research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Guardianshiplegislation prophet in Islamic crowd
ولاية التشريع للنبي () عند جمهور المسلمين

Authors: RazaqH.Farhod رزاق حسين فرهود --- Salam B.Kathem سلام باقر كاظم
Journal: Adab Al-Kufa مجلة اداب الكوفة ISSN: 19948999 Year: 2019 Volume: ج2 Issue: 38 Pages: 167-188
Publisher: University of Kufa جامعة الكوفة

Loading...
Loading...
Abstract

It is clear that the function of the Prophet (peace and blessings of Allaah be upon him) can be expanded to include the issuing of legislative orders, in which no Qur'anic text has been published, so as to manage the public affairs of the society and resolve disputes between people. The scholars of the Muslim community differed on the view that it is obligatory to follow or not to follow, because it is without the revelation of a house. Some of them saw it as obligatory to work and take it because it resulted in the result of Allaah. They are the Shaafa'is and Zaydis. Some of them saw it as the effort of the Prophet. Hanbali, and them N saw that the Prophet (may Allah bless him and God) when waiting for an event meant to rule. If it did not come down to him then inspired by the rule of law or legislation they have AlohnavIbadhiThus, the legislative mandate of the Prophet became clearer and narrower to the majority of Muslims and according to the jurisprudents and imams of Islamic schools ,and thank Allah the god of everything

إنّ جميع ما تقدم من الآراء الأصولية والعقدية لدى أئمة المذاهب الانفة مبنى على أسس كلامية تتفرع في المطالب الأصولية من جهة سنة النبي () والتي يعبر عنها بالأعم من القول والفعل ودخالتهما في تشريع الأحكام وتنظيم الحياة من كافة جهاتها .فعند تحرير محل الخلاف نجد أن جميع المذاهب متفقين على أن التصرفات النبوية التشريعية على نوعين : الأول : لا خلاف فيه وهو أن هناك أوامر للأحكام الكلية وردت في الكتاب أنزلها الله على نبيه () غير قابلة للتدخل من قبله في أي حكم إضافي وهي ملزمة ومفروضة الاتباع , والنوع الثاني : وقع فيها الخلاف وهي في مالم ينزل عليه وحي ظاهري في حكم ومالم يوجد في الكتاب , فالمالكية يعتبرونها غير ملزمة ولا واجبة الاتباع ما دامت من غير وحي , والحنابلة يعتبرونها من الامور الجزئية التي ممكن للنبي() إبداء الرأي في تشريع ما يراه بالاجتهاد.أما الأحناف فقد أثبتوا أنّه ممكن للنبي أن يعمل برأيه اذا لم ينزل عليه الوحي في واقعة معينة أحتاج فيها الى حكم ولكنه () ينتظر الوحي لمدة ويتأنى في تشريع حكم لتلك الواقعة, وقد شاركهم بهذا الرأي الإباضية , وأما الشافعية فيعتبرون جميع ما سنهُ النبي هو إما تبيين ما أراده الله من خلال ما أنزله في الكتاب وهي سنة مفروضة , وسنة أخرى مالم ترد في كتاب الله تعالى وفي كل ذلك قد فرض الله تعالى طاعة رسوله(), وتبعهم في هذا الرأي مذهب الزيدية .

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2019 (1)