research centers


Search results: Found 7

Listing 1 - 7 of 7
Sort by

Article
مدى اختصاص مجلس الأمن الدولي للنظر في قضية لوكربي

Author: Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2011 Volume: 14 Issue: 50 Pages: 211-263
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

After the Libya extradite the suspects in the Lockerbie case to the Scottish court after the families of the victims compensated very appropriate compensation as well as compensation of Pan Am and Other parties concerned . The Scottish courts have spoken to judge Abdel Basset al-Megrahi in jail for 20 years through the ruling, issued on 31/1/2001 Vooda prison Barlini city of Glasgow in Scotland. Have sacrificed the United States and embarked Makintha Balenaiq media when he decided to Scottish Justice Minister Kenny Mkasil release of Megrahi in 20/8/2009 is suffering from prostate Sultan at a late stage and it may take three months after the third item on the basis of Scottish law, a prison and the prosecution of criminals in 1993, which gives the Minister of Justice the authority to pardon prisoners on medicalparole. This law has been applied over the past years where he was Minister of Justice released 26 people. The USA and Britain have considered that the release of Megrahi and then venture betweeni( ) BP and the Libyan government, which is BP's pressure on the British government for the release of al-Megrahi for protecting a deal to explore for oil off the coast of Libya, valued at 900 million dollars and this action angers families victims. Where is respect for the laws of other countries and where the principle of non-interference Blackmail American States is established and maintained and its violations of international law began to worsen and escalate it represents the international law and overseeing the implementation by States of their laws and human rights and other Sawa tools for this intervention, which began by adapting the principles of the Charter in trends and in accordance with the views consider American Constrained in August 1990 when the Iraqi army to Kuwait as well as in the Lockerbie case. USA, where she founded new concepts in reading the texts of the Charter and the rules and mechanisms used to deal with them, they decide that this incident is a threat to international peace and security or not, which decide that the resolution issued under Chapter VII or under Chapter VI. The Security Council has passed three resolutions availing Lockerbie first in Chapter VI and the other two under Chapter VII, bypassing the other United Nations bodies and international court of justice is not indifferent to adapt the incident with the rules of international law, international conventions, which represents a Massarha.

بعد ان قامت ليبيا بتسليم المتهمين في قضية لوكربي الى القضاء الاسكتلندي وبعد أن عوضت أسر الضحايا تعويضاً مناسباً جداً فضلاً عن تعويض شركة بان أمريكان والأطراف الأخرى ذات العلاقة . وكان القضاء الاسكتلندي قد قال كلمتهُ بالحكم على عبد الباسط المقرحي بالسجن مدة 20 عاما من خلال الحكم الصادر يوم 31/1/2001 فأودع بسجن بارليني بمدينة غلاسكو في اسكتلندا . وقد ضجت الولايات المتحدة وشرعت ماكنتها الإعلامية بالنعيق عندما قرر وزير العدل الاسكتلندي كيني مكاسيل إطلاق سراح المقرحي في 20/8/2009 كونهُ يعاني من سلطان البروستات في مرحلة متأخرة وانه قد يتوفاه الله عز وجل بعد ثلاثة أشهر استناداً الى البند الثالث من القانون الاسكتلندي الخاص بالسجناء ومقاضاة المجرمين الصادر عام 1993 والذي يمنح وزير العدل سلطة العفو عن السجناء لدواع طبية . وقد طبق هذا القانون خلال السنوات الماضية إذ أطلق وزير العدل سراح 26 شخص .وكانت USA وبريطانيا قد اعتبرت أن إطلاق سراح المقرحي قد تم من خلال صفقة بين شركة( ) B.P و الحكومة الليبية من خلاله تقوم شركة B.P بالضغط على الحكومة البريطانية من أجل إطلاق سراح المقرحي مقابل منح شركة B.P عقد استثمار للتنقيب عن النفط مقابل الشواطئ الليبية تقدر قيمتها بـ 900 مليون دولار وأن هذا العمل يغضب أسر الضحايا . فأين احترام القوانين الداخلية للدول وأين مبدأ عدم التدخل فالابتزاز الأمريكي للدول قائم ومستمر وخرقها للشرعية الدولية بدأ يتفاقم ويتصاعد فهي من يمثل القانون الدولي وهي الرقيب على تطبيق الدول لقوانينها وما حقوق الانسان وسواها سوى أدوات لهذا التدخل الذي ابتدأ من خلال تطويع مبادئ الميثاق في اتجاهات ووفق وجهات نظر أمريكية كما حدت في آب 1990 عندما دخل الجيش العراقي الى الكويت وكذلك خلال قضية لوكربي . حيث أسست USA مفاهيم جديدة في قراءة نصوص الميثاق وقواعد واليات مستحدثة للتعامل معها ، فهي من يقرر كون هذهِ الواقعة تشكل تهديداً للأمن والسلم الدولي أم لا وهي من يقرر كون هذا القرار يصدر ضمن الفصل السابع أم ضمن الفصل السادس . فقد أصدر مجلس الأمن ثلاثة قرارات بخصوص لوكربي الأول ضمن الفصل السادس والآخران ضمن الفصل السابع متخطياً أجهزة الأمم المتحدة الأخرى كمحكمة العدل الدولية وغير مبال بمدى تكييف الواقعة مع قواعد القانون الدولي التي تمثل الاتفاقيات الدولية أحد مصادرها .


