research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Antiemetic activity of ginger in childrenreceiving cancer chemotherapy

Author: Mazin M. Fawzi مازن محمود فوزي
Journal: Annals of the College of Medicine Mosul مجلة طب الموصل ISSN: 00271446 23096217 Year: 2009 Volume: 35 Issue: 2 Pages: 104-110
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACT
Objective: To evaluate the antiemetic effect of ginger versus metoclopramide in children receiving cancer chemotherapy.
Methods: A sample of 50 patients aged 6 – 14 years attending the Haematooncology unit in Ibn Al – Atheer Children's Teaching Hospital in Mosul city and receiving chemotherapy for their malignancies were included. They were randomly subdivided into 2 groups and received different types of treatment including ginger and metoclopramide.
Results: The study showed that cancer was more common in female than in male with male to female ratio 0.85/1. Acute lymphoblastic leukemia was the most common type of cancer and constituted 60% of the cases and it revealed that response rate was higher in those treated by ginger compared to metoclopramide (72% and 32% respectively); response was found to be higher in males than in females (86.6% and 50% respectively).
Conclusions: Nausea and vomiting are common problems in children receiving chemotherapy. Ginger (Zingiber officinale) appears to be promising in controlling these problems.

الهدف: تهدف الدراسة إلى البحث في التأثير المضاد للغثيان والقئ لمادة الزنجبيل مقارنة بعقار الميتوكلوبرامايد عند الأطفال الذين يخضعون للعلاج الكيمياوي.المشاركون في الدراسة: شملت الدراسة 50 طفل بعمر 6-14 سنة.مكان الدراسة: وحدة أمراض الدم والسرطان في مستشفى ابن الأثير التعليمي في مدينة الموصل.قياس المحصلة النهائية: تم تحليل النتائج باستخدام مربع كاي ونسبة الخطورة باستخدام الحاسبة الالكترونية.النتائج: أظهرت الدراسة أن نسبة الاستجابة للعلاج بمادة الزنجبيل هي أعلى مقارنة بعقار الميتوكلوبرامايد (72% و 32%) بالتعاقب، وان هذه الاستجابة كانت أعلى عند الذكور مقارنة بالإناث (86,6% و 50%) بالتعاقب، وكانت حالات السرطان أعلى نسبة لدى الإناث مقارنة بالذكور، وشكل سرطان الدم اللمفاوي الحاد أعلى نسبة بين حالات السرطان الاخرى (60%). الاستنتاج: في ضوء النتائج المستخلصة من الدراسة يمكن الاستنتاج بأن الغثيان والقئ يشكلان مشكلة لدى الأطفال الخاضعين للعلاج الكيمياوي، ومادة الزنجبيل تبدو مشجعة في السيطرة على هذه المشاكل.

Keywords

ginger --- antiemetic --- vomiting


Article
Breast feeding and the risk of childhood acute lymphoblastic leukemia in Mosul-a case control study

Authors: Zaid M. Yassen زيد مؤيد ياسين --- Mazin M. Fawzi مازن محمود فوزي
Journal: Annals of the College of Medicine Mosul مجلة طب الموصل ISSN: 00271446 23096217 Year: 2008 Volume: 34 Issue: 2 Pages: 161-166
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Context: leukemia is the most common malignancy in childhood; many studies were conducted to explore the probable protective effect of breast feeding on childhood leukemia.
The aim of the present study is to evaluate the effect of breast on the development of childhood leukemia.
Methods: A case control design was conducted at the hematology unit;Ibn Alatheer pediatrics hospital in Mosul city. A total of 71 children diagnosed to have acute lymphoblastic leukemia and 70 children diagnosed to have diseases other than malignancy were included in the study as cases and controls respectively. SPSS and excel computer programs, chi squared test and Z test of two proportions, were used in statistical analysis.
Results: The present study observed a protective association between breast feeding and the risk of childhood leukemia (OR=0.2, P<0.05). Moreover, the study showed increased risk of leukemia among children exposed to explosions near their residency (OR= 3.9, P<0.001).
Conclusions: Breast feeding might have a vital protective effect against childhood leukemia. On the other hand, exposure to explosive materials might carry a high risk for developing leukemia.

