research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
THE VAGINAL EXFOLIATIVE CYTOLOGY OF AWASSI EWES DURING POST-PARTURIENT PERIOD
الأنسلاخ الخلوي في مهبل النعاج العواسية خلال فترة بعد الولادة

Author: Amer M. Hussin عامر متعب حسين
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2006 Volume: 30 Issue: 2 Pages: 130-137
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This trail was carried out on twelve Awassi ewes in the Animal Farm of College of Veterinary Medicine in June 2005 to study the cellular changes that occur in the vaginal epithelium after parturition, by using vaginal smear method. The post-parturient period was divided into three periods; 4th, 16th and 28th days after parturition. Each period presented different sizes of vaginal epithelial cells, some of them were predominant. Keratinization takes place in all periods. The 2nd period was characterized by cellular division, presence of vacuolated epithelial cells and WBCs mainly neutrophils cells. The conclusion, variations in the vaginal epithelium may relate to the physiological status and the hormonal activity of the animals.

أجريت هذه التجربة على أثنتا عشر من النعاج العواسية الموجودة في الحقل الحيواني لكلية الطب البيطري في حزيران 2005 لدراسة التغيرات الخلوية التي تحصل في ظهارة المهبل بعد الولادة باستخدام طريقة المسحات المهبلية. قسمت الفترة بعد الولادة إلى ثلاث فترات؛ فترة اليوم الرابع، فترة اليوم السادس عشر وفترة اليوم الثامن والعشرين بعد الولاده. أظهرت كل فترة من الفترات الثلاث خلايا ظهارية مختلفه الأحجام، بعضها سائد. أظهرت الخلايا الظهارية في جميع المراحل تقرناً واضحاً. تميزت الفتره الثانيه بكثرة الأنشطارات الخلوية ووجود الفجوات في هيولي الخلايا الظهارية وكثرة الخلايا الدمويه البيضاء وخاصةً العدلات. تستنتج الدراسة بأن التغيرات في الخلايا الظهارية للمهبل يعود إلى الحاله الفسيولوجيه والنشاط الهرموني للحيوانات.

Keywords


Article
STUDY ON THE EFFECT OF ROYAL JELLY OF BEES (APIS MELLIFERA) ON THE MORPHOLOGY AND SPERM FUNCTION PARAMETERS IN MICE (SWISS ALBINO)
دراسة تأثير الغذاء الملكي لنمل العسل Apis mellifera على شكلياء ومعايير وظيفة نطف ذكور الفأر السويسري Swiss albin

Author: Amer M. Hussin عامر متعب حسين
Journal: Bulletin of the Iraq Natural History Museum مجلة متحف التاريخ الطبيعي العراقي ISSN: Print ISSN: 10178678, Online ISSN: 23119799 Year: 2015 Volume: 13 Issue: 4 Pages: 1-9
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study was to investigate the effect of Royal jelly RJ on morphology and motility of mice sperms. Sperms were collected from the cauda region of the epididymis of each 10 mice from the treatment and control groups. Direct activation techniques and evaluation of sperm morphology were carried out. Dhino microscope was used for sperm measurement. The inspection was carried out in Salamatic laboratory for pathological analysis in 2015.The result revealed that all of the sperm function parameters registered significant activation (P<0.05) in the treatment group. There was a significant increase in both the percentage of the sperm motility grade A and the progressive motility (A+B) of the treatment group. Spermatozoon with different lengths were noticed. The study explains that this difference may be due to the presence of different sperm developmental stages and not to the increase in the number and sizes of mitochondria in the mid-peace during activation or not to the sliding movement of microtubules in the axon of spermatozoon. These findings provide evidence that RJ can play an important role only in improving the male mice motility and which may open the way for further researches to demonstrate the possibility of using RJ in artificial insemination in field animals.

