research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
A GEOPHYSICAL STUDY OF SOME GEOLOGICAL STRUCTURES IN THE LOW FOLDED ZONE, NORTH IRAQ
دراسة جيوفيزيائية لبعض التراكيب الجيولوجية في نطاق الطيات الواطئة، شمال العراق

Author: Hayder A. Al-Bahadily حيدر عدنان البهادلي
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2014 Volume: 10 Issue: 3 Pages: 69-82
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The study area, which is characterized by numerous surface and subsurface structures of NW – SE dominating trend, is located in the Low Folded Zone of Iraq. The gravity responses of these structures are studied. The study is further extended to include the vertical and horizontal variations in density derived from seismic reflection data of two seismic profiles across Jambur structure. Such variations may be helpful in clarifying the sources of some gravity anomalies and also in theoretical modeling. There are three aims of the present study; the first is to consider these responses, which reflect the effect on the gravity field due to the continuous compression of the Alpine stresses, taking into account that these stresses also have regional effects on the gravity field. Then, the total effects may be removed to obtain a new “corrected field”. The second is to estimate the maximum thickness of the sedimentary cover affected by the Alpine stresses, which might probably be observed in the gravity field “affected depth”, and the third aim is to calculate the gravity response of Jambur anticline from the available seismic data. The results show that the gravity field responses are observed on the Bouguer map as gravity highs, lows and high gradients. The gravity highs coincide perfectly with the surface anticlines; however, some gravity highs show subsurface extensions. The gravity highs are elongate and narrow ellipsoidal or nose-shaped, whereas their magnitudes range from 1.2 to 8.0 mGal. The gravity lows can be divided into two groups according to their “origin”; the first has good matching with the synclines, while the second may be related to depressions. The shapes of these lows are either elongated and ellipsoidal running parallel to the gravity highs or broad circular shaped. The gravity value of those lows is close to – 2.0 mGal. Some gravity highs and lows are not reflected in the geologic map. The results also show that the maximum thickness of the sedimentary cover where the Alpine stresses may be observed in the gravity field is about seven kilometers. In addition, two dimensional models of Jambur anticline show that the structure has a residual positive gravity value ranging between 8.0 and 9.0 mGal.

تقع منطقة الدراسة ضمن نطاق الطيات الواطئة وتتميز بوجود العديد من التراكيب السطحية وتحت السطحية ذات الاتجاه شمال غرب - جنوب شرق والناشئة عن الاجهادات الألبية المستمرة. تم دراسة تأثير تواجد هذه التراكيب على المجال الجذبي ودراسة أشكال ومقادير التغيرات الجهدية (الشواذ) المتسببة عنها.ان دراسة مثل هذه التأثيرات قد تكون مفيدة جداً خصوصاً إذا ما تمت إزالتها وإعطاء خارطة مصححة من هذه التأثيرات. كما وتم دراسة علاقة الكثافة مع العمق، والمستنبطة من معلومات السرع الزلزالية عبر تركيب جمبور، ومدى الاستفادة منها في فهم التغيرات العمودية والأفقية في الكثافة وعلاقة هذه التغيرات بالشواذ الجذبية الملاحظة إضافةً إلى إمكانية الاستفادة منها في تقديم أنموذج ثنائي الأبعاد للمجال الجذبي المحسوب لهذا التركيب.لقد تبين من خلال نتائج الدراسة الحالية ان تأثير الاجهادات الألبية يكون واضحاً على المجال الجذبي ومعبر عنه بالمرتفعات والمنخفضات الجذبية والانحدارات الأفقية العالية في قيم هذا المجال. تتخذ المرتفعات الجذبية أشكال بيضوية أو بيضوية مفتوحة ضيقة ومتطاولة. كما وجد ان قيمة المرتفعات الجذبية والعائدة إلى التراكيب الجيولوجية السطحية المتمثلة بالطيات المحدبة تتراوح بين 1,2 إلى 8,0 مليكال، أما المنخفضات الجذبية المتطابقة مع الطيات المقعرة فتكون مقاديرها بحدود - 2,0 مليكال. إضافةً إلى ذلك فقد كانت مقادير الانحدارات الأفقية في المجال الجذبي والعائدة إلى تأثير الفوالق العكسية مابين 5,25 إلى 7,5 مليكالكم. لقد بينت الدراسة أيضاً ان بعض المرتفعات الجذبية لها امتدادات تحت السطح وأخرى غير مؤشرة على الخريطة الجيولوجية. كما ان هناك عدد من المنخفضات الجذبية التي من الممكن ان لاتعود مصادرها إلى الطيات المقعرة، بل قد تشير إلى وجود منخفضات تحت سطحية قد تحتاج إلى دراسة تفصيلية لاحقة. أما الانحدارات الأفقية في الجهد الجذبي فإنها ترتبط بالفوالق العكسية التي كان لها الدور الكبير في زيادة قيم المرتفعات الجذبية.لقد بينت تفسيرات نتائج دراسة العلاقة كثافة - عمق ان النطاق العلوي من العمود الرسوبي، والبالغ سمكه 13 كم في منطقة الدراسة، وبالتحديد السبعة كيلومترات الأولى تكون مسؤولة عن الشواذ الجذبية ذات المصادر العائدة للغطاء الرسوبي والملاحظة في خارطة بوجير. أما الشواذ الجذبية ذات المصادر الأعمق من هذا النطاق فهي تعود إلى الانبثاقات القاعدية أو فوق القاعدية نتيجة لوجود فرق كثافي قابل للقياس من على السطح، وقد سمي هذا النطاق "بالعمق الفعال". كما تم حساب التأثير الجذبي لتركيب جمبور باستخدام المعلومات الزلزالية من خلال إنشاء موديل كثافي ثنائي الأبعاد. لقد وجد ان مقدار التأثير الجذبي لهذا التركيب يتراوح بين 8 إلى 9 مليكال.


