research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
Comparative Study between Oral Hypoglycemic Drugs Repaglinide, Glibenclamide and Rosiglitazone on Some Biochemical Parameters in Type 2 Diabetic Patients

Loading...
Loading...
Abstract

Type 2 diabetes mellitus is often characterized by hyperglycemia as a result of increased insulin resistance in hepatic/peripheral tissues and pancreactic B-cell dysfunction. Approximately 92% of patients with type 2 diabetes mellitus demonstrate insulin resistance, however hyperglycemia is always a consequence of insulin deficiency. This study was done on 120 patients newly diagnosed diabetes type 2 characterized by dyslipidemia that is increased triglycerides and decreased HDL. Hypoglycemia and weight gain are common problem with oral sulfonyl urea drugs. In this work three different oral hypoglycemic drugs repaglinide and glibenclamide (insulin secretagogues) and rosiglitazone (insulin sensitizer) were used for treatment of patients with type 2 diabetes mellitus. The effect of these drugs on fasting and postprandial blood glucose levels, lipid profiles, alanine aminotransferase and serum creatinine were studied.Three groups of newly diagnosed type 2 diabetic patients ,group 1 (40 patients) were subjected to treatment with repaglinide (2 mg three time daily) ,group 2(45 patients) were subjected to treatment with glibenclamide (5 mg once daily) ,group 3,(35 patients) were subjected to treatment with rosiglitazone (4 mg twice daily) . Fasting and postprandial blood glucose levels, lipid profiles (TC, TG, HDL and atherogenic index), alanine aminotransferase and serum creatinine were analyzed for these patients before and 4 and 8 weeks after oral hypoglycemic drug treatment. The same parameters were recorded for 40 normal individuals as control.The results demonstrated that repaglinide has a greater postprandial glucose regulator effect than glibenclamide and rosiglitazone. In addition the hypoglycemic episode and weight gain were less in patients treated with repaglinide than those treated with glibenclamide. Repaglinide produces greater percent reduction with respect to fasting blood glucose levels, postprandial blood glucose levels and atherogenic index compared to glibenclamide and rosiglitazone.

دراسة مقارنة لتأثيرات ريباكلينايد , كليبنكلامايد و روزيكليتازون على بعض التحليلات الكيميائية الحياتية لمرضى السكري من نوع ٢. مرض السكري نوع ٢ ينتمي إلى مجموعة الأمراض المزمنة والذي يتصف بارتفاع في مستوى السكر في الدم الناتج عن وجود قصور في إفراز أو نشاط الأنسولين أو خلل في كليهما، تقريباً ٩٢% من مرضى السكري يبدون مقاومة للأنسولين . تم وصف عدة أدوية ريباكلينايد , كليبنكلامايد و روزيكليتازون والتي تم أخذها عن طريق الفم لمعالجة النوع الثاني من مرض السكر . أجري هذا البحث على ١٢٠مريضاً مصاباً بمرض السكري من نوع ٢والذين تم تشخيصهم حديثاً وتم توزيعهم عشوائياً إلى ثلاث مجاميع وكما يلي , المجموعة الأولى (٤٠ مريضاً) تم معالجتهم بعقار ريباكلينايد ٢ملغم ثلاث مرات يومياً , المجموعة الثانية (٤٥مريضاً) تم معالجتهم بعقار كليبنكلامايد ٥ملغم مرة واحدة يومياً , أما المجموعة الثالثة ( ٣٥مريضاً) تم معالجتهم بعقار روزيكليتازون ٤ملغم مرتين يومياً كما تم اختيار ( ٤٠شخصاً) من الأصحاء كمجموعة سيطرة . تم قياس مستوى الكلوكوز في الدم بعد الصوم , مستوى الكلوكوز في الدم بعد ساعتين من وجبة الغداء كذلك تم قياس الشحوم في الدم ( كولسترول الكلي , ترايكليسيرايد , كولسترول البروتين الشحمي واطئ الكثافة , كولسترول البروتين الشحمي عالي الكثافة وإنزيمات الكبد ALT ومستوى الكرياتينين في الدم قبل وبعد ٤و ٨أسابيع من بدء العلاج , أظهرت النتائج لدى مرضى السكري والذين تمت معالجتهم بعقار ريباكلينايد انخفاضاً معنوياً واضحاً في مستوى الكلوكوز في الدم بعد ساعتين من الوجبة الغذائية أكثر من كليبنكلامايد و روزيكليتازون كما وجد أن العلاقة كانت عالية بين مستوى الكلوكوز في الدم بعد الصوم ومستوى الكلوكوز في الدم بعد ساعتين من وجبة الطعام لدى المرضى المعالجين بعقار ريباكلينايد و روزيكليتازون بعد ٤و ٨أسابيع من العلاج كما كان الانخفاض في مستوى السكر في الدم والزيادة في الوزن اقل حدوثاً لدى المرضى الذين تمت معالجتهم بعقار ريباكلينايد مقارنة مع كليبنكلامايد بعد ٤و ٨أسابيع من العلاج .


