research centers


Search results: Found 12

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by

Article
HAEMATOLOGICAL AND EPIDEMIOLOGICAL STUDY OF VISCERAL LEISHMANIASIS IN PEDIATRIC PATIENTS In MID-EUPHRATE AREA

Author: HASHIM RAHEEM TARISH هاشم رحيم طارش
Journal: Al-Qadisiyah Medical Journal مجلة القادسية الطبية ISSN: 18170153 Year: 2010 Volume: 6 Issue: 10 Pages: 118-130
Publisher: Al-Qadisiyah University جامعة القادسية

Loading...
Loading...
Abstract

Abstract

This study was conducted in the Mid-Euphrate region (Al-Qadisya,Najaf and Karbala provinces) during the period from 1/June 2004 to 1/ May 2006.
Two types of laboratory tests were used in this study for the diagnosis of visceral leishmaniasis in suspected patients who attending to the pediatric hospitals in these provinces.
The study included 150 child suspected of having visceral leishmaniasis depending on the clinical features, haematological changes and 2 tests (Dipstick and ELISA) were used for the diagnosis the disease.
It was found that all children were susceptible for the disease but those who were 13-24 month old are the most susceptible age for all applied tests and the percentage of the positive cases according to the tests were used.
. The study was showed that all patients entered to the hospitals were suffered from increase of the fever.
All patients were admitted to hospitals have had mild splenomegally (1-5 cm) below the costal margin .
It was found that both sexes were infected, but the males were more susceptible and the disease was more prevalent in rural areas.

أجريت هذه الدراسة في منطقة الفرات الأوسط في مستشفيات الولادة والأطفال في محافظات القادسية ،النجف وكربلاء لغرض تشخيص اللشمانيا الحشوية Visceral leishmaniasis لدى الأطفال الراقدين في هذه المستشفيات للمدة من 1-6-2004 إلى1-5--2006 شملت الدراسة على 150 طفلاً (مشكوك بإصابتهم بالمرض) .استخدم فحصىDipstick و ELISA للكشف عن الأجسام المضادة للطفيلي في مصلهم . أثبتت الدراسة أن جميع المرضى وخاصةً الأطفال معرّضين للإصابة بالمرض وأن الفئة العمرية (13-24) شهراً هي الأكثر تعرضاً للإصابة بالمرض . أكدت الدراسة على وجود علاقة للعلامات السريرية للمرض (Clinical manifestation) وخاصةً درجة حرارة المريض مع نتائج ELISA وDipstick والتي تعتمد على اكتشاف الأجسام المضادة للطفيلي في مصل المريض، وإن أعلى نسبه للحالات الموجبة كانت بعد 20 يوماً من الإصابة. . لوحظ خلال الدراسة الحالية وجود تغيرات في مكونات الدم Hematological changes خضاب الدم ، النسبة المئوية لتراص خلايا الدم ، عدد الكريات الدم البيضاء والعدد التفريقي. أكدت الدراسة إن كلا الجنسين قابل للإصابة بالمرض ولكن نسبة الإصابة أعلى في الذكور و أن المرض أكثر انتشاراً في المناطق الريفية .

Keywords


Article
ENZYME LINKED IMMUNOSORBENT ASSAY TEST VERSUS BONE MARROW TEST FOR DIAGNOSIS OF VISCERAL LEISHMANIASIS IN PEDIATRIC PATIENTS IN MID-EUPHRATE AREA.

Author: * HASHIM RAHEEM TARISH,**FUAD MUHSEN JAWAD AND
Journal: KUFA MEDICAL JOURNAL مجلة الكوفة الطبية ISSN: 1993517X Year: 2009 Volume: 12 Issue: 1 Pages: 141-152
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted in the mid euphrate region (Al-Qadisiya, Najaf and Karbala provices) during the period between 1/June 2004 to 1/ May 2006. Two types of laboratory tests were used in this study for the diagnosis of visceral leishmaniasis(VL) in suspected patients attending to the pediatric hospitals in these provinces.The study included 2 groups :The first group included 150 child admitted to Al-Qadisiya, Najaf and Karbala hospitals and the diagnosis made on serum samples using Elisa test and the results indicated the sensitivity of this test to be (71.4%) The second group included 33 child suspected of having visceral leishmaniasis depending on the clinical features and 2 tests (Elisa and Bone marrow) were used for the diagnosis and the results indicated that the sensitivity of these tests were 21/33 (63.6%), and 17/27 (62.7%), respective It found in this study that all children are susceptible for the disease but those who are 13-24 month old are the most susceptible age All patients, admitted to hospitals were found to have mild splenomegally (1-5 cm) below the costal margin .The present study found also that both sexes are susceptible, but the highest incidence of infection found among males (59.3% and 40.7%) among females respectively.The present study proved that, Visceral leishmaniasis found to be more prevalent in Rural than Urban populations (68.3% and 31.7%) respectively.

أجريت هذه الدراسة في منطقة الفرات الأوسط في مستشفيات الولادة والأطفال في محافظات القادسية ،النجف وكربلاء لغرض تشخيص اللشمانيا الحشوية Visceral leishmaniasis لدى الأطفال الراقدين في هذه المستشفيات للمدة من 1-6-2004 الى 1-5-2006. لقد تم تقسيم المرضى إلى مجموعتان إعتمادا على نوع الفحص المستخدم في التشخيص وهي: شملت المجموعة الاولى من الدراسة على 150 طفلاً مشكوك بإصابتهم بالمرض (Clinically suspected visceral leishmaniasis) واستخدم في تشخيص المرض فحصElisa للكشف عن الأجسام المضادة للطفيلي المسبب للمرض في مصولهم حيث وجد ان حساسية الاختبار كانت 67.9% . في حين شملت المجموعة الثانية من الدراسة على 33 طفلاً (مشكوك بإصابتهم بالمرض) .استخدمت فحصان (Elisa, and Bone Marrow. ثبتت الدراسة أن جميع المرضى وخاصةً الأطفال معرّضين للإصابة بالمرض وأن الفئة العمرية (13-24) شهراً هي الأكثر تعرضاً للإصابة بالمرض أكدت الدراسة على وجود علاقة للعلامات السريرية للمرض(Clinical manifestation) وخاصةً درجة حرارة المريض وإن أعلى نسبه للحالات الموجبة كانت بعد 20 يوماً من الإصابة . لوحظ خلال الدراسة الحالية وجود تغيرات في مكونات الدم Hematological changes وخاصةً خضاب الدم %Hb، النسبة المئوية لتراص خلايا الدم (%PCV) ، عدد الكريات الدم البيضاء (WBCs) والعدد التفريقي (Differential counts). أكدت الدراسة إن كلا الجنسين قابل للإصابة بالمرض ولكن نسبة الإصابة في الذكور أعلى مما في الإناث . أثبتت الدراسة أن مرض اللشمانيا الحشوية أكثر انتشاراً في المناطق الريفية (Rural areas) من المناطق الحضرية (Urban areas).

