نتائج البحث : يوجد 1

قائمة 1 - 1 من 1
فرز

مقالة
Relations of the Prophet Muhammad with non-Arab people
علاقات النبي محمد () مع الاقوام غير العربية

المؤلف: Aras Fareeq Zainal ئاراس فريق زينل
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Basic Education College Magazine For Educational and Humanities Sciences مجلة كلية التربية الأساسية للعلوم التربوية والإنسانية ISSN: 23043717 23128003 السنة: 2018 الاصدار: 41 الصفحات: 2202-2214
الجامعة: Babylon University جامعة بابل - جامعة بابل

Loading...
Loading...
الخلاصة

The emergence of external relations between nations and nations since ancient times as a means of understanding and communication, in view of the need of societies, as the key to international relations in which interests overlap.After the Prophet Muhammad (PBUH) settled in Madinah and the foundations of Islamic countries, in the course of its first five years, it resisted the military campaigns waged by the Quraysh on Islam,It is imperative that any country in the world deal with neighboring countries through foreign policy adopted by the leadership in those countries, and the diversity of external relations under the Prophet Muhammad on cooperation, good-neighborliness, exchange of delegations and signing of agreements, and the Prophet Muhammad as the supreme Islamic message It was necessary for him to surround what is going on around him in the neighboring countries. It is natural for the prophets to adopt the process of external communication in order to communicate the message, despite the weakness of the means of communication at the time. The process was not easy. The Prophet Muhammad (PBUH) first began to address the kings and heads Tribes, through his dispatch Delegations and dignitaries to tribes, nations and heads of state.

نشأة العلاقات الخارجية بين الامم والدول منذ القديم كوسيلة للتفاهم والاتصال، وذلك نظراً لحاجة المجتمعات اليها، باعتبارها مفتاح العلاقات الدولية التي تتداخل فيها المصالح.بعد ان استقر النبي محمد (ص) في المدينة المنورة وأسس الدول الاسلامية، تصدى في خلال سنواتها الخمس الاولى للحملات العسكرية التي كانت تشنها قريش على الاسلام، لابد لأي دولة في العالم من التعامل والتعاطي مع الدول المجاورة عبر سياسة خارجية متبناة من قبل القيادة في تلك الدول، وتنوع العلاقات الخارجية في عهد الرسول محمد (ص) على التعاون وحسن الجوار وتبادل الوفود وتوقيع الاتفاقيات، والرسول محمد (ص) باعتباره الرسالة الاسلامية السامية كان لزاماً علية أن يحيط بما يجري حوله في الدول المجاورة ومن الطبيعي أن يتبنى الانبياء عملية الاتصالات الخارجية من اجل تبليغ الرسالة بالرغم من ضعف وسائل الاتصال آنذاك، ولم تكن العملية يسيرة بداً، حيث بادر الرسول محمد (ص) في بادئ الامر الى مخاطبة الملوك ورؤساء القبائل، عبر ارساله الوفود والشخصيات البارزة الى القبائل والامم والرؤساء الدول.

قائمة 1 - 1 من 1
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (1)


اللغة

Arabic (1)


السنة
من الى Submit

2018 (1)