Article
أنماط عقود الاستثمارات النفطية في ظل القانون الدولي المالي

Author: Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2010 Volume: 12 Issue: 46 Pages: 190-246
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Distinguished from the rest of the oil contracts, other contracts, whether those transactions concluded in the framework of the Interior or or those concluded In the framework of international transactions . In the shop or subject focus of such contracts. The oil contract is not standard contracts that focus on a single process and expire once implemented a process to purchase cotton, grain or building a vessel, for example, but includes oil contract resource extraction and exploitation of important natural resources for long periods of time. The investor in the oil sector, like other foreign investors do not venture to invest capital funds in any state, even if he was sure that this state is showing potential huge oil as possible to reap from behind huge profits as it does not risk investing in this state only after to make sure that the State intends to which capital investment funds he has had a favorable investment climate of any provision of an appropriate environment for him to invest and means the obligation of the host country for oil investment to the implementation of the commitments made to him about the foreign investors to provide safeguards and adequate legal And take these contracts and the various forms which vary the rights of obligations of parties to the contract , which is one of the parties the host country for foreign investment while the second party of the foreign company invested oil and this contract is one of the international contracts which are subject to rules and principles of international law and the provisions of the Financial . Embodied in the bilateral investment agreements or collective agreements between the States, which contributed to improvement and development of the investment climate in developing countries as well as being played a key role in the development of the financial rules of international law in general and foreign investment rules in particular

تتميز عقود النفط عن بقية العقود الأخرى ، سواء تلك المبرمة في إطار المعاملات الداخلية أم تلك المبرمة في اطار المعاملات الدولية من حيث المحل أو الموضوع الذي تنصب عليه هذهِ العقود، ذلك أن عقد النفط ليس من العقود العادية التي تنصب على عملية واحدة وتنقضي بمجرد تنفيذها كعملية شراء السكر أو القمح أو بناء مصنع مثلا، وانما يتضمن عقد النفط استخراج واستغلال مورد هام من الموارد الطبيعية لفترات زمنية طويلة .وتتخذ هذهِ العقود واشكال مختلفة تتباين بموجبها حقوق التزامات طرفي العقد التي يكون أحد اطرافها الدولة المضيفة للاستثمار الأجنبي بينما يكون الطرف الثاني الشركة الأجنبية المستثمرة للنفط وهذا العقد يعدُ من العقود الدولية والتي تخضع لقواعد ومبادئ وأحكام القانون الدولي المالي المتجسدة في اتفاقيات الاستثمار الثنائية أو الجماعية المبرمة بين الدول والتي ساهمت في تحسن وتطور مناخ الاستثمار في الدول النامية فضلاً عن كونها لعبت دوراً أساسيا في تطوير قواعد القانون الدولي المالي بشكل عام وقواعد الاستثمار الأجنبي بشكل خاص .


