research centers


Search results: Found 6

Listing 1 - 6 of 6
Sort by

Article
Sheet Formability Using Hemi-Spherical Punch AndRubber Die
قَابِليَةُ تَشكِيلِ الصفائح ِبِاستخدامِ ضاغط نِصفِ كروي و قالب مطاطي

Author: Ali Hussein Mohammed Al Hilli علي حسين محمد الحلي
Journal: Anbar Journal of Engineering Sciences مجلة الأنبار للعلوم الهندسية ISSN: 19979428 Year: 2010 Volume: 3 Issue: 2 Pages: 58-71
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

In recent years, the elastomer forming technique has found acceptance on the shop floor and is used increasingly as a pressure- transmitting medium for various metal-forming operations. This is due mainly to the introduction of a new range of materials and of new concepts in tooling, which have served to kindle industrial interest in the process.
The purpose of this paper is to study the sheet formability with compressible die (natural rubber). The forming was occurred using hemi-spherical punch and rubber die. Experimental tests were used to know the mechanical properties for rubber and sheet materials which were brass and aluminum. After that several forming processes were prepared with a 58 mm diameter steel ball as a punch to form 0.5 thickness brass and aluminum dishes with different diameters (15-40 mm). Force-stroke history was plotted through forming to find the stiffness of formed plate with rubber die and later to compare this parameter for different diameters. Wrinkling and springback were pointed for the formed dishes. It was found that the stiffness of the formed dish increases with diameter until reaching to the diameter at which wrinkling will takes place (about 33 mm for aluminum and 28mm for brass), and then the stiffness will decreases with diameter above this value. It was found that the springback ratio (ratio of final high to the stroke) was increased with diameter until wrinkling takes place, and this ratio is greater for aluminum than that for brass.
The results show that it is able to use natural rubber as a die for sheet metal forming with limitation of using small sheet thickness

في السنوات الاخيرة, حقق استخدام المواد المطاطية مقبولية كوسط لنقل الضغط في مختلف فعاليات تشكيل المعادن بسبب التطورات التي واجهتها هذه الصناعة و المرونة التي يحققها المطاط لها. الغرض من هذا البحث هو دراسة قابلية تشكيل الصفائح باستخدام قالب قابل للانضغاط مصنوع من المطاط الطبيعي. عملية التشكيل جرت باستخدام كرة فولاذية كقالب نصف كروي. تم اجراء اختبار الشد لمعرفة الخوص الميكانيكية لمواد الصفائح المشكلي والتي هي الالمنيوم و البراص. تم بعد ذلك اجراء اختبارات تشكيل الصفائح وبسمك 0.5 ملم لانتاج اطباق باقطار مختلفة ( 15- 40 ملم). رسم لعملية التشكيل مخطط القوة-الشوط لقياس شدة الطبق اثناء التشكيل و فيما بعد لدراسة و مقارنة العوامل المؤثرة و المصاحبة له. تم تقيم المرونة الارجاعية (springback) و الانبعاج المحيطي (wrinkling) المصاحب لعملية التشكيل. وجد من خلال تحليل النتائج ان شدة الطبق المشكل تزداد بزيادة قطره وصولا الى قيمة يظهر فيها الانبعاج المحيطي وعندها يبدأ بالنقصان فوق قيم ذلك القطر(قطر 33 ملم لطبق الالمنيوم و 28 ملم لطبق البراص). وجد ايضا ان المرونة الارجاعية للاطباق المشكلة تزداد مع زيادة قطر الاطباق حتى يظهر الانبعاج الجانبي, وان قيم المرونة الارجاعية للالمنيوم اكبر منها للبراص.


Article
Abbas Khalaf ALI, Mohammed Al-Hilli & Abdullateef Aliasghar: THE ROLE OF COMPUTED TOMOGRAPHY IN THE EVALUATION OF GASTROINTESTINAL STROMAL TUMORS.