الهدف: تهدف الدراسة إلى تقييم العلاقة بين الرضاعة الطبيعية وخطورة الإصابة بابيضاض الدم عند الأطفال في الموصل.طريقة الدراسة: دراسة العينة والشاهد.مكان الدراسة: وحدة أمراض الدم / مستشفى ابن الأثير للأطفال في الموصلقياس المحصلة النهائية: تم تحليل النتائج باستخدام برنامجي SPSS و excel للحاسب الإلكتروني وقد تم استخدام اختباري X2 و Z في التحليل الإحصائي.النتائج: أظهرت الدراسة إن إعطاء الأطفال حليب الأم في السنة الأولى من العمر قد يحميهم من الإصابة بابيضاض الدم (OR=0.2). بالإضافة إلى ذلك أشرت الدراسة وجود علاقة قوية بين التعرض للانفجارات والإصابة بالمرض أعلاه (OR= 3.9).الاستنتاج: في ضوء نتائج الدراسة يمكن الاستنتاج بأن حليب الأم يحمي الطفل من الإصابة بابيضاض الدم.

Keywords

Breast feeding --- all


Article
Prevalence of over and under weight among school children in Mosul

Authors: Mazin M. Fawzi مازن محمود فوزي --- Zaid M. Yassen زيد مؤيد ياسين
Journal: Annals of the College of Medicine Mosul مجلة طب الموصل ISSN: 00271446 23096217 Year: 2008 Volume: 34 Issue: 1 Pages: 1-8
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Aim: To evaluate the prevalence of over and under weight in children aged 6-14 years in Mosul city and to observe the important risk factors.
Methods: A cross-sectional study of four governmental primary schools in Mosul city with a total of 2056 child aged 6-14 years were included. Analysis of the data was done by using SPSS and excel computer systems, X2 test was used for statistical analysis.
Results: The study reveals that the prevalence of under weight is 6.8%; on the other hand the prevalence of over weight and obesity were 11.3% and 9.8% respectively. Also the study shows that about three quarters of over weight and obese students spend three or more hours daily in watching television, and (44.2%) of them eat more than three meals per day.
Conclusions: Overweight and obesity are prevalent problems in Mosul, it is valuable to conduct a study to evaluate the risk factors.

الهدف : تهدف الدراسة إلى حساب معدل انتشار زيادة ونقصان الوزن عند أطفال المدارس الابتدائية في الموصل .طريقة الدراسة : دراسة مقطعية .المشاركون في الدراسة : شملت الدراسة 2056 طفل بعمر 6-14 سنة .مكان الدراسة : أربعة مدارس ابتدائية في مدينة الموصل. قياس المحصلة النهائية : تم تحليل النتائج باستخدام برنامجي SPSS و Excel للحاسبة الإلكترونية وقد تم استخدام اختباري Z وX2 في التحليل الإحصائي . النتائج : أظهرت الدراسة أن معدل انتشار نقصان الوزن عند الأطفال هو 6.8% من جهة أخرى أكدت الدراسة على أن معدل انتشار زيادة الوزن والسمنة عند الأطفال هو 11.3% و9.8% بالتعاقب . الاستنتاج : في ضوء النتائج المستخلصة من الدراسة يمكن الاستنتاج بأن زيادة الوزن والسمنة يشكلان مشكلة لدى الأطفال فمن المجدي إجراء دراسة أخرى لتقييم الأسباب المؤدية إلى ذلك .