Article
MAGNETIC SURVEY IN TEL HERMAL ARCHAEOLOGICAL SITE SOUTHEAST BAGHDAD, IRAQ WITH APPLICATIONS OF GIS ANALYST TOOLS
المسح المغناطيسي في موقع تل حرمل الاثاري مع الاستفادة من الادوات التحليلية لنظام GIS، جنوب شرق بغداد، العراق

Authors: Hayder A. Al-Bahadily حيدر عدنان البهادلي --- Mahdi B. Jawad مهدي باقر جواد --- Manaf A. Yousif مناف عبد الجبار يوسف
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2015 Volume: 11 Issue: 2 Pages: 111-121
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

A magnetic survey has been executed in the partially discovered archaeological site of Tel Hermal. It lies southeast of Baghdad and belongs to ancient Babylonian time (1500 – 2000 B.C). The area is covered by 2 × 2 m net of magnetic measurements including 3367 readings. The goal of this work is to delineate the locations and extensions of buried archaeological structures. The statistical and geostatistical analyst tools involved in ArcGIS Software are utilized in this study. These include the histogram of data distribution, some statistical parameters and methods of interpolations. The study shows that the histogram is unimodal, which suggests a unique magnetic background in the site, and of a negative skewness with relatively high standard deviation which may be related to high noise level. The main noise sources are debris, electrical power lines, fences, and electromagnetic waves of communications. Accordingly, many magnetic anomalies of archaeological and non archaeological meaning have been identified on the residual map. Archaeological remains represented by wells and walls are recognized at a depth of 1.2 m at the northeast side of the study area.