صممت هذه الدراسة للمقارنة بين نتائج متغيرات النطف قبل وبعد التنشيط بالغذاء الملكي للنحل. إستخدم في هذه التجربة عشرون من ذكور الفئران البالغة (عشرة لكل من مجموعتي التجربة والسيطرة) والتي جمعت من بيت الحيوان في المعهد العالي لتشخيص العقم والتقنيات المساعدة على الانجاب بجامعة النهرين. أجريت التجربة والتحليلات في مختبر سلامتك للتحليلات المرضية ببغداد - الرصافة 2015. أخذت النطف من ذيل البربخ. تم تقييم تركيز النطف, والنسبة المئوية للنطف المتحركة, والنسبة المئوية لنشاط النطف, والنسبة المئوية لشكلياء النطف الطبيعي. تم تسجيل الأبعاد الشكليائية للنطفة في الحالتين باستخدام الميكروسكوب نوع داينو. تم تحليل النتائج إحصائيا. أظهرت نتائج الدراسة الحالية تحسن معنوي (p<0.05) في متغيرات النطفة في مجموعة المعاملة بعد التنشيط (خارج الجسم) بمادة الغذاء الملكي مقارنة بمجموعة السيطرة حيث حصلت زيادة معنوية (P<0.05) بعد تنشيط النطف لكل من الحركة التقدمية A للنطف والحركة التقدمية الكلية (A+B) للنطف. أظهرت الدراسة وجود أطوال مختلفة للنطف في مجموعتي السيطرة و التجربة وزيادة غير معنوية في أطوال النطف لمجموعة التجربة, تعزي الدراسة هذه الزيادة إلى المراحل التطورية المختلفة لنشأة النطف وليس بسبب إزدياد أعداد وأحجام المتقدرات الموجودة في المنطقة الوسطية للنطفة بعد التنشيط أو بسبب حركة ألنبيبات الدقيقة ألإنزلاقية الموجودة في محور النطفة. ترى الدراسة أن إضافة الغذاء الملكي الى الوسط الزرعي للنطف يحفز حركتها وقد يؤدي إلى زيادة نشاطها, وإمكانية إستخدامه لزيادة نشاط النطف في التلقيح الاصطناعي في الحيوانات الحقلية.


Article
Histological study of the constituents that related to the immune defensive mechanism in the vagina of ewes
دراسة نسيجية للتراكيب المرتبطة بالآلية الدفاعية المناعية في مهبل النعاج

Authors: Nazih W. Zaid نزيه ويس زيد --- Amer M. Hussin عامر متعب حسين
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2011 Volume: 35 Issue: 1 Pages: 88-99
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

In order to study the vaginal defensive mechanisms in ewes, vaginal smears and biopsies were collected from eight adult Awasi ewes. The biopsies samples were processed by the routine histological methods and stained by H & E and PAS stains, while the smears samples were stained with MB. Samples were examined under light microscope.The resent study revealed that the vaginal wall lacks many important constituents, among these were the vaginal glands, goblet cells, muscularis mucosa and lymphatic nodules. And as the vagina was the nearest organ to the external environment and as it receives the male copulatory organ, so it is more liable organ to be infected by external pathogens. On the contrary, the vagina has special compensatory histological mechanisms i: e, its epithelium was thrown into deep folds which serve to increase the surface area and in turn raise the epithelial efficiency. The study suggested that these folds were a remnants formed as a result of a failure during embryonic development of the glands as the gland formed by invagination of the epithelium. Moreover, the vaginal wall had a thick basement membrane. It appeared segmented due to accumulation of the defensive cells on some parts of it during their migration from the blood vessels to the epithelium. Besides, the vagina contained a great numbers of defensive cells, such as neutrophils, macrophages, lymphocytes, plasma cells and mast cells. In spite of the relation of dendritic cells with immune defense, this study couldn't recognize them by using only the general stains.On the other hand, the vaginal smears demonstrated that the vagina had many defensive cellular mechanisms among these, the process of keratinization of the vaginal epithelium; the process of sheet formation which lining the vaginal lumen; the presence of apparent junctional complexes which coalesce the cells of the sheet formation. These junctional complexes close completely the intercellular spaces leading to prevent any entrance of any foreign materials and pathogens to the underlying tissue. Some vaginal cells showed a pale foamy (vacuolated) appearance. Vacuolation was another defensive phenomena, it was indicative of increase cellular activity. Moreover, the recent study reported the process of metachromasia which is associated with cellular activity in protein synthesis, keratin, finally this study referred to the important of endogenous microorganisms which act to convert the cellular epithelial glycogen into lactic acid. The latter act to decrease the pH of the vaginal lumen and prevent the pathogenic bacteria from proliferation in the acidic environment.It is concluded that all the above cellular constituents and mechanisms support the vagina with an adequate adaptation enable it to raise its immune defensive response.