Authors: Abdullateef Aliasghar --- Mohammed Al-Hilli --- Abbas Khalaf ALI
Journal: Basrah Journal of Surgery مجلة البصرة الجراحية ISSN: 16833589 / ONLINE 2409501X Year: 2014 Volume: 20 Issue: 2 Pages: 95-101
Publisher: Basrah University جامعة البصرة

Loading...
Loading...
Abstract

Gastrointestinal stromal tumors (GISTs) are the most common mesenchymal neoplasms of the digestive tract and Computed tomography (CT) is an imaging modality of choice for the detection and evaluation of GISTs. This study aimed to describe the computed-tomographic imaging features of gastrointestinal stromal tumors in our clinical work and to evaluate and improve our CT protocols in the diagnosis of GIST. This is a cross-sectional study conducted in the period of October 2011–December 2012 in the Radiology Institute and the GIT Center of Medical City in Baghdad. Twenty cases of GIST were analyzed by multidetector abdominal CT including fifteen male and five female patients of age (20-70) years. Images were analyzed for tumor location, size, definition, diameter, shape and other features. The results showed that 13 (59%) of tumors were located in the stomach and five (23%) were located in the mesentery. GISTs were extraluminal in 13 (59%) patients. The tumor margins of 13 (59%) tumors were well defined, and irregular in eight (36%). Location of GISTs did not correlate with their definition, diameter or shape; while a significant correlation had been found with the hemorrhage and enhancement. In conclusion, CT scan is the most common imaging technique for the detection, localization and initial evaluation of GIST extension. The stomach was the commonest location of GIST occurrence among our patients. The CT features of GISTs were well-defined tumor margins, extraluminal site and fungating morphology.


Article
Role of Ultrasound and computed tomography in assessment of abdominal lymphadenopathy and splenomegally in lymphomas
دور السونار والمفراس في تقييم تضخم العقد اللمفاوية البطنية وتضخم الطحال لمرضى سرطان العقد اللمفاوية

Authors: Mohammed Al-Hilli محمد الحلي --- Khaleel I. Mohson خليل ابراهيم
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2015 Volume: 57 Issue: 4 Pages: 280-283
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: lymph nodes involvement is the most common presentation of abdominal lymphoma; their diagnosis is based on variety of imaging modalities, histopathology of different areas of involvement and stage of the disease.Objective: to compare the value of abdominal ultrasound (US) and computed tomography (CT) scan in already diagnosed cases of lymphoma and evaluation of lymph nodes and splenic involvement in patients with proved lymphoma.Patients and methods: thirty patients with lymphoma were gathered from hematological unit in Baghdad teaching hospital retrospectively depending on their histopathology that revealed either Hodgkin lymphoma (HL) or non-Hodgkin lymphoma (NHL) and they were examined by ultrasound and CT scan of the abdomen, then were categorized according to the lymph nodes regions involvement.Results: the results showed that both ultrasound and CT are nearly equal in detecting upper abdominal adenopathy and splenic involvement, while CT is better than ultrasound in assessment of lower abdominal, mesenteric and para-iliac lymph nodes groups.Conclusion: our results are comparable to the earlier series and show improved detection of lymph nodes by new modality CT.Key words: ultrasound, computed tomography, lymphadenopathy, lymphoma.

