research centers


Search results: Found 3

Listing 1 - 3 of 3
Sort by

Article
Irrigtion of Gallbladder bed with bupivacaine for post- operative pain relief in laparoscopic cholecystectomy
ري موضع المرارة بالبوبيفاكايين لتخفيف آلام ما بعد الجراحة في استئصال المرارة بالمنظار

Author: Sabah N. Al-Saad صباح نوري السعد
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2012 Volume: 54 Issue: 4 Pages: 317-320
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although pain after laparoscopic cholecystectomy is less intense than after open Cholecystectomy, some patients still experience considerable discomfort, and use of local anaesthetics irrigation is controversial.Objectives : to evaluate the effect of intraperitoneal and port site instillation of local anaesthetics on pain relief in the first 6 hours postoperatively.Patient and Method: Forty patients underwent elective laparoscopic cholecystectomy were included in this study and sample was divided into two equal groups. Group A received 20 ml of 0.9% normal saline instilled in the gallbladder bed, while group B received 20 ml of 0.25% bupivacaine instilled in the same region and 10 ml of 0.5% bupivacaine in divided doses at the trocar sites. The evaluation of postoperative pain was done at fixed time interval according to the numerical rating scale,and the request time of analgesics, pain site and vital signs were recorded.Results: Pain score showed significant difference only at 0h and 1h with p-value <0.05, otherwise there was no significant differences in the following hours. Request for analgesia showed no statistically significant differences.Conclusions: Intraperitoneal irrigation of bupivacaine is not so effective in decreasing pain after laparoscopic cholecystectomy.Keywords: Bupivacaine; cholecystectomy; laparoscopy; pain; intraperitoneal irrigation

خلفية: على الرغم من الألم بعد استئصال المرارة بالمنظار هو أقل حدة من بعد جراحة استئصال المرارة المفتوحة، بعض المرضى لا تزال تواجه مشقة كبيرة، واستخدام الري التخدير الموضعي مثير للجدل. الهدف من الدراسة: الهدف من هذه الدراسة هو تقييم تأثير الري داخل الصفاق (البريتون) وحقن منافذ المنظار والأدوات الجراحية بمخدر موضعي في تخفيف الألم في 6 ساعات الأولى من فترة ما بعد الجراحة بعد استئصال المرارة بالمنظار. المرضى والطريقة: تم شمول أربعين مريض من الذين يخضعون لاستئصال المرارة بالمنظار الانتخابية في هذه الدراسة، وقسمت العينة إلى مجموعتين متساويتين. بعد إزالة المرارة، المجموعة الأولى تلقت 20 مل من المحلول الملحي 0.9٪(0.9% normal saline) تغرس في موضع المرارة، في حين تلقت المجموعة الثانية 20 مل من 0.25٪ بوبيفاكايين غرست في نفس المنطقة و 10 مل من بوبيفاكايين 0.5٪ في جرعات مقسمة في منافذ المنظار والأدوات الجراحية. وقد تم تقييم الألم بعد العملية الجراحية في فترات زمنية محددة وفقا لمقياس التصنيف العددي، مع تسجيل كم من زمن طلب المرضى للمسكنات، موقع الألم، والمؤشرات الحيوية. النتائج: أظهرت النتيجة فرق معتبر في درجة الألم في فترة ما بعد العملية مباشرة والساعة الأولى بعد العملية فقط، ولكن لم يكن هناك اختلافات كبيرة في الساعات التالية. كذلك أظهرت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية لزمن طلب المرضى لعلاج مسكن للآلام.الاستنتاجات: الري داخل الصفاق من بوبيفاكايين ليست فعالة جدا في خفض الألم بعد استئصال المرارة بالمنظار. كلمات البحث: بوبيفاكايين؛ استئصال المرارة؛ تنظير البطن، ألم؛ الري داخل الصفاق


Article
Effect of Recruitment Maneuvers on Oxygen Saturation, End Tidal Carbon Dioxide and Lung Mechanics in Pressure Control Ventilation Versus Volume Control Ventilation for Patient Undergoing Laparoscopic Sleeve Gastrectomy
تأثير أعادة تجنيد الحويصلات الهوائية على كل من نسبة الأوكسجين وثنائي اوكسيد الكاربون في الدم وميكانيكية الرئة في مجموعتين من المرضى الأولى باستعمال التهوية بالضغط والثاني باستعمال التهوية بالحجم على المرضى المصابين بداء السمنة المفرطة أثناء عمليات التنحيف.