Keywords


Article
Sero-Diagnosis of visceral leishmaniasis in pediatric patients in Mid-Euphrates area

Authors: HASHIM RAHEEM TARISH --- FUAD MUHSEN JAWAD --- KHAREY DAWOD ABDALA
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2009 Volume: 7 Issue: 3 Pages: 109-120
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted in the mid euphrate region (Al-Qadisya, Najaf and Karbala provices) during the period between 1/June 2004 to 1/ May 2006. Three types of laboratory tests were used in this study for the diagnosis of visceral leishmaniasis in suspected patients attending to the pediatric hospitals in these provices.The study included 3 groups : The first group included 150 child (the total patients ) admitted to Al-Qadisya, Najaf and Karbala hospitals and the diagnosis made on serum samples using Dipstick and Elisa tests and the results indicated the sensitivity of these tests to be(71.4 % and 67.4 %), respectively. The second group included 33 child suspected of having visceral leishmaniasis depending on the clinical features and 3 tests (Dipstick, Elisa, and Bone marrow) were used for the diagnosis and the results indicated that the sensitivity of these tests were 21/33 (63.6%), 27/33 (81.8%), and 17/27 (62.9 %), respectively. The third group included 17 patients who proved to be infected with VL by bone marrow test and the sensitivity and specificity by dipstick, Elisa, tests were 15/17 (88.23%), 16/17 (94.1%) respectively. This study proved that dipstick test was the simplest, cheapest, and rapid for the diagnosis of VL. It is a safe, highly sensitive (80.2%) and specific (67.4%) and can detect the disease early. Concerning Elisa test, it was found to be sensitive and specific (94.1% and 100%) for diagnosis but there are some difficulties that may limit its use for the time being. It found in this study that all children are susceptible for the disease but those who are 13-24 month old are the most susceptible age was proved by all applied tests, The present study found also that both sexes are susceptible, but the highest incidence of infection found among males (59.3% and 40.7%) among females respectively. The present study proved that, Visceral leishmaniasis found to be more prevalent in Rural than Urban populations (68.3% and 31.7%) respectively.

أجريت هذه الدراسة في منطقة الفرات الأوسط في مستشفيات الولادة والأطفال في محافظات القادسية ،النجف وكربلاء لغرض تشخيص اللشمانيا الحشوية( (Visceral leishmaniasis لدى الأطفال الراقدين في هذه المستشفيات للمدة من 1-6-2004 إلى 1-5-2006. لقد تم تقسيم المرضى إلى ثلاثة مجاميع اعتمادا على نوع الفحص المستخدم في التشخيص وهي: شملت المجموعة الأولى من الدراسة على 150 طفلاً( العدد الكلي للمرضى ) يتوقع إصابتهم سريريا بالمرض واستخدم في تشخيص المرض فحصDipstick وElisa للكشف عن الأجسام المضادة للطفيلي المسبب للمرض في مصولهم حيث وجد إن حساسية الاختبارين كانت 67.9%و71.4% على التوالي. في حين شملت المجموعة الثانية من الدراسة على 33 طفلاً (يتوقع إصابتهم سريريا بالمرض) .استخدمت ثلاثة فحوصات (Dipstick, Elisa, and Bone Marrow Tests) للكشف عن الأجسام المضادة للطفيلي في مصولهم أو أيجاد الطفيلي نفسه و كانت حساسية وخصوصية الفحوص المستعملة 21 / 33 ( (63.6% /24 33 (%72.7)، 17 / 27 (62.9%) على التوالي. إما المجموعة الثالثة فقد شملت على 17 مريضاً مصابا باللشمانيا الحشوية اعتماداً على وجود الطفيلي في نموذج نقي العظم الأحمر (Parasitological confirmed cases by bone marrow test) والعلامات والأعراض السريرية للمرض، وكانت حساسية اختبارات Dipstick, Elisa, and PCR المستعملة في التشخيص مقارنةً بنتائج فحص نقي العظم الاحمر هي 15 / 17 (%88.23 )، 16 / 17 (%94.1)، 15 / 17 (%88.23) على التوالي. أظهرت نتائج الدراسة أن فحص Dipstick هو الأسهل والأسرع والأرخص في تشخيص المرض وأنه يمتاز بحساسية عالية للكشف عن المرض (88.23%) وخصوصية ((67.4% وله القدرة على اكتشاف المرض مبكرا وخلال دقائق أكدت الدراسة أن فحص Elisa هو أيضا من الفحوصات ذات الحساسية والخصوصية العاليتين إلا أن وجود بعض السلبيات والصعوبات تجعل منه اقل استعمالاً في تشخيص المرض وخاصةً في الوقت الحاضر. أثبتت الدراسة أن جميع المرضى وخاصةً الأطفال معرّضين للإصابة بالمرض وأن الفئة العمرية (2 years) هي الأكثر تعرضاً للإصابة بالمرض. أكدت الدراسة إن كلا الجنسين قابل للإصابة بالمرض ولكن نسبة الإصابة في الذكور أعلى مما في الإناث . أثبتت الدراسة أن مرض اللشمانيا الحشوية أكثر انتشاراً في المناطق الريفية (Rural areas) من المناطق الحضرية (Urban areas) ( %68.3 ،% 31.7) على التوالي.

