research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Housing Development, Its Dimensions and Its Constituents
التنمية الإسكانية, أبعادها ومقوماتها

Author: Dr. Sana’ Sati’ Abbas Al-Haidari -أ.د. سناء ساطع عباس
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 19-20-21 Pages: 35-53
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

This paper studies housing development phenomenon, it's social, environmental and economical dimensions, as well as its urban design and planning constituents. The research assumes that, the housing development not verified, only by the existence of these two constituents with the previous mentioned dimensions.Literature review showed that there was a gap in the concept of housing development locally, so the aim of this paper is to bridge this gap. The research hypothesis was "the housing development is an integration of social, environmental and economic dimensions, within urban design and planning constituents".The research defines the housing development as keeping the residential environment not destroyed ,but has the ability to sustain its social and economic structures, and develop the valuable built environment,( such as the social, social/ spatial values), within urban design and planning constituents.The research has built a theoretical framework defined the housing development, tried to project it on local and international projects. The local project was (Abu Noaas project / Baghdad), while the international example was (Bo01) in Sweden. The main findings were that the local housing development verified some social / spatial values such as, variety, privacy and flexibility, while the international housing development verified another social/ spatial values such as choice, permeability , variety, privacy, surveillance, flexibility and energy efficiencyLocally the housing development ensured some environmental dimensions such as correct orientation, using renewable resources such as solar energy, while the international housing development used all types of renewable resources, such as solar energy, photovoltaic cells, and biodiversity.From economic dimensions point of view, the local and international housing development were affordable, as the projects were distinguished by goodness and firmness. The plans were modular coordinated, had determined functions.The urban design constituents had legible presence in international housing development, presented by respecting site and setting, context, using spatial hierarchy, easy access, ensuring linkages. Locally the site, setting and context only, were respected also and taken into considerations.The planning constituents had legible presence in the international housing development in all its values such as, reducing resources consumption, using high densities, protecting the environmental capital resources ,through Brownfield's development, ensuring pedestrian movement and public transport. Locally other items were taken into consideration represented by conservation and infill sites together with the new development.

يتناول البحث ظاهرة التنمية الإسكانية وأبعادها الاجتماعية والبيئية والاقتصادية , فضلاً عن مقومات التصميم الحضري والمقومات التخطيطية, إذ يرى البحث أن التنمية الإسكانية لا تتحقق ألا بوجود هذين المقومين الأخرين مع أبعاد التنمية الإسكانية المذكورة أنفا . أشارت الأدبيات السابقة إلى وجود فجوة معرفية في مفهوم التنمية الإسكانية محلياً, وهوما يمثل مشكلة البحث, ولهذا فأن هدف البحث هو سد النقص في هذه المعرفة العلمية. يفترض البحث بأن التنمية الإسكانية هي تكامل للأبعاد الاجتماعية والبيئية والاقتصادية, فضلاً عن مقومات التصميم الحضري و المقومات التخطيطية. عرف البحث التنمية الإسكانية بأنها عدم تدمير البيئة السكنية فضلاً عن قابليتها على إدامة بناها الاجتماعية والاقتصادية مع تطوير البيئة السكنية المشيدة ذات القيم ومنها القيم الاجتماعية والاجتماعية / الفضائية ومقومات التصميم الحضري والمقومات التخطيطية. توصل البحث إلى إطار نظري يعرف التنمية الإسكانية .من خلال هذه الأبعاد والمقومات . حاول البحث تطبيق هذا الاطار على موقعين سكنيين احدهما محلي , وهو مشروع اسكان أبو نؤاس والأخر عالمي وهو مشروع (Bo01) في السويد وكانت أهم النتائج التي توصل لها البحث أن التنمية الإسكانية المحلية أكدت على بعض القيم الاجتماعية/ الفضائية كبعد اجتماعي متمثلاً بالتنوع والخصوصية والمرونة في حين أكدت التنمية الإسكانية العالمية على قيم أخرى تمثلت بالخيار والنفاذية والتنوع والخصوصية والإشراف المباشر والمرونة والطاقة الكفوءة .أما بالنسبة إلى الأبعاد البيئية فقد ظهرت في التنمية الإسكانية المحلية بعض القيم البيئية كالتوجيه الأمثل للمباني واستخدام تكنولوجيا الاستدامة المتمثلة باستغلال مصادر الطاقة المتجددة كالطاقة الشمسية , أما في التنمية الإسكانية العالمية فقد تم التأكيد على كل أنواع الطاقة المتجددة المتمثلة بالطاقة الشمسية والخلايا الكهروضوئية والكتل الحيوية. أما بالنسبة إلى الأبعاد الاقتصادية فقد تميزت مشاريع التنمية الإسكانية المحلية والعالمية بالتيسير من خلال الجودة والمتانة والوحدات السكنية المقيسة المعرفة الوظائف .كان لمقومات التصميم الحضري حضوراً واسعاً في التنمية الإسكانية العالمية متمثلة باحترام الموقع والمحيط والسياق والتدرج الفضائي وسهولة الوصول وتامين الارتباطات, كما تم اخذ الموقع والسياق وتأمين الارتباطات بنظر الاعتبار محلياً. كان للمقومات التخطيطية حضوراً واضحاً في التنمية الإسكانية العالمية بكل مفرداتها مؤكدة على تقليص استهلاك المصادر المتمثلة بالأرض من خلال رفع الكثافات وحماية رأس المال البيئي من خلال استغلال الأراضي البنية في إنشاء مشاريع التنمية الإسكانية مع تأكيدها على حركة المشاة والنقل العام والتضمين الاجتماعي متمثلاً بتنوع الأنماط الإسكانية وتنوع الفئات الاجتماعية / الثقافية, في حين أخذت مفردتي الحفاظ وملء الفراغ الحضري والتطوير بنظر اعتبار محلياً كمقوم تخطيطي.


