research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Development of water policy Alasraúalahtgah Arab water
تطور السياسة المائية الإسرائيليةتجاه المياه العربية

Author: abidelameer elheialy عبد الأمير الحيالي
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2009 Issue: 41 Pages: 452-485
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

Were not the problem of water significant years ago, and even if some consider it carefully, it was within the limits of interest in the agricultural or economic, that the increasing rates of drought in the last decade, the imposition of the water problem as one of the key risks that threaten the future of many countries in the region, bringing expression (water crisis) is common, but it is shifted from the Department of Economy to become a political problem, or the problem will reveal all dimensions of policy in the near future. The sites of conflict of water in the region is four, including river basins of the Nile and the Euphrates, and Jordan and the Litani because they serve as the arteries of Arab life that affect them or control them (Israel), and this is an established fact enshrined in the Zionist movement Bahlamha and provisions of the iconic current on the ground, The issue of water was present in the minds of world powers and leaders of the Zionist movement's efforts to provide water to achieve their goals and ambitions in order to settle the largest number of Jewish immigrants. It is here associated with the Zionist settlement control of land and water together, and the movement sought to give priority and attention big for them, because the earth and water elements are inseparable in thought geopolitical Zionist, since the selection of Palestine as a homeland for the Jews, where they placed the Zionist movement of fresh water as a basic condition, and the issue of initial To do that the homeland in Palestine, where the dimension of the water present in the mind of the Zionist movement in the formation of the geographical distance for the establishment of their state.

لم تكن مشكلة المياه ذات شأن قبل سنوات , وحتى إذا كان البعض ينظر إليها باهتمام , فقد كان ذلك في حدود الاهتمام الزراعي أو الاقتصادي , على أن تزايد وتائر الجفاف في العقد الأخير فرض مشكلة المياه كأحد الأخطار الأساسية التي تهدد مستقبل الكثير من أقطار المنطقة , فأصبح تعبير (أزمة المياه) شائعاً , بل أنه تحول من دائرة الاقتصاد ليصبح مشكلة سياسية , أو مشكلة ستكشف عن كل أبعادها السياسة في المستقبل القريب . إن مواقع الصراع المائي في المنطقة هي أربع , وتشمل أحواض أنهار النيل , والفرات , والأردن , والليطاني لأنها بمثابة شرايين الحياة العربية التي تؤثر عليها أو تتحكم فيها (إسرائيل) , وهذه حقيقة ثابتة تكرسها الحركة الصهيونية بأحلامها وأحكامها وبمشروعاتها الراهنة على أرض الواقع , فموضوع المياه كان حاضراً في أذهان القوى الدولية وقيادات الحركة الصهيونية الرامية إلى توفير المياه لتحقيق أهدافهم وأطماعهم من أجل توطين العدد الأكبر من المهاجرين اليهود . ومن هنا أرتبط الاستيطان الصهيوني بالسيطرة على الأرض والمياه معاً , وقد سعت الحركة الصهيونية إلى إعطاء أولوية وعناية كبيرتين لهما , لأن الأرض والمياه عنصران متلازمان في الفكر الجيوبوليتكي الصهيوني , منذ اختيار فلسطين كوطن قومي لليهود , حيث وضعت الحركة الصهيونية المياه العذبة كشرط أساسي , وقضية أولية لقيام ذلك الوطن في فلسطين , حيث كان البعد المائي حاضراً في فكر الحركة الصهيونية في تكوين البعد الجغرافي لإنشاء دولتهم .


Article
The effects of structural adjustment on Aldemqratihfa third world countries
آثار التكيف الهيكلي على الديمقراطيةفي دول العالم الثالث

Authors: jamal ali taha جمال طه علي --- abidelameer elheialy عبد الأمير الحيالي
Journal: Journal of Research Diyala humanity مجلة ديالى للبحوث الانسانية ISSN: 1998104x Year: 2010 Issue: 43 Pages: 414-432
Publisher: Diyala University جامعة ديالى