Keywords


Article
DIPSTICK STRIP TEST VERSUS BONE MARROW TEST FOR DIAGNOSIS OF VISCERAL LEISHMANIASIS IN PEDIATRIC INPATIENTS MID-EUPHRATE AREA

Authors: Khairy Abdulla Dawood --- Fuad Muhsen Jawad --- Hashim Raheem Tarish
Journal: The Medical Journal of Basrah University المجلة الطبية لجامعة البصرة ISSN: 02530759 Year: 2009 Volume: 27 Issue: 2 Pages: 71-76
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTThis study was conducted in the Mid-Euphrate Region (Al-Qadisya, Najaf and Karbala provinces) during the periodbetween first/June 2004 to first/May 2006. Two types of laboratory tests were used in this study for the diagnosis ofvisceral leishmaniasis in suspected patients attending pediatric hospitals in these province’s.The patients were divided into two groups; the first group included 150 children admitted to Al-Qadisya, Najafand Karbala hospitals and the diagnosis was made on serum samples using Dipstick test, and the results indicatedthe positive cases by this test were 107/150 (71.4%). The second group included 27 children suspected of havingvisceral leishmaniasis depending on the clinical features, and microscopical smear finding by Bone marrowexamination), the results indicated that the positive cases by this test were 17/27(62.9%). Fifteen out of 17 VLpatients (microscopically confirmed) were found positive by dipstick test. The test was proved to be the simplest,cheapest, and rapid for the diagnosis of VL. It is a safe, highly sensitive (88.23%) and specific (60%) and can detectthe disease early. It was found that all the age groups are susceptible for the disease but those who are 13-24 monthsold are the most susceptible. Both sexes are susceptible, but the highest incidence of infection more males (59.3%)were affected than female (40.7%). Visceral leishmaniasis was found to be more prevalent in rural than urbanpopulations (68.3% and 31.7%) respectively.Statistical method: Chi- square test and percentage of infection were applied. P-value 0.05

Keywords


Article
Detection Of Mouse Mammary Tumor Virus-Like Sequence (MMTV-Like Sequence) In The Breast Cancer Of Iraqi Women Samples By Nested PCR.
الكشف عن فايروس مشابه بفايروس سرطان ثدي الفئران في سرطان الثدي عند النساء العراقيات باستخدام تقنية تفاعل انزيم البلمرة المتداخل

Authors: Ahmed Mohammed Ali Nazar --- Asaad Aljanabi --- Hashim Raheem Tarish
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2014 Volume: 4 Issue: 2 Pages: 134-143
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Since the discovery of MMTV in the high cancer strains of mice capable of initiating mammary tumors , and its subsequent identification as a B-type RNA virus, several evidence has been accumulated supporting the attractive hypothesis that a similar agent is associated with human breast cancer. The current study conducted to detection the MMTV-LIKE SEQUENCE(MMTV-like virus) by nested PCR. Objectives: molecular detection of a virus-like MMTV in the breast cancer of Iraqi women.Methods:The current study tested breast cancer FFPT specimens of Iraqi women, which collected from AL-Sader teaching hospital histopathology and neoplasm units , and several privet histopathology labs in AL-Najaf province, the specimens were stored for the years (2008,2009,2010 and 2011). The specimens were included of BC 54 , fibroadenoma 21, mastitis 18, and ductectesia 19 samples. The samples classified to age groups, the most age group was 36-45 (42.57%). This study was conducted at the MSMC/Tisch cancer institute/NY/USA because the MMTV-LIKE SEQUENCE (MMTV-like virus) primers manufactured by them , and the primers were very important in the molecular techniques. The FFPT passed through the pathology lab /MSMC , for recasting and sectioning for nested PCR protocol and Hematoxylin and eosin staining to confirm the diagnosis. The DNA extraction was started from the FFPT which were tested for quantity and quality by NanoDrop system and β-glubine PCR respectively. Results:The findings of the MMTV-LIKE SEQUENCE-env gene appeared as following percentages : BC 57.89% (22 of 38) , fibroadenoma 22.22% (4 of 18), and mastitis 7.14% (1 of 14) there was a highly significant difference ( p<0.001). There was a highly significant ( p<0.001) of The MMTV-LIKE SEQUENCE PCR results according to the age groups. Conclusions: presence of MMTV-like virus in the breast cancer of Iraqi women.Recommendations: the modern techniques should be dependent in the molecular detection as it find in the world labs, for example the test of extracted nucleic acid by quantity and quality and then start the molecular detection after doing of definite math measurements.