Article
Authority in Architecture and Architectural Criticism
السلطة في العمارة والنقد المعماري

Authors: dr.suha hassan alduhwi م.د. سهى حسن الدهوي --- Dr. Sana’ Sati’ Abbas Al-Haidari أ.د. سناء ساطع عباس
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 14-15 Pages: 30-47
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Many of criticism studies have focused on the concept of authority . These studies vary in their intentions, about the type of authority , according to their theoretical criticism directions. Also they varied in their disciplines, from the attention to the author, to complete care to the text; eventually they transferred to the reader in the last decade of the twentieth century .The research problem was "There is no comprehensive image about the concept of authority in Architecture and specially in Academic architectural criticism". This study aims to define the specialty of authority in architecture and architectural criticism .The research hypothesis was " the authority in architecture is convenient have multiple resources ,meanings ,and disciplines of enfolding . It is appear in the text exhibited to criticism through external items expresses the era and the rules of art. The methodology of the research is based on(theoretical study which defines the theoretical framework for authority concept in architecture and architectural criticism in general and practical study which investigated a group of academic critics, about the item of the framework .The results obtained are analyzed to reach to the conclusions about the Iraqi specialty of authority in architecture and architectural criticism .Research findings was (the authority in architecture and criticism is convenient , its resource is the text, includes many meaning , the most famous is the creativity , the effects and the superiority .The authority emerges in exhibitions, local and international competitions , and in the students products .The authority depends on some means , the most famous are ,the designers continuous encouragement ,grades given , and the explanation, in order to produce products responding to the era , through dealing with the design process , and the context used) .

