research centers


Search results: Found 5

Listing 1 - 5 of 5
Sort by

Article
Physiological and Clinical Importance of Calcium Score and Risk Factors in Coronary Artery Disease
الأهمية الفسلجية والسريرية لنتيجةِ الكالسيومِ وعواملِ الخطورةِ في مرضِ الشرايينِ التاجيِة

Authors: Saeed Hameed Lafta --- Saad Merza AL- Araji
Journal: Medical Journal of Babylon مجلة بابل الطبية ISSN: 1812156X 23126760 Year: 2011 Volume: 8 Issue: 4 Pages: 659-675
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Objective: the calcium score is the best predictor for the coronary artery disease.Patients: Fourty eight patients admitted to Al-Hussain General Teaching Hospital and to the Iraqi medical center in karbala, and 18healthy controls were included in this study which lasted from November/2010 to September/2011. The patients included 34males and 14 females, their ages ranged from 19-84 years, witha mean age of 58.63 years. Those patients were divided into male and female subgroups.As well as, the healthy controls were matched in age and sex with them. The patients are classified in many groups according to the risk factors The ages of these groups are divided as follows: the first group (30-50 years) ; the second group (≥51years) . Results: This study demonstrated that The calcium score and the biochemical parameters (lipid profile &glucose level), have highly significant to the coronary artery disease (p<0.000 ) and have also a significant correlation between calcium score and dyslipidemia( p<0.001 ,p<0.002 ) according to the risk factor taken, also shows significant increment in comparison with healthy controls ( p<0.000). Calcium score have significant correlation with the age, weight &lipid elements p<0.000 that is reflected the increasing incidence of the coronary artery disease with age and with the increasing the body weight specially the central obesity. The distribution of the coronary artery calcification is more frequent in the male sex than in female (p<0.005). Regarding the diabetes mellitus which has important changes in the Ca++ score & the biochemical's results since there is strong correlation with Ca++ score & the dyslipidemia and then coronary artery disease( p<0.000) while in non diabetic this is excluded. In ex smoking have significant correlation between the Ca++ score and the coronary artery disease in addition to that there is more strong correlation if there is association between ex smoking & diabetes mellitus same thing apply to the lipid parameters in this group (p<0.007). Coronary computed tomography with +ve result show very high significance with Ca++ score in comparison to the normal coronary arteries which indicate the accuracy of the computed tomographic angiogram in prediction of the coronary calcification & in turn coronary artery disease( p<0.000). Conclusion:In view of the changes summarized, the presence or absence of the coronary calcification by computed tomographic angiogram and biochemical parameters changes may be attributed to prediction of the coronary artery disease due to atherosclerosis which arises mainly due to increase of accumulation of the risk factors.