خلفية البحث : إن اكتشاف فيروس سرطان ثدي الفئران في عترات الفئرانِ ذات الاستعداد العالي للإصابة بالسرطان قادر على إحداث الأورامِ الثدييةِ، وتعريفه كفيروس RNA من نوع B، يعد دليل على فرضيةِ على وجود عامل مماثل مرتبط بسرطان الثدي في الإنسان أجريتْ الدراسةُ الحاليةُ للكشفِ عن فيروس سرطان ثدي الإنسان في (فيروس المشابه لفيروس سرطان ثدي الفئران) باستخدام تقنية تفاعل أنزيم البلمرة المتسلسل. الهدف: الكشف الجزيئي عن وجود فايروس شبيه بفايروس ثدي الفئران في سرطان الثدي عند النساء العراقيات.المنهجية: الدراسةُ الحاليةُ عملت على نماذج الأنسجة المثبتة بالفورمالين لسرطان الثدي لنِساءِ عراقياتِ، والتي جَمعتْ مِنْ مستشفى الصدر التعليمي في وحدة النسيج المرضي ووحدة الأورام، وعِدّة مختبرات خاصة في محافظةِ النجف، النماذج كانت مخزونة للسَنَواتِ (2008,2009,2010 و2011). النماذج تُضمّنتْ , 54 نموذج لسرطان الثدي , 21نموذج التليف ألغدي، 18 نموذج لالتهاب ثدي ، 19نموذج لحالات توسع القنوات الثديية. صنّفتْ العيناتُ إلى مجموعات حسب الأعمار، وكانت أكثر مجموعةِ عُمرية 36-45 (42.57 %). هذه الدراسةِ أجريتْ في مركز ماونت سيناي الطبي / نيويورك / الولايات المتحدة الأمريكية لأن برايمرات فيروس سرطان ثدي الإنسان (فيروس المشابه لفيروس سرطان ثدي الفئران) تصنع عندهم ، وهذه البرايمراتْ مهمة جداً في التقنياتِ الجزيئيةِ. تم التعامل مع نماذج الأنسجة المثبتة بالفورمالين لسرطان الثدي في مختبرِ عِلْمَ الأمراض / مركز ماونت سيناي الطبي، لإعادة الصبّ والتقطيع لاستخدامها في بروتوكول تفاعل أنزيم البلمرة المتداخل وكذلك استخدام صبغة الهيماتوكسلين والايوزين لتأكيد التشخيص. اما الحامض النووي المستخلص فقد تم تقييمه كميا ونوعيا بواسطة جهاز النانودروب وباستخدام جين البيتا كلوبين على التوالي.النتائج: أظهرت النتائجَ بأنّ جين غلاف الفيروس المشابه لفيروس سرطان ثدي الفئران باستخدام تفاعل أنزيم البلمرة المتداخل بالنسب المئويةِ التاليةِ: نماذج سرطان الثدي 57.89 % ( 22 من 38) , ونماذج التليف ألغدي %22.22 ( 4 من 18)، ونماذج التهاب الثدي 7.14 % (1 من 14) حيث كان هناك اختلاف معنوي (p <0.001). كان هناك اختلاف معنوي (p <0.001) لنتائج تفاعل أنزيم البلمرة لفيروس سرطان ثدي الإنسان طبقاً للمجاميع العمرية.الاستنتاجات: تم الكشف عن وجود هذا الفايروس في سرطان الثدي عند النساء العراقيات.التوصيات: اعتماد التقنيات الحديثة في التشخيص الجزيئي وكما هو معمول به في المختبرات العالمية وذلك من خلال فحص الحامض النووي المستخلص من حيث الكمية والنوعية ثم البدء بالكشف الجزيئي بعد إجراء الحسابات الرياضية بدقة.


Article
Evaluation Of DNA Extraction From Archieved Formalin –Fixed Paraffin Tissues (FFPT) By Β-Globin Gene PCR.
تقييم الدنا المستخلص من قوالب الأنسجة الشمعية مخزونة باستخدام تفاعل أنزيم البلمرة لجين بيتا كلوبين

Authors: Ahmed Mohammed Ali Nazar --- Asaad Aljanabi --- Hashim Raheem Tarish
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2014 Volume: 4 Issue: 3 Pages: 215-225
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background : the knowledge of the nucleic acid state before start to molecular detection have a great importance to make a math measurements by which the nucleic acid quantity and quality will be knows. Objective: Conventional methods have limitations for extracting amplifiable DNA from specimens containing a small number of cells. DNA quality and quantity was evaluated by β-globin amplification and NanoDrop instrument respectively. DNA extraction from FFPT has become essential for molecular research specially with advances in molecular technology. Methods: The current study tested breast cancer FFPT specimens of Iraqi women which collected from AL-Sader teaching hospital histopathology and neoplasm units , and several privet histopathology labs in AL-Najaf province, the specimens were stored for the years (2008,2009,2010 and 2011). The specimens were included of BC 54 , fibroadenoma 21, mastitis 18, and ductectesia 19 samples. Results: Specific primers were used to detect the activity of beta-globin gene by PCR technique and the results appeared that The mean of DNA quantity was (61.68 ng/ul) while the DNA extract quality which appeared positive by β-glubine PCR was 71.42% (80 of 112), BC 70.37% (38 of 54), fibroadenoma 85.71% (18 of 21), mastitis 77.77% (14 of 18) and ductectesia 52.63 % (10 of 19), there was a significant difference ( p<0.5). The beta-globin PCR appeared different results depending on the DNA stats. Conclusions: the evaluation of the extracted DNA by NanoDrop system and beta-globin gene is the easiest and definite method compared with other researchers who worked of other evaluation methods. Recommendations : This study recommends that every study performed on DNA should be started with beta-globin testing to avoid false negative results caused by degraded DNA.

خلفية البحث : إن معرفة الحالة التي يكون عليها الحامض النووي قبل الشروع في الكشف الجزيئي له أهمية كبيرة في إجراء الحسابات الرياضية والتي من خلالها يتم معرفة كمية ونوعية الحامض النووي المستخدم.الهدف: إن الطرق التقليدية لاستخلاص الدنا فيها من المحددات مايمنع معرفة كفاءة ونوعية الدنا وخصوصا من العينات الحاوية على خلايا قليلة لهذا فان نوعية وكفاءة الدنا يمكن تحديدها من خلال فحص البيتا كلوبين وجهاز النانودروب على التوالي سيما إن استخلاص الدنا من الأنسجة المثبتة بالفورمالين ضروريا للأبحاث الجزيئية وخصوصا مع تقدم العلوم التقنية الجزيئية.المنهجية: الدراسةُ الحاليةُ اختبرت نماذج الأنسجة المثبتة بالفورمالين لسرطان الثدي لنِساءِ عراقياتِ، والتي جَمعتْ مِنْ مستشفى الصدر التعليمي في وحدة النسيج المرضي ووحدة الأورام، وعِدّة مختبرات خاصة في محافظةِ النجف، النماذج كانت مخزونة للسَنَواتِ (2008,2009,2010 و2011). النماذج تُضمّنتْ, 54 نموذج لسرطان الثدي, 21نموذج التليف ألغدي، 18 نموذج لالتهاب ثدي ، 19نموذج لحالات توسع القنوات الثديية. النتائج: كان متوسط كميةِ DNA ( ng/ul61.68 ) بينما نوعيةً DNA التي ظهرت إيجابيةً في تفاعل أنزيم البلمرة للبيتا كلوبين كَانَت 71.42 % (80 من 112)، فكانت نماذج سرطان الثدي 70.37 % (38 من 54), ونماذج التليف ألغدي %85.71(18 من 21) ,ونماذج التهاب الثدي 77.77 % (14من 18) و نموذج التهاب خلية البلاستولية الخارجية %52.63 ( 10 من 19)، حيث كان هناك اختلاف معنوي (p <0.5).كما اظهر تفاعل إنزيم البلمرة لجين البيتا كلوبين نتائج مختلفة من الحزم تبعا لحالة الدنا المستخلص.الاستنتاجات: يعتبر تقييم الدنا المستخلص بالنانودروب والبيتا كلوبين من أسهل وأدق الطرق بالمقارنة مع نتائج باحثين آخرين عملوا على طرق تقييم أخرى .التوصيات: توصي الدراسة باعتماد تقييم البيتا كلوبين تجنبا لحصول نتائج سلبية كاذبة بسبب تكسر الدنا.


