research centers


Search results: Found 4

Listing 1 - 4 of 4
Sort by

Article
Attitudes of Health Workers towards People with Mental Health Problems in Mosul City – Iraq
مواقف العاملين في مجال الصحة باتجاه الأشخاص الذين يعانون من الأمراض النفسية

Author: Eman Salem AL-Khafaf
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 32-38
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: The main objectives of this research were to identify the attitudes of Iraqi Health workers towards mentally ill people in Mosul city in Iraq and to investigate possible factors, which impacton Iraqi health workers’ attitudes to people with mental health problems. Method:A survey quantitative method wasused to address the research questions. The survey involved a pilot study to test the feasibility of the survey. Alpha-coefficient reliability tests output was (0.82) and indicated strong reliability on each attitudinal scale. To eliminate the ethical issue, the survey sample utilized a systematic random sample, with a target number for the sample of 300 of health workers. The present research conducted in Mosul medical area in Iraq from July to October 2011. Statistical Package for the Social Science program (SPSS, version 19) was used to analyze the data. Results: Only 273 of 300 surveys were in actuality completed and used for analysis. (52.7%) of the respondents were females. There was a heavier distribution of respondents in the (18-24) age group, representing (51.6%) of the total survey sample. The results of the one-sample test demonstrate a finding of no significance for the relationship between gender and attitudes (Sig= 0.16). The differences of the means among the age groups were tested using one way ANOVA. Analysis of variance for the differences between total respondents’ scores and their age indicated non-significance of observing the comparison of group means (Sig = 0.167). Conclusion:The research questions and hypotheses pertained directly to the variables of age, gender, and any other notable finding as housed within the first research question. Although the data analysis shows there are biases in responding, there are in general negative attitudes of health workers in Iraq towards people with mental health problems.Recommendations:1. The present research recommends that the future study should be examined the relationship between cultural elements (such as sex and gender) and societal attitudes toward mental illness and those with mental illness,and find what types of approaches for raising social awareness to truly address the biases in the people’s attitudes and hence the quality of life for people with mental illness.2. Initiate educational programmes regarding mental illnesses knowledge through governmental or non-governmental organizations focused in particular on the health workers and on Iraqi community in general in order to change the negative attitudes towards people with mental health problems.

أهداف البحث:يهدف البحث الحالي لدراسة مواقف العاملين في القطاع الصحي باتجاه الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في صحتهم النفسية والعقلية في مدينة الموصل, كما وهدفت الدراسة الى كشف العوامل المحتمل أنها تؤثر على تلك المواقف والاتجاهات.منهجية البحث:تم استخدام طريقة المسح الكمي للإجابة على أسئلة البحث. وتم أجراء دراسة تجريبية لأختبار جدوى المسح. ولأختبار الموثوقية والأتساق الداخلي للمقياس تم استخدام معامل ألفا وكان نتيجته (0.82)، والتي أشارت إلى الموثوقية القوية للمقياس.بلغ حجم عينة الدراسة 300 من العاملين في المجال الصحي من مدينة الموصل - العراق في الفترة من يوليو إلى أكتوبر 2011 والذين تم اختيارهم عشوائيا. وقد أستخدم برنامج الحزمة الإحصائية للعلوم الاجتماعية )النسخة 19) لتحليل البيانات إحصائيا.النتائج: أكملَ الاستبيان 273 مشارك من أصل 300 من المشاركين في المسح.كانت نسبة (52.7٪) ممن شملهم الاستطلاع من الإناث.ووجد أن (51.6%) من أجمالي العينة هم من الفئة العمرية (18-24) عام. وأظهرت نتائج أختبار الفروق (T-test) أنه لايوجد دلالة للعلاقة بين الجنس (ذكر أو انثى) وبين مواقفهم حيث كانت النتيجة (0.16Sig=). وأستُخدِمَ اختبار الفروق(ANOVA)لاختبار العلاقة بين عمر المشاركين ومواقفهم وأشار التحليل الى عدم وجود علاقة بين المتغيرين حيث كانت النتيجة (0.167 Sig=).الأستنتاجات: انصبت أسئلة البحث والفرضيات مباشرة على مقارنه مواقف المشاركين مع المتغيرين (العمر والجنس). وعلى الرغم من أن تحليل البيانات اظهر أن هناك جدل وتباين في الأجابات، إلا أن هناك مواقف سلبية بصورة عامة للعاملين في الصحة نحو الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في صحتهم النفسية والعقلية.التوصيات:1.يوصي هذا البحث الدراسات المستقبلية بدراسة العلاقة بين العناصر الاجتماعية(كالعمر والجنس) ومواقف الناس تجاه المرض النفسي والأشخاص ذوي الأمراض النفسية, وأيجاد أنواع المناهج التي ترفع مستوى الوعي الاجتماعي لمعالجة الجدال والتحيز في مواقف الناس، وبالتالي تحسين نوعية الحياة للأشخاص المصابين بمرض نفسي.2.الشروع في تنفيذ برامجتربوية حول الامراض النفسية والعقلية من خلال المنظمات الحكومية وغير الحكوميةوالتي تركز بشكل خاص على العاملين في مجال الصحة وعلى المجتمع العراقي بشكل عاممن أجلتغييرالمواقف السلبية تجاه الأشخاص ذوي الأمراض النفسية والعقلية.