الهدف: إنّ نتيجةَ الكالسيومَ هي الأفضل في تشخيص مرضِ الشرايينِ التاجيِة.المرضى: الدراسة دامتْ مِنْ نوفمبر/تشرين الثّاني /2010 إلى سبتمبر/أيلولِ /2011. هناك 48 مريض و18 سيطرة صحّية (قيّمتْ سريرياً مِن قِبل الطبيبِ الاختصاصي) أخذت في هذه الدراسةِ . المرضى يُصنّفونَ في العديد مِنْ المجموعاتِ طبقاً لعوامل الخطورةِ. تُحلّيلُ أعمارَ هذه المجموعاتِ مقسمة كالتّالي: المجموعة الأولى (30-50 سَنَة)؛ المجموعة الثانية (≥51 سَنَة)؛ . أولئك المرضى يُدخلونَ إلى وحدةِ العنايةِ التاجيةِ في مستشفى الحسين التعليمي وهم يَعانونَ مِنْ مرضِ الشرايينِ التاجيِة.النتائج: إنّ نتيجةَ الكالسيومَ والبارامتراتَ الكيمياوية الحيويةَ (مستوى الدهون و مستوى السكرِ)، وجد أن نتيجة الكالسيوم هامّةُ جداً عند مرضِى الشرايينِ التاجيِة (p <0.000) ولَها أيضاً ارتباط معنوي مَع عدم انتظام الدهون((p <0.001 ,p <0.002طبقاً لعواملِ الخطورةَ التي أَخذَت.أيضاً يلاحظ زيادةَ معنوية بالمقارنة بالسيطرةِ الصحّيةِ (p <0.000).نتيجة الكالسيومِ لَها ارتباط معنوي بالعُمرِ، الوزن وعناصر الدهون( p <0.000 ) وهذا يعكس ازدياد الحوادث لمرضِى الشرايينِ التاجيِة وارتباطها بالعُمرِ وبزيَاْدَة وزنِ الجسمَ خصوصاً السمنةَ المركزيةَ.إنّ توزيعَ تكلس الشرايينِ التاجيِة أكثرُ تكراراً في الجنسِ الذكرِ مِنْ الأنثى (p <0.005).بخصوص داء السكّري الذي لَهُ تغييراتُ مهمةُ في نتيجة الكالسيوم والنَتائِج الكيمياوية الحيوية حيث أن هناك ارتباط معنوي مَع نتيجة الكالسيوم وعدم انتظام الدهون ومن ثم مرض الشرايينِ التاجيِة (p <0.000) بينما في غيرِ السُكّريِ هذا مستثنى.في التدخين المفرط لَهُ ارتباط معنوي مع نتيجة الكالسيوم ومرض الشرايينِ التاجيِة بالإضافة إلى أن هناك ارتباط أقوي وأكثر إذا كان هناك جمع بين التدخين المفرط و داء السكّري والشئ نفسهِ يُقدّمُ إلى بارامتراتِ الدهون في هذه المجموعةِ (p <0.007).المفراس الخاص بالشرايين التاجية والمريض الذي مَعه نتيجة مؤكدة لوجود خلل في الشرايين يشير الى وجود مستوى عالي جداً بخصوص نتيجةِ الكالسيوم وهذا يبرهن بالمقارنة مع الشرايين التاجية الطبيعية التي تُشيرُ إلى دقةِ هذا المفراس في حساب التكلس في الشرايين التاجية وبالتالي مرض هذه الشرايينِ التاجيِة (p <0.000).الاستنتاج : نظراً للتغييراتِ الحاصلة،ان وجود أَو غياب التكلس التاجي مِن قِبل المفراس التاجي وتغييرات بارامتراتِ الكيمياوية الحيويةِ قَدْ تُنْسَبُ إلى تشخيص مرضِ الشرايينِ التاجيِة نتيجة تصلب الشرايين التي تَظْهرُ بشكل رئيسي بسبب زيادةِ تراكمِ عواملِ الخطرَ.

Keywords


Article
Bone Mineral Density and Some Physiological Changes in Rheumatoid Arthritis Patients

Authors: Zahraa Tariq --- Saad Merza Al-Araji --- Sabah Jassim Al-Rubiae
Journal: Medical Journal of Babylon مجلة بابل الطبية ISSN: 1812156X 23126760 Year: 2013 Volume: 10 Issue: 4 Pages: 779-783
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Rheumatoid arthritis (RA),was relatively common disease with many extra articular manifestations; one of these manifestations was osteoporosis which is well-known complication of rheumatoid arthritis ,related to disease activity, that may occur by RA itself or as a side effect to pharmacological treatment.The study was designated to estimatedifference in bone mineral density results between patients with RA and control group.The cross-sectional/control study was conducted in rheumatology unit in Marjan teaching hospital in AL-Hilla city/Babylon /Iraq from 12th ∕ November/2012 to 31th ∕ May / 2013. The total number of subjects involved in this study was 184 (120 patients and 64 apparently healthy persons as control). Bone mineral density results were significantly lower in RA patients than in control group. The study revealed that osteoporosis was common in RA patientsandbone loss in RA was an ongoing phenomenon which continues despite anti-inflammatory treatment with DMARD.