Author: Sabah N. Al Saad صباح نوري السعد
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2013 Volume: 55 Issue: 1 Pages: 1-4
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Atelectasis occurs regularly after induction of general anesthesia in bariatric surgery, persists postoperatively, and may contribute to significant postoperative morbidity. Intraoperative recruitment maneuver improve lung ventilation, oxygenation and lung mechanics.Objectives: The aim of this study was to compare the effects of recruitment maneuver on oxygen saturation, end tidal carbon dioxide and lung mechanics in two Groups; the volume control group and pressure control group with fixed level of PEEP.Patient and Method: Forty patients, BMI >35 kg/ m2, who have no major obstructive or restrictive respiratory disorders where allocated in two groups (volume group and pressure group). In both groups we tested the effect of recruitment maneuver on SpO2, ETCO2 and lung mechanics (The volume group of 20 patients and the pressure group of 20 patients).Results: We found that alveolar recruitment effectively decreased Intraoperative EtCO2 in pressure group ( P.value <0.05) while ( P.value was>0.05 ) for volume group and increase Intraoperative SpO2in BOTH groups ( P.value < 0.05) with more effect seen in pressure group. BUT, soon after extubation SpO2 decreases again and P.value was >0.05 for both groups.Also we found that pulmonary mechanics (PIP, EXPvt) were significantly improved after recruitment (BOTH P.value < 0.05).Conclusions: our data suggest that the use of alveolar recruitment maneuver may be an effective mode of improving intraoperative oxygenation in morbidly obese patients. Our results showed that the effect is to be short lived and end after extubation. with significant improvement in lung mechanics.Keywords: recruitment ; oxygen saturation ;ETCO2 ; pressure control; ,volume control; laparoscopy; sleeve .

الهدف من الدراسة: تأثير أعادة تجنيد الحويصلات الهوائية على كل من نسبة الاوكسجين في الدم وثنائي اوكسيد الكاربون في الزفير وميكانيكية الرئة في مجموعتين من المرضى الاولى بأستعمال التهوية بالضغط والثاني بأستعمال التهوية بالحجم على المرضى المصابين بداء السمنة المفرطة أثناء عمليات التنحيف بالناظور. هدف الدراسة : دراسة سريرية تجريبية. مكان الدراسة: الدراسه اجريت في مستشفى القديس رافاييل (الراهبات) في بغداد. الدراسة أجريت خلال عشرة أشهر من أول شهر أيار لسنة 2011 إلى نهاية شهر شباط لسنة 2012الطريقة: الدراسة تضمنت 40مريض معامل الوزن لديهم اكثر من 35 وغير مصابين باي امراض تنفسية حادة او مزمنة و قسموا إلى مجموعتين: المجموعة الاولى (مجموعة التهوية باستعمال الضغط): 20 مريض قسموا الى 5 ذكور و15 أناث.المجموعة الثانيه (مجموعة التهويه باستعمال الحجم): 20 مريض قسموا الى 4 ذكور و16 أناث. تم أخذ موافقة المرضى قبل العملية لغرض الاشتراك في الدراسة، بعد بدء العملية بأستعمال الناظور تم اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية في كلا المجموعتين باستعمال تنهيدة الى اربع تنهيدات كل 15 دقيقة حتى نهاية العمليه او حسب قرءات مستوى ثنائي اوكسيد الكربون في الزفير بحيث لا يزيد الضغط الكلي للرئة عن 50 سنتيميتر ماء ثم بعد ذلك يكون ضغط الهواء ائناء نهاية الزفير يتراوح بين 5-8 سنتيميتر ماء الى نهاية العملية مع المحافظة على قراءات مستوى ثنائي اوكسيد الكربون في الزفير بين 40-45 مليميتر زئبق مع الحفاظ على على ضغط الرئة الكلي بمستوى منخفض. تم تسجيل قراءة نسبة الاوكسجين بالدم ونسبة ثنائي اوكسيد الكربون في الزفير كنتائج اولية للبحث وتم تسجيل قراءة كميه الهواء الخارج اثناء الزفير وضغط الرئة الكلي كنتائج ثانوية في كلا الجموعتين قبل وبعد عملية اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية.النتائج: عمليه اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية كانت مؤثرة في زيادة نسبة الاوكسجين في الدم في كلا المجموعتين ولكن التأثير الايجابي لوحظ اكثر في مجموعة التهوية بأستعمال الضغط (كان مقياس نسبة الحساسيه اقل من 5 %).عملية اعادة تجنيد الحويصلات الهوائية كانت مؤثرة في خفض نسبة ثناثي اوكسيد الكربون في الزفير في مجموعة التهوية باستعمال الضغط فقط (كان مقياس نسبة الحساسية اقل من 5 %). بينما لم يكن هناك اي تأثير على مجموعة التهويه بأستعمال الحجم (كان مقياس نسبه الحساسية أكثر من 5 %).بعد اكمال العملية ورفع الانببة لايوجد اي تأثير لتجنيد الحويصلات الهوائية على نسبه الاوكسجين في الدم في كلا المجموعتين (كان مقياس نسبة الحساسية أكثر من 5 %). الاستنتاج: النتائج تشير الى التالي :اولاً: استعمال تجنيد الحويصلات الهوائية طريقه فعالة لتحسين نسبة الاوكسجين في الدم لمرضى السمنة المفرطة أثناء عملية التنحيف بالناظور. ثانياً: التأثير قصير ويختفي عند القيام برفع الانببة.مفتاح الكلمات : تجنيد ,تشبع الاوكسجين ,قياس ثنائي اوكسيد الكاربون , التهويه بالضغط , التهويه بالحجم . دور مادة الاتروبين في منع انخفاض عدد ضربات القلب الأنعكاسي عند ادخال انبوب الرغامي صحويا في تخدير حديثي الولادة .