المقدمة: تضخم العقد اللمفاويه داخل البطن هو من اهم اعراض مرض سرطان العقد اللمفاوية ويتم تشخيصة بمختلف الطرق الصورية والتحاليل النسيجية.الغرض من الدراسة: هو لتقيم دور المفراس والسونار في تشخيص وتحليل العقد اللمفاوية وتضخم الطحال. الصفات التي تمت دراستها هي حجم الغدد ,مناطقها وتحديد صفاتها و حجم الطحال حيث حلل السونارالعقد من حيث الشكل والمحيط وجريان الدم بفحص الدوبلر ثم بعد ذلك حددت صفاتها من ناحية المفراس بالاضافة الى التاثيرات الاخرى للعقد والتي تشمل الضغط على الكلية الحالب والامعاء المرضى والمواد: أجريت هذه الدراسة عن طريق الاختيار الرجعي لمرضى شخصوا بعينة العقد اللمفاوية باصابتهم بمرض تورم العقد اللمفاوية ثم خضعوا لفحص السونار والمفراس الحلزوني المتعدد الطبقات في وحدات الاشعة في مدينة الطب في الفترة من تشرين الاول 2010 الى بداية تشرين الاول2011 تم خلالها فحص 30 مريضا. فحص السونار يعتمد على عدة عوامل منها طبيعة جسم المريض ,الهواء داخل الامعاء وخبرة الفاحصالنتائج: اظهرت النتائج بان المفراس والسونار تقريبا متساويان في كشف العقد اللمفاوية في اعلى البطن وكشف تضخم الطحال, بينما المفراس هو افضل في تقييم العقد الصغيرة ,العقد في اسفل البطن والعقد المساريقية ووجد ان قابلية الكشف للعقد اللمفاوية تحسنت باستعمال المفراس المتعدد الطبقاتالاستنتاج: المفراس والسونار كلاهما مهم في تشخيص المرض وافضل ان يستخدم المفراس مع حقن صبغة وريدا لمعرفه مراحل المرض لكل مريض مصاب به.مفتاح الكلمات: السونار، المفراس الحلزوني ، تضخم العقد اللمفاوية، سرطان العقد اللمفاوية.


Article
CT Scan Value Of Temporal Bone In Assessment Of Congenital Deafness
أهمية المفراس الحلزوني للعظم الصدغي في تقييمِ الصمم الولادي

Authors: Haidar A. ghayad حيدر عبدالامير غياض --- Hani M. Badr --- Mohammed AL- Hilli
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2011 Volume: 53 Issue: 4 Pages: 367-370
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background:. Computed tomography (CT) of the temporal bone is the first-line recommended imaging modality for SNHL. Because it can identify inner ear malformations that may be responsible for hearing impairment.Objectives: To demonstrate CT abnormalities encountered in children with congenital deafness and to assess the value of CT in the prediction for cochlear implantation. Also to evaluate the incidence and types of inner ear abnormalities in children with congenital deafness identified with CT scan for implantation difficulties. Patients & Methods: This is a cross sectional study carried out during the period from October 2009 to October 2010 at Baghdad medical city complex on children patients who are suffering from congenital deafness. The study included 60 patients (120 ears), 27 males and 33 females, were evaluated by CT scan of temporal bone before cochlear implants.Results: Most of the cases undergo CT scan examination were normal (80%). Enlargement of the vestibular aqueduct is most common (10% ) causes of congenital inner ear malformations, followed by cochlear malformation (8.3%) while dysplasia of lateral semicircular canal found in (3.3%) of cases. Conclusion: High resolution CT scan is recommended in all patient for pre implant analysis of temporal bone morphology due to its reliability and easy availability. CT scan is the modality provided critical information on abnormalities of the otic capsule, pneumatisation of the mastoid, middle ear abnormalities, cochlear ducts patency and vascular abnormalities- thus helping to assess the suitability of the ear for implantation, determine the side to be implanted and to find any associated abnormality which could adversely influence the surgery or post operative period.