Article
Post-traumatic Stress Disorder among Displaced People in Iraq
إضطرابات مابعد الصدمة لدى النازحين في العراق

Author: Eman Salem AL-Khafaf ايمان سالم
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2017 Volume: 7 Issue: 2 Pages: 1-9
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Iraq witnessed numbers of wars and invasions since 2003. The last worst trigger is the invasion of the criminal (ISIS) gangs in the end of 2013 and the beginning of 2014. These problems caused millions of displacement and migrants of the Iraqi people. People who experienced the migration and displacement are considered to be diagnosed with a difference of mental disorders because of losing their homes, belongings, habitual residence, and their normal life. In addition to what they have experienced through their displacement, several studies reported that posttraumatic stress disorder (PSTD) is the most common disorder among displaced people.Objective: the present study aims to estimate the prevalence of posttraumatic stress disorder among internal displaced people in Iraq. Methodology: This study was based on a cross-sectional design using a structured questionnaire conducted in 97 of displaced people in the Al-Jada's camp, which located in the Qayarah Township, Nenavah governorate, Iraq. The period of the present study was from 1st December 2016 to the 30th of May 2017. A Standard Statistical Package for Social Sciences (SPSS version 22) was used to analyze the collected data. The results: the study resulted that 59.8 % of the participants were aged between (18 - 29) years old. 57.7% of the participants were male. 60.8 % of them were displaced from Salahudeen governorate. The results illustrated that 67.0 % have a PTSD. Finally, the findings of indicates a high significance at (. 003) in independent t-test between the gender and PTSD. While the one-way ANOVA analysis indicates no significant impact between PTSD and (age, marital status, educational level, residential Governorate, displaced Period, and mental disorders history) on PTSD which indicate sequentially (.292, .762, .370, .370, .110, .448, .610). Conclusion: the study concludes that there were no actual mental and psychological support and treatment in the camp although that most of the displaced people have diagnosed with post traumatic stress disorder due to the displacement.Recommendations: the research extremely recommends that psychiatric nurses and physicians must be involved in the primary health care centersin the camps of displaced peopleKeywords: displaced people, post-traumatic stress disorder, internal displacement.