Keywords

Overweight --- obesity


Article
Prognostic value of C-reactive protein in neonatal sepsis
أهمية بروتين سي التفاعلي في دراسة عقابيل الخمج لدى الأطفال الحديثي الولادة

Authors: Zaid M. Yaseen زيد مؤيد شندالة --- Mazin M. Fawzi مازن محمود فوزي --- Ghaith W. Hamdoon غيث وضاح حمدون
Journal: Annals of the College of Medicine Mosul مجلة طب الموصل ISSN: 00271446 23096217 Year: 2013 Volume: 39 Issue: 2 Pages: 136-142
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTBackground: Infection is one of the major problems in neonates. The diagnosis of neonatal septicemia is difficult to establish based on the clinical criteria alone. Empirical treatment should not be delayed because of the high mortality. Blood cultures are considered the gold standard for diagnosis of neonatal sepsis. C-reactive protein (CRP) is an acute phase protein found in the blood, the levels of which rise in response to inflammation. During the acute phase response, levels of CRP rapidly increase within 2 hours of acute insult, reaching a peak at 48 hours.Objective: To investigate the diagnostic value of CRP. To show the benefit of doing serial measurement of CRP in neonatal sepsis in providing additional support for the observation and follow up of patient with sepsis. To show the prognostic meaningful of CRP in neonatal sepsis.Methods: A hospital-based cross sectional study design was conducted in Mosul over one year period from the 1st of Nov. 2010 to the 30th of Oct. 2011. A total of 198 neonates aged 1-28 days who were admitted to pediatrics wards in Al-Khansaa Teaching Hospital in Mosul during the study period under provisional diagnosis of sepsis and had a positive C-reactive protein level >6 mg/l were included in the study. All patients were sent for blood culture, and the final diagnosis of sepsis depended on the result of blood culture. Results: Male gender constituted 63.5% of patients with sepsis compared to 51% patients without sepsis. Refusal to feed and tachypnea were the most frequent complaints in both groups (sepsis and no sepsis). All patients at admission had high CRP while only 52% had culture-proven sepsis. After 72 hrs of admission, CRP was still high in approximately half of the patients after receiving treatment but only 62% of them had positive blood culture. Higher initial CRP titer constituted 40.4% of the sepsis group compared to only 23.4% of no sepsis group, the difference was significant (p=0.009). CRP levels between 6 mg/L and 12 mg/L were more frequently observed among no sepsis than in sepsis groups (14.4% and 37.2% respectively). In patients with CRP ≥40 mg/L, CRP was significantly higher in patients with blood culture positive than in patients with suspected sepsis but negative blood culture, and after 72 hours of treatment high levels of CRP still constituted 60.6% of cases with proven sepsis compared to 46% among the suspected sepsis group but with negative blood culture. Death rate was 5% and E. coli was the predominant micro-organism isolated.Conclusion: Gram-negative micro-organisms are a predominant cause of neonatal sepsis in our community. Predictive value of CRP could be enhanced by serial rather than a single measurement. A high cut off value of CRP may be needed to diagnose neonatal sepsis.Keywords: Neonatal sepsis, CRP, blood culture.