ركزت العديد من الدراسات المختصة بموضوع النقد على مفهوم السلطة , وتباينت هذه الدراسات في مقاصدها حول نوع تلك السلطة تبعا لتوجهاتها في النظرية النقدية , كما تباينت في مجال اهتمامها من الاهتمام بالمؤلف ثم الانصراف التام الى النص,وأخيرا تحول الانتباه الى القارئ في العقود الأخيرة من القرن العشرين .تمثلت مشكلة البحث بعدم وجود تصور شامل لمفهوم السلطة في العمارة والنقد المعماري الأكاديمي بشكل خاص.إذ يهدف البحث الى تحديد خصوصية مفهوم السلطة في العمارة والنقد المعماري ,كما يفترض البحث أن السلطة في العمارة تلاؤمية متعددة المصادر والمعاني والوسائل ومجالات الظهور , وتبرز بشكل كبير في النص المعروض للنقد من خلال مفردات خارجية تعبر عن روح العصر والقواعد الفنية . وقد استند منهج البحث على ( دراسة نظرية تم فيها تحديد إطار نظري لمفهوم السلطة في العمارة والنقد المعماري بشكل عام , ودراسة عملية تم فيها استبيان مجموعة من النقاد الأكاديميين حول مفردات ذلك الإطار , ومن ثم تم تحليل النتائج للوصول الى الاستنتاجات المعبرة عن الخصوصية العراقية لمفهوم السلطة في العمارة والنقد لدى النقاد الأكاديميين ).وقد استنتج البحث ) السلطة في العمارة والنقد تلاؤمية,مصدرها النص وتشمل العديد من المعاني أبرزها الابداع والتأثير والتفوق ,وتبرز السلطة في مجال المعارض الخاصة بعرض للنتاجات الخاصة بالمسابقات (المحلية والعالمية ) ونتاج الطلبة . وتستند السلطة في النقد الى بعض الوسائل أبرزها الحث الدائم للمصمم وإعطاء التقديرات والإيضاح , لخلق نتاجات تستجيب لروح العصر ومن خلال التعامل مع العملية التصميمية والسياق المتبع في التصميم ).


Article
THE CONCEPT OF FOURTH DIMENSION IN LANDSCAPE
مفهوم البعد الرابع في الفضاءات الخارجية

Authors: Dr. Sana’ Sati’ Abbas Al-Haidari أ. د. سناء ساطع عباس --- Rawaa Fawzi Abbawi م. رواء فوزي نعوم عباوي
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 14-15 Pages: 211-225
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Landscape designer deals with three spatial dimensions, as well as with another dimension mentioned in design literatures. This dimension is the fourth dimension. Because of the absence of sufficient information about this concept, in the field of architecture, and particularly in landscape design . For the purpose of benefiting the landscape architects, and how to present and develop this dimension through the design process, and finding it in the final design. Search for this concept in different literature those specialized in research problem, so this research was aimed to clarify the concept of the fourth dimension briefly within the scientific, philosophical, artistic and architecture. Then, explain it with the landscape design, and find the most important characteristics which distinguished it so that the designer deals with it in landscape design.

يتعامل المصمم المعماري للفضاءات الخارجية مع الابعاد الفضائية الثلاثة اضافة الى بعد آخر يتردد ذكره في المصادر عامة وفي الطروحات التصميمية احياناً الا وهو البعد الرابع ولعدم وجود معلومات كافية عن هذا المفهوم في حقل اختصاص العمارة وبالاخص تصميم الفضاءات الخارجية ولغرض استفادة المصمم منه، وبكيفية إظهار وتطوير هذا البعد خلال العملية التصميمية ومن ثم ايجاده في التصميم النهائي على ارض الواقع، كان لابد من البحث عن هذا المفهوم في الادبيات المختلفة اولاً ومن ثم المتخصصة في محور اهتمام البحث، وذلك لتكوين صورة واضحة عن هذا المفهوم، لذا جاء هذا البحث بهدف ايضاح مفهوم البعد الرابع بشكل موجز وذلك ضمن الطروحات المعجمية والعلمية والفلسفية والفنية والمعمارية ومن ثم توضيحه ضمن تصميم الفضاءات الخارجية وايجاد اهم الخصائص التي تميزه ليتسنى للمصمم التعامل معه في تصاميمه للفضاءات الخارجية.


Article
The Nature Imitation Strategy and the Sustainable Architectural Form – Analytical Study for Organic FormsThrough The Architectural Product of Eguen Tsui
ستراتيجية محاكاة الطبيعة والشكل المعماري المستدام – دراسة تحليلية للاشكال العضويةمن خلال اعمال المعماري Eguen Tsui

Authors: rana mumtaz dawood رنا ممتاز داود --- Dr. Sana’ Sati’ Abbas Al-Haidari أ. د.سناء ساطع عباس
Journal: Iraqi Journal of Architecture & Planning المجلة العراقية لهندسة العمارة والتخطيط ISSN: 26179547 / 26179555 Year: 2008 Volume: 4 Issue: 12-13 Pages: 190 -230
Publisher: University of Technology الجامعة التكنولوجية