أجري مسح مغناطيسي في موقع تل حرمل الآثاري، الذي يعود الى العهد البابلي (1500– 2000 سنة ق.م.)، الواقع إلى الجنوب الشرقي من محافظة بغداد. وتضمن الموقع البالغة مساحته 13800 م2 شبكة منتظمة من نقاط القياس بفاصله مقدارها 2 م × 2 م. ويهدف المسح تحديد تواجد وامتداد التراكيب الآثارية المطمورة والمعتقد تواجدها على عمق لاتتجاوز 3 م. ويعاني الموقع من خلفية ضوضاء عالية؛ تمثلت مصادرها الرئيسة بالأنقاض المنتشرة بصورة عشوائية وأغلبها مواد حديدية ومواد فخارية، خطوط نقل الطاقة الكهربائية، الأسيجة الداخلية والخارجية المحيطة بالموقع إضافةً إلى الموجات الكهرومغناطيسية للاتصالات. وقد تمت الاستفادة من الإمكانيات المتاحة ضمن نظام جي آي أس المتمثلة بأدوات الإحصاء الجيولوجي لغرض تحليل ومعالجة البيانات المغناطيسية ولإعداد خرائط تساوي الشدة المغناطيسية للمجالين المتبقي (المحلي) والإقليمي، بالإضافة الى خريطة تبين مناطق اختلاف الانحدار الأفقي في الجهد المغناطيسي. وبيَّن المدرج التكراري لتوزيع البيانات ان هناك خلفية مغناطيسية واحدة في الموقع وان التوزيع ذو ميل سالب مما يعني ان هناك عدد قليل من القراءات ذات القيم الواطئة نسبياً. كما وتعتبر قيمة الانحراف المعياري للبيانات عالية نسبياً (18) وذلك بسبب تأثرها بمستوى الضوضاء العالي. وحددت على خريطة المجال المغناطيسي المتبقي بعض الأماكن التي تضم شواذاً مغناطيسية ذات سعات وأبعاد مختلفة والتي يعتقد أنها على الأغلب، تعود إلى مصادر قريبة من السطح وعديمة الفائدة من الناحية الآثارية، كما حددت بعض الأماكن التي تضم شواذاً مغناطيسية من الممكن أن ترتبط مصادرها ببقايا آثارية مطمورة. وبينت نتائج الحفر اللاحقة في أحد هذه الأماكن وجود تراكيب آثارية تمثلت ببئر يتراوح قطره بحدود 1.1 م إضافةً إلى جدار طيني مجاور له وعلى عمق 1.2 م.


Article
GEOELECTRICAL STUDY OF MIDDLE MIOCENE – RECENT SEQUENCES SOUTHWEST KARBALA CITY, CENTRAL IRAQ
دراسة جيوكهربائية لتتابعات المايوسين الأوسط – العصر الحديث للمنطقة الواقعة جنوب غرب مدينة كربلاء، وسط العراق

Authors: Andrew J. Long آندرو جيمس لونگ --- Sabah O. Abdulqadir صباح عمر عبد القادر --- Hayder A. Al-Bahadily حيدر عدنان البهادلي
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2016 Volume: 12 Issue: 2 Pages: 47-62
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The study area is characterized by arid climate, covering some 160 Km2 of dissected Middle Pleistocene alluvial fan and lies 6 Km southwest of Karbala City. Tectonically, it lies along Abu Jir Fault on the western margin of the Mesopotamia Foredeep. This work aims to study and analyze the Middle Miocene – Recent stratigraphic sequence utilizing Vertical Electrical Sounding (VES) in order to determine the possible presence of groundwater aquifers. The resultant type curves include a variety of earth models, ranging from 3 to 8 layers. Two contour maps of groundwater are presented with average aquifer depth of 38.1 m, and average resistivity of 11.4 Ωm. Analysis of the electrical anisotropy coefficient for the sequences overlying the aquifer indicates that both the resistivity – anisotropy, and thickness – anisotropy relationships follow polynomial functions. Furthermore, the anisotropy coefficient is more sensitive to resistivity variation than bed thickness variation. The occurrence of water saturated clay beds and marls (i.e. high conductivity) within a stratigraphic sequence render the electrical medium anisotropic. The map of the electrical anisotropy indicates that the high values in the northern half of the study area may be attributed to the presence of claystone beds. A lack of gypcrete alteration in this area, coupled with low topographic relief supports the hypothesis that the flow of rain water saturates the underlying claystone beds. Results of drilling show the aquifer to be confined, and overlain by impermeable dry claystone beds, of relatively high resistivity. However in the northern region, the shallow (more porous) upper units of the same claystone sequence are water saturated (by rainwater infiltration) giving rise to similar low resistivity values to the aquifer. It is concluded that the geoelectrical models are highly affected by the tectonic and structural setting of the study area, as indicated by the depth offsets of vertically contiguous resistivity responses. In addition, the marl beds, which underlie the aquifer bearing zone, exhibit a negligibly small resistivity contrast with the aquifer, such that in many models its response is integrated with the aquifer as a single electrical layer. The resultant isopach maps of aeolian sand (top soil) and gypcrete indicate the eastern and southeastern parts of the study area to be most useful for agricultural development.