خلفيةالبحث: شهد العراق عدد من الحروب والغزوات منذ عام 2003. وآخر أسوأ الاحداث التي شهدها العراق هو غزو عصابات (داعش) للعديد من المناطق العراقية نهاية عام 2013 وبداية عام 2014. تسببت هذه الاحداث في نزوح وهجرة الملايين من العراقيين, ويعاني الأشخاص الذين عانوا من الهجرة والنزوح مشاكل و إضطرابات نفسية بسبب فقداهم لمنازلهم وممتلكاتهم والإبتعاد عن محلات إقامتهم المعتادة وحياتهم الطبيعية، بالإضافة إلى ما تعرضوا له خلال نزوحهم. وقد ذكرت العديد من الدراسات السابقة أن الاضطرابات النفسية مابعد الصدمة هو الإضطراب الأكثر شيوعا بين النازحين.الهدف: هدفت الدراسة إلى تقدير مدى انتشار إضطراب ما بعد الصدمة بين النازحين داخل العراق.المنهجية:أستخدمت دراسة مقطعية بإستخدام إستبيان صمم لهذا الغرض أجري على 97 من النازحين في مخيم الجدعة، الذي يقع في بلدة القيارة في محافظة نينوى في العراق، وكانت فترة الدراسة من 1 ديسمبر 2016 إلى 30 أيار 2017. وتم إستخدام الحزمة الإحصائية القياسية للعلوم الاجتماعية (الإصدار 22) لتحليل البيانات التي تم جمعها.النتائج:الدراسة الحالية توصلت الى أن 59.8% من المشاركين كانت أعمارهم تتراوح مابين (18-29) سنة. 57.7% من المشاركين كانوا ذكورا. 60.8% منهم كانوا نازحين من محافظة صلاح الدين. كما وتوصلت النتائج الى أن 67.0% من النازحين المشاركين لديهم إضطرابات ما بعد الصدمة. وأشارت النتائج الى أن هناك تأثير ملحوظ لجنس المشاركين على الاصابة بالمرض عند قيمة.003) t-test ). بينما أشارت الدراسة الحالية بإستخدام الأنوفا الى أن (العمر, الحالة الاجتماعية, المستوى التعليمي, المحافظة, فترة النزوح ,وتاريخ المرض النفسي) جميعها عوامل لا تؤثر على الاصابة بإضطراب مابعد الصدمة كما في النتائج التالية وعلى التوالي (.610, .448, .110, .370, .762, .292).الإستنتاج: تستنتج الدراسة أنه لا يوجد دعم وعناية نفسية وعقلية بشكل ملموس في مخيمات النازحين بالرغم من أنه أغلب النازحين شخصوا بأن لديهم إضطرابات ما بعد الصدمة وفق نتائج الدراسة الحالية.التوصيات: توصي الدراسة بوجوب توفير كوادر طبية وتمريضية ممن لهم إختصاص في الصحة النفسية في مراكز الرعاية الأولية في مخيمات النازحين.الكلمات المفتاحية: النازحون، إضطرابات مابعد الصدمة، النزوح الداخلي.


Article
House Alamaria elements of the Iraqi Islamic era Basra - a model - 14 AH - 279 AH / 635 AD - 892 AD
العناصر العمارية للبيت العراقي في العصر الاسلامي البصرة – انموذجا – 14هـ - 279هـ /635م – 892م