لأجل دراسة الآليات الدفاعية المناعية في مهبل النعاج العواسية، تم أخذ مسحات وخزع مهبلية من ثمان نعاج عواسية بالغة. تم معاملة عينات الخزع بالطرق النسيجية الروتينية ثم صبغت بصبغتي الهيماتوكسلين والأيوسين (Hematoxylin and Eosin) وصبغة كاشف شف الدوري (Periodic Acid-Shiff reagent)، أما المسحات المهبلية فقد صبغت بصبغة المثيلين الأزرق (Methylene blue)، فحصت جميع العينات تحت المجهر الضوئي.كشفت الدراسة أن المقاطع النسيجية لجدار المهبل تميزت بخلوها من بعض التراكيب المهمة مثل الغدد المهبلية، الخلايا الكأسية، عضلية المخاطية والعقيدات اللمفاوية. علاوةً على ذلك فأن موقع المهبل الأقرب إلى المحيط الخارجي ولكونه الممر لدخول القضيب يجعله أكثر الأعضاء عرضة لدخول الجراثيم هذا من ناحية، ومن ناحية أخرى كشفت الدراسة أن المهبل أنفرد بأمتلاك وسائل دفاعية تعوضه عن التراكيب المفقودة أعلاه حيث أمتلكت ظهارته طيات عميقة تعمل على زيادة المساحة السطحية للظهارة وبالتالي تزيد من كفائتها، وتعتقد الدراسة أن تلك الطيات هي بقايا جنينية تكونت من أنبعاج داخلي للظهارة خلال مراحل تكون الغدد. كذلك أمتلك جدار المهبل غشاء قاعدي سميك لكنه يبدو وكأنه متقطع (Segmented) بسبب كثرة الخلايا الدفاعية المترسبة على بعض أجزاءه خلال هجرتها من الأوعية الدموية تجاه الظهارة. أمتلك المهبل كذلك خلايا دفاعية مثل العدلات (Neutrophils)، الخلايا البلعمية (Macrophages)، الخلايا اللمفية (Lymphocytes)، الخلايا البلازمية (Plasma cells) والخلايا البدينة (Mast cells). برغم علاقة الخلايا التشجرية (Dendritic cells) لمناعة الجسم فأن الدراسة لم تستطع من تمييزها لأنها تحتاج إلى صبغات مناعية خاصة. من ناحية أخرى فأن المسحات المهبلية أظهرت آليات تميز بها المهبل وكانت سبباً في زيادة وسائله الدفاعية مثل عملية تقرن (Keratinization) خلايا الظهارة وعملية التراصف الخلوي (Cellular sheet formation) التي تعمل على تكوين صفيحة (Sheet) متراصة تبطن تجويف المهبل أضافة لوجود أرتباطات خلوية معقدة (Junctional complexes) بارزة تعمل على ربط الخلايا ببعضها وغلق المساحات بين الخلوية وبالتالي منع دخول المواد الغريبة والجراثيم من تجويف المهبل إلى النسيج التحتاني. تميزت بعض خلايا المسحات المهبلية بالمظهر الرغوي (Foamy) وهي ظاهرة (Vacuolation) التي تعتبر دليلاً على النشاط الخلوي، كذلك بينت الدراسة وجود حالات التحول اللوني (Metachromasia) التي تعتبر هي الأخرى أحدى حالات النشاط الخلوي في تصنيع البروتين (الكيراتين). أشارت الدراسة كذلك لأهمية وجود الجراثيم المتوطنة (Endogenous microorganisms) كوسيلة دفاعية حيث تقوم بتحويل الكلايكوجين المتكون في خلايا المهبل الظهارية ( خلال هجرتها من القاعدة إلى السطح ) إلى حامض اللاكتيك الذي يعمل على خفض الأس الهيدروجيني للمهبل وبالتالي عمل وسط حامضي يمنع تكاثر الجراثيم فيه.تستنتج الدراسة الحالية أن الآليات والخلايا المتنوعة أعلاه عوضت المهبل عن بعض النواقص التركيبية الموجودة به وزودته بالتكيف اللازم ومكنته من رفع أستجابته المناعية.