التهاب المفاصل الروماتيزمي هو مرض شائع نسبيا مع كثير من الاعراض الغير مفصليه ، واحدة من هذه الاعراض هو مرض هشاشة العظام الذي هومن المضاعفات المشهورة لمرض التهاب المفاصل الروماتيزمي (RA) و المتعلقة بنشاط المرض. وصممت الدراسة لتقدير الاختلاف في كثافة المعادن في العظام بين مرضى التهاب المفاصل الروماتيزمي ومجموعة المقارنة.تمت هذه الدراسة المقطعية/المقارنةCross-sectional/control study) ) في وحدة أمراض الروماتيزم في مستشفى مرجان التعليمي في مدينة الحلة من 12تشرين الثاني 2012إلى 31 ايار 2013. وكان العدد الكلي للأشخاص المشتركين في هذه الدراسة 184 شخص (120 مريضا و 64 مقارن).وكانت نتائج كثافة المعادن في العظام لدى مرضى التهاب المفاصل الروماتيزمي اقل بكثير من مجموعة المقارنة.استنتجت الدراسة أن فقدان العظام لدى مرضى التهاب المفاصل الروماتيزمي ظاهرة مستمرة التي لا تزال على الرغم من العلاجات المضادة للالتهابات (DMARD).

Keywords


Article
Study of Some Reproductive and Hormonal Risk Factors in Patients with Breast Cancer
دراسة بعض العوامل الإنجابية والهرمونية للمريضات المصابات بسرطان الثدي

Authors: Alaa Sadeq Al-Awad --- Hala Ali Abdulhussein --- Saad Merza Al-Araji
Journal: Medical Journal of Babylon مجلة بابل الطبية ISSN: 1812156X 23126760 Year: 2012 Volume: 9 Issue: 3 Pages: 643-649
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

AbstractBreast cancer is the commonest malignancy in females and it has become a major health problem affecting women, worldwide.Cancer cells are abnormal cells, grow and divide more quickly than healthy cells. Some cancer cells form growths called tumors. All tumors increase in size, but some tumors grow quickly, others slowly. Cancer cells can spread to other parts of the body through the blood and lymph systems, This is called metastasis.The aim of the study is to find the percentage of multiparous patients and the so the effect of parity state on the incidence of breast cancer, then their ages at first pregnancy and number of their children This study lasted from November/2010 to May / 2011.There were 100 patients. These patients were ranged from 26 to 75 years. Full detailed information were taken from the patients in regarding the state of parity ,age of patient at first pregnancy and the number of children . Seventy five percent of our one hundred patients were multiparous and twenty five percent were nulliparous ,age of patients at first pregnancy were as 34.7% at age ≤ 20 year, 37.3% at the age group 21-25 years, 16% at the age group 26-30 years, 5.3% at age group 31-35 years and 6.7% at age group 36-40 years ,Those parous patients show 20% of them had 1-2 children , 44% had 3-4 children, 17.3% had 5-6 children, 13.3% had 7-8 children and 5.3% had > 8 children .Breast cancer is a multifactorial disease with different parameters affecting its occurrence and then metastasis ,75% of patients were multiparous and high percentage of them were less than thirty years indicating poor out come ,while in regarding to the number of children in parous women , high percentage of patients were having higher parity rate .

سرطان الثدي هو الأكثر شيوعا في الإناث وقد أصبحت مشكلة صحية كبيرة تؤثر على النساء، في جميع أنحاء العالم .تعد الخلايا السرطانية خلايا غير طبيعية تنمو وتنقسم أسرع من الخلايا السليمة و تُشكل بعض الخلايا السرطانية نموًا يسمى الورم. جميع الأورام يزداد حجمها، لكن بعض الأورام تزداد بشكل سريع، والبعض الآخر يزداد بشكل بطيء. يمكن أن تنتشر الخلايا السرطانية إلى أجزاء أخرى من الجسم عبر الدم والنظم الليمفاوية ، وهذا يطلق عليه النقيلة. الهدف من هذه الدراسة هو تحديد النسبة المئوية للمريضات ذوات الحمل المتعدد ودورها في سرطان الثدي وبعد ذلك دور عمر الأم في أول حمل و عدد الأولاد لمائة مريضة عراقية مصابة بسرطان الثدي . هذه الدراسة استمرت من شهر تشرين الثاني /2010 إلى شهر أيار/2011 وقد كانت لدينا مئة مريضة تتراوح أعمارهن من 26 إلى 75 سنة . تم اخذ معلومات كاملة من المريضات بما يخص الحالة الإنجابية وأعمارهن في أول حمل وعدد الأولاد . 75% من النساء هن من ذوات الحمل المتعدد و25% هن من النساء الأتي ليس لديهن أطفال , وبما يخص عمر الأم في أول حمل كانت 34,7 % من النساء هن اقل أو يساوي 20 سنة ,37,3% من عمر 21-25 سنة 16% منهن كانت أعمار بين 36-40 سنة بما يخص النساء ذوات الحمل المتعدد أظهرت النتائج 20% من النساء لديهن 1-2 طفل ، 44% لدين 3-4 طفل 17,3% لديهن 5-6 طفل ، 13،3% لديهن 7-8 طفل و 53% لديهن أكثر من 8 طفل .