Loading...
Loading...
Abstract

Literature review showed that sustainability is a phenomenon which had been studied in different disciplines, particularly in architecture. These studies showed that the aim of architectural sustainability is the integration between buildings and environment.Literature review mentioned the role of nature imitation strategy in the generating of sustainable form, whose characters effects on the building efficiency and ,provide comfort to its users , but this had not been studied in practice.The research problem was, there was a gap in the relationship between the organic sustainable architectural form and the nature imitation strategy, as one of sustainability strategies. So the aim of this paper is to study this gap in the scientific knowledge.The research hypothesis was (The organic sustainable architectural form is varied in its relation with site topography and context , also it is varied in its relation with the materials used , the energy resources , the techniques used in its formal and technological treatment .Finally it is varied in its resistance to the natural conditions.The research findings were that, all types of the organic forms had been used in the composition of sustainable form except the plant form. The organic form had imitating the context rather than the topography.The main materials used were, the wood as natural material, the concrete as a manufactured material and the isolated material as a remanufactured one.The solar energy was the more energy used, the aim of its using was heat gain.The formal composition was the main formal treatment, while the solar cells were the main technological one.The aim of these treatments was the sustainable organic form resistant to the natural conditions, such as heat, ream, windstorm, floods, and burn.

ظهرت العديد من الطروحات النظرية والادبيات العالمية التي سعت لتوضيح ظاهرة الاستدامة في مختلف المجالات وحقول المعرفة وخاصة ما يتعلق بالاستدامة المعمارية وكيفية خلق التكامل والتوافق بين المبنى والبيئة.اشارت الادبيات المعمارية الى دور ستراتيجية محاكاة الطبيعة في توليد شكل مستدام له خصائص تؤثر في كفاءة المبنى وتوفير الراحة لمستعمليه, الا ان هذه الظاهرة لم تدرس بصورة تطبيقية.تمثلت مشكلة البحث بوجود نقص في دراسة العلاقة بين الشكل المعماري العضوي المستدام وستراتيجية محاكاة الطبيعة كأحدى ستراتيجيات الاستدامة ,وبذلك فقد هدف البحث الى دراسة هذه الفجوة في المعرفة العلمية. اما فرضية البحث فتمثلت بتباين الشكل المعماري العضوي المستدام من حيث علاقته بطوبوغرافية الموقع وسياقه , بالاضافة الى علاقة الشكل بكل من المواد الانشائية المستخدمة ومصادر الطاقة واستغلالها واساليب معالجة الشكل من الناحيتين الشكلية والتكنولوجية , فضلاً عن مقاومة الشكل للظروف الطبيعية.توصل البحث الى ان كافة الاشكال العضوية , قد استخدمت في تكوين الشكل المعماري العضوي المستدام , عدا الشكل النباتي . وان الشكل العضوي كان اكثر محاكاة لسياق الموقع من طوبوغرافيته.اما بالنسبة الى المواد المستخدمة فكان الخشب اهم مادة طبيعية , في حين كان الكونكريت اهم مادة صناعية, بينما كانت المواد العازلة اكثر المواد استخداماً كمادة معادة.بالنسبة لمصادر الطاقة, كانت الطاقة الشمسية اكثر المصادر استخداماً وكان الهدف الرئيسي منها هو تحقيق الكسب الحراري . اما بالنسبة الى المعالجات الشكلية فكان التكوين الشكلي اهم معالجة شكلية في حين كانت الخلايا الشمسية اهم معالجة تكنولوجية. و كان الهدف من المعالجات الشكلية والتكنولوجية بصورة عامة هو مقاومة الشكل العضوي المستدام للظروف الطبيعية كالحرارة والامطار الغزيرة والاعاصير والفيضيانات والحرائق والزلازل.


