research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Ethnic conflicts in Africa and ways to manage
النزاعات الإثنية في أفريقيا وطرق إدارتها

Author: Assistant professor. Dr. Kholoud Mohammed Khamis أ.م.د خلود محمد خميس
Journal: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 2225 2509 Year: 2014 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 37-70
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

If the ethnic pluralism management strategies representing the general framework from which the ruling regimes in dealing with the demands of the ethnic groups, and if the political institutions as buildings which are made through interaction with and respond to the demands of the group’s operations.Systems are ruling employ as tools of public policies to achieve many of the purposes or objectives and without the system's ability to utilize public resources and use them in maintaining stability, it will not be able to him to maintain continuity in the light of what posed the alternative elites of the demands and challenges of the practices of the system and the foundations upon which the matter.On the other hand we see that the effectiveness of the group's demands depends on the size of the ethnic group and the aspirations of its elite and the degree of cohesion and regional concentration observed territory of wealth and poverty, where we can say that there is a direct correlation between each of these elements and the effectiveness of the demands of the ethnic group.

إذا كانت استراتيجيات إدارة التعددية الإثنية تمثل الإطار العام الذي تنطلق منه النظم الحاكمة في تعاملها مع مطالب الجماعات الإثنية، وإذا كانت المؤسسات السياسية بمثابة الأبنية التي تتم عبرها عمليات التفاعل والتجاوب مع مطالب الجماعات.فالنظم الحاكمة توظف السياسات العامة كأدوات لتحقيق العديد من الاغراض أو الاهداف وبدون قدرة النظام على تعبئة الموارد العامة واستخدامها في حفظ الاستقرار فإنه لن يقدر له الحفاظ على استمراريته في ظل ما تطرحه النخب البديلة من مطالب وتحديات لممارسات النظام والأسس التي يقوم عليها الأمر.من جهة أخرى نرى أن فاعلية مطالب الجماعة تعتمد على حجم الجماعة الإثنية وطموحات نخبتها ودرجة تماسكها وتركزها الإقليمي وحظ اقليمها من الغنى والفقر حيث يمكن القول أن ثمة علاقة طردية بين كل عنصر من تلك العناصر وفاعلية مطالب الجماعة الإثنية.


Article
Russian-Arab relations (1991 2013) and its future prospects
العلاقات الروسية ـ العربية (1991ـ 2013 ) وآفاقها المستقبلية

Author: Assistant professor. Dr. Kholoud Mohammed Khamis أ.م.د خلود محمد خميس
Journal: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 2225 2509 Year: 2015 Volume: 4 Issue: 1 Pages: 123-152
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

I have set up the issue of Russian-Arab relations of the most important core with Darcy issues and analysts Arab relations and the regional and international levels, especially since research in such topics may need to many evidences to prove the march of those relations and the formula or method and even the tools used by the Russian sides The Arab order to demonstrate its good performance in those relationships, Vmarova Russia current (the former Soviet Union through phases difficult after the collapse that has plagued the great empire, the collapse of which included economic and military structures of the country, which led thereby to seek to forge a new foreign policy for dealing with regional and international Oceans.

لقد شكلت مسألة العلاقات الروسية العربية من أهم المسائل الجوهرية لدى دارسي ومحللي العلاقات العربية وعلى الصعيدين الإقليمي والدولي، خاصة وأن البحث في مثل هذه المواضيع قد تحتاج إلى العديد من الدلائل والبراهين لإثبات مسيرة تلك العلاقات والصيغة أو الاسلوب بل وحتى الادوات التي استخدمت من قبل الجانبين الروسي والعربي لأجل اثبات حسن الأداء في تلك العلاقات، فمعروفاً أن روسيا الحالية (الاتحاد السوفيتي سابقاً مرت بمراحل عسيرة بعد الانهيار الذي اصاب الامبراطورية العظيمة، ذلك الانهيار الذي شمل البنى الاقتصادية والعسكرية للبلاد والتي ادت بالتالي إلى السعي لصياغة سياسة خارجية جديدة للتعامل مع المحيطين الإقليمي والدولي.


Article
US foreign policy toward East of Africa After the events of September 2001 (The constants and The variables(
السياسة الخارجية الأمريكية تجاه شرق أفريقيا بعد أيلول 2001 (الثوابت والمتغيرات)

Author: Assistant professor. Dr. Kholoud Mohammed Khamis أ.م.د خلود محمد خميس
Journal: Journal of Juridical and Political Science مجلة العلوم القانونية والسياسية ISSN: 2225 2509 Year: 2017 Volume: 6 Issue: 1 Pages: 71-99
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

East of African region wasn't far from the eyes of the political decision maker of the US Foreign policy . On the contrary, the East Africa was under the US microscope since the end of the fifties of the last century. The United States had many attempts for digging its feet out in the east African region until the beginning of Cold War in order for the political decision maker of the US Foreign policy to implement his goals in achieving its interests in this strategic vital region. However, the United States was unable to be effective only after 1991, when the disintegration of the Soviet Union collapsed because it was the competitor pole across the African continent, especially since the wars and competition between them were not to be as a real confrontation just via their agents in the region. Particularly, the East of African region of the Sudan and even Kenya, Somalia, Djibouti, Ethiopia and Uganda. The United States has not forgotten the region. It is in her mind but it dedicated the proper time to be put in its global play.So there were constants i.e. fixed political, economic and security policy objectives in the US foreign policy. Never the less, its strategies towards the region have been changed from time to time, according to the US strategy to protect its national security depending on allegations of US administration over all past eras.

لم تكن منطقة شرق أفريقيا بعيدة عن أنظار صانع القرار السياسي الخارجي الامريكي، بل على العكس فإن شرق أفريقيا تحت المجهر الامريكي منذ نهاية الخمسينيات من القرن الماضي واستمرت الولايات المتحدة بمحاولات كثيرة لأجل تثبيت أقدامها في منطقة شرق أفريقيا حتى بدأت الحرب الباردة لأجل أن ينفذ صانع القرار السياسي الخارجي الامريكي اهدافه لأجل تحقيق مصالحه في هذه المنطقة الحيوية الاستراتيجية، إلا أن الولايات المتحدة الامريكية لم تستطع التنفيذ إلا بعد عام 1991 حينما تفكك الاتحاد السوفيتي وانهار لأنه كان القطب المنافس لها في عموم القارة الأفريقية، لاسيما وأن الحروب والمنافسة بينهما لم تكن لتحدث كمواجهة حقيقية وإنما عن طريق وكلائهم في المنطقة ولاسيما منطقة شرق أفريقيا من السودان وحتى كينيا والصومال وجيبوتي واثيوبيا واوغندا. فالولايات المتحدة لم تنسى المنطقة بل هي في مخيلتها لكنها وضعت لها الوقت المناسب لتضعها في دائرة مسرحيتها العالمية، إذن كانت هنالك ثوابت أي أهداف سياسية واقتصادية وأمنية تجاه المنطقة ثابتة في السياسة الخارجية الامريكية إلا أن استراتيجياتها تجاه المنطقة كانت تتغير بين الحين والأخر وبحسب الاستراتيجية الامريكية لحماية أمنها القومي بحسب مزاعم مسؤولي الإدارة الأمريكية على مدى جميع الحقب الماضية .

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

Arabic (3)


Year
From To Submit

2017 (1)

2015 (1)

2014 (1)