Article
Effect of L-carnitine, Multivitamins and their Combination in the Treatment of Idiopathic Male Infertility
تقييم لـ - كارنتين والفيتامينات المتعددة وكلاهما سوية لعلاج مرض عقم الذكور مجهول السبب

Loading...
Loading...
Abstract

The aim of the present study is to investigate and compare the efficacy of L-carnitine, multivitamins and their combination therapies on semen characteristics in idiopathic male infertility. Idiophathic infertile patients were randomly divided into three groups who had received three different treatment regimens for three months: group A (45 patients) has received 2 grams daily of L-carnitine alone; group B (55 patients) had received the combination of L-carnitine (2 grams daily) plus one tablet daily of multivitamins (Stresstabs®); and group C (29 patients) had received one tablet daily of multivitamins alone. The study was started on 1/11/2009 and completed on 31/3/2010 and performed at Rizgari Teaching Hospital in Hawler City/Erbil Governorate. Thirty fertile male volunteers were used as a control group as well. Seminal fluid analysis has been done before treatment and then monthly after treatment for three month. The results of the present study clearly demonstrated that the combination therapy of L – carnitine and multivitamins was more efficient than each drug therapy alone and this evidenced by improvement and significant increase in the semen parameters; sperm concentration (72%), sperm count (79%), actively motile sperm (29%), and progressive motile sperm count (125%) when compared to pretreatment values than either L – carnitine or multivitamins therapy alone (53%, 60%, 19% and 84%), (21%, 30%, Non Significant, 34%) respectively.The results demonstrated that the combination therapy of L-carnitine and multivitamins was more efficient and produced more significant improvement in semen characteristic than either therapy alone, and that L-carnitine therapy was more efficient than multivitamins.Improvement in these semen parameters can aid in the treatment of idiopathic male infertility.

إن هدف هذه الدراسة هو التحقق عن و مقارنة كفاءة علاجات لـ - كارنتين أوالفيتامينات المتعددة أوكلاهما معا على خصائص السائل المنوي (حجم السائل المنوي, تركيز الحيامن, عدد الحيامن, شكل الحيامن, حركة الحيامن, عدد الحيامن ذات الحركة المتقدمة, وعدد الخلايا المدورة) .في عقم الذكور مجهول السبب في محافظة اربيل, هادفة إلى تحسين هذه الخصائص خلال ثلاثة أشهر من العلاج ولاكتشاف الطريقة الصحيحة لتقديم البيانات المختبرية لتحليل السائل المنوي والتي يتم عملها في محافظة اربيل. في هذه الدراسة تم تقسيم 129 مريض ( والعقم مجهول السبب ) بطريقة عشوائية إلى ثلاثة مجاميع كل منها اخذ علاج يختلف عن الأخر لمدة ثلاثة أشهر مستمرة: المجموعة – أ – (45 مريض ) تناولوا 2 غرام من لـ - كارنتين يوميا, المجموعة – ب – (55 مريض ) تناولوا 2 غرام من لـ - كارنتين مع حبة واحدة من الفيتامينات المتعددة ( ستريستابز®). المجموعة – ج – ( 29 مريض ) تناولوا حبة واحدة من الفيتامينات المتعددة ( ستريستابز®). وقد تم اخذ وتسجيل مجموعة أخرى ( الكونترول ) في هذه الدراسة والتي تضمنت 30 متطوع ذكر خصب. لقد تمت متابعة المرضى وتم تحليل السائل المنوي قبل البدء بأخذ العلاجات وشهريا خلال اخذ العلاج لمدة ثلاثة أشهر. هذا وقد تم استخدام فحص (t) ذو النموذج الزوجي للمقارنة بين القيم قبل العلاج والقيم المقابلة لها بعد شهر وشهرين وثلاثة أشهر من العلاج, وقد اعتبرت قيمة احتمالية الصدفة (P) ذات أهمية إحصائية عندما تكون قيمتها اقل من 0,05 . لقد أظهرت نتائج هذا البحث بصورة واضحة إن لـ - كارنتين المستخدم بجرعة 2 غرام يوميا لمدة ثلاثة أشهر مستمرة ممكن أن يحسن تركيز الحيامن, عدد الحيامن, نسبة الحيامن المتحركة بصورة فعالة, وعدد الحيامن ذات الحركة المتقدمة عند الرجال الذين يعانون من العقم ( قلة تركيز الحيامن او قلة سرعتها او كلاهما) مجهول السبب, وان العلاج الذي يجمع بين لـ - كارنتين و الفيتامينات المتعددة لمدة العلاج نفسها هو اكثر كفاءة ( حصول زيادة مهمة احصاءياً في خصائص السائل المنوي المذكورة أعلاه بمقدار 72%, 79%, 29%, 125% بالتعاقب مقارنة مع القيم المقابلة لها قبل العلاج ) من علاج لـ - كارنتين لوحده ( حصول زيادة مهمة احصاءياً في خصائص السائل المنوي المذكورة اعلاه بمقدار 21%, 30%, غير مهم احصاءياً, 34% بالتعاقب مقارنة مع القيم المقابلة لها قبل العلاج ) لتحسين خصائص السائل المنوي هذه ومن الممكن أن يساعد في علاج عقم الرجال مجهول السبب. بالإضافة لذلك, علاج لـ - كارنتين من الممكن أن يكون أفضل من علاج مجموعة الفيتامينات المتعددة باستخدام نظام العلاج الذي تم تطبيقه في هذه الدراسة في تحسين خصائص السائل المنوي علاج عقم الرجال مجهول السبب