Article
دور المنظمات الحكومية في علاج مشاكل القروض الخارجية

Author: Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2010 Volume: 12 Issue: 44 Pages: 332-398
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

The problem foreign loans stem from the presence overkill in aggregate demand mishandling of policy mistakes internal economic reflected through an imbalance internal imbalance external Funding not solve problem alone but required is eliminate this imbalance quality and restore balance, this will achieved only through pack actions conditioning that correct conditions own internal where usefulness provide new loans if not part comprehensive development strategy require study all avenues economic progress social and intensify programs reform assisted all internal capacity and external until development properly but reality economic life States developing witnessed fall was aggravated various aspects decline in size domestic savings to higher in inflation and deepening deficit in Mawazine payments developing nations to decline in import capacity placing these States in loop circular malicious still wandering where even this day These are vicious that country developing no longer lend for development repayment and payments to obtain new loans, before this burdens and risks colorful views and treatises and solutions not Ejad troubleshooting from crisis and Tzafart efforts debtor States alongside efforts States developed and efforts competent international organizations for this objective Proceeding from need be solution Highlighted global nature Given global nature which characterized this problem .

إن مشكلة القروض الخارجية تنبع من وجود افراط في الطلب الكلي ناجم عن وجود أخطاء في السياسة الاقتصادية الداخلية ينعكس من خلال وجود اختلال داخلي واختلال خارجي ، فالتمويل لن يحل المشكلة بمفردهِ وانما المطلوب هو القضاء على هذا الاختلال بنوعيه واستعادة التوازن ، وهذا لن يتحقق الإ من خلال حزمة من إجراءات التكييف التي تصحح الأوضاع الداخلية الخاصة ، حيث لا فائدة من تقديم قروض جديدة ان لم تتم في اطار استراتيجية شاملة للتنمية تستوجب دراسة كل السبل للتقدم الاقتصادي والاجتماعي وتكثيف برامج للاصلاح يستعان فيها بكل القدرات الداخلية والخارجية حتى تتم التنمية على نحو سليم ، الا أن واقع الحياة الاقتصادية للدول النامية شهد تعثراً بمختلف جوانبها من انخفاض في حجم مدخراتها المحلية الى ارتفاع في معدلات التضخم وتزايد العجز في موازين مدفوعات الدول النامية الى انخفاض في القدرة على الاستيراد مما أوقع هذه الدول في حلقة دائرية خبيثة ما زالت تتخبط فيها حتى يومنا هذا وتتمثل هذه الحلقة في أن البلاد النامية لم تعد تقرض من أجل التنمية السداد والسداد من أجل الحصول على قروض جديدة ، أمام هذه الاعباء والمخاطر تعددت الأراء والاطروحات والحلول لا يجاد مخرج من الأزمة ، وتظافرت جهود الدول المدينة الى جانب جهود الدول المتقدمة وجهود المنظمات الدولية المختصة من أجل هذا الهدف انطلاقاً من ضرورة أن يكون الحل ذو طبيعة عالمية نظراً للطابع العالمي الذي إتسمت به هذه المشكلة


Article
نزع أسلحة الدولة كوسيلة لتحقيق الأمن الجماعي

Author: Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2009 Volume: 11 Issue: 41 Pages: 149-195
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

استهدف المجتمع الدولي نموذج " التنظيم " بين وحداته القانونية كغاية مثلى ليتحقق في ظله أمن واستقرار ذلك المجتمع في كافة مجالات الحياة ، وبما يجنب سكان هذا الكوكب تلك المآسي والويلات التي أحاطت به نتيجة لتنافر وتنازع أعضاء هذا المجتمع الدولي الى حد الإقتتال ، وكمحصلة حتمية لتمسكهم بالمفهوم المطلق لسيادة الدولة وما يشمله من مؤثرات متباينة كان من أهمها اختلاف المصالح وتصارع الفلسفات العقائدية والتنافس في ظل الخلل الخطير في موازين القوى والذي أغرى الأقوياء من هذه الدول بتبني مفاهيم استعمارية واستيطانية كان الطرف الأضعف في هذه المعادلة المختلة هو الضحية والفريسة دون عون أو نصير ، سوى ما انعم به هذا الطرف المنتصر على ضحيته بلقب " العالم الثالث " ! .