تقع منطقة الدراسة، البالغة مساحتها 160 كم2، على بعد 6 كم بالاتجاه الجنوبي الغربي من مدينة كربلاء، وتمثل جزء من مروحة غرينية كبيرة تكونت خلال عصر الپلايستوسين المبكر – الأوسط. كما وتقع، من الناحية البنيوية، أقصى الغرب من نطاق حوض وادي الرافدين متأثرة بنظام فوالق أبو جير. وهي تمتاز بمناخ صحراوي جاف. إن الهدف من العمل الحالي هو دراسة وتحليل التتابعات الطباقية للفترة من عمر المايوسين الأوسط الى العصر الحديث وتحديد عمق الخزان المائي الجوفي ضمن هذا التتابع وذلك باستخدام تقنية المسح الكهربائي العمودي (ترتيب شلميرجر). قدمت عدد من الخرائط على مستوى المنطقة من ضمنها خريطة تبين عمق الخزان الجوفي (بلغ معدل عمقه38.1 م)، وأخرى تبين توزيع قيم المقاومة النوعية للخزان (معدل المقاومة النوعية للخزان 11.4 أوم.م). تبين من خلال دراسة معامل عدم تساوي الخواص بدلالة الإتجاه للتتابعات الطباقية التي تعلو الخزان، إن هذا المعامل يتأثر بشكل كبير بالتغيرات الحاصلة في قيمة المقاومة الكهربائية لطبقة ما أكثر من تأثره بتغيرات سمك هذه الطبقة وان العلاقة البيانية بين هذا المعامل والمقاومة النوعية وكذا بينه وبين سمك الطبقة تخضع لدوال رياضية متعددة الحدود. كما تبين ان القيم العالية له في النصف الشمالي من الممكن ان ترتبط بوجود الطبقة الطينية المشبعة بالمياه ضمن الجزء العلوي من التتابع الطباقي. من المعتقد ان يعود سبب التشبع المائي لهذه الطبقة الى غياب الطبقة الجبسية العليا (غير النفاذة) وأيضا الى الوضع الطوبوغرافي اللذان ساعدا في تجمع وزيادة ترشيح المياه المغذية للطبقة الطينية المذكورة. لقد بينت نتائج الحفر اللاحقة ان تتابع الصخور الفتاتية يظهر كطبقة كهربائية واحدة في التتابع الكهربائي بينما تنفصل طبقة الطين أو الطفل الى طبقتين كهربائيتين، كما بينت ان القيمة الواطئة للمقاومة النوعية الواقعة في الجزء العلوي من التتابع الكهربائي والمقاربة لتلك العائدة للخزان الجوفي تعود الى وجود الطبقة الطينية. ان الصورة الجيوكهربائية للمنطقة من الممكن ان تكون متأثرة وبشكل واضح بالوضع التركيبي والبنيوي لها. كما ان طبقة الطفل التي تحد الخزان من الأسفل لها مقاومة نوعية مقاربة لتلك التي للخزان، وفي الكثير من الحالات، فإن هذه الطبقة تندمج مع الخزان الجوفي لتظهر كطبقة كهربائية واحدة في التتابع الكهربائي. ولقد تبين أيضا، من خلال خارطتي السماكة للطبقتين العلويتين، ان الجزئين الوسطي الشرقي والجنوبي الشرقي من المنطقة هما الأنسب للاستخدام الزراعي.


Article
INTERPRETING THE TECTONICS OF THE ABU JIR FAULT, KARBLA – NAJAF PLATEAU USING MINERALOGICAL AND GEOPHYSICAL DATA
تفسير تكتونية فالق أبو جير عند هضبة كربلاء – النجف باستخدام المعطيات المعدنية والجيوفيزيائية والحقلية

Authors: Salih M. Awadh صالح محمد عوض --- Hayder A. Al-Bahadily حيدر عدنان البهادلي --- Zena S. Al-Ankaz زينة سليم الانكاز
Journal: Iraqi Bulletin of Geology and Mining مجلة الجيولوجيا والتعدين العراقية ISSN: 18114539 Year: 2018 Volume: 14 Issue: 1 Pages: 47-63
Publisher: Ministry of Industry and Minerals وزارة الصناعة والمعادن