Article
Study The Some Aspects of The Immune Response For Pregnant Women Infected with T.Gondii and Determine The Genotyping of This Parasite
دراسة بعض جوانب الاستجابة المناعية للنساء الحوامل المصابات بداء القطط وتحديد النمط الجيني للطفيلي

Authors: Hashim Ali Abdulameer --- Hashim Raheem Tarish --- Alaa Jawad Hassan
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2015 Volume: 5 Issue: 1 Pages: 223-233
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background: This study aims to find out the immune response (antibodies and cytokines) for women with disease T.gondii and correlation between them calibrated and the effects on the patients of the difference age groups.Martial and method: Were collected (200) samples of blood and (30) samples of umbilical cord from women and pregnant women with disease T.gondii and revisions to hospitals in Najaf and laboratories for the purposes of abortion or treatment of disease, while the number of women samples control amounted to 30 samples . Pregnant women and control were divided into three age groups, namely, (15-25), (26-36) and (37-47) respectively. The study involved collecting samples and tested the first test by latex and then examined by the technique of adsorption-linked immunosorbent assay (ELISA) for the detection of antibodies (IgG and IGM). The study reported that technique is more important than the ELISA test for latex which was (P = 0.007). Results: The results of this study include following : the difference between the age groups and abortion rate in women was age groups (15-25) and (26-36) is the highest at 40% and 51%, respectively, and compared with the pregnant women and the disease infected T.gondii. The study pointed to the existence of a significant difference in the proportion of antibodies in different age groups when compared with the control group. Adding to the cytokines. The study showed that there is a relationship between genes Toxo-B1, ITS-1, Tg-8, Tg-9, SAG-1 and SAG-2 by examining the DNA taken from the blood and placenta of women with T.gondii. And recorded the highest number of positive samples (52) in the sample ITS-1 from the rest of the other genes. Statistical relationship was the most important in the diagnosis of the parasite (P = 0.001).Conclusion: The correlation between of the cytokines and toxoplasmaosis with according of abortion .Recommendations: To detect genotypes that lead to spontaneous abortion.

الخلفية: تهدف هذه الدراسة الى معرفة الاستجابة المناعية (الاجسام المضادة والحركيات الخلوية) للنساء المصابات بداء القطط , ومعرفة العلاقات بين تلك المعايير وتأثيراتها على المرضى في فئات عمرية مختلفة.المنهجية : تم جمع (200) عينة من الدم و (30) عينة من الحبل السري من النساء والحوامل المصابات بداء القطط والمراجعات إلى مستشفيات النجف الاشرف ومختبراتها لأغراض الإجهاض أو العلاج من المرض, أما عدد عينات النساء السويات (السيطرة) فقد بلغت 30 عينة وقسمت النساء الحوامل و السيطرة الى ثلاثة فئات عمرية وهي (15-25),(26-36)و(37-47) على التوالي , تضمنت الدراسة جمع العينات و فحصها الاولي بواسطة اختبار لاتكس وبعدها فحصت بواسطة تقنية الامتزاز المناعي المرتبط بالأنزيم (الاليزا ) للكشف عن الأجسام المضادة IgG و IgM أشارت الدراسة إلى أن تقنية الاليزا أكثر أهمية من اختبار لاتكس وكانت (P=0.007) وبإضافة الى السايتوكينات.النتائج: أوضحت نتائج هذه الدراسة اختلاف بين الفئات العمرية ونسبة الإجهاض في النساء وكانت الفئات العمرية (15-25)و(26-36) هي الأعلى بنسبة 40% و 51% على التوالي و مقارنتها مع النساء الحوامل والمصابة بداء القطط. وأشارت الدراسة إلى وجود فرق معنوي في نسبة الأجسام المضادة في مختلف الفئات العمرية عند مقارنتها مع مجموعة السيطرة . وتبين وجود فروقات معنوية بين الإصابة الطفيلي وحالات الإجهاض وسجلت أعلى نسبة 40(50%) في الشهر الثاني مقارنتها مع الأشهر الأول والثالث من فترة الحمل وكان تأثيرها لها أهمية. بينت الدراسة ان هناك علاقة بين جينات Toxo-B1 ,ITS-1,Tg-8,Tg-9,SAG-1 وSAG-2 من خلال فحصDNA المأخوذ من الدم والمشيمة من النساء المصابات بداء القطط . وسجلت أعلى عدد من العينات الموجبة (52)عينة في ITS-1 من بقية الجينات الأخرى .وكانت العلاقة الإحصائية الأكثر أهمية في التشخيص الطفيلي (P=0.001). الاستنتاج: هناك العلاقة بين من السيتوكينات وداء المقوسات معها المسببة للإجهاضالتوصيات: الكشف عن الأنماط الجينية التي تؤدي إلى الإجهاض التلقائي

Keywords

T.gondii --- PCR --- cytokines --- ITS-1 --- SAG-1 --- and SAG-2


Article
Molecular Detection of Mycobacterium tuberculosis in Urinary Bladder FFPET Samples Could be a Proposed Specific Entity Of Bladder Carcinoma.
كشف جزيئي عن عصيات السل في نماذج سرطان المثانة الشمعية المثبتة بالفورمالين وإمكانية اعتبارها مؤثر خاص لسرطان المثانة.