Article
Levels of Creative Addition and its Characteristics in Contemporary Iraqi Architecture
مستويات الإضافة المبدعة وسماتها للنتاج المعماري المعاصر في العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Addition is regarded as one of the important concepts which has accompanied human culture from time memorial in its various aspects of thinking, science, and art.Thus, addition in architecture which represents a cultural product embodying man’s thought, his social needs and demands was reflected in theory and practice through different historical era. Each era added to the previous one something new and distinctive serving development and growth. At present, the importance of this concept has emerged after an increased call to invest in the heritage and re-employ it in new attempts after adding to it, thus achieving an architecture that keeps up with progress and development, as manifested in all fields of life.The issue of this paper pointed out the lack of knowledge a bout the creative nature of addition, which is connected to the designer in Contemporary Iraqi Architecture.Thus; the main goal of this research is to give the most efficient and clearest image to define this nature. The research has adopted four main steps which cover firstly theoretical study of creative product. Secondly, a comprehensive conceptual framework is built to describe creative nature of addition in architecture (its levels and characteristics). Thirdly, this framework is applied to selected examples of contemporary architecture in Iraq to extract the nature of creative addition. In this research we found the special feature of addition in contemporary Iraqi architectural products has been explored because it is a creative and inventive addition with derivative nature at the conceptual and physical levels, by adopting assembly technique to achieve original and appropriate addition taking into consideration theoretical content and the nature of form elements.

تعد الإضافة من المفاهيم المهمة التي واكبت تاريخ الحضارات الإنسانية منذ القدم، وتاريخ نتاجاتها المختلفة الفكرية والعلمية والفنية، لتكون الإضافة في العمارة، التي تمثل نتاجا حضاريا يجسد فكر الإنسان ومطالبه الاجتماعية والنفعية، مواكبة للنظرية والممارسة العملية عبر الحقب التاريخية المختلفة، إذ يضيف كل عصر إلى ما سبقه الشيء الجديد المتميز بما يخدم مسارات التطور والنمو. وقد برزت أهمية هذا المفهوم في الوقت الراهن بعد تزايد الدعوات لاستثمار الموروث وإعادة استخدامه في تجارب جديدة عبر الإضافة إليه، بما يحقق عمارة متواكبة مع التقدم والتطور الحاصل في مختلف مجالات الحياة.تبلور مفهوم الإضافة في العديد من الطروحات المعمارية التي تناولت ارتباطه بالتصميم المعماري، من جهة، ومن خلال جانبين: الأول يتعلق بالعملية التصميمية، والآخر يتعلق بالناتج التصميمي. وارتباطه بتاريخ العمارة، من جهة أخرى من خلال طبيعته المتنوعة في الحقب المعمارية المختلفة. قد برزت أهمية دراسة الإضافة في النتاج المعماري المعاصر –العالمي والمحلي على حد سواء- لما يكتنف هذه الحقبة من غموض والتباس بفضل التنوع والاختلاف في التوجهات المعمارية المستغرقة في ألغاز التحول والتغير السريعين لهذا العصر.جاءت مشكلة البحث لتنص على عدم كفاية ووضوح المعرفة النظرية بطبيعة الإضافة المبدعة المرتبطة بالمصمم للنتاج المعماري المعاصر في العراق، وجاء هدف البحث لطرح التصور الأكثر كفاية ووضوحية وبما يحدد تلك الطبيعة، أما منهج البحث فتمثل بعدة خطوات: أولها القيام بدراسة نظرية للنتاج الإبداعي عموما، والنتاج المعماري المبدع خصوصا، ومن ثم بناء إطار مفاهيمي يصف طبيعة الإضافة المبدعة في النتاج المعماري من حيث مستوياتها وسماتها، ليتم تطبيقه على نماذج منتخبة من العمارة المعاصرة في العراق، وبما يمكن من استخلاص مستويات الإضافة المبدعة وسماتها من خلال مدى تحققها في تلك النماذج.توصل البحث إلى إن مايميز مستويات الإضافة المبدعة وسماتها في النتاج المعماري المعاصر في العراق هو سيادة المستوى ألابتكاري، بطبيعة إضافة اشتقاقية، على صعيد كل من البعد الفكري والمادي، محققة أصالة وملائمة نسبية من حيث المحتويات الفكرية وطبيعة العناصر الشكلية المعتمدة فيها.

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic (5)


Year
From To Submit

2010 (1)

2009 (1)

2008 (3)