Loading...
Loading...
Abstract

I disagree with the researchers in the definition of the concept of structural adjustment in accordance with the view they see through it, there are those who believe that structural adjustment is a package of policies, which means the management of aggregate demand to match this demand with GDP and regular flows of external resources, and there is of the view that adaptation is package of policies recommended by the International Monetary Fund for low-income countries, mainly for the purpose of clause adjustments in economic structure, and the question that arises here is that structural adjustment is a substitute for development? , Especially since the International Monetary Fund and World Bank to give emphasize economic growth, fight poverty, and environmental conservation, a measure of importance because it is a basic vocabulary in the lexicon of development. It must be emphasized that the difference in the concept of democracy is not limited to content but also to the application domain, with varying forms of Applied and institutions emanating from differing schools of thought, as part of our search, we will focus on the democratic sense liberal, which is the most common model, and it was one of the reasons for taking Third World countries by structural adjustment programs, is the collapse of the Soviet Union, and the disintegration of the system of socialism belong to him, and the loss of most third world countries its strategic importance Cold War's end, The economies of developing countries as it began to suffer from a large deficit in the budgets and the impact on their economies, such as deterioration of the indicators of economic growth, and rising inflation, and declining terms of trade, and increase the volume of foreign debt, these indicators have had an impact on the appearance of a program of economic adjustment in developing countries, in the midst of this environment took advantage of the International Monetary Fund, the World Bank conditions difficult for developing countries to submit Their loans both being Almenkman the economies of these countries according to Terms draw out the development strategy of these peoples are similar to the liberal model of development, in addition to the requirement of these institutions make political and economic reforms. Have been dealt with subject matter in the light of the problem that what is the impact of structural adjustment programs on democracy in third world countries? In order to achieve a clear vision to discuss this issue, it has emerged the hypothesis is the poor economic performance experienced by the emerging democracies will lead to political problems and social? And to indicate the effects of structural adjustment on democracy will address the research three sections includes the first research study in the concepts which deals with the concept of structural adjustment and democracy, while the second section talks about the structural adjustment programs in third world countries, unique to the third section in the statement of the effects of structural adjustment on democracy in the countries of the Third World.

لقد أختلف الباحثون في تعريف مفهوم التكيف الهيكلي وفقاً لوجهة النظر التي ينظرون من خلالها , هناك من يرى أن التكيف الهيكلي هو حزمة من السياسات التي تعني بإدارة الطلب الإجمالي بحيث يتوافق هذا الطلب مع إجمالي الناتج المحلي والتدفقات العادية للموارد الخارجية , وهناك من يرى أن التكيف هو حزمة من السياسات التي يوصي بها صندوق النقد الدولي للدول المنخفضة الدخل بصفة أساسية لغرض إجراء جملة تعديلات في الهيكل الإقتصادي , والسؤال الذي يطرح هنا هل أن التكيف الهيكلي يعد بديلاً عن التنمية ؟ , لا سيما وأن صندوق النقد الدولي والبنك الدولي يؤكدان على إيلاء النمو الإقتصادي , ومحاربة الفقر , والحفاظ على البيئة , قدراً من الأهمية لأنها تعد مفردات أساسية في قاموس التنمية . ولا بد من التأكيد على أن أختلاف مفهوم الديمقراطية لا يقتصر على المضمون بل يتعداه إلى مجال التطبيق , حيث تتباين الأشكال التطبيقية والمؤسسات المنبثقة عنها بتباين المدارس الفكرية , وفي إطار بحثنا فأننا سنركز على الديمقراطية بمفهومها الليبرالي , وهو النموذج الأكثر شيوعاً , وكان من أحد أسباب أخذ دول العالم الثالث ببرامج التكيف الهيكلي , هو إنهيار الإتحاد السوفيتي , وتفكك المنظومة الاشتراكية التابعة له , وفقدان معظم دول العالم الثالث أهميتها الإستراتيجية بإنتهاء الحرب الباردة , فاقتصاديات البلدان النامية إذ بدأت تعاني من عجز كبير في الميزانيات والذي أثر على إقتصادياتها مثل تدهور مؤشرات النمو الإقتصادي , وتفاقم التضخم , وتدني معدلات التبادل التجاري , وزيادة حجم المديونية الخارجية , هذه المؤشرات كان لها أثراً في ظهور برنامج التكيف الإقتصادي في الدول النامية , في خضم هذه البيئة إستغل صندوق النقد الدولي , والبنك الدولي الظروف الصعبة للدول النامية ليقدما قروضهما بإعتبارهما المنقذان لأقتصاديات هذه الدول وفق شروط ترسم بها إستراتيجية التنمية لهذه الشعوب لتماثل الأنموذج الليبرالي للتنمية , إضافة إلى أشتراط هذه المؤسسات إجراء إصلاحات سياسية وإقتصادية . لقد تم تناول موضوع البحث على ضوء مشكلة مفادها ما هو أثر برامج التكيف الهيكلي على الديمقراطية في دول العالم الثالث ؟ وبغية التوصل إلى رؤية واضحة لبحث هذه المشكلة , فقد برزت