Keywords


Article
A comparative histological study on the blood film of young and adult, male and female Monkeys (Chlorocebus pygerythrus)
دراسة نسجية مقارنة للصورة الدموية بين القردة اليافعة والبالغة, الذكور والإناث في جنس (Chlorocebus pygerythrus)

Authors: Muntadher S. Al-Zubaidi منتظر سلمان الزبيدي --- and Amer M. Hussin عامر متعب حسين
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2015 Volume: 39 Issue: 1 Pages: 112-118
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Twenty Vervets monkeys were used to study the effect of sexes and ages on morphohistological and hematological pictures. The study revealed that age and sex affect blood values. Vervet monkeys registered a significant dominancy of hematological parameters in adult males. Erythrocytes of vervet monkeys were of macrocytic type, howell-Jolly bodies were observed. Rouleaux formation, Anisocytosis, Aggregation, and Agglutination were not observed. A significant predominancy of neutrophils in females and lymphocytes in males was recorded. The neutrophil was well defined, large with ring-shaped highly segmented nucleus. Band neutrophils were not observed in peripheral blood. Eosinophils recorded high values. Circulating leukocytes acted as a transient phase in the functional development of tissue leukocytes. Lymphocytes were the most common cells among leukocytes. Three sizes of lymphocytes and two of monocytes were registered. The value of monocytes percent was higher in males. The herein study declared that blood platelets showing different sizes, shapes and affinities for basic stains and according to these functional affinity, light resting and dark stimulating blood platelets were classified. There was a reverse relationship between the number of erythrocytes and blood platelets among different sexes and ages. In conclusion, the present study hypothesized that blood platelets serve as a supporting cells for blood cells especially erythrocytes. Besides, humoral immune defense in monkeys were well developed.

استعملت في الدراسة عشرين من قردة الفيرفيت لبيان تأثير الأعمار والأجناس المختلفة على الصورة النسجية والدموية. أظهرت الدراسة النسجية أن الكريات الحمر تكون من النوع كبير الحجم كما في الإنسان، والتي احتوت على جسيمات هول-جولي. لم تسجل الدراسة وجود تكوين الرصيص، تفاوت حجم الكريات، التكتل و التراص. بينت الدراسة وجود تأثير للعمر والجنس على الصورة الدموية. أظهرت الذكور البالغة سيادة معنوية في المعايير الدموية. كما في المجترات سجلت الخلايا اللمفية العدد الأكبر بين خلايا الدم البيض. سجلت إناث القردة سيادة في الخلايا العدلة بينما الذكور سيادة في الخلايا اللمفية. تم تشخيص ثلاثة أحجام للخلايا اللمفية وحجمين للخلايا وحيدة النواة. كانت معدلات الخلايا وحيدة النواة الأعلى في الذكور. تميزت الخلية العدلة بكبر حجمها وامتلاكها نواة عالية التفصص حلقية الشكل. لم تسجل الدراسة وجود الخلايا العدلة الشريطية في الدم المحيطي. كانت نسبة الخلايا الحمضة عالية. تعتبر الخلايا البيض الدورانية كطور انتقالي في التطور الوظيفي للخلايا البيض النسجية. أظهرت الأقراص الدموية تعددا في الأحجام، والأشكال والألفة للصبغات القاعدية وطبقا لتلك الألفة الصبغية شخصت الدراسة نوعين من الأقراص: فاتحة غير فعالة و داكنة فعالة. أشارت الدراسة لوجود علاقة عكسية بين أعداد الكريات الحمر و ألأقراص الدموية بين الأجناس و الأعمار المختلفة. ترى الدراسة أن الأقراص الدموية تعمل كتراكيب ساندة لخلايا الدم وخاصة الكريات الحمر. تستنتج الدراسة أن آلية الدفاع المناعية الخلطية في القردة متطورة جدا


Article
Histological study of the thyroid tissue in carp fish (Cyprinus Carpio) in Summer and Winte
دراسة نسجية للنسيج الدرقي في أسماك الكارب ) (Cyprinus Carpio) صيفا وشتاء