الخلاصةيعتبر خمج الدم من أهم المشاكل التي قد يعاني منها الطفل حديث الولادة والتي تستوجب تشخيصا مبكرا وعلاجا سريعا حتى قبل ظهور نتائج الفحوصات، والتي تعتمد غالبا على زراعة الدم. ومن المعروف أن نتيجة فحص الدم تحتاج الى عدة أيام للحصول عليها، لذلك أصبح من الضرورى إيجاد بدائل مخبرية مساعدة سريعة تمكن الأطباء من تشخيص خمج الدم وعلاجه بسرعة. أجريت عدة دراسات لبحث جدوى الإستعانة ببروتين سي التفاعلي للمساعدة في تشخيص خمج الدم، حيث أن نسبته في الدم ترتفع بسرعة خلال ساعتين من الإلتهاب وتصل ذروتها خلال 48 ساعة.أهداف البحث: يهدف البحث للتحقق من القيمة التشخيصية لبروتين سي التفاعلي، ولمعرفة فائدة القياس التسلسلي له في تشخيص خمج الدم ولتقييم فائدته في متابعة تطور خمج الدم عند حديثي الولادة.طريقة البحث: دراسة مقطعية أجريت في مستشفى الخنساء التعليمي للأطفال في الموصل، لمدة عام كامل إبتداء من تشرين الثاني 2010. تم إختيار 198 طفلا من كلا الجنسين تراوحت أعمارهم بين 1-28 يوما، أدخلوا المستشفى للإشتباه بإصابتهم بأعراض خمج الدم والذين كانت نسبة بروتين سي التفاعلي لديهم < 6 ملغم/لتر. وتم سحب عينات الدم من جميع المرضى وإرسالها للمختبر لغرض زراعة الدم، وتم الإعتماد على نتيجة الزراعة لغرض التشخيص النهائي للإصابة بخمج الدم.النتائج: كانت نسبة الأطفال الذكور المصابين بخمج الدم 63,5% مقارنة ب 51% من الإناث. قلة الرضاعة وزيادة سرعة التنفس كانتا أكثر الأعراض شيوعا عند الأطفال مدار البحث. وكانت نسبة بروتين سي التفاعلي مرتفعة عند جميع المرضى عند دخول المستشفى، لكن 52% منهم فقط كانت لديهم زراعة دم موجبة. لوحظ أن نسبة بروتين سي التفاعلي بقيت مرتفعة عند نصف المرضى تقريبا بعد 72 ساعة من بدء العلاج، كما أن نسبة إيجابية زراعة الدم لديهم إرتفعت الى 62% . لوحظ أن نسبة بروتين سي التفاعلي في المجموعة بين (6-12 ملغم/لتر) كانت أكثر عند المرضى الذين لديهم زراعة دم سالبة. كما لوحظ وجود علاقة معنوية عالية بين المرضى الذين تتجاوز قيمة بروتين سي التفاعلي لديهم 48 ملغم /لتر وبين إيجابية فحص زراعة الدم قبل بدء العلاج، وإستمرت هذه النسبة عالية حتى بعد 72 ساعة من بدء العلاج. لم تتجاوز نسبة الوفاة للمرضى المشاركين في البحث 5%، وكانت جرثومة اى كولاي هي السائدة كمسبب لخمج الدم.الإستنتاجات: إن الإصابة بخمج الدم المسببة بالجراثيم (ذات صبغة غرام السالبة) مازالت تشكل مشكلة كبيرة للأطفال حديثي الولادة. وإن القيمة التنبؤية لبروتين سي التفاعلي ترتفع عند إجراء قياسات متتابعة له. نحتاج الى قيم عالية لبروتين سي التفاعلي لغرض تشخيص الإصابة بخمج الدم.


Article
Candida colonization in neonates admitted to neonatal intensive care unit (NICU) in Mosul
مستعمرات المبيضات لدى الأطفال حديثي الولادة الراقدين في وحدة الطفل الخديج في الموصل

Authors: Mazin M. Fawzi مازن محمود فوزي --- Ahmad S. Abdullah احمد سالم عبد الله --- Eman M. Majeed ايمان محمد مجيد
Journal: Annals of the College of Medicine Mosul مجلة طب الموصل ISSN: 00271446 23096217 Year: 2018 Volume: 40 Issue: 1 Pages: 51-55
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