Authors: Zina Mohammed Abdul-Hussein --- Hashim Raheem Tarish --- AsaadAljanabi
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2015 Volume: 5 Issue: 2 Pages: 111-121
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Bladder cancer is one of the most common human cancers in Iraq and the world. While smoking, age,gender, and occupational exposure to aromatic amines are the most prominent among the risk factors identified, long term Inflammation and chronic infection may largely play some role in urinary bladder cancer (UBC) development.The association between bacterial inflammation and cancer appears to be stronger especially in chronic type of infection, many studies mentioned the role of chronic Escherichia coli (E. coli) infection and UBC but there was no study mentioned the role of chronic Mycobacterium tuberculosis (MTB) infection in association with UBC. There are many cellular and immune responses that occur during chronic Mycobacterial infection such as irritation, long term inflammatory cytokine production and DNA damaging due to bacterial metabolic products are some factors that may give chance for UB neoplastic changes. In the present study we worked on urinary bladder cancer and noncancerous Formalin-Fixed Paraffin Embedded (FFPE) Tissue specimens of Iraqi patients, the current study used polymerase chain reaction (PCR) for detection of Mycobacteriumtuberculosis genome.Objectives:investigation for the role of Mycobacterium tuberculosisand its associationwithurinary bladder cancer.Methods: The current study used urinary bladder cancer (UBC) formalin-fixed paraffin embedded tissues (FFPET) specimens of Iraqi patients collected from several private histopathology labs in AL-Najaf Governorate, the specimens were 50 samples of UBC patients and 25 different noncancerous pathological bladder samples. 84% of UBC cases were male and the predominant age group was 61-80 years (60%) for both gender. low grade cases were the most common which recorded (64%) and they were mostly TaN0M0 staging(42%). Large part of the study was performed at the Medical Education Research Facility (MERF)/Carver collage of medicine/University of Iowa/United States of America. Samples of DNA were extracted and DNA quantitation was performed using NanoDrop DNA quality was evaluated using human β-globin gene amplification.Results: human β-globin gene amplification used in DNA quality evaluation, PCR results showed that 80% of samples were β-globin positive and many samples showed appearance of multiple copies. Detection of Mycobacterium tuberculosis complex (MTBC) DNA using IS6110-PCR amplification showed 33% of UBC samples with positive results and 4% of noncancerous samples showed positive result, with high significant difference P<0.01. Identification of MTB subspecies was performed using Internal Transcribed Spacer Regions-PCR (ITS-PCR), 55.56% of UBC IS6110-PCR positive cases were ITS-PCR positive.Conclusions: A high percentage of MTBC and MTB detected among patients with UBC in comparison to noncancerous cases, suggesting that MTBC- associated bladder carcinoma is a proposed specific entity of bladder cancer which need to be more clarified. Recommendations: Modern techniques should be used for MTBC and MTB detection in laboratories and further study for the relationship between chronic MTB infection and UBC.

خلفية البحث : سرطان المثانةِ هو أحد ألأمراضِ السرطانية الإنسانيةِ الأكثر شيوعاً في العراق والعالم. ويعتبر التدخين، الجنس ,العُمرِ، والتعرض ألمهني إلى الأمينِ العطريِ من بين عواملِ الخطورة الأبرز َ لهذا المرض, يضاف إلى هذه العوامل عاملا الالتهاب لفترة طويلة و ألإصابات ألمرضية المُزمنةِ واللذان قَدْ يَلْعبانِ دورِ كبير في نشوء سرطانِ المثانةِ.الارتباط بين الالتهاب الجرثوميِ والسرطانِ يَبْدوانِ أقوى خصوصاً في النوعِ المُزمنِ مِنْ العدوى، ذَكرتْ العديد مِنْ الدِراساتِ دورَالإصابة ألمُزمنة ب Escherichia coli وارتباطها بسرطان المثانة لكن لم نجد دراسةَ تذَكر دورَ الإصابة بعصيات السُلِّ المُزمن وعلاقتها بسرطان المثانة. في الدراسةِ الحاليةِ عَملنَا على عينات نسيجِ المثانة المحفوظة في الفورمالينَ لمرضى عراقيينِ وقد شملت العينات عينات سرطانِ المثانةِ وعينات لإصابات مرضية غير سرطانيَة، أجريتْ الدراسةُ الحاليةُ للكشفِ عن عصيات السُلِّ في الإنسان باستعمال تقنية تفاعل أنزيم البلمرة المتسلسل. الهدف : الكشف عن دور عصيات السُلِّ وتأثيرها في سرطانِ المثانةِ.المنهجية : الدراسةُ الحاليةُ عملت على 75 نموذج من الأنسجة المثبتة بالفورمالين للمثانة خمسون عينة مِنْ العيناتِ كانت لمرضى سرطان المثانة وخمس وعشرون عينة مثانةِ لإصابات غير سرطانيةِ مختلفةِ جمعت العينات من عِدّة مختبرات خاصة في محافظةِ النجف. 84 % مِنْ عينات سرطان المثانة كَانتْ المجموعةَ السائدةَ فيها من الذكورَ والفئة العُمرية كَانتْ 61-80 سنة (60 %) لكلا الجنس. حالات انتشار من مستوى الدرجةِ واطئِ كَانتْ الأكثر شيوعاً وقد سجّلتْ (64 %). جزء كبير من ألدراسةِ تم إجراءه في مركز البحوث الطبية في كلية الطبِّ / جامعة آيوا/ الولايات المتحدة الأمريكية. تم استخلاص الحامض النووي من العينات وقد تم تقييمه كميا ونوعيا بواسطة جهاز النانودروب وباستخدام جين البيتا كلوبين على التوالي .النتائج :تم استعمال جين البيتا كلوبين في التقييمِ النوعي للحامض النووي، أظهرت نَتائِجَ تفاعل البلمرة المتسلسل (PCR) بأنّ 80 % مِنْ العيناتِ كَانتْ إيجابية والعديد مِنْ العيناتِ أظهرَت وجود نسخِ متعدّدةِ.الكشف عن بكتريا السل الرئوية تم باستعمال تفاعل PCR,IS6110-33 % من النَتائِجِ كانت إيجابيةِ بالنسبة لمرضى سرطان المثانة بينما العينات الغير سرطانية كانت ايجابية بنسبة 4 % مِنْ العيناتِ، باختلافِ إحصائي هامِّ P<0.01. تم تشخيص النوع الدقيق للبكتريا باستعمال PCR-,ITSالتصنيف النوعي تم باستعمال مناطقِ تفاعل متسلسلِ داخلية مَنْسُوخة وقد استعمل في هذا الاختبار العينات التي أظهرت نتيجة ايجابية باختبار تفاعل PCR,IS6110-( 55.56 % ) من الحالات أظهرت نتيجة ايجابية.الاستنتاجات : تم الكشف عن وجود نسبة عالية من عصيات السل في سرطان المثانة مقارنة بحالات إصابات المثانة الغير سرطانية. MTBC- لها ارتباط مؤثر باستحداث سرطان المثانة وهذا المقترح يحتاج إلى دراسة أكثر.التوصيات : اعتماد التقنيات الحديثة في التشخيص الجزيئي للكشف عن علاقة عصيات السل وتحديد العلاقة بين الإصابة المزمنة بعصيات السل وتأثيرها في استحداث سرطان المثانة.