Keywords


Article
Thebcl2 t(14;18) Chromosomal Translocation in Iraqi Patients with Non-Hodgkin's Lymphoma

Authors: Suhayr Aesa Al-Qaysi --- Mahdi M.R. A-lSahlawee --- Saad Merza Al-Araji
Journal: Medical Journal of Babylon مجلة بابل الطبية ISSN: 1812156X 23126760 Year: 2014 Volume: 11 Issue: 3 Pages: 648-657
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Non-Hodgkin lymphomas (NHLs) are hematologic malignancy with the highest prevalence worldwide. They are broadly classified as B-cell or T-cell lymphoma, depending on which type of lymphocyte becomes cancerous. Chromosomal translocations are the hallmark genetic aberration in NHL with specific translocations often selectively associated with particular NHL subtypes. An important example is the t(14;18( which leads to constitutive activation of the bcl2 oncogene by the enhancers of the immunoglobulin heavy chain locus.One of the main objectives of this study to determine the frequency of bcl2 t(14.18) chromosomal translocation in NHL Iraqi patients and also to determine the correlation of bcl2 translocation with subtypes of NHL. A 46 formalin fixed paraffin embedded blocks were examined included 32 blocks from NHL patients, in addition to 10 blocks from reactive follicular hyperplasia, and 4 tonsils as a control group. Genomic DNA was extractedand amplified by polymerase chain reaction (PCR) by using oligonucleotide specific primers for major breakpoint region (MBR), and minor cluster region (MCR) of the bcl-2 gene on chromosome 18 and conserved JH sequence on chromosome 14. The present result illustrate significantly higher frequency of bcl2 t(14,18) at MBR in NHL and reactive follicular hyperplasia Iraqi patients.We concluded the bcl2t(14,18) chromosomal translocation is a hallmark in NHL Iraqi patients with no association with specific subtype.

يعد اورام الغدد اللمفاوية اللاهودجيكن من الاورام الدموية الخبيثة الواسعة الانتشار في العالم . اعتمادا على نوع الخلية السرطانية يصنف المرض الى اورام الخلايا بي اوتي وتعد اورام بي اكثر انتشارا من خلايا تي. يعد انتقال مواقع الكروموسومات السمة المميزة لأورام خلايا بي اللمفاوية وترتبط هذه الانحرافات الوراثية احيانا مع امراض فرعية معينة من هذه الاورام وغالبا ما تعد كخطوة اولية في عملية التحول الخبيث ومن اهمها التناقل بين كروموسوم 14و18 والمؤدية الى تنشيط الجين الورمي bcl2 المضاد لموت الخلايا المبرمج.من اهم اهداف هذه الدراسة هو تحديد نسبة انتشار تناقل كروموسومات (14و18) للجين الورميفيالمرضى االعراقيين المصابين باورام الغدد اللمفية اللاهوجيكن وعلاقته مع انواع اورام الغدد اللمفاوية. اذ اشتملت الدراسة على46 خزعة نسيجية تضمنت 32عينة اخذت من المرض المصابيين بالاورام اللمفاوية اللاهودجيكن بالاضافة الى 10 عينات من الاورام الحميدة و4 عقد لمفاوية اخذت من مرضى مصابيين بالتهاب اللوزتين . تم استخلاص الحامض النووي نوع دنا (DNA) من هذه العينات والقيام بتضخيمه بواسطة تفاعل البلمرة المتسلسل وذلك للتحري عن وجود تناقل الكروموسومات (14و18) لجين bcl2 باستخدام برايمرات خاصة لمواقع الكسر الاولية والثانوية مع برايمرات خاصة بجين الاميونكلوبيولين. اظهرت النتائج نسبة عالية لانتشار الانحراف الكروموسومي للجين الورمي في المرضى المصابين باورام الغدد اللمفاوية والاورام الحميدة في نقاط الكسر الرئيسية عند مقارنته مع مجموعة السيطرة .تم الاستنتاج بان الانحراف الكروموسومي للجين الورمي هو صفة عامة المرضى االعراقيين المصابين باورام الغدد اللمفية اللاهوجيكن ولا يعتبر علامة مميزة لنوع معين.


