نتائج البحث : يوجد 1

قائمة 1 - 1 من 1
فرز

مقالة
Idols Destruction For Nietzsche
تحطيم الأصنام عند نتيشة

المؤلفون: Hijran Abdul- Elah. هجران عبد الإله --- Jawad Kadhim Samary . جواد كاظم سماري
ﺎﻠﻤﺠﻟﺓ: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 السنة: 2011 المجلد: 1 الاصدار: 8 الصفحات: 267-291
الجامعة: University of Kufa جامعة الكوفة - جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
الخلاصة

Abstract

The Research is trying show Nietzsche interesting on Man’s declination’s reasons, and he showed the serious efforts to find a treatment for this declination, so his treatment came distinguished with his nihilistic and tendency that is described as completely nihilistic and prophetic, and that it is a transitional state that do not stop at the boundaries of destroying but it stride to reach what is beyond destroy, and that it tried not only to destroy, but it tried also to build. It is also described as nihilistic, active and depends on action rather than reaction, and that its motivator powers are the active powers.
Nihilism here is not nihilistic determination because this means the comprehensive regressive path and a strong regression of the troubled powers or forced, so every desire with such features leads to a forgery nihilism which can be nothing but the surviral of a weak and liar life.
Life denial is the principle of every nihilism searches for the regressive life that may survive and become infections while Nietzsche’s nihilism is a nihilism that prevail over itself, it is an active destruction of what is negative and regressive in it, it is the nihilism force an active and positive election of thought, it is a perfect nihilism, because it turns negative and denial into a defect for the regressive powers itself, it does not keep the wreaks, but it buries them in their weakness graves that they were familiar with.

الملخص: يسعى هذا البحث إلى محاولة عرض اهتمام نيتشه بأسباب انحطاط الانسان، ويعرض أيضاً المحاولات التي بُذلت لإيجاد معالجة لهذا الانحطاط، إذ أن معالجته لهذا الانحطاط أتت من رؤيته العدمية وتوجهه الذي وٌصف بأنه توجه عدمي تنبؤي بكل ما تحمله هذه الكلمات من معنى، وان هذه الحالة الانتقالية لم تتوقف عند حدود الهدم فقط بل خطت خطوة واسعة نحو ما وراء الانحطاط، كما ان فلسفته لم تتناول مفهوم الانحطاط فقط بل تجاوزت ذلك لتتناول مسألة البناء. كما يعرض هذا البحث ان فكرة العدمية عند نيتشه –أي الفاعلية التي تعتمد على الفعل أو بالأحرى على ردّ الفعل- هي فكرة ذات قوى متحركة وتمتلك طاقات خلاقة وفاعلة.ان مذهب العدمية هنا لا يعني اتجاهاً عدمياً، لأنه يجسّد مساراً مرتداً شاملاً وانتكاسة عظمى للقوى والطاقات القلقة. لذا فان كل ارادة بمثل هذا الاتجاه تقود إلى العدمية غير الواقعية التي لا تعني شيء سوى الحياة الخداعة والضعيفة.ان رفض الحياة هو مبدأ لكل توجهات العدمية، لأن الانتكاسة في الحياة قد تصبح عدوى مؤثرة على الواقع، في حين اننا نرى أن عدمية نيتشه هي عدمية تنتصر على ذاتها. انها تدمير نشط وفعّال لكل ما هو سلبي وانتكاسي في الحياة. ان قوة العدمية تؤثر في الاختيار الإيجابي الفاعل للافكار، إذ انها عدمية متقنة لأنها تتبنى توجها رافضاً وسلبياً تجاه القوى الانتكاسية ذاتها، كما انها عدمية لا تتسم بالضعف لأنها تهدم معالمها وقبورها الضعيفة وتبني معالماً أخرى جديدة.

الكلمات المفتاحية

dols Destruction --- تحطيم الأصنام

قائمة 1 - 1 من 1
فرز
تضييق نطاق البحث

نوع المصادر

مقالة (1)


اللغة

Arabic (1)


السنة
من الى Submit

2011 (1)