Article
Detection of Mycobacterium tuberculosis In Urinary Bladder Cancer Tissues By Using Transmission Electron Microscope
الكشف عن وجود عصيات السل الرئوية باستخدام المجهر الإلكتروني الانتقالي

Authors: Asaad Aljanabi --- Hashim Raheem Tarish --- Zina Mohammed Abdul-Hussein
Journal: kufa Journal for Nursing sciences مجلة الكوفة لعلوم التمريض ISSN: 22234055 Year: 2016 Volume: 6 Issue: 1 Pages: 53-61
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

Background:Bladder cancer is one of the most common human cancers in Iraq and the world. While smoking, age sex, and occupational exposure to aromatic amines are the most prominent among the risk factors identified, long term Inflammation and chronic infection may largely play some role in urinary bladder cancer (UBC) development. In the present study we worked on urinary bladder cancer and noncancerous Formalin-Fixed Paraffin Embedded (FFPE) Tissue specimens of Iraqi patients, the current study used Acid Fast Stain and Transmission Electron Microscope for detection of Mycobacterium tuberculosis in Urinary Bladder tissues.Objectives: microscopical detection of Mycobacterium tuberculosis in urinary bladder cancer.Methods: The current study used urinary bladder cancer (UBC) formalin-fixed paraffin embedded tissues (FFPET) specimens of Iraqi patients collected from several privet histopathology labs in AL-Najaf province, the specimens were 50 specimens of UBC patients and 25 different noncancerous pathological bladder specimens. Slides of urinary bladder FFPE tissues were stained with Ziehl-Neelsen(ZN) stain. Examining of slides were conducted using Transmission Electron Microscope (TEM) imaging was performed special procedure was used for TEM slides preparation.Results: FFPE tissues were stained with Ziehl-Neelsen(ZN) stain. Examining of slides showed presence of high number of acid fast bacilli (AFB) in one microscopical field. UBC tissue slides showed the highest percentage comparing to noncancerous patients (76.6% and 23.4%) respectively. For further confirmation and study of ZN stain results, Transmission Electron Microscope (TEM) imaging was performed. The results showed presence of different morphological shapes of acid fast bacilli cells appeared in TEM fields and most cells were observed attaching to the urothelial cell membrane.Conclusions: high percentage of MTBC and MTB were detected among patients with UBC compared to noncancerous cases. Recommendations: modern techniques should be used for MTBC and MTB detection in laboratories, and further study for the relationship between chronic MTB infection and UBC are required.

خلفية البحث: سرطان المثانةِ هو أحد الأمراضِ السرطانية الإنسانيةِ الأكثر شيوعاً في العراق والعالم. ويعتبر التدخين ,الجنس ,العُمرِ،و التعرض المهني إلى الأماينِ العطريِ من بين عواملِ الخطورة الأبرز َ لهذا المرض, يضاف إلى هذه العوامل عاملا الالتهاب لفترة طويلة و الإصابات ألمرضية المُزمنةِ واللذان قَدْ يَلْعبانِ دورِ كبير في نشوء سرطانِ المثانةِ. في الدراسةِ الحاليةِ عَملنَا على عينات نسيجِ المثانة المحفوظة في الفورمالينَ لمرضى عراقيينِ وقد شملت العينات عينات سرطانِ المثانةِ وعينات لإصابات مرضية غير سرطانيَة، أجريتْ الدراسةُ الحاليةُ للكشفِ عن عصيات السُلِّ في الإنسان باستعمال صبغة زيهيل- نيلسون وتصوير الشرائح بإستخدام مجهر الالكتروني الانتقالي.الهدف: الكشف ألمجهري عن وجود عصيات السُلِّ في عينات سرطانِ المثانةِ ومقارنتها بعينات لإصابات مرضية غير سرطانيَة .المنهجية: الدراسةُ الحاليةُ عملت على 75 نموذج من الأنسجة المثبتة بالفورمالين للمثانة خمسون عينة مِنْ العيناتِ كانت لمرضى سرطان المثانة وخمس وعشرون عينة مثانةِ لإصابات غير سرطانيةِ مختلفةِ جمعت العينات من عِدّة مختبرات خاصة في محافظةِ النجف. 84 % مِنْ عينات سرطان المثانة كَانتْ المجموعةَ السائدةَ فيها من الذكورَ والفئة العُمرية كَانتْ 61-80 سَنَوات (60 %) لكلا الجنس. حالات انتشار من مستوى الدرجةِ واطئِ كَانتْ الأكثر شيوعاً وقد سجّلتْ (64 %). جزء كبير من ألدراسةِ تم إجراءه في مركز البحوث الطبية في كلية الطبِّ / جامعة آيوا/ الولايات المتحدة الأمريكية. تم التقطيع النسيجي للعينات وتحضير العينات للتصوير الالكتروني باستخدام تقنية خاصة.النتائج: أظهرت نتائج فَحْص شرائح أنسجة المثانةِ والتي لُطّختْ بصبغة زيهيل-نيلسون، وجود العديدِ من عصيات السل الحمضية (أي إف بي) في الحقلِ الواحد النسبة المئوية الأعلى سجلت بمرضى سرطان المثانة مقارنة بمرضى الحالات الغير سرطانيِة (76.6 % و23.4 %) على التوالي. لدراسة نتائج صبغة زيهيل-نيلسون والتأكيدِ مِنْها تم فحص اللطخات باستعمال المجهرَ ألالكترونِي ,التصوير اظهر وجود أشكال مختلفة مِنْ خلايا العصيات ظَهرتْ في حقولِ المجهرِ ألالكترونِي وغالبية الخلايا كَانت خارج غشاءِ الخلايا البولية الظهارية.الاستنتاج: تم الكشف عن وجود نسبة عالية من عصيات السل في سرطان المثانة مقارنة بحالات إصابات المثانة الغير سرطانية.التوصيات: اعتماد التقنيات الحديثة والبسيطة في التشخيص ألمجهري للكشف عن علاقة عصيات السل وتحديد العلاقة بين الإصابة المزمنة بعصيات السل وتأثيرها في استحداث سرطان المثانة قد يساهم في تقليل الإصابة بهذا المرض.