Article

Authors: Naeema Hameed Al-dulaimy --- Saad Merza Al-Araji --- Alaa Jawad Hassan
Journal: Journal of University of Babylon مجلة جامعة بابل ISSN: 19920652 23128135 Year: 2016 Issue: 5 Pages: 1214-1220
Publisher: Babylon University جامعة بابل

Loading...
Loading...
Abstract

Breast cancer is the most common disease in females and it has become a major health problem affecting women worldwide. This study was carry out on different groups of female albino rats Rattus rattus, that primed by different forms of antigens prepared from cell line of human breast cancer T47d. The current study has been designed to determine the immune response of rats for breast cancer cells antigens. The immune parameters CD56 and perforin have been estimated. Significant increase (P<0.05) is found in the level of expression of CD56 on the surfaces of natural killer cells of rats in all treated groups, but higher level in group that injected by mixture of freezing killed antigen with adjuvant that reached to 83.164±7.616 ng/ml is compared with the control groups. The results have indicated the presence of significant increase in the level of cellular toxin perforin in all treatment groups especially the rats that immunized by freezing killed antigen with adjuvant which reached to 113.45±15.925 ng/ml compared with the healthy rats.

سرطان الثدي هو الورم الخبيث الأكثر شيوعا في الإناث إذ أصبح مشكلة صحية كبيرة تؤثر على النساء في جميع أنحاء العالم. أجريت تجارب هذه الدراسة على مجاميع مختلفة من إناث الجرذان البيض Rattus rattus المحقونة بالأشكال المختلفة من مستضدات خلايا خط سرطان الثدي البشري T47d. وقد صممت الدراسة الحالية لتحديد الاستجابة المناعية لإناث الجرذان المجرعة بأشكال مختلفة من تلك المستضدات. حيث تم تقدير المؤشرات المناعية والمتمثلة بـ CD56 و البيرفورين perforin. وجد زيادة معنوية (P<0.05) في مستوى تعبير المؤشر CD56 على سطوح الخلايا القاتلة الطبيعية للجرذان المجرعة بالاشكال المختلفة من المستضدات مقارنة مع مجموعتي السيطرة. ولكن المستوى الأعلى كان في مجموعتي الجرذان المجرعة بالمستضد المقتول بالتجميد والممزوج بالمساعد المناعي إذ بلغت 83.164±7.616 (نانوغرام/مل) على التوالي. أشارت نتائج الدراسة الى وجود ارتفاع معنوي (P<0.05) في مستوى السم الخلوي البيرفورين Perforin في المجاميع المعاملة مقارنة مع مجموعتي السيطرة، ولوحظ ارتفاع ذلك المستوى في مجموعة الجرذان الممنعة بالمستضد المقتول بالتجميد الممزوج مع المساعد المناعي إذ بلغ 113.45±15.925 (نانوغرام/مل).

Listing 1 - 5 of 5
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (5)


Language

English (5)


Year
From To Submit

2016 (1)

2014 (1)

2013 (1)

2012 (1)

2011 (1)