Article
Comparison between dexmedetomidine and propofol as sedatives for critically ill patients in intensive care units
مقارنة عقار الديكسميديتوميدين مع عقار البربوفول كمواد مهدئة في مرضى يعانون حالة صحية حرجة في وحدة العناية المركزة.

Authors: Haitham A. Sahib AI-Jaafari هيثم عبد الستار صاحب --- Sabah N. AL-Saad صباح نوري السعد
Journal: Journal of the Faculty of Medicine مجلة كلية الطب ISSN: 00419419 Year: 2018 Volume: 60 Issue: 1 Pages: 28-31
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Regarding using of sedation in the intensive care unit (ICU) should allow the patient to be more comfortable, calm, cooperative,and at the same time easily arousable without delay niether weaning nor prolonged mechanical ventilation.Objective: The aim of my study is to compare the effect of dexmeditomidine Versus propofol for sedation and hemodynamic stability in critically ill patient.Patient and method: A randomized study of 44 patients admitted to ICU; 22 of them received dexmedetomidine and the other 22 patients received propofol for sedation.The level of consciousness, blood pressure, heart rate, respiratory rate and requirement for adjuvants to reach the target level of sedation were monitored for the first 12 hours.Result: By applying Null hypothesis it was found that dexmedetomidine was significantly effective when compared with propofol for sedation with p-value less than 0.001, while it was not significantly effective when compared with propofol plus adjuvant with p-value> 0.05.Conclusion: Dexmedetomidine is effective as a sole sedative agent with haemodynamic stability without the need to add any adjuvant to it, while propofol cause hypotension and bradycardia if used alone to reach our target level of sedation, but can be used with adjuvant to reach our target of sedation and haemodynamic stability.

خلفیة: إستعمال المھدئات في العنایة المركزة ینبغي أن تسمح للمریض أن یكون ھادئا ومتعاونا وفي الوقت نفسه سھولة التحفیز الصوتي دون تأخیر الفطام وكذلك عدم الاعتماد على أجھزة التنفس المیكانیكیة لفترات طویلة. في ھذه الدراسة قمنا بمقارنة تأثیر عقاري الدیكسمیدیتومیدین و البروبوفول كمھدئات للمرضى الذین ھم في حالة حرجة.الھدف من الدراسة: لمقارنة تأثیر الدیكسمیدیتومیدین مقابل البروبوفول للتھدئة والاستقرار في الدورة الدمویة للمریض الذي في حالة صحیة حرجة . المرضى والأسلوب: دراسة عشوائیة من 44 مریض في وحدة العنایة المركزة، 22 منھم تلقى عقار الدیكسمیدیتومیدین و 22 مریض أخر تلقى البروبوفول لغرض التھدئة،تم أخذ قرائات مستوى الوعي وضغط الدم ومعدل ضربات القلب، ومعدل التنفس ومتطلبات المواد المساعدة للوصول إلى المستوى المطلوب من التھدئة,تمت المراقبة لمدة 12 ساعة الأولى.النتیجة: من خلال تطبیق فرضیة العدم وجدت أن عقار الدیكسمیدیتومیدین فعال بشكل ملحوظ أقل من 0.001 ، في حین انھا لیست كبیرة عند P بالمقارنة مع البروبوفول للتھدئة مع قیمة.1 = P مقارنة الدیكسمیدیتومیدین مع البروبوفول بأضافة مواد مساعدة مع قیمةالخلاصة: عقار الدیكسمیدیتومیدین فعال كعامل مھدئ وحید مع استقرار الدورة الدمویة دون الحاجة لإضافة أي مادة مساعدة لھا، في حین عقار البروبوفول یؤدي الى انخفاض ضغط الدم وبطء بضربات القلب إذا ما استخدمت وحدھا لتصل إلى مستوى ھدفنا من التھدئة، ولكن یمكناستخدامھا مع مادة مساعدة للوصول الى الھدف من التھدئة مع إستقرار الدورة الدمویة.

Listing 1 - 3 of 3
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (3)


Language

English (3)


Year
From To Submit

2018 (1)

2013 (1)

2012 (1)