المقدمة :يعتبر المفراس الحلزوني الطريقة الاولى لفحص المرضى الذين يعانون من الصمم الولادي لاستطاعته التعرف على التشوهات الخلقية للاذن الداخلية التي من الممكن ان تكون مسؤولة عن الصمم الولادي. الهدف:لعَرْض حالاتِ شذوذ الأذن الداخلية الموضَحة في المفراس الحلزوني في الأطفالِ المصابين بالصمم الخلقي ولتَقييم اهمية المفراس الحلزوني للتنبؤِ بزرعِ القوقعة.وكذلك لتَقييم مدى حدوث وانواعِ حالاتِ شذوذ الأذنِ الداخليةِ في الأطفالِ المصابين بالصمم الخلقي التي مٌيزت بالمفراس الحلزوني التي تؤدي الى صعوبات في زرع القوقعة. المرضى وطريقة العمل : هذه دراسة عشوائية اجريت في مستشفيات مدينة الطب التعليمية للفترة من شهر تشرين الاول سنة 2009 ولغاية شهر تشرين الاول سنة 2010, تَضمّنتْ الدراسةُ 60 مريضُ (120) أذن ، 27 ذكر و33 أنثى، العُمر المتوسط كَانَ 4.5 سنةَ مَع مدى مِنْ 2 إلى 7 سَنَواتِ، بحادثةِ العُمرِ البالغة الذروةِ مِنْ 5 سَنَةِ. كل المرضى فحصوا و قيموا بواسطة المفراس الحلزوني للعظم الصدغي. اشتملت البيانات التي حللت في الدراسة على العمر والجنس ومحاولة معرفة اسباب الصمم الولادي ونتائج المفراس الحلزوني وتمت مقارنة البيانات مع دراسات اخرى مشابه.النتائج: كانت اكثر الحالات طبيعية بنسبة 80% ولا توجد فيها تشوهات. توسيع القناةِ الدهليزيةِ كانت الأكثر شيوعاً(10%)، تَليها في النسبة عاهاتِ القوقعة(8,3%), بينما تشوه القنوات شبه الدائرية كانت (3.3%) الاستنتاجات: يُعتَبرُ المفراس الحلزوني الإختيارِ الافضل للتصوير الدقيقِ في المتاهةِ العظميةِ للمرضى المصابين بالصمم الولادي.زوّدَ جهاز المفراس الحلزوني بمعلومات هامة عن حالاتِ شذوذ الكبسولةِ الأذنيةِ ,وحالات شذوذ الأذن الخارجية والوسطى ,و إنفتاح قنواتِ القوقعة وحالاتِ شذوذ وعائيةِ وهكذا يساعد المفراس لتَقييم ملائمةِ الأذنِ للزرعِ، ويُقرّرُ الجانبَ الذي تزرع فيه القوقعة ولإيجاد أيّ شذوذ مرتبط والذي يُمْكِنُ أَنْ يُؤثّرَ على الجراحةِ عكسياً أَو فترةِ ما بعد الجراحةِ.


Article
The significance of incidental breast findings on routine computed tomography of the chest
اهمية المشاهدات العرضية للثدي في مفراس الصدر المعتاد

Authors: Mohammed Al-Hilli محمد الحلي --- Abdullateef A. Mustafa عبد اللطيف علي اصغر --- Hiba M. Abdul Wahid هبة محمد عبد الواحد
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2016 Volume: 58 Issue: 3 Pages: 221-228
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: with the dramatic increase in the use of chest computed tomography (CT) for diagnostic or screening purposes, incidental breast lesions faced more frequently; while most of these incidental breast findings are benign; nevertheless, breast cancer be existing.Objectives: to determine the imaging characteristic of incidentally detected breast lesions in routine chest computed tomography and to review the outcome of further assessment of these abnormalities.Patients and methods: a prospective study performed on (33 patients) during the period from October 2014 to November 2015 in AL Shaheed Ghazi Al Hariri hospital, Baghdad teaching hospital, and Radiology Institute at Medical city complex, Baghdad. All patients were female and their ages ranging from (18-74) years. Then breast lesions found incidentally at CT scan identified and their CT features analyzed and include number of lesions, size, location, shape, margin characteristics, and density of the lesion and associated calcification. Most of these patients with incidental breast findings were followed up by performing breast ultrasound (US) and/or mammography in oncology teaching hospital (according to their age) and according to breast imaging and reporting data system (BIRADS); BIRAD- IV and V lesions followed by cytopathological examination and final results were recorded.Results: during the study period, a total of 39 incidental breast lesions were identified on chest CT scan among those 33 patients because some patients had multiple lesions. The mean age of patients for malignant lesions was (53±6.1 years) and for benign lesions was (43.21±0.8years). 25.6%, of incidental, breast lesions found to be malignant and 74.4% found to be benign. Malignant incidental breast lesions tend to have an irregular shape, ill-defined margin and have soft tissue attenuation.Conclusion: Although CT scan is not the primary procedure for the breast imaging, but it can show a significant complementary role in the evaluation of the breast with ultrasound and mammography. A careful review of the breast and accurate characterization of incidental breast lesions (IBL) would highlight the radiological reports, it would achieve appropriate management for the patients, and this would improve survival. Although some of the findings of benign and malignant breast lesions on CT scan do overlap to some degree, we can conclude that an irregular shape and ill-defined margin are important features that go with malignant breast lesions.Key words: incidental, breast, computed tomography.