ABSTRACTBackground: Candida species are important nosocomial pathogens in the newborns, particularly among the preterms. Colonization of the neonatal skin and gastrointestinal tract is the first step in the pathogenesis of invasive Candidiasis. Colonization of the infant occurs early in life and this is affected by a variety of common practices in the neonatal intensive care unit (NICU). Objective: To determine colonization of Candida species in neonates admitted to NICU in Mosul city, and to identify the possible risk factors for colonization.Patients and methods: A case series study was conducted in a Al Khansaa Teaching Hospital in Mosul city between September 2012 to March 2013. Fifty neonates who were admitted for several causes and stayed in the hospital for seven or more days were included in the study. Sterile cotton tipped swabs from oral, rectal and umbilical areas of each neonate were collected within 24 hours of admission, day five, day seven or thereafter when the neonate was discharged from hospital. Swabs were smeared on the surface of plates of Sabourauds glucose agar. Data was analyzed using Students "t" test, Chi-square test and Fisher's exact test wherever necessary.Results: Candida colonization was seen in 70% of patients at different sites and times of samples collection. Colonization was more common in males than females. From the colonized neonates, 60% were full term and 40% were premature, and 74% had normal birth weight and 26% had low birth weight. Acquisition of Candida occurred in 63% of neonates within the first 24 hrs and by day five 94% of neonates were colonized. The remaining 6% were colonized after fifth days of admission. Male sex, normal birth weight and signs of vaginal candidiasis in the mother were found to be significant risk factors for neonatal colonization.Conclusion: Candida colonization was seen in 70% of the study sample. Male neonates were colonized more often than females. Male sex, normal birth weight and signs of maternal vaginal candidiasis were significant risk factors for neonatal colonization with Candida.

الخلاصة المقدمة: تعتبر الإصابة بالمبيضات للأطفال الحديثي الولادة والخدج من الأمراض المهمة التي قد يصاب بها الطفل في المستشفى.أن تعشش المبيضات في الجلد والجهاز الهضمي يعتبر خطوة أولى لإنتشار الإصابة بالمبيضات إلى بقية أعضاء الجسم.الأهداف: تهدف هذه الدراسة لمعرفة مدى تعشش المبيضات في الأطفال حديثي الولادة والخدج وكذلك لتحديد عوامل الخطورة للإصابة.المرضى وطرائق العمل: دراسة تتبعيه أجريت في مستشفى الخنساء التعليمي للأطفال للفترة من أيلول/ 2012 لغاية آذار / 2013. تمت دراسة خمسون طفلا أدخلوا لوحدة الطفل الخديج أثناء تلك الفترة لأسباب مرضية مختلفة وبقوا في المستشفى لمدة سبعة أيام أو أكثر. تم أخذ مسحات لغرض زرع المبيضات من فم وقاعدة السرة والجهاز الهضمي لجميع المرضى خلال اليوم الأول للدخول، اليوم الخامس واليوم السابع أو عند خروج المريض وأرسلت العينات الى المختبر لغرض الزراعة.النتائج: لوحظ أن 70% من الأطفال مصابين بتعشش المبيضات في أنحاء مختلفة من الجسم، وإن الأطفال الذكور معرضين للإصابة أكثر من الإناث كما لوحظ أن نسبة الإصابة للأطفال مكتملي النمو60 % بينما إصابة الأطفال غير مكتملي النمو بلغت 40%. كما لوحظ أن نسبة الإصابة للأطفال الذين كانت أوزانهم كاملة (2,5 كيلوغرام أو أكثر) بلغت 74 %. إكتسب 63 % من الأطفال الإصابة خلال 24 ساعة الأولى من دخول المستشفى، و 94% خلال الأيام الخمسة الأولى والباقي 6 % بعد اليوم الخامس للدخول. أظهر البحث أن عوامل الخطورة كانت الأطفال الذكور وزن الولادة 2,5 كيلوغرام أو أكثر ووجود أعراض لإصابة الأم بمبيضات المهبل أثناء الحمل. الإستنتاج: كانت نسبة إصابة الأطفال المشاركين بالبحث بتعشش المبيضات 70 %، الأطفال الذكور معرضين للإصابة أكثر من الإناث. أما عوامل الخطورة للإصابة بالمرض فهي الطفل الذكر، الوزن الكامل أثناء الولادة ووجود أعراض لإصابة الأم الحامل بمبيضات المهبل.

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

Arabic and English (5)


Year
From To Submit

2018 (1)

2013 (1)

2009 (1)

2008 (2)