Article
Comparison between Rowatinex and Tamsulosin as a Medical Expulsion Therapy for Ureteral Stone
تأثيرات التامسولوسيه ، الفارديلافيل والراواتنكس كعلاج طبي طارد لحصوات الحالب

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study is to evaluate the efficacy and safety of rowatinex and tamsulosin in the treatment of patients with ureteric stone.Forty patients with ureteric stone ranged (4- 12) mm, were included in this study. They were randomized into two groups where the first group includes twenty patients treated with Rowatinex three times daily (Group 1), and the second group includes twenty patients treated with tamsulosin 0.4mg/day (Group 2). All patients were randomly assigned to receive the designed standard medical therapy for a maximum of 3 weeks.Each group was given an antibiotic as prophylaxis and an injectable non-steroidal anti-inflammatory drug used on demand. At the outpatient clinic all subjects were assessed by CT-scan at baseline and evaluated every 7 days by physical examination, plain abdominal X-ray (KUB), and abdominal ultrasonography. Data were analyzed by using Student t-test method to compare the results; differences in the success rate between treatments were compared with the chi-square test for 2× 2 tables.The results showed that tamsulosin significantly increases the expulsion rate, and reduce expulsion time of ureteric stone when compared with rowatinex group. Tamsulosin results in a better control of renal colic pain, and decreases in endoscopic procedures performed to remove the stone.

إن الهدف من هذه الدراسة هو تقييم فعالية وسلامة الرواتنكس والتمسولوسين في علاج المرضى الذين يعانون من حصاة الحالب.أربعون من المرضى الذين يعانون من حصاة الحالب التي تراوح حجمها (4-12) ملم قد شاركوا في هذه الدراسة. لقد تم توزيعهم بصورة عشوائية إلى مجموعتين حيث تضم المجموعة الأولى 20 مريضا عولجوا بالرواتنكس ثلاث مرات يوميا (المجموعة الأولى), وتضم المجموعة الثانية 20 مريضا عولجوا بالتمسولوسين 0.4 ملغم باليوم (المجموعة الثانية). تم توزيع كل المرضى عشوائيا لتلقي العلاج لمدة ثلاثة أسابيع كحد أقصى.أعطيت كل مجموعة المضادات الحيوية كوقاية وأدوية مضادة للالتهاب غير ستيرودية كمسكن عند الحاجة. تم تقييم جميع المرضى في العيادة الخارجية بواسطة التصوير المقطعي المحسوب في بداية الدراسة, وتم تقييم المرضى كل 7 أيام بواسطة الفحص البدني والأشعة السينية للبطن والموجات الفوق صوتية للبطن .أظهرت النتائج ان التامسولوسين أحدث زيادة معنوية في معدل طرد حصاة الحالب وتقليل الوقت اللازم لطرد الحصاة عند مقارنتها مع المجموعة التي عولجت بالرواتنكس, فضلا عن تحسين السيطرة على ألام المغص الكلوي, وانخفاض في تنفيذ العمليات المنظارية لإزالة الحصاة.


Article
Efficacy, safety and Cardiovascular Disease Risk Lowering Ability of ACE Inhibitors, β-Blockers and Combination Antihypertensive Drug Regimes in Iraq
مقارنة فعالية ثلاثة نظم دوائية تستخدم لمعالجة فرط ضغط الدم ومقارنة سلامة هذه النظم الدوائية وقدرتها على تقليل خطر الاصابة بالأمراض القلبية والوعائية

Loading...
Loading...
Abstract

Hypertension is a major health problem throughout the world because of its high prevalence and its association with increased risk of cardiovascular diseases. It is defined as systolic blood pressure ≥ 140 mmHg and/or diastolic blood pressure ≥ 90 mmHg. The aim of this study was to compare the efficacy, safety and cardiovascular disease risk lowering ability, of three antihypertensive drug regimens.A retrospective study was carried out on 66 hypertensive patients, divided in to three groups based on their antihypertensive drug regimens (ACE inhibitors, β-blockers treated and combination antihypertensive therapy, the combination therapy consist of two or more of the following antihypertensive drugs ACE inhibitor diuretic, CCBs β-blockers), the study also included 22 healthy individuals. Duration of treatment was 2-10 years. Blood pressure and pulse rate were measured and blood sample was collected, and the serum processed for the measurement of lipid profiles, fasting blood glucose, liver function test, kidney function test, electrolytes, and C-reactive protein. Cardiovascular disease risk lowering ability have been assessed by cardiovascular risk assessor computer program. The results shows that systolic and diastolic blood pressure in the three antihypertensive drug regimens treated group, were significantly higher than systolic and diastolic blood pressure in control healthy individuals indicating that these antihypertensive drug regimens were unable to reach hypertension treatment target, although ACE inhibitors and combination antihypertensive drugs reach minimal hypertension treatment target. ACE inhibitors regimen did not show any significant adverse effects on lipid profiles and blood glucose, while β-blockers regimen adversely affected it. Most predominant adverse effects that appear, in ACE inhibitors treated group were dry cough and taste disturbances, in β-blockers treated group were bradycardia and sleep disturbances while in combination therapy treated group were according to the combination used. In combination containing thiazide diuretics, disturbed lipid profiles and hyperurecemia were predominant and in combination containing calcium channel blockers constipation and peripheral edema were predominant. Coronary heart disease and stroke risk percentage in all three antihypertensive drug regimens were significantly higher compared to control healthy individuals group, and all three antihypertensive drugs regimens have the same cardiovascular risk lowering ability. In conclusion the results indicated that all three antihypertensive drug regimens used were not efficient enough to reach hypertension treatment target, the combination therapy and ACE inhibitors regimens were only capable to reach minimal hypertension treatment target which is ≤150/90 mm Hg.