Author: Eman Salem Hammoudi al-Khafaji ايمان سالم حمودي الخفاجي
Journal: ADAB AL-BASRAH آداب البصرة ISSN: 18148212 Year: 2012 Volume: 1 Issue: 63 Pages: 391-422
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to God that His grace is righteous and His mercy erased evil deeds, prayer and peace be upon His creation wholes, Habib god worlds, Abu Kassim Mohamed Mustafa and his family vanity in Miami and after ....It is a great honor that the blessed God this Alahbuh divine, as had the privilege to participate in this conference distinguished and which will be held under the slogan (Basra celebrates بإرثها cultural) has opted in this research humble to touch this subject and that highlighting the side from the date of Mesopotamia Amari which contained a multiple stages of growth and development and maturity in Structural Engineering and Planning Ammari houses also knew a lot of stages retreat and retreat to the simplest forms and poorest because of the conditions of life and the vagaries of the economy and foreign invasion of the country, and subsequent unrest in things and a defect in the scales of public life, and intellectual including, in particular , and here they have to refer to the thought Amari and its overall impact.It is no doubt that many moments to shine and golden models, as they say:More than that is incalculable, in ancient Iraq - Arab and Islamic Iraq - Arab .... The house is the center of all events and all the phenomena of life ... ...... Then the Almighty Allah, the house, and everyone home, and to heal the house, and money House and the judiciary and the justice house or a house ...The research began at the entrance to the unit basic Alamaria is home, which in all its forms: the temple and then the mosque and the palace and then the hospital and private house ... All but descended from a single origin is not simple ... any house with one room and the arena before ...If there are sophisticated models, it will because the power of thought Amari are part of the power of social thought and then subjected to all the complexities of society and the requirements and desires ambitious and because the taste is breeding already ... So the community who brought up the public taste for Mahsusat, must discover ways his life and disclosed wonderful demonstration aesthetic ... and sports mentality is not without human emotional and so is the case with houses.Archaeologists have discovered and researchers in Iraq, many types of which over times and ages, and in different geographical areas and regions.Then put a House about the importance of the Iraqi Islamic era is no doubt of the important elements in the history of Arab-Islamic architecture, and perhaps the shape and layout due to the role and palaces which was held in Iraq since the earlier eras of Islam.The touched upon elements Alamaria House Islamic Iraqi in Basra as a model of the year (14 AH - 279 AH), (635 m - 892 m) indicating what was the atmosphere and the natural environment of the impact on the planning and building of the Iraqi house and also showed the impact of social terms to build this house Then his divisions. The Palace dealt SAA model for heritage Basra According to historical texts and archaeological sites, the house in Basra in the first reign was a simple construction and reeds and then burned and built with milk, bricks and stones.Have addressed these elements Alamaria Kalmdakhl, doors and corridors and courtyard (saucer) and Iwan and corridors and tunnels and windows Alroashen and bathrooms, الكنيف and Gutters and others.And we ask Him to accept the best acceptance and it post auspicious for reviving our heritage and our ancient heritage and God's answer for you and for us, God willing