خلفية البحث: مع الزيادة المطردة في استعمال المفراس الحلزوني للصدر للاغراض التشخيصية,فإن حالات الثدي العرضية بدت تتضح كثيرا. مع ان اغلب حالات الثدي العرضية هي حميدة ,مع ذلك فإن اورام الثدي الخبيثة توجد فعلا.اهداف البحث: لتحديد الخصائص التصويرية لحالات الثدي المكتشفة عرضيا في فحوصات المفراس الحلزوني المعتادة للصدر ,لتقييم اهميتها ولتدقيق النتائج للتقييم الاضافي لهذه الحالات.المرضى وطرائق العمل: دراسة تفقدية استباقية اجريت على 33 مريضة خلال الفترة من تشرين الاول 2014 الى تشرين الثاني 2015 في مستشفى الشهيد غازي الحريري ,مستشفى بغداد التعليمي ومعهد الاشعة. كل المرضى كانوا نساء واعمارهم تتراوح ما بين 18 الى 74 سنة . ومن ثم حالات الثدي المرضية المكتشفة عرضيا في فحوصات مفراس الصدر يتم تحديدها و تحليل ميزاتها في المفراس وتتضمن:عدد الاضرار, موقعا, الحجم ,الشكل, صفات الحافة ,الكثافة و وجود التكلسات. اغلب المرضى ذوو حالات الثدي العرضية تتم متابعتهم بعمل سونار الثدي تحت اشراف طبيب متخصص في الاشعة او ارسالهم لعمل السونار او فحص الثدي بالاشعة (الماموكرام) و( ذلك حسب اعمارهم) في مستشفى الاورام التعليمي لزيادة توصيف وتصنيف هذه الحالات باستعمال نظام البايراد. اذا كانت هناك حالات مشكوك بها في فحص سونار الثدي او اشعة الثدي , تتم الدراسة الخلوية او النسيجية للحالات وتوثيق النتائج.النتائج: خلال فترة الدراسة، 39 حالة ثدي عرضية كمجموع اجمالي تم تحديدها في فحوصات المفراس الحلزوني للصدر بين 33مريضة لان بعض المريضات لديها حالات متعددة . معدل عمر المريضات ذات الحالات الخبيثة كان 53±6.1 سنة و لذات الحالات الحميدة كان 43.21±0.8 سنة .في هذه الدراسة 25.6% من حالات الثدي العرضية وجدت خبيثة و 74.4% وجدت حميدة .حالات الثدي العرضية الخبيثة تميل ان تكون غير منتظمة الشكل وذات حافة غير دقيقة ولديها كثافة النسيج الرخو. الاستنتاجات: مع ان فحص المفراس الحلزوني ليس الطريقة الاولية لتصوير الثدي , لكن يمكن ان يلعب دور مهم في تقييم حالات الثدي مع سونار واشعة الثدي. التفحص الحذر للثدي و التوصيف الدقيق لحالات الثدي العرضية تنير تقرير الاشعة وتحقق علاجا مناسبا للمرضى وتحسن بقائهم. مع ان بعض نتائج حالات الثدي العرضية الخبيثة والحميدة تتشابك لدرجة, يمكننا ان نستنتج انه الشكل غير المنتظم والحافة غير الدقيقة هي ميزات مهمة تتماشى مع حالات الثدي الخبيثة . مع ذلك اغلب حالات الثدي العرضية في فحص المفراس الحلزوني يجب احالتها للتقييم الاضافي للوصول للتشخيص النهائي.مفتاح الكلمات: عرضي، ثدي، مفراس


Article
Magnetic resonance imaging of the left wrist: assessment of the bone age in a sample of healthy Iraqi adolescent males
الرنين المغناطيسي للرسغ الايسر : تقييم العمر العظمي في عينة من المراهقين العراقيين الذكور الاصحاء

