research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Graduation doctrinal and legal movements of peoples to change their political systems unjust
التخريج الفقهي والقانوني لحركات الشعوب في تغيير أنظمتها السياسية الظالمة

Author: Prof. Abdul Hamid Majali Dr.. Ahmed Mohammed Al-Momani أ.د. عبد الحميد المجالي د. أحمد محمد المومني
Journal: Journal of The Iraqi University مجلة الجامعة العراقية ISSN: 18134521 Year: 2014 Volume: 1 Issue: 33 Pages: 1-27
Publisher: Iraqi University الجامعة العراقية

Loading...
Loading...
Abstract

Must for human beings from the leaders of affairs in order to upright life, but it can not be life to continue in the absence of a reference to it because people in the district of things, their livelihood, so the idea of ​​finding the authorities that regulate things people. Heavenly religions have emphasized the importance of finding leadership that separates them disagree with the things of their lives. As one of the most important duties that God ordered his slaves to meet on the rope of God is strong and do not disperse, and no nation can survive the scourge of discrimination and conflict, but if the surrender of the leadership is efficient where the word meets the opinion and the opinion of the Shura Council, and because a large part of the provisions of Sharia mandate From the executive point of view, with the authority of the ruler and those who help him, such as separating the opponents and appointing the princes, declaring the stone, declaring war, signing the peace treaties, approving the peace, directing the armies and the nation's policy. If the ruler does not carry out his duties, the emergency situations determined by reality, in all its economic, social, political and cultural dimensions, require the intervention of civil society in order to overcome them. Thus, civil society remains in control of the expressed form of the need to overcome these situations. a prominent obstacle in the case of survival without treatment, because these conditions are not consistent with the nature of the transformations taking place in the field of development activity on the social and political levels in particular.The state's political sense is the rule of law, which is always working to consolidate its institutions, and the establishment of freedom and justice. Civil society moves when freedoms are available. Freedoms are upheld when the law prevails. The existence of the state is only strengthened by the presence of a strong civil society defending its freedom and needs. The sense of belonging to the homeland is strengthened and citizens feel the value of citizenship that compels them to defend their patriotism. At the end of the 20th century and the beginning of the twenty-first century, there were several popular movements in the former Soviet Union in Georgia in 2003 and in Ukraine in 2004. Several peaceful marches took place in the name of society to obtain change in the realization of their rights. Which led to a referendum that achieved the desire of southerners to secede in 2011. It also occurs in Tunisia and the Arab Republic of Egypt, but the role of the superpowersThat is unclear, and the media prominent role in directing popular marches to achieve what you want. Especially if power is the source of chaos and disorder in the case of the transfer of power to tyranny, and allow the arbitrariness of the rights and freedoms of individuals, hoping rulers to loot state resources and multiply their wealth and satisfaction of the tendency to arbitrariness and individuality in themselves, and their desire to hold everything to them and their families. Perhaps they set up themselves divine qualities that do not tolerate violation of opinion, and the narrowing of each offense if they were whispering lip, Viasvon security and freedoms of people and plunge the country in the seas of fear and tyranny and fear.It is the civil society that creates the initiative and establishes its mechanisms, as a result of the convictions that it has managed itself, and led them to think about its affairs. In this picture, it does not need an overarching law that reminds it of its preoccupations and invites it to the inevitability of organization as an end in itself. And the law intervenes only in the final analysis to give the legislative dimension to this free social movement and sets out the regulations that take into account the common interests of society. The process requires that the society think and initiate and establish the mechanisms that allow it to exist, Ululation as an authority in line with the nature of the society, codifies what created by the society itself. This is the rule that should prevail and account for the minds of the rulers.It is the duty of the state to take care of the people with all its needs as much as possible, such as providing work climates, individual and collective liberties, and excluding all images and manifestations that indicate containment and exploitation. To this end, the institutions of the state are strong and able to respond and give.The State must strictly abide by the moral rules of its protest behavior and its management of social and political conflicts by resorting to many methods of protest patterns, which are legally permissible and to acquire organizational traditions that enable it to deal with events in a responsible and serious manner.Representation as a civil organization occupies the distance between the individual and the state. The organic affiliation of the individual allows him to express his needs and opinions and find the possible protection mechanisms that make him immune from bullying and temperament and to protect his rights and interests. thus achieved the common good of the state and society.It is in the interests of the state to live up to its society and be strong in return for state institutions to safeguard and protect its rights in an organized manner.