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وبرحمته تمحى السيئات والصلاة والسلام على أشرف الخلق أجمعين , حبيب إله العالمين , أبي القاسم محمد المصطفى وعلى آله الغر الميامين وبعد ....أنه لشرف عظيم أن حباني الله بهذه الحبوة الإلهية, إذ حظيت بشرف المشاركة في مؤتمركم الموقر والذي يقام تحت شعار ( البصرة تحتفي بإرثها الثقافي) وقد آثرت في هذا البحث المتواضع أن أتطرق الى هذا الموضوع والذي سلطت فيه الضوء على جانب من تاريخ بلاد الرافدين العماري والذي أحتوى على مراحل متعددة من النمو والتطور والنضج في الهندسة الإنشائية وفي التخطيط العماري للمساكن كما عرف الكثير من مراحل التراجع والانكفاء على أبسط الأشكال وأفقرها بسبب ظروف الحياة وتقلبات الاقتصاد والغزو الأجنبي للبلاد , وما يعقبها من اضطرابات في الأمور وخلل في الموازين العامة للحياة , والفكرية منها بالذات , وهنا لابد من أن نشير الى الفكر العماري وتأثيره عموما بها .ومما لاشك فيه أن لحظات التألق كثيرة والنماذج الذهبية كما يقال :أكثر من أن تعد وتحصى , ففي العراق القديم – العربي والعراق الإسلامي – العربي .... كان البيت هو المركز لكل الأحداث ولكل ظواهر الحياة ... ......فلله تعالى بيت , وللإنسان بيت , وللشفاء بيت ، وللمال بيت والقضاء والعدالة بيت أو دار ...وقد ابتدأت بحثي بمدخل في أن الوحدة العمارية الأساسية هي البيت , وهي بكل صورها : المعبد ثم المسجد ثم القصر ثم المستشفى والبيت الخاص ... كلها أنما تنحدر من أصل واحد لا غير ...أي البيت البسيط ذو الغرفة الواحدة والساحة أمامها ...وإذا كانت هناك نماذج متطورة , فإنما لأن القوة في الفكر العماري أنما هي جزء من القوة الفكر الاجتماعي ومن ثم تخضع لكل تعقيدات المجتمع ومتطلباته ورغباته الطموحة ولأن الذوق هو تربية أصلا ...لذا فأن المجتمع الذي يتربى فيه الذوق العام للمحسوسات,لابد أن يكتشف وسائل حياته ويكشف عنها بتظاهرة جمالية رائعة ...وبعقلية رياضية لا تخلو من الإنسانية العاطفية وهكذا هو الحال مع البيوت. لقد أكتشف علماء الآثار والباحثون في العراق أنواعا ً عديدة منها على مر الأزمان والعصور , وباختلاف المناطق الجغرافية والأقاليم . ثم عرجت عن أهمية البيت العراقي في العصر الإسلامي ولا ريب من العناصر المهمة في تاريخ العمارة العربية الاسلامية , ولعل شكله وتخطيطه يرجع الى الدور والقصور التي أقيمت في العراق منذ العصور السابقة للاسلام .وقد تطرقت الى العناصر العمارية للبيت العراقي الاسلامي في البصرة كنموذج من سنة ( 14 هـ - 279 هـ ) , ( 635 م – 892 م ) مبينة ما كان للمناخ والبيئة الطبيعية من أثر على تخطيط وبناء البيت العراقي وبينت كذلك تأثير الناحية الاجتماعية على بناء هذا البيت ثم التقسيمات العامة له . وتناولت قصر الشعيبة نموذجا لتراث البصرة ووفقا ً للنصوص التاريخية والأثرية , فأن البيت في البصرة في أول عهده كان بسيط البناء ومن القصب ثم احترق فبنى باللبن والآجر والحجارة.وقد تناولت هذه العناصر العمارية كالمداخل , والأبواب والدهاليز وساحة الدار ( الصحن ) والإيوان والأروقة والسراديب والرواشن والنوافذ والحمامات والكنيف والميازيب وغيرها .ونسأله تعالى أن يتقبل ذلك بأحسن قبوله وأن يجعلها مشاركة ميمونة لإحياء تراثنا وإرثنا القديم ومن الله الإجابة لكم ولنا إن شاء الله


Article
Post-traumatic Stress Disorders amongpatients with Myocardial Infarction in Mosul city
كرب ما بعد الصدمة لدى المرضى المصابين باحتشاء العضلة القلبية في مدينة الموصل

Authors: Radhwan. H. Ibrahim --- Zeyad.T.al-Noimi --- Eman salem
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2013 Volume: 3 Issue: 1 Pages: 142-148
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Post-traumatic stress disorder (PTSD) is a severe anxiety disorder that can develop after exposure to any forms of traumatic events including myocardial infarction (MI). PTSD after MI may affect quality of life and cardiovascular outcome.Objective: This study aimed to assess the degree of severity of the core symptoms of depression, anxiety and stress in MI patients,to signify Post-traumatic Stress Disorders among MI patients according to their age, sex and severity,to define the full range of core symptoms of depression and anxiety, meet difficult standards of psychometric adequacy in MI patients.Method:A descriptive study, design was applied in Ibn sena teaching hospital, in Mosul city for period from 14th, May, 2012 to 1st, September, 2012 in order to achieve the objectives of the present study.The study subjects consist of54 patients who were diagnosed with myocardial infarction in Ibn sena teaching hospital, their age ranges between (40-89) years.In the present study Depression, Anxiety and Stress Scale (DASS,1995) was used to diagnose patients with Depression Anxiety and Stress.Results: The severity of Post-traumatic Stress Disorders in MI patients shows that most of patients had moderate stress disorders which constituted 48% while 55%of them had extremely severe anxiety, and on depression scale had moderate and severe.The majority of male had moderate stress disorders which constituted (48.5%), while (69.5%) of female had extremely severe anxiety disorder and the majority of female had server depression.Conclusions:The study highlighted the developmentof PTSD after MI.Anxietydisorders are more severe than depression and stress disorders. Anxiety disorders have the highest percentage and frequency among female.Depression disordershas the highest percentage and frequency and found in age group (50-59).Recommendations:Integration care of patient with myocardial infarction in all spectrums (psychiatry, healthy, socially, and educationally ). Psychiatrists and nurses must be aware of increased prevalence of PTSD after MI and importance of early detection of any suspected case and referral to Psychiatric research unit.