Loading...
Loading...
Abstract

The present study is carried out on Abu Jir Fault across the Karbala – Najaf Plateau which is an outstanding fan-shaped geological feature located in the central part of Iraq on the boundary between the stable and unstable shelves. A clear variation of mineralogical composition percentages of quartz, calcite, feldspar, gypsum and gamma ray in both sides of the fault are recorded. The interpretation of magnetic maps; reduction to the pole and depth to basement (RTP and DTB) indicates three depressions, Al-Habbaniya, Al-Razzazah and Bahr Al-Najaf controlled tectonically by a NW – SE basement graben, and the plateau was a part of the subsided area. Gravity field along an ENE – WSW profile across Abu Jir fault indicates an elongated NW – SE positive anomaly of +0.9 mGal whose source is located at a depth of 3 Km, below the plateau, and the uplift is accompanied by faulting. Dibdibba Formation (Pliocene – Pleistocene) in the middle and southern Iraq has been developed in an active basin located along Abu Jir Fault. A large part of this formation is situated on the eastern edge of the Stable Shelf. The western block of the Fault was upthrown after the Pleistocene as a post-depositional tectonic episode forming an elevated area which had since been intensively eroded due to a new tectonism along the Abu Jir Fault. Sharp variations in mineralogy, gamma ray and geophysical parameters have been recorded on both blocks of the fault and are consistent with field evidence and confirm the new tectonics of Abu Jir Fault.

اجريت هذه الدراسة على هضبة كربلاء – النجف، وهي إحدى المعالم الجيولوجية البارزة وسط العراق، الواقعة ضمن نطاق فالق أبو جير على الحد البنيوي الفاصل بين الرصيف المستقر غربا، وغير المستقر (حوض وادي الرافدين) شرقا. استخدمت البيانات المعدنية، والجيوفيزيائية والدلائل الحقلية كوسائل لتفسير بنيوي جديد لنطاق فالق أبو جير. لقد بينت التحاليل المعدنية والقياسات الاشعاعية وجود تغاير في التركيب المعدني للكوارتز، الكالسايت، الفلدسبار والجبس والنشاط الاشعاعي، عبر جانبي الفالق. ومن الناحية الجيوفيزيائية، فقد بينت دراسة المجال المغناطيسي ان منخفض كبير، يضم كل من بحيرتي الحبانية والرزازة ومنخفض بحر النجف، نتج بفعل نشاط بنيوي لانهدام تركيبي في صخور القاعدة على عمق 8 – 9 كم باتجاه شمال شمال غرب – جنوب جنوب شرق وان الهضبة كانت جزء من هذا المنخفض قبل عملية الرفع الحاصلة بعد انتهاء ترسيب تكوين الدبدبة (بلايوسين – بلايستوسين). دلت دراسة المجال الجذبي على وجود شاذة متبقية موجبة بقيمة +0.9 ملي كال وباتجاه شمال غرب – جنوب شرق فسرت على انها مرتفع تركيبي على عمق 3 كم، وهي المصدر المسبب للتهضب، وان عملية الرفع كانت مصاحبة لنشوء فالقين الشرقي منهما يصل السطح ليترك معالم جيومورفولوجية واضحة. ان تكوين دبدبة في وسط وجنوب العراق كان قد ترسب في حوض نشط يقع على امتداد نطاق فالق ابو جير، وان جزءا كبيرا من هذا التكوين، يتموضع على الحافة الشرقية للرصيف المستقر، فيما ارتفعت الكتلة الغربية للفالق بعد فترة البلايستوسين بنيويا بعد ترسيب دبدبة مكونة أراضي عالية تعرضت فيما بعد الى عمليات تعرية شديدة ادت الى ازالة تكوين دبدبة. تم تسجيل تغاير ملحوظ في المعدنية والنشاط الاشعاعي (كاما) والعوامل الجيوفيزيائية تتفق مع الدلائل الحقلية عبر طرفي الفالق وتؤكد النشاط البنيوي الحديث لفالق ابو جير.


Article
GRAVITY AND MAGNETIC SURVEYS TO DELINEATE SUBSURFACE STRUCTURES IN HOR AL-HUWAZAH AREA, SOUTH IRAQ
مسح جذبي مغناطيسي لتحديد التراكيب تحت السطحية في منطقة هور الحويزة، جنوب العراق