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Use of magnetic resonance imaging (MRI) to calculate skeletal age is a novel idea. MRI provides excellent soft-tissue contrast and multiplanar cross-sectional imaging capability. It could be used as an alternative method of skeletal age determination.Objectives: To study the value of MRI in estimating the age of healthy Iraqi adolescent males and to compare the obtained results with other countries records.Population and methods: This cross sectional study was applied on 179 healthy adolescent males between the ages of 13 to18 years in MRI unit at radiology institute in medical city, Baghdad – Iraq. This study was carried out from November 2011 to December 2012. Magnetic resonance imaging of the left wrist was performed by using a 1.5Tesla machine with surface coil. The sequence used was coronal T1weighted images (WI). The degree of fusion of the left distal radial physis was determined by a newly developed grading system.Results: There is high correlation between chronological age and degree of fusion of distal radius within the participant population. Most adolescent boys in the age group between 13 and 14 years presented as grade I and II, while the complete fusion was found at the age of 17and18 years, the mean age of participants was 17.5 years. Degree of fusion of the distal radius in the sample of the study was almost approaching the obtained values in the Algeria and Malaysia as comparative countries. Conclusion: MRI offers an alternative; non-invasive method of examination of the epiphysial fusion, which eliminates any risk associated with standard radiographic rating. The grading system can accurately identify the variable degrees of epiphysial fusion in an objective teachable manner. Key words: bone age, magnetic resonance imaging, left wrist.

خلفية البحث: يعتبر استعمال الرنين المغناطيسي في حساب العمر العظمي فكرة رائدة، والرنين المغناطيسي يوفر تباينا جيدا بين الانسجة الرخوة وقابلية التصور الطبقي متعدد السطوح ومن الممكن استخدامه كوسيلة بديلة في تحديد العمر العظمي. اهداف البحث: دراسة اهمية الرنين المغناطيسي في تحديد العمر لدى المراهقين العراقيين الذكور الاصحاء ومقارنة النتائج المستحصلة مع احصاءيات الدول الاخرى.العينة والطرائق: دراسة مقطعية اجريت على 179 من المراهقين الذكور الاصحاء في بغداد/العراق، حيث يتراوح اعمارهم من 13-18 سنة وتم اجراء الفحص في وحدة الرنين المغناطيسي بمعهد الاشعة في مدينة الطب، بغداد – العراق للفترة من تشرين الثاني 2011 الى كانون الاول 2012 . استخدم في الفحص جهاز رنين مغناطيسي بقوة 1.5 تيسلا عن طريق استعمال ملفة سطحية وصورة الزمن الاول في المقطع الاكليلي عندها تم حساب درجة التحام الانمية السفلية لعظم الكعبرة من خلال تطبيق النظام التصنيفي المستحدث . النتائج: وجد صلة عالية بين العمر ودرجة التحام الانمية في عينة الدراسة الحالية ومعظم المراهقين الذكور في الفئة العمرية (13و14 سنة) اظهروا صنف I و II ، بينما الالتحام الكامل وجد في الفئة العمرية (17و18 سنة) ومتوسط الفئات العمرية كان 17.5 سنة. درجة التحام الانمية السفلية لعظم الكعبرة في عينة الدراسة كانت متقاربة مع النتائج المستحصلة في الجزائر وماليزيا كبلدان مقارنة.الاستنتاجات: الرنين المغناطيسي يوفر طريقة بديلة غير اجتياحية في فحص التحام الانمية والذي يزيل خطورة التعرض للاشعاع المصاحب التقييمات الشعاعية كما هو مثبت في لوائح الوكالة الدولية للطاقة الذرية . نظام التصنيف يستطيع وبدقة ان يبين الدرجات المتباينة لالتحام الانمية وبطريقة موضوعية وقابلة للتدريس. مفتاح الكلمات: العمر العظمي، الرنين المغناطيسي، الرسغ الايسر.

Listing 1 - 6 of 6
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (6)


Language

English (5)

Arabic and English (1)


Year
From To Submit

2016 (1)

2015 (2)

2014 (1)

2011 (1)

2010 (1)