الخلفية :اضطراب كر بما بعد الصدمة هو اضطراب القلق الشديدة التي يمكن أن يظهر بعد التعرض لأي شكل من أشكال الأحداث المؤلمة بما في ذلك احتشاء عضلة القلب.اضطراب كرب ما بعد الصدمةوربما تؤثر على نوعية الحياة وحصيلة القلب والأوعية الدموية.الأهداف: هدفت الدراسة إلى تقييم شدة الأعراض الأساسية للاكتئاب والقلق والإجهاد لدى مرضى أحشاء العضلة القلبية, وللدلالة على اضطراب كرب ما بعد الصدمةبين مرض احتشاء عضلة القلب حسب الجنس, العمر والشدَّة.المنهجية: دراسة وصفية, تم تطبيق التصميم في مستشفى أبن سينا التعليمي في مدينة الموصل للفترةمن 14 أيار،2012الى الاول أيلول، 2012من أجل تحقيق أهداف هذه الدراسة,وتكونت عينة الدراسة من (54) مريض مشخصين كمرض احتشاء العضلة القلبية. وأعمارهم تتراوح بين(40 – 89) سنة.في هذه الدراسة تم استخدام مقياس لتشخيص المرضى الذين يعانون من القلق والاكتئاب والإجهاد (1995).النتائج: أشارت النتائج أن معظم المرض كان لديهم إجهاد متوسطة والتي شكلت (48%) بينما (55%) منهم القلق الشديد للغاية, وكانوا يعانون من كأبة متوسطة .غالبية الذكورِ كَان لديهم اِضطراباتُ الإجهادِ متوسطة والتي شكّلتْ (48.5 %)، بينما (69.5 %) مِنْ الأناث كَانَ لديهما ضطرابات قلق حاد جداً وأغلبيةِ الأناث كَانَ لديهم كآبةُ شديدة.استنتاجات: سلطت هذه الدراسة الضوء على تطور اضطرابات كرب ما بعدالصدمة لدى مرض احتشاء العضلة القلبية. اضطرابات القلق كانت الأكثر شدة من اضطرابات الكأبة والإجهاد. اِضطرابات القلق كانت الأكثر تكرار ونسبة مئويةُ لدى الإناث. اِضطرابات الكآبة كانت الأعلى نسبة والأعلى تكراراوظهرت في الفئة العُمرية (50-59).التوصيات : أوصت الدراسة بتقديم الرعاية الشاملة للمريض احتشاء العضلة القلبية من جميع النواحي(النفسية ,الصحية ,الاجتماعية والتعليمية). الطبيب النفسي والممرض يجب ان يكونوا واعيين لنسب الزيادة الحاصلة لكرب ما بعد الصدمة لدى مرضى احتشاء العضلة القلبية وأهمية التشخيص المبكر وأحاله المرض المشتبه بهم الى وحدة البحوث النفسية.

Listing 1 - 4 of 4
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (4)


Language

Arabic (1)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2017 (1)

2013 (2)

2012 (1)