فرط ضغط الدم هي مشكلة صحية رئيسية في جميع انحاء العالم بسبب انتشارها الكبير وارتباطها مع زيادة خطر الاصابة بالامراض القلبية الوعائية . ويعرف بضغط الدم الانقباضي 140 ملم زئبقي او ضغط الدم الانبساطي ≥ 90 ملم زئبقي . الهدف الاساسي لمعالجة مريض فرط ضغط الدم هو تحقيق الحد الاقصى من تقليل خطر الاصابة بالأمراض القلبية الوعائية والوفيات على المدى الطويل .والهدف من هذه الدراسة هو مقارنة فعالية ثلاثة نظم دوائية تستخدم لمعالجة فرط ضغط الدم ومقارنة سلامة هذه النظم الدوائية وقدرتها على تقليل خطر الاصابة بالأمراض القلبية والوعائية . اجريت هذه الدراسة على 66 مريض مصاب بفرط الدم خضعوا للمعالجة الدوائية المضادة لفرط ضغط الدم لمدة تتراوح بين سنتين الى عشر سنوات ، 22 منهم تمت معالجتهم بواسطة مثبطات الانزيم المحول للأنجيوتنسين و 22 مريض بواسطة مثبطات مستقبلات البيتا و 22 مريض بواسطة نوعين من الادوية المضادة لفرط ضغط الدم وايضا 22 من الافراد الاصحاء شاركوا في الدراسة . وقد تم قياس ضغط الدم ومعدل النبض وجمعت عينات من الدم ، وتمت معالجة المصل لقياس مستوى الدهون في الدم ( الكوليسترول ، الدهون الثلاثية وبروتين شحمي مرتفع الكثافة ) ، قياس مستوى السكر الصيامي في الدم ، اختبار وظيفة الكبد ( AST,ALT,ALP and GGT) اختبار وظيفة الكلى ( حامض اليوريك ، اليوريا ، الكرياتينين ) ، قياس مستوى الايونات ( Na,Ca,Mg,Cl ) وقياس القيمة النوعية لبروتين C التفاعلي . وقد تم تقييم مدى قابلية هذه النظم الدوائية على تقليل خطر الاصابة بالأمراض القلبية الوعائية بواسطة برنامج حاسوبي لتقييم خطر الاصابة بالأمراض القلبية الوعائية . النتائج تبين ان ضغط الدم الانقباضي والانبساطي في المجموعات الثلاث التي استخدمت نظم مختلفة لمعالجة فرط ضغط الدم كان اعلى بكثير من ضغط الدم الانقباضي والانبساطي عند الاشخاص الاصحاء ، وهذا يبين ان هذه النظم الدوائية الثلاث المستخدمة لمعالجة فرط ضغط الدم لم تسطع الوصول الى هدف معالجة فرط ضغط الدم الى ان المعالجة بالادوية المثبطة للانزيم المحول للأنجيوتنسين والنظام المكون من نوعين من مضادات فرط ضغط الدم بلغت الحد الادنى من هدف معالجة فرط ضغط الدم . نظام الادوية المثيطة للأنزيم المحول للأنجيوتنسين لم يظهر اية تأثيرات عكسية كبيرة على مستوى الدهون والسكر في الدم في حين ان مثبطات مستقبلات البيتا اثرت عكسيا عليها . التأثيرات العكسية السائدة التي ظهرت في المجموعة التي استخدمت مثبطات الانزيم المحول للآنجيوتنسين كانت السعال الجاف واضطرابات المذاق ، اما في المجموعة التي استخدمت نوعين من الادوية المضادة لفرط ضغط الدم فكانت التأثيرات العكسية بحسب التركيبة المستخدمة ، ففي المجموعة التي استخدمت التركيبة المحتوية على مدرات الول الثيازيدية كان هناك تأثير سلبي على مستوى الدهون في الدم وارتفاع مستوى حامض اليوريك في الدم اما في المجموعة التي استخدمت التركيبة المحتوية على مثبطات قنوات الكالسيوم فكان التأثير العكسي الظاهر هو الامساك والوذمة الطرفية . نسبة خطر الاصابة بمرض الشريان التاجي والسكتة الدماغية في المجموعات الثلاث التي استخدمت نظم مختلفة لمعالجة فرط ضغط الدم كانت اعلى بكثير مقارنة مع مجموعة الافراد الاصحاء ، وقابلية النظم الدوائية الثلاث المستخدمة لمعالجة فرط ضغط الدم على تقليل نسبة خطر الاصابة بمرض الشريان التاجي والسكتة الدماغية كانت متشابهة . نستنتج من النتائج ان النظم الدوائية الثلاث المستخدمة لمعالجة فرط الدم المستخدمة لمعالجة فرط الدم لم تكن فعالة بدرجة كافية للوصول الى هدف معالجة فرط ضغط الدم وان المعالجة بالأدوية المثبطة للأنزيم المحول للآنجيوتنسين والنظام المكون من نوعين من مضادات فرط ضغط الدم بلغت الحد الادنى من هدف معالجة ضغط الدم ≥ 90 / 150 ملم زئبقي .