Article
Association between gene polymorphism in programmed cell death 1 (PD1.1) and susceptibility for rheumatoid arthritis in an Iraqi patients? Case control study.
العلاقة بين تعدد الاشكال الجيني في جين موت الخلية المبرمج (PD-1.1) و القابلية لتطوير التهاب المفاصل الرثوي في المرضى العراقيين. دراسة الحالات والشواهد.

Authors: Anfal Abdulhussain Jawad --- Salman Azeez Addoos --- Hashim Raheem Tarish
Journal: journal of kerbala university مجلة جامعة كربلاء ISSN: 18130410 Year: 2017 Volume: 15 Issue: 4 Pages: 19-25
Publisher: Kerbala University جامعة كربلاء

Loading...
Loading...
Abstract

Programmed cell death-1 (PDCD1) gene is a negative regulator of T-cell to maintain peripheral tolerance and is a key molecule in the development of autoimmune diseases. Although gene polymorphism in PDCD1 was reported to be associated with rheumatoid arthritis (RA), replication studies later on showed conflicting results. This study aimed to determine whether SNP PD1.1 in PDCD1 gene is associated with susceptibility for RA. Methods: Clinical diagnosis of the RA patients was confirmed by the Rheumatology Center of Al Sadder Medical Teaching Hospital in Al-Najaf Al-Ashraf city. Genomic DNA was extracted from the whole blood samples using commercial kit (FavorPrep™ Blood Genomic DNA Extraction Mini Kit). Programmed cell death-1 (PD1.1 G/A SNP) genotyping was done using polymerase chain reaction-restriction fragment length polymorphism (PCR-RFLP) method to 60 RA patients and 70 non-autoimmune control group. The genotype and allele frequencies of these SNP were analyzed by statistical tests. Results: There were no significant differences in alleles and genotypes of PD1.1 SNP in PDCD-1 gene between RA cases and control group. Conclusions: PD-1.1 polymorphism in the PDCD1 gene was not associated neither with susceptibility for RA nor with clinical course in rheumatoid arthritis patients (at least in an Iraqi population particularly in AL-Najaf city).

جين موت الخلية المبرمج-1 (PDCD1) هو منظم سلبي للخلية التائية للحفاظ على التحمل المحيطي وهو جزيء رئيسي لتطوير امراض المناعة الذاتية. على الرغم من وجود دراسات تدل على ان تعدد الاشكال الجيني مرتبط مع التهاب المفاصل الرثوي, لاحقا ظهرت دراسات متكررة نتائج متضاربة. وهدفت هذه الدراسة إلى تحديد ما إذا كان PD-1.1 SNP في جين PDCD-1 ترتبط مع قابلية لتطور االتهاب المفاصل الرثوي. المنهجية: التشخيص السريري لمرضى التهاب المفاصل الرثوي اكده مركز امراض الروماتيزم في مستشفى الصدر التعليمي في محافظة النجف الاشرف. تم استخراج الحمض النووي من عينات الدم باستخدام كت استخلاص (FavorPrep™ Blood Genomic DNA Extraction Mini Kit). وقد تم معرفة التنميط الجيني لجين موت الخلية المبرمج 1 (PD1.1 1 G / A SNP) باستخدام تفاعل سلسلة البلمرة المعتمد على طريقة RFLP 60 مريض بالتهاب المفاصل الرثوي و 70 مجموعة السيطرة لم يثبت لديهم امراض المناعة الذاتية. وقد تم تحليل التركيب الوراثي وتكرار الاليلات من هذه SNP بواسطة استخدام اختبارات احصائية. النتائج: لم تكن هناك فروق ذات دلالة إحصائية في الأليلات والأنماط الجينية من PD1.1 SNP في جين PDCD-1 بين حالات التهاب المفاصل الرثوي ومجموعة السيطرة. الاستنتاجات: تعدد الأشكال من PD1.1 SNP في الجين PDCD1 لم يكن مرتبطا مع القابلية لالتهاب المفاصل الرثوي ولا مع المسار السريري في مرضى التهاب المفاصل الروماتويدي (على الأقل في المرضى العراقيين وخاصة في مدينة النجف).

Keywords

Listing 1 - 10 of 12 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (12)


Language

English (7)


Year
From To Submit

2018 (1)

2017 (1)

2016 (2)

2015 (2)

2014 (2)

More...