research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Effect of foreign financial loans in the Ottoman Empire 1854-1914
أثر القروض المالية الأجنبية في الدولة العثمانية1854-1914

Author: Dr.. Amin Abbas Nazir د. امين عباس نذير
Journal: Journal of The Iraqi University مجلة الجامعة العراقية ISSN: 18134521 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 33 Pages: 279-297
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

The structure of the Ottoman economy during the 19th century was fragile, as reflected by the recurrent financial crises and the almost permanent deficit in the state budget. This fragile structure was the result of the nature of the Ottoman economic system and the political and economic developments that took place in earlier stages of its history.The foreign debts and their consequences, which the Ottoman Empire frequented before embarking on it, only in the latter part of its life, after the last half-century of its life, as a result of the great burdens inflicted by the Crimean War (1853-1856) against Russia, And the state treasury, which placed a heavy burden on the state budget, exacerbated by the lack of a competent and accurate financial management system, as well as the military burden that consumes most of the Ottoman budget to the last days, this was a wide gate to damage the independence and sovereignty, Debt Foreign Dominance And the political decision as well. Therefore, the importance of studying this subject, as it shows the inability of the Ottoman state to manage its financial affairs and forced to resort to the West to use the needs of filling the requirements of the period specified by the research. The second part dealt with the beginning of the financial loans that the Ottoman Empire borrowed from the Western countries. The third dealt with the repeated attempts of the Ottoman Empire to fulfill the requirements of the Ottoman Empire. Its debts to Western countries, and then came the conclusion to show the most important conclusions reached. The research was based on many sources, both Arabic and foreign, each of which had the effect of completing the research on this picture.

كانت بنية الاقتصاد العثماني خلال القرن التاسع عشر بنية هشة عبّرت عنها الأزمات المالية المتكررة والعجز شبه الدائم في ميزانية الدولة، وكانت هذه البنية الهشة حصيلة لطبيعة النظام الاقتصادي العثماني والتطورات السياسية والاقتصادية التي مرت بها في مراحل سابقة من تاريخها.ان الديون الخارجية وتبعاتها التي ترددت الدولة العثمانية كثيرا قبل الإقدام عليها ، إلا في أواخر أيامها، أي بعد مرور نصف القرن الأخير من حياتها وذلك نتيجة الأعباء الكبيرة التي ألقتها عليها حرب القرم (1853-1856) ضد روسيا، وعدم وجود حد فاصل بين خزينة الحاكم (السلطان) وخزينة الدولة، مما شكل عبئًا غير يسير على ميزانية الدولة، ومما زاد الوضع سوءًا عدم وجود جهاز كفؤ ودقيق للإدارة المالية، فضلا عن الأعباء العسكرية التي تستهلك معظم الميزانية العثمانية إلى آخر أيامها، فكانت هذه بوابة واسعة للإضرار باستقلالها وسيادتها، وجرّت هذه الديون الهيمنة الأجنبية على المالية العثمانية بل وعلى القرار السياسي أيضا.ً وعليه جاءت اهمية دراسة هذا الموضوع كونه يبين عجز الدولة العثمانية عن ادارة امورها المالية واضطرارها بالجوء الى دول الغرب لتستعين بسد احتياجاتها منها بفترة حددها البحث. قسم البحث الى مقدمة وثلاثة محاور وخاتمة، جاء الاول، ليبين محاولات الدولة العثمانية معالجة ازمتها المالية المتردية والعجز في ميزانيتها، اما الثاني، فقد تطرق الى بداية القروض المالية التي استدانتها الدولة العثمانية من الدول الغربية، اما الثالث، فقد تناول المحاولات المتكررة للدولة العثمانية بايفاء ديونها للدول الغربية ، ثم جاءت الخاتمة لتبين اهم الاستنتاجات التي تم التوصل اليها. اعتمد البحث على العديد من المصادر بشقيها العربية والاجنبية وكان كل واحد منها له الاثر في اكمال البحث على هذه الصورة.

Keywords

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2014 (1)