Article
Some Hormonal Changes in Women with Primary Hypothyroidism under the Effect of Thyroid Hormone Replacement Therapy
بعض التغيرات الهرمونة في النساء المصابات بقصور الغدة الدرقية الابتدائي تحت تأثير علاج الهرمون الدرقي البديل

Loading...
Loading...
Abstract

Hypothyroidism has been associated with disorders of glucose and insulin metabolism..The present study was designed to evaluate the possible change in some hormones (free testosterone, estradiol, prolactin, insulin), glucose and homeostasis model assessment of insulin resistance (HOMA-IR) in women with primary hypothyroidism under thyroid hormone replacement therapy .This cross-sectional study was carried on 62 hypothyroid patients׳ women and 22 healthy women as control group at the specialized center for endocrinology and diabetes, AL-Rasafa Directorate of Health Baghdad, with age range(15-60 years), diagnosed as having primary hypothyroidism on thyroxine replacement therapy with duration not less than four months. Each of the selected patients women and the healthy control were distributed into two groups, normal cyclic and postmenopausal. Blood samples were collected to measure thyroid stimulating hormone(TSH), total thyroxine (TT4) , total triiodothyronine (TT3), free thyroxine(fT4), free testosterone (FT), estradiol(E2) ,prolactin(PRL), insulin , fasting blood glucose( FBG), homeostasis model assessment-insulin resistance(HOMA-IR). The results showed that the majority of hypothyroid women (older than 40 years and obese) had high levels of TSH in normal cyclic and postmenopausal patients women. A significant increase in f T4 and TT4 in postmenopausal patients women when compared with postmenopausal control group f T4 and TT4. A significant increase in free testosterone and FBG and significant decrease in TT3 and E2 levels in normal cyclic patients women when compared with normal cycle control group. High prolactin levels were found in the normal cyclic patients women in comparism with control group. Higher levels of insulin were found in normal cyclic and postmenopausal patients women as compared with control groups, however insulin was not statistically different. Significant increase in HOMA-IR of normal cyclic patients women compared with control group. In conclusion, elevation of TSH levels in postmenopausal patients women were less than in normal cyclic patients women this explain the increase levels of thyroxine hormone(T4)in this group of patients as compared with both control group and normal cyclic patients women. Some hormonal changes were found in normal cyclic hypothyroid patients women as compared with control group.The alteration of these hormones disappear when euthyroid state restored, so adjustment of thyroxine therapy is required in these patients.

ارتبط قصورالغدة الدرقية مع اضطرابات في التمثيل الغذائي للجلوكوز والأنسولين. صممت هذه الدراسة لتقييم التغير المحتمل في بعض الهرمونات (التستوستيرون الحر، الاستروجين استرادايول، البرولاكتين، الانسولين) ،جلوكوزالدم للصائم و مقاومة الانسولين (HOMA-IR) لدى النساءالمصابات بمرض قصورالغدة الدرقية الابتدائي تحت تأثيرعلاج الهرمون الدرقي البديل. هذه الدراسة العرضية اجريت على 62 أمرأة مصابة بقصور الغدة الدرقية و22 أمرأة سليمة لمجموعة السيطرة في المركز التخصصي للغدد الصم والسكري،دائرة صحة بغداد الرصافة، باعمار تتراوح بين 15-60 سنة، تم تشخيصهم بالاصابة بمرض قصور الغدة الدرقية بناءا على التقييم التاريخي والسريري والمختبري. إن زيادة تركيزالهرمون المحفز للغدة الدرقية (TSH) هوعادة مشخص للاصابة بالمرض. جميع النساء المصابات عولجوا بالثايروكسين لمدة لا تقل عن اربعة اشهر.إن النساء المصابات اللاتي تم اختيارهن والنساء السليمات تم توزيعهم الى مجموعتين ،ذوات الدورة الطبيعية وما بعد سن اليأس. تم جمع عينات الدم من النساء المريضات والسليمات لقياس التغيرات المحتملة للمؤشرات المدروسة والتي تتضمن:الهرمون المحفز للغدةTSH ، الثايروكسين الكلي TT4، TT3، الثايروكسين الحر (f T4)، التستوستيرون الحر، الاستروجين(استرادايول)، البرولاكتين، الانسولين ، جلوكوزالدم للصائم و مقاومة الانسولين (HOMA-IR). اظهرت النتائج ان اغلبية النساء المصابات بقصورالغدة الدرقية هن ممن تزيد اعمارهن عن 40 سنة وبدينات. استنتجت الدراسة وجود ارتفاع في مستويات قياس TSH في النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية، وفي النساء المريضات بعد سن اليأس. كذلك وجدت زيادة معنوية في الثايروكسين الكلي والثايروكسين الحر في النساء المريضات بعد سن اليأس بالمقارنة مع النساء السليمات بعد سن اليأس للثايروكسين الكلي والثايروكسين الحر. بينت النتائج وجود زيادة معنوية بالتستوستيرون الحر وجلوكوز الدم للصائم و نقصان معنوي بهرمون الغدة الدرقيةTT3 و هرمون الاستروجين (الاسترادايول) في النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية بالمقارنة مع النساء السليمات ذوات الدورةالطبيعية. ارتفاع مستوى هرمون البرولاكتين في النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية بالمقارنة مع مجموعةالسيطرة. ارتفاع مستويات هرمون الانسولين في النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية و النساء المريضات بعد سن اليأس بالمقارنة مع مجموعات السيطرة ،احصائيا لايوجد فرق معنوي في مستوى الانسولين. زيادة معنوية بمقاومة الانسولين في النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية بالمقارنة مع مجموعة السيطرة .وبذلك يمكن الاستنتاج إن أغلبية النساء المصابات بقصور الغدة الدرقية هن ممن تزيد اعمارهن عن 40 سنة وبدينات . وجد ان ارتفاع مستوى هرمون TSH في النساء المريضات بعد سن اليأس اقل من ارتفاعه في النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية وهذا يوضح الزيادة الحاصلة في هرمون الثايروكسين في هذه المجموعة من المريضات بالمقارنة مع مجموعة السيطرة و النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية. وجدت بعض التغيرات الهرمونية في النساء المريضات ذوات الدورة الطبيعية بالمقارنة مع مجموعة السيطرة. ان تغير هذه الهرمونات يختفي عند اعادة الوظيفة الطبيعية للدرقية ،لذلك يتطلب تنظيم علاج الثايروكسين لتلك المريضات.