Article
أسانيد الولايات المتحدة بشأن الحرب الاستباقية

Author: Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2009 Volume: 11 Issue: 40 Pages: 229-282
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

عند إنتهاء الحرب العالمية الثانية وقيام الأمم المتحدة بأهدافها المعروفة وعلى مدار أكثر من أربعة عقود ومنذ نشأة هذه الأخيرة نجد أن هناك سمة أساسية في المجتمع الدولي أنذاك تتمثل في الحرب الباردة بين كتلتين رئيستين في المجتمع الدولي ، الكتلة الاشتراكية بقيادة الإتحاد السوفيتي (السابق) ، والكتلة الرأسمالية بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية ، وخلال فترة الحرب الباردة كانت الولايات المتحدة الأمريكية تتبع مسلكاً واضحاً لاحتواء التوسع السوفيتي (في هذه الفترة) في أي مكان من العالم والعمل طوال الوقت على بناء ترسانة هائلة من الأسلحة النووية لردع الإتحاد السوفيتي عن إستخدام القوة العسكرية ضد الولايات المتحدة أو حلفائها


Article
دور مجلس الأمن في إعادة السيادة للعراق

Authors: Hala Ahmad mohammad حلا احمد محمد --- Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2011 Volume: 13 Issue: 48 Pages: 299-342
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية التي تقود تحالفاً دولياً غزا العراق في 20/3/2003انها أنهت عمليتها العسكرية في هذا البلد وذلك بتاريخ16/4/2003وقد قامت وزارة الدفاع الأمريكية(البنتاغون)بالإعلان عن انتهاء الأعمال العدوانية والبدأ بإعادة الأعمار وتقديم المساعدة الإنسانية في العراق ومن اجل ذلك شكلت إدارة عسكرية برئاسة(جي غارنر) التي تحولت فيما بعد إلى ما يعرف بسلطة الائتلاف المؤقتة(C.P.A)"السلطة"في 8/5/2003،وهو التاريخ الذي أرسلت فيه الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا رسالة إلى رئيس مجلس الأمن تضمنت إقراراً بانهما تنهضان بمسؤولية ادراة العراق كدولتي احتلال


Article
الازمات المالية العالمية اسبابها وسبل تجنبها

Authors: Mohammad Yonis AlSaeq محمد يونس الصائغ --- ShaymaaAbd Alsattar Allela شيماء عبد الستار جبر الليلة
Journal: alrafidain of law مجلة الرافدين للحقوق ISSN: 16481819 Year: 2012 Volume: 15 Issue: 52 Pages: 369-407
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

Right at the beginning of the nineties of the previous century , the world has begun to witness agreat deal of financial crises .Mang politicians and businessmen panic –stricken the financial crisis is defines as an unexpected and unpredictable event that makes the economy as a whole fragile . it is accompanied by asharp decline of the national currency ,the foreign currency reserves ,and agreat expansion in the volume of foreign loans which leaves the financial system of the state unable to fulfill its fundamental tasks . Financial Grises however , have many reasons ,the most essential of which are the emergence of offer economies versus the demand economy ,the bad financial policies .the multiplicity ,the deterioration of governmental supervision , and the increasing interest on loas . Mang thinkers and researchers find out that resorting to the holy Quran and applying its regulations heips in avoiding the financial Grises especial if we take the fact that the Islamic banks were the least affected banks from the global financial Grises in to consideration .

لقد بدأ العالم ومنذ بداية السبعينيات من القرن الماضي يشهد العديد من الا زمات المالية لقد شهد العالم ازمات محلية واخرى اقليمية رمت بظلالها على العديد من الاقتصاديات كبيرها وصغيرها واصابت بالذعر العديد من الساسة ورجال الاعمال .وتعرف الازمة المالية بانها حدث غير متوقع ولايمكن التكهن به يصيب الاقتصاد الكلي بالهشاشة ويصاحبه انخفاض كبير في قيمة العملة الوطنية والاحتياطيات من العملة الاجنبية وتوسيع كبير في حجم القروض الاجنبية لايتسع معه الجهاز المالي للدولة من القيام بمهامه الاساسية .وللازمات المالية العديد من الاسباب لعل من ابرزها هو بروز اقتصاديات العرض في مقابل اقتصاديات الطلب وسوء السياسات المالية والنقدية وضعف الرقابة الحكومية والفائدة المتصاعدة على الديون .ويرى العديد من المفكرين والباحثين انه بالرجوع الى القران الكريم وتطبيق احكامه يمكن التجنب من الوقوع في الازمات المالية خاصة اذ علمنا ان المصارف الاسلامية كانت اقل تأثراً من غيرها بالازمات المالية العالمية .

Listing 1 - 7 of 7
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (7)


Language

Arabic (7)


Year
From To Submit

2012 (1)

2011 (2)

2010 (2)

2009 (2)