Authors: Amer M Hussin عامر متعب حسين --- Yahia Yass Khudher يحيى ياس خضير
Journal: The Iraqi Journal of Veterinary Medicine المجلة الطبية البيطرية العراقية ISSN: 16095693 Year: 2016 Volume: 40 Issue: 1 Pages: 69-72
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study is designed to investigate the effect of temperature on thyroid gland of 24 adult healthy female carp fish (12/ season). Neutral buffered formalin solution10% was used for fixation and routine histological techniques. Hemotoxline and Eosine and PAS stains were, also used. The results revealed that the thyroid tissue in carp fish was closely associated with the renal and sub pharyngeal tissue. Spleen and liver did not show any thyroid follicles. The thyroid tissue of carp fish consisted of disseminate thyroid follicles not surrounded by apparent capsule. Different sizes and shapes of thyroid follicles were observed. The follicular cells form tight epithelium. Para follicular cells were distributed among the follicles. The seasonal thyroid follicles were often filled with colloid summer and winter. In conclusion the study was classified glands units of the thyroid tissue into two states: The first stat of the low activity in winter its cells were epithelial flat to squamous and follicles almost filled with homogeneous, while the state of activity in the Summer, follicular homogenous colloid cells were cuboidal follicular and sessile to high contain homogeneous diluted colloid

أجريت الدراسة النسجية لتسليط الضوء على تأثيرتغير درجة حرارة الجو على نسيج الدرقية في أسماك الكارب .استعمل سمكة في كل من الصيف والشتاء) .بعد التضحية بالحيوانات ثبتت في محلول الفورمالين 24( . أسماك الكارب البالغة الخالية من الأمراض .% أجريت التقنيات النسجية الروتينية المعتادة ثم صبغت العينات بصبغتي الهيماتوكسلين والآيوزين وصبغة كاشف شف 21 المتعادل الدارئ الدوري .أظهرت النتائج النسجية أن وجود نسيج الدرقية في أسماك الكارب يرتبط بالنسيج الكلوي والنسيج تحت البلعومي (حول الابهر لم تسجل الدراسة وجود النسيج الدرقي في مناطق الجسم الأخرى .يكون النسيج الدرقي في أسماك الكارب غير مصمت وينتشر ، البطني )فقط كجريبات متفرقة غير محاطة بمحفظة واضحة وبدلا منه تكون الجريبات محاطة بنسيج ضام رخو .تمتلك الجريبات أشكال وأحجام مختلفة . يتكون متن النسيج الدرقي من طبقة مفردة من الخلايا الجريبية المتراصة التي تبطن كل جريبة وتوجد بين الجريبيات الخلايا حول الجريبية (الخلايا الصافية .)أظهرت النتائج الموسمية أن جريبات الدرقية تكون في الغالب مملوءة بالغروان صيفا وشتاء .تستنتج الدراسة الحالية تصنيف الوحدات الافرازية للنسيج الدرقي الى حالتين :حالة النشاط الواطئ في الحالة الاولى (الشتاء )والذي تكون خلاياه الجريبية الظهارية وحالة النشاط في الحالة الثانية (الصيف )والذي تكون خلاياه ،مسطحة الى حرشفية والجريبيات تقريبا مملوءة بغروان متجلط غير متجانس الجريبية مكعبة واطئة الى مرتفعة والغروان مخفف متجانس


Article
A COMPARATIVE HISTOLOGICAL STUDY OF THYROID TISSUE IN CARP FISH CYPRINUS CARPSIO AND MICE SWISS ALBICANS
دراسة نسجية مقارنة بين الغدة الدرقية في أسماك الكارب Cyprinus carpio والفأر Swiss albicans

Authors: Amer M. Hussin عامر متعب حسين --- Yahia Y. Khudhayer يحيى ياس خضير
Journal: Bulletin of the Iraq Natural History Museum مجلة متحف التاريخ الطبيعي العراقي ISSN: Print ISSN: 10178678, Online ISSN: 23119799 Year: 2016 Volume: 14 Issue: 2 Pages: 109-116
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This histological study was carried out to compare between the thyroid gland of mice (as a model of the mammals) and the thyroid tissue of fish. Unlike mice, the thyroid gland of fish can't be recognized by naked eye. The present study revealed that the thyroid of mice varied from that of fish by the location and the histological structure. The study classified the physiological state of the thyroid of mice into three states and that of the fish into only two states. Accordingly, the study concluded that the metabolism of thyroid fish was of moderate type.