لا بد للبشر من قيادات تقوم بشؤونها لكي تستقيم الحياة، والا فلا يمكن للحياة ان تستمر في ظل عدم وجود مرجعية يعود اليها الناس في قضاء أمور معاشهم، لذا كانت فكرة ايجاد السلطات التي تنظم أمور الناس. وقد أكدت الديانات السماوية على أهمية ايجاد القيادة التي تفصل بينهم فيما يختلفون فيه من امور حياتهم. حيث أن من أهم الواجبات التي أمر الله به عباده أن يجتمعوا على حبل الله المتين ولا يتفرقوا، ولا يمكن لأي أمة أن تنجوا من بلاء التفرقة والتنازع الا اذا اسلمت قيادتها لكفؤ فيها تجتمع الكلمة على رأيه ورأي مجلسه الشوري، ولأن شطرا كبيرا من الاحكام الشرعية منوطة من الناحية التنفيذية بسلطة الحاكم ومن يساعده، كالفصل بين الخصوم وتعيين الامراء، واعلان الحجر واعلان الحرب وتوقيع معاهدات السلام واقرار الصلح، وتسيير الجيوش وسياسة الامة، كذلك اطفاء نار الفتن من الخارجين على الحاكم العادل. واذا لم يقم الحاكم مع من يساعده من سلطات بواجبه فالأوضاع الطارئة التي يقررها الواقع، بكل أبعاده الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، تتطلب تدخل المجتمع المدني، من أجل تجاوزها، وبذلك فالمجتمع المدني يبقى الناظم للصيغ المعبرة، عن الحاجة إلى تجاوز الأوضاع هذه، والتي قد تشكل العائق البارز في حالة بقائها دون علاج، لأن هذه الأوضاع، لا تنسجم مع طبيعة التحولات الحاصلة في مجال النشاط التنموي على المستويين الاجتماعي والسياسي بالخصوص.فالدولة بمفهومها السياسي هي دولة الحق والقانون، التي تعمل دوماً على توطيد دعائم مؤسساتها، وإرساء الحرية والعدل. فالمجتمع المدني يتحرك عندما تتوفر الحريات، والحريات يستقيم أمرها عندما يسود القانون، ولا يتعزز وجود الدولة، إلا بوجود مجتمع مدني قوي يدافع عن حريته وحاجاته، حينها يتعزز روح الانتماء إلى الوطن، ويشعر المواطن بقيمة المواطنة التي تجبره على الدفاع عن وطنيته. فقد شهدت الدول في نهاية القرن العشرين وبداية الحادي والعشرين عدة حركات شعبية في الاتحاد السوفيتي سابقا في جورجيا 2003 وفي أوكرانيا عام2004 وقد خرجت عدة مسيرات سلمية باسم المجتمع للحصول على التغيير فيما يحقق لهم حقوقهم، وكان لدور الاعلام والدول القوية في العالم دعما واضحا مباشرا وغير مباشر مما حقق لهذه الشعوب اهدافها، وقد حدث مثل هذا الحراك في السودان استخداما القوة في ثورة الجنوب وأدي الى اتفاق مع الحكومة في الشمال مما أدي الى استفتاء حقق رغبة الجنوبيين في الانفصال وذلك في 2011، ويحدث ايضا في تونس والجمهورية العربية المصرية الا أن دور الدول العظمى كان غير واضح، وكان لوسائل الاعلام الدور البارز في توجيه المسيرات الشعبية لتحقيق ما تريده. خاصة اذا كانت السلطة هي مبعث الفوضى والاضطراب في حالة نزوح السلطة الى الاستبداد، وتجنح للعسف بحقوق الافراد وحرياتهم طمعا من الحكام في نهب موارد الدولة ومضاعفة ثرواتهم وارضاء نزعة التسلط والتفرد في ذواتهم، ورغبتهم في الاستئثار بكل شيء هم وذويهم. وربما أقاموا من أنفسهم صفات القدسية التي لا تطيق مخالفة في الرأي، وتضيق بكل مخالفة ولو كانت بهمس شفة، فيعصفون بأمن الناس وحرياتهم ويغرقون البلاد في بحور من الفزع والطغيان والخوف.فالمجتمع المدني هو الذي يخلق المبادرة، ويؤسس آلياتها، نتيجة القناعات التي تمكنت من نفسه، وقادته إلى التفكير في شئونه، وبهذه الصورة فهو لا يحتاج إلى قانون فوقي يذكره بانشغالاته، ويدعوه إلى حتمية التنظيم وكأنه غاية في حد ذاته، بل الحاجة والشعور بها والوعي بمواجهة تحديات ما، هي التي تدفعه إلى التعبئة الجماعية المطلبية، ولا يتدخل القانون إلا في آخر المطاف، لإعطاء البعد التشريعي لهذه الحركة الاجتماعية الحرة، ويحدد الضوابط التي تراعي المصالح العليا المشتركة للمجتمع، فالعملية تستدعي أن المجتمع يفكر ويبادر وينشئ الآليات التي تسمح له بالوجود، والدولة كسلطة تتماشى وطبيعة مجتمعها، تقنن لما أوجده المجتمع نفسه. هذه هي القاعدة التي ينبغي أن تسود وأن تستأثر على عقول الحكام.فمن واجب الدولة أن تقوم برعاية الشعب بكل احتياجاته بقدر الامكان مثل توفير مناخات العمل، والحريات الفردية والجماعية، وإبعاد كل الصور والمظاهر التي تشير إلى نعوت احتواء واستغلال، فبهذا الحد، تكون مؤسسات الدولة قوية، وقادرة على التجاوب والعطاء.وعلى الدولة أن تلتزم بالضبط، بما تحرص على تقنينه من قواعد أخلاقية لسلوكياتها الاحتجاجية وإدارتها للنزاعات الاجتماعية، والسياسية، بواسطة لجوئها للعديد من أساليب أنماط الاحتجاج، المباحة تشريعياً، واكتساب التقاليد التنظيمية التي تمكنها من التعاطي مع الأحداث بروح مسؤولة وجادة.ان التمثيل باعتبارها تنظيمات مدنية تحتل المسافة الموجودة بين الفرد والدولة، فالانتماء العضوي للفرد فيها، يسمح له بالتعبير عن حاجاته وآرائه، ويجد فيها آليات الحماية الممكنة التي تجعله في منأى عن التسلط والمزاجية، وملاذا له للدفاع عن حقوقه، ومصالحه الخاصة، وبتحقق الصالح الخاص للمجموعة، يتحقق بالتالي الصالح العام للدولة والمجتمع.فبهذه الصورة تكون الدولة القوية في منأى عن الهزات، لأنها تدير مجتمعاً مدنياً، يتصف بالمدنية والتنظيم، ولا تخشى منه رد فعل عشوائي ينحو نحو الفوضى والتدمير، وبذلك فمن مصلحة الدولة أن يرقى مجتمعها، ويكون قويا مقابل مؤسسات الدولة، لصيانة حقوقه والذود عنها بشكل منظم.

Keywords

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2014 (1)