Loading...
Loading...
Abstract

Gravity and magnetic surveys were carried out to study an area located between, Amara and Qurna Cities, The results of the present survey are merged with those of the previous surveys carried out exIPC; using Oasis Montaj software to produce a unified database, which considered a new addition to update the gravity and magnetic field maps of Iraq.The most impressive result of the present gravity survey is the negative anomaly (A), found in the middle part of the studied area with NE – SW trend. This anomaly is a completion of the more extended important negative anomaly present in the vicinity of Qalat Saleh – Uzair – Qurna. It is surrounded by high gravity gradient that may be related to fault and/ or contact and may reflect the occurrence of a restricted basin, or it may reflect the negative background of Zagaros root effect. It is worth to mention that most oil fields occur along the high gradient flanks of this anomaly. The expressive positive gravity anomaly (G1 and G2), are located in the upper middle part of the area with a trend of NW – SE extending beyond the studied area. It may be attributed to uplift in the sedimentary cover corresponding to uplifts in the basement, as indicated in the basement relief map of exIPC. This anomaly may be attributed to the presence of coral reef or anhydrite elongated body present within the sedimentary column.The magnetic map of the studied area reflects mainly the effect of the basement, but several local anomalies are also detected, some of which are related to local buried iron artifacts, which act as sources of noise. Therefore, some filters were applied to enhance the magnetic picture.

أجريت مسوحات جذبية ومغناطيسية في المنطقة الواقعة بين مدينتي العمارة والقرنة عند خطي طول 47° 00' الى 47° 45' وخطي عرض 30° 45' الى 32° 00' وذلك لتحديد التراكيب تحت السطحية بالإضافة إلى مليء الفجوة الموجودة (منطقة) في المسوحات الجذبية المتوافرة ،حيث كانت هذه المنطقة سابقا مغطاة بواسطة مياه هور الحويزة ماعدا الجزء الشمالي من منطقة الدراسة التي لا تزال حاليا مغطاة بالمياه (هور أم النعاج).أجريت القياسات الجذبية والمغناطيسية على طول الطرق والمسالك الغير معبدة وذلك حسب ما تقتضيه ظروف المنطقة وعلى شكل مضلعات وكانت المسافة بين نقطة قياس وأخرى هي واحد كيلومتر.إن نتائج هذه المسوحات قد دمجت مع المسوحات السابقة التي أجريت بواسطة شركة نفط العراق (IPC) باستخدام برنامج أو أسس مونتاج لإعداد قاعدة بيانات موحدة والتي اعتبرت معلومات أضافية جديدة لتحديث خرائط المجال الجذبي والمغناطيسي للعراق.من النتائج المهمة لهذه المسوحات هو الشاذة الجذبية السالبة (A) التي تقع في وسط منطقة الدراسة وباتجاه شمال غرب – جنوب شرق، هذه الشاذة مكملة لشاذة جذبية سالبة مهمة تمتد بالقرب من منطقة قلعة صالح – العزير– القرنة وهي محاطة بانحدار جذبي عالي ربما يعود إلى صدع أو تماس أو ربما يعكس تواجد حوض محدد أو ربما يعكس تأثير الخلفية السالبة لجذر حبال زاكروس، ومن الجدير بالذكر إن معظم حقول النفط تتواجد على طول الانحدار الجذبي العالي لهذه الشاذة الجذبية السالبة.من الشواذ الجذبية المهمة أيضا هي الشواذ (G1 و G2) والتي تقع في الجزء الوسطي العلوي من منطقة الدراسة وباتجاه شمال غرب – جنوب شرق وتمتد خارج منطقة الدراسة. إن هذه الشواذ ربما تعود إلى نهوض في الغطاء الرسوبي والناتج عن نهوض في صخور القاعدة والمشار إليه في خريطة تضاريس سطح القاعدة المعدة من قبل شركة نفط العراق، إن هاتين الشاذتين من الممكن أن تفسران كشعاب مرجانية أو امتداد طولي لجسم انهايدرايتي موجود ضمن العمود الرسوبي.أما الخريطة المغناطيسية لمنطقة الدراسة، فهي تعكس بشكل أساسي تأثيرصخور القاعدة ؛ومع ذلك تم تحديد عدة شواذ محلية بعضها تعود إلى تأثير محلي لأجسام حديدية صناعية مدفونة والتي تمثل كمصدر للضوضاء (noise) لذلك تم تطبيق عدة مرشحات لتحسين الصورة المغناطيسية للمنطقة. كذلك أجريت مضاهاة لمسار على طول الخط C – C∕ للمعلومات الجذبية والمغناطيسية وذلك لتحديد الشواذ الرئيسية ضمن المسار بواسطة تعزيز الاستجابة لهذه الشواذ وبالتالي يجعل الشواذ سهلة التمييز والتحديد.

Keywords

Gravity --- Magnetic --- Hor Al-Huwaizah --- Iraq

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

English (5)


Year
From To Submit

2018 (1)

2016 (1)

2015 (1)

2014 (2)