أجريت هذه الدراسة للمقارنة النسجية بين درقية الفأر (كأنموذج للبائن) وبين النسيج الدرقي في أسماك الكارب. أظهرت الدراسة أنه خلافا لما موجود في الفأر, فإن درقية الأسماك لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة . تختلف درقية الفأر عن درقية اسماك الكارب في الموقع والتركيب النسجي. صنفت الدراسة النشاط الوظيفي في درقية الفأر الى ثلاث حالات, وفي الأسماك الى حالتي نشاط فقط وطبقا لذلك إستنتجت الدراسة إن الأيض في أسماك الكارب يكون من النوع المعتدل.

Keywords

Carp fish --- Histological --- Metabolism --- Mice --- Thyroid.


Article
Histological changes of the gills of carp fish (Cyprinius carpio) in Winter and
تغيرات نسجية على غلاصم أسماك الكارب في الشتاء والصيف

Loading...
Loading...
Abstract

Common carp fish (Cyprinius carpio) is a native Asian and Eastern Europe, so there are many types of teleost fishes in Iraq. This study was designed to explain the environmental effects on the tissue of gills of fish. Twenty six of carp fish specimens were collected from Tigris River of Taji region in Baghdad city during Winter and Summer in January and August months respectively. Also the samples were collected from rearing aquarium by breeders of the fishes with water temperature recorded (31°C), in summer and (8 °C), in winter season via thermometer through the specimens collection in each time. The seasonal temperature levels were considered important in the histological alterations of the gills, where the present study showed high and low temperature degrees through Winter and Summer seasons and recorded histological changes in the gills such as (thickness of gill epithelium, rupture with hemorrhage of blood vessels), in summer season. The histological changes recorded in Winter season included damage and cellular atrophy of gill epithelium, fusion of gill secondary lamellae ends and lamellar disorganization with lifting of epithelial cells. The present study showed significant variance through gills epithelium P˂̲0.01 between two seasons, where statistical measurement showed that interlamellar distance significantly increased P˂̲ 0.01 during summer and winter significantly (P˂̲ 0.01) decreased in winter

تُعَدّ أسماك الكارب من الأسماك الأسيوية وأوربا الشرقية على أنّ هناك العديد من الأسماك العظمية الأخرى في العراق. صمّمت هذه الدراسة لتسليط الضوء على التغيرات الموسمية وتأثيرها في أنسجة الغلاصم. جُمِعَت ستة وعشرون من ذكور سمك الكارب من نهر دجلة في منطقة التاجي في محافظة بغداد في أثناء الشتاء والصيف في شهري كانون الثاني و آب. كما جمعت العينات من أحواض التربية وكانت درجة الحرارة 31 °م في الصيف و 8 °م في الشتاء. مستويات الحرارة الموسمية تُعَدّ من العوامل المهمة والتي تؤدي دوراً في تغيير انسجة الجسم في الأسماك. الدراسة الحالية بينت أنّ ارتفاع الحرارة وانخفاضها في فصلي الشتاء والصيف تؤثر بصورة مباشرة على الأنسجة وتسبب تغيرات نسجية مثل (النزف في الأوعية الدموية المغذية للغلاصم وتثخن في ظهارة الغلاصم صيفاً في حين في فصل الشتاء تسبب ضمور في الخلية ومع التحام الصفائح الثانوية وعدم انتظامها، حيث سجلت الدراسة وجود فروقات معنوية بين مسافة الصفائح الثانوية في الصيف والشتاء. حيث كانت هناك زيادة في الفرق المعنوي 0.01˂P في الصيف وتقارب المسافة بين الصفائح الثانوية خلال الشتاء

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic and English (4)

English (3)


Year
From To Submit

2016 (3)

2015 (2)

2011 (1)

2006 (1)