Article
Investigation and Comparative Study Among Various Methods of Contraception Used in Erbil City
دراسة مقارنه بين الطرق المختلفة لموانع الحمل المستعملة في مدينة اربيل

Loading...
Loading...
Abstract

The objective of this study was to investigate and compare among five different methods of contraception including combined oral contraceptive pills (COC), Depot medroxyprogesterone acetate (DMPA), copper Intrauterine contraceptive device (IUCD), vaginal spermicides and male condom used in Hawler City through estimate of their effect, relative failure rate, percentage of use, adherence and compliance and adverse effects of each contraceptive method. In order to reach to these aims, a retrospective study was conducted in Hawler City in Azadi Health Care Center over a period of 6 months from 22th November, 2010 to 15th May, 2011 during which data collection and subjects follow up for 3 months had been achieved. A convenient sampling method was used to collect 373 married women in their reproductive age group (16-39) years old and 56 husbands. The studied population was allocated into five groups according to contraceptive method used: group (I) included (113) subjects using combined oral contraceptive pills, group (II) included (38) subjects using depot medroxyprogesterone acetate injection, group (III) included (211) subjects using copper intrauterine contraceptive device, group (IV) included (11) subjects using vaginal spermicides and group (V) included (56) subjects using male condom as a contraceptive method. The data necessary for this study had been collected by a direct interview with the subjects and the informations had been recorded on a questionnaire.The study revealed that IUCD had a higher percentage of use among studied sample (49%), regarding the effect DMPA was the most efficient contraceptive method (97.3%) with a lowest failure rate (2.6%), vaginal spermicide and the male condom showed the highest degree of adherence and compliance (100%). The male condom showed highest degree of subject's acceptability (69.9%), whereas DMPA showed lowest acceptability (21%). Regarding gynecological side effects, DMPA showed the highest degree of menstrual irregularity (81.5%) and amenorrhea (65.7%). Breakthrough bleeding, spotting and vaginal infection occurred in the highest percentage among IUCD users (43.1%), (11.8%), (59.2%), respectively. Central nervous system, gastrointestinal and dermatological adverse effects was higher in COC than DMPA users. The extent of weight gain was similar among DMPA and COC users (39.4%) and (39.8%), respectively. While hypertension was less among DMPA users in comparison with COC users. In conclusion, the most popular contraceptive methods used in Hawler City was IUCD, while DMPA was the most efficient contraceptive method in comparing with other methods. Male condom and vaginal spermicidal had been shown the higher rate of adherence and compliance and DMPA showed the lowest failure rate in compare with other methods. Male condom was the most acceptable method for contraception, followed by IUCD, vaginal spermicides, COCs and DMPA respectively. The percentage of menstrual irregularity was highest among DMPA users followed by IUCD users then COCs users, while IUCD showed the highest percentage of vaginal infection followed by DMPA users and then COCs users, and finally in comparison of CNS and GI and dermatological adverse effects of hormonal methods of contraception, COCs showed a higher percentage of occurrences of these adverse effects than DMPA.Key words: contraception,COC, IUCD.

الهدف من هذه الدراسة هو البحث والمقارنة بين خمسة طرق مختلفة لمنع الحمل المستخدمة في مدينة اربيل والتي تتضمن (حبوب الحمل ، والحقن ديبومدروكسي بروجسترون اسيتيت ، اللولب ، مبيد النطاف المهبلي والواقي الذكري ) . وقد تم التحقق من الفعالية والكفاءة ، معدل نسبة الفشل ، نسبة الاستخدام ، الامتثال والالتزام ، والآثار الجانبية الناجمة عن كل وسائل منع الحمل المستخدمة . من اجل الوصول إلى هذه الاهداف ، اجريت دراسة رجعية لمقارنة هذه الطرق الخمسة في مدينة اربيل في خلال فترة ستة اشهر من تاريخ 22 تشرين الثاني / 2010 الى 15 ايار / 2011 تم خلالها جمع البيانات ومتابعة النساء اللواتي تم اختيارهن للمشاركة في هذا البحث لمدة ثلاثة اشهر . وقد استخدمت طريقة اخذ العينات المناسبة لجمع 429 نساء متزوجات في سن الانجاب تتراوح اعمارهن من ( 16 – 39 ) سنة . واخذت العينات من وحدة تنظيم الاسرة في مركز صحي نازادي في اربيل . وتم تقسيم العينة المدروسة الى خمسة مجموعات وفقا لطريقة منع الحمل المستخدمة : المجموعة (I ) تضم ( 113 ) امرأة تستخدمن حبوب منع الحمل ، المجموعة ( II ) تتضمن (38 ) امرأة تستعملن الحقن ديبو ميدروكسيبروجيسترون ، المجموعة (III ) تتكون من ( 211 ) امرأة تستعملن اللولب كوسيلة لمنع الحمل ، المجموعة (IV ) تضم ( 11) امرأة تستخدمن مبيد النطاف المهلبي ، والمجموعة ( V ) تتضمن ( 56 ) امرأة يستخدم ازواجهن الواقي الذكري كوسيلة لمنع الحمل . وقد تم جمع البيانات اللازمة لهذه الدراسة من خلال المقابلات المباشرة مع النساء مع تدوين المعلومات على استبيان . اظهرت النتائج الدراسة ان اللولب هو الاكثر استخداما بين عينة الدراسة (49 %) .اما بخصوص الفعالية فقد اظهرت النتائج ان الحقن ديبوميدروكسي بروجيسترون هي الطريقة اكثر فعالية ( 97.3 % ) مع اقل نسبة الفشل (2.6) وظهرت ان مبيد النطاف المهبلي والواقي الذكري كانت لهما اعلى نسبة من الالتزام والامتثال ( 100 %) . وبينت الدراسة ان الواقي الذكري هي الطريقة الاكثر قبولا (69.9%)، اما الطريقة الادنى قبولا فقد كانت الحقن ديبوميدروكسي بروجسترون ( 21% ) . اما بالنسبة للآثار الجانبية النسائية ، فقد اظهرت النتائج ان عدم انتظام الطمث وانقطاعها هما اكثر شيوعا بين مستخدمي الحقن ديبومدروكسي بروجسترون (81.5% ) و ( 65.7 % ) بالتوالي . اما بالنسبة للنزف الشديد والنزف المتقطع والعدوى المهبلي فقد وجدت بنسب اعلى بين مستخدمات اللولب ( 43.1 % ) ، ( 11.8 % ) و ( 59.2 % ) على التوالي . اما بالنسبة للاثار الجانبية المتعلقة بالجهاز العصبي والجهاز الهضمي والتأثيرات الجلدية ، فقد ظهرت بنسبة اعلى بين مستخدمات حبوب منع الحمل بالمقارنة مع حقن ديبوميدروكسي بروجسترون . في الختام ، فقد كانت نتائج هذا البحث بشأن طرق منع الحمل الخمسة المستخدمة في مدينة اربيل مماثلة لتلك التي ذكرت في جميع انحاء العالم وان كان هناك فرق واضح في نسب النتائج . يتضح من النتائج ان نسب استخدام طرق منع الحمل تختلف اختلافا كبيرا من بلد لآخر ، كذلك نسب الفشل والكفاءة والآثار الضارة الناجمة عنها . لذا نستتنتج من هذا ان كل مجتمع يستخدم الطريقة الأنسب له ، تتشارك المرأة مع الطبيبة النسائية للأختيار الطريقة المناسبة لاحتياجاتها ، وينبغي ان تكون آمنة ، مع اقل آثار جانبية متاحة ،سهلة الاستخدام مع اقل تكلفة .


Article
Evaluation of Metformin + Sitagliptin versus Metformin + Glibenclamide on Glycemic Control in Iraqis Type 2 Diabetic Patients
تقييم فعالية المجوعة العلاجية (المتفورمين + الكلبنكلميد) ضد فعالية المجوعة العلاجية (المتفورمين + السيتكلبتين ) على نسبة السكر بالدم لمرضى عراقيين مصابين بمرض السكري من النوع الثاني

Loading...
Loading...
Abstract

Combination therapy with a dipeptidyl peptidase–4 inhibitor and metformin or metformin+ glibenclamide results in substantial and additive glucose- lowering effects in Iraqis patients with type 2 diabetes mellitus . This study evaluated the glycemic control by using two groups of combinations of drugs metformin + glibenclamide and metformin + sitagliptin in Baghdad teaching hospital / medical city. 68 T2DM patients and 34 normal healthy individuals as control group were enrolled in this study and categorized in to two treatment groups. The group 1 (34 patients ) received ( metformin 500 mg three times daily + glibenclamide 5 mg twice daily ) and the group 2 (34 patients) received (metformin 500 mg three times daily + sitagliptin 100 mg once daily ). From each patients 5 ml of blood was obtained by veinpuncture and the serum was separated and used for estimating plasma glucose level (FPG,PPG) and HbA1c.The mean fasting plasma glucose and postprandial plasma glucose significantly lower for group 2 patients for 3 and 6 months of treatment (129.02 ± 1.96 and 118.4 ± 1.33), (159.38 ± 4.72 and 123.88 ± 2.41 mg / dl) respectively for fasting plasma glucose and postprandial plasma glucose respectively than in group 1 patients (150.76 ± 3.97 and 127.79 ±2.52) ,(173.25 ± 7.99 respectively and 140.67 ± 4.66 mg / dl) for fasting plasma glucose (FPG) and postprandial plasma glucose (PPG) respectively. The mean HbA1c % significantly lower for group 2 patients for 3 and 6 months of treatment (6.12 ± 0.091and 5.83 ± 0.083 ) respectively compared to group 1 patients (7.1 ± 0 .63 and 6.81 ± 0.12 ). In conclusion , the combination of metformin + sitagliptin improved fasting plasma glucose , postprandial plasma glucose & HbA1c % in comparison with metformin + glibenclamide combination

المجموعة العلاجية ( المتفورمين + السيتاكلبتين ) او(المتفورمين + الكلبنكلمايد) تؤدي إلى تأثيرات إضافية بتقليل نسبة السكر بالدم لمرضى عراقيين مصابين بداء السكري من النوع الثاني. هذه الدراسة أجريت في مستشفى بغداد التعليمي مدينة الطب وتحت أشراف طبيب اختصاص وبموافقة المرضى إضافة إلى موافقة الجهات المختصة وان فترة الدراسة من تموز2011 و حتى آذار 2012 لتقيم إمكانية السيطرة على نسبة السكر بالدم ,نسبة الدهون , الكلايكيتد هيموكلوبين وكذلك زيادة كتلة الجسم. تم اختيار(68 مريض)يعانون المرض وتم مقارنتهم ب (34) شخص من الأصحاء لغرض المقارنة. تم توزيع المرضى إلى مجموعتين:المجموعة الأولى :34 مريض تراوحت أعمارهم بين 40-59 سنة ( المتوسط =5. 52 ± 0,86 ) . إن هذه المجموعة تستخدم ( المتفورمين 500 ملغم ثلاث مرات يوميا + الكلبنكلمايد 5 ملغم مرتين يوميا). المجموعة الثانية :34 مريض تراوحت أعمارهم بين 44-59 سنة ( المتوسط =44. 52 ± 0,9 ) . إن هذه المجموعة تستخدم ( المتفورمين 500 ملغم ثلاث مرات يوميا +السيتاكلبتين 100 ملغم يوميا). كان المعدل الحسابي لنسبة السكر بالدم في حالة الصيام وبعد ساعتين من تناول الطعام بالنسبة للمجموعة الثانية اقل بشكل ملحوظ بعد ثلاثة و ستة اشهر من بدآ الدراسة كمقارنة إلى المجموعة الأولى.( 129.2±1.96 و118.4± 1.3) و(159.38±4.27 و123.8± 2.4 ملغمل ) بالنسبة الى نسبة السكر بالدم في حالة الصيام وبعد ساعتين من تناول الطعام وبالتتابع.إما بالنسبة إلى المجموعة الأولى فكانت النتائج (150.76±3.97 و127.79± 2.52) و (173.25±7.99 و140.67± 4.66ملغمل ) بالنسبة إلى نسبة السكر بالدم في حالة الصيام وبعد ساعتين من تناول الطعام وبالتتابع.كما بينت الدراسة ان النسبة المؤية للكلايكيتد هيموغلوبين(HbA1c %) اقل بشكل ملحوظ بالنسبة الى المجموعة الثانية بعد ثلاثة و ستة اشهر من بدآ الدراسة كمقارنة إلى المجموعة الأولى.حيث كانت النتائج للمجموعة الثانية (6.12± و5.83±)اما بالنسبة إلى المجموعة الأولى (7.1±.63 و6.81±12). يمكن الاستنتاج ان المجموعة العلاجية مع ( المتفورمين + السيتاكلبتين ) قد شهدت تحسنا ملحوظا من حيث السيطرة على نسبة السكر بالدم وكذلك النسبة المؤية للكلايكوكليتد هيموغلوبين ((HbA1c مقارنة المجموعة العلاجية مع المتفورمين + الكلبنكلمايد. كما نلاحظ تأثير المتابعة والتعليمات من قبل فريق العمل حيث كان لها التأثير بتحسن النتائج لكلا المجموعتين.

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

English (6)


Year
From To Submit

2013 (3)

2012 (3)

2009 (1)