تتطلبها مهنة التدريس في مجال التربية الرياضية ، فهو بحاجة إلى ثقافة عامة واسعة ، تواكب الظروف الاجتماعية المتغيرة وتتوافق معها ، وهذا لا يتحقق إلا من خلال تزويده بإطار واسع من الثقافة في مجالات متعددة لتعديل سلوكه . والملاحظ أن كلية التربية الرياضية بجامعة بابل ، من خلال برنامجها (التربوي ، التعليمي) ، هيئة الفرصة التعليمية والفنية لإكساب طلابها المهارات اللازمة لنجاحهم في مهنة تدريس التربية الرياضية ، ولكن التساؤل الذي يُطرح هنا ، هل تم تزويدهم بالمفاهيم الايجابية نحو هذه المهنة ؟ وهل تم تعديل مفاهيمهم السلبية اتجاهها ؟ . ومن هنا نجد أن هناك ضرورة ملحة لمعرفة اتجاهات الطلاب نحو المهنة التي سيوف يمارسونها مستقبلاً (تدريس التربية الرياضية) ، كما نجد أهمية كبرى للتكهن بتلك الاتجاهات من خلال جوانب متعددة منها (مفهوم الذات الجسمية) ، من أجل ترسيخ الايجابية منها وتعديل السلبية وتكمن الأهمية العلمية لهذه الدراسة من خلال تسليط الضوء على اتجاهات طلاب كليات التربية الرياضية نحو مهنة التدريس ، كخطوة أولى لتعديل مفاهيمهم السلبية تجاهها ، وتفسير سلوكهم الحالي ، فضلاً عن التنبؤ بسلوكهم المستقبلي . أما الأهمية التطبيقية لهذه الدراسة فتظهر من خلال نتائجها وتوصياتها ، التي قد تساعد في الإجابة على بعض التساؤلات حول جدوى التنبؤ باتجاهات طلاب كليات التربية الرياضية نحو مهنة التدريس من خلال مفهومهم لذاتهم الجسمية ، و تحديد الأهداف والوسائل المناسبة والتي تساهم في تطوير الاتجاهات الايجابية وتعديل السلبية منها ، للوصول إلى أفضل وأنسب معدلاتها ، وبما يساعد في الارتقاء بمفهوم وفكرة الطلاب فيما يخص مهنتهم المستقبلية (تدريس التربية الرياضية) .

Keywords


Article
The relative impact of some of the means of assistance in learning pronation on the front horizontal bar for students
الأثر النسبي لبعض الوسائل المساعدة في تعلم الكب الأمامي على جهاز العقلة للطلاب

Authors: Osama Abdel Moneim أسامة عبد المنعم --- Ali Abdul-Jawad علي جواد عبد --- Ali Hassan Abd al-Hussein علي عبد الحسن حسين
Journal: Sciences Journal Of Physical Education مجلة علوم التربية الرياضية ISSN: 19920695 Year: 2007 Volume: خاص بالمؤتمر Issue: جزء ثاني Pages: 114-124
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

The relative impact of some of the means of assistance in learning pronation on the front horizontal bar for studentsD. Ali Hassan Abd al-HusseinD. Ali Abdul-JawadD. Osama Abdel MoneimResearch Summary The new technologies play a vital role in motor learning, it also helps to upgrade the performance of some motor skills, they lead to raising the learner and meet his needs for learning, and diversity of experiences they offer. The use of modern technologies is critical, given the different nature of physical activity in sports activities, which require a gymnastics game a great deal of good compatibility of skills, especially at the beginning of learning, and also the capacity for physical and mental.And working to increase knowledge in the educational process through the multiplicity of roles. It also provides information on the various members of career while working in the motor performance, and connect this information to the learner have an impact is effective in completing the learning process, which is reflected on the development of motor skills, and this the product for its modern techniques in the field of learning, especially the introduction of computers in the process of motor learning as it gives the perception of motor skill to be taught and draw the right track and optimize motor thereby to improve the selection of the best technical levels.

الأثر النسبي لبعض الوسائل المساعدة في تعلم الكب الأمامي على جهاز العقلة للطلابد.علي عبد الحسن حسيند. علي جواد عبدد.أسامة عبد المنعمملخص البحث تقوم التقنيات الحديثة بدور رئيس في التعلم الحركي ،كما أنها تساعد على الارتقاء بمستوى الأداء لبعض المهارات الحركية ، فهي تؤدي إلى استثارة المتعلم و إشباع حاجاته للتعلم، وتنوع الخبرات التي تقدمها. كما أن استخدام التقنيات الحديثة يعد أمرا بالغ الأهمية ،نظرا لاختلاف طبيعة النشاط البدني في الأنشطة الرياضية ، إذ تتطلب لعبة الجمناستك قدرا كبيرا من التوافق الجيد للمهارات لاسيما في بداية التعلم ،وأيضا القدرات البدنية والذهنية الخاصة .وتعمل على زيادة المعرفة في العملية التعليمية من خلال تعدد أدوارها.كما أنها تقدم المعلومات الخاصة بمختلف الأعضاء الوظيفية أثناء عملها في الأداء الحركي , و بتوصيل هذه المعلومات للمتعلم يكون لها تأثير ذو فاعلية في إتمام عملية التعلم ،مما ينعكس على تطوير المهارات الحركية ،و هذا نتاج لما تقدمه التقنيات الحديثة في مجال التعلم ،لاسيما إدخال الحاسوب في عملية التعلم الحركي إذ تعطي تصور حركي عن المهارة المراد تعليمها ورسم مسارها الحركي الصحيح والأمثل مما يؤدي بالتالي إلى انتقائها الارتقاء بها إلى أفضل المستويات الفنية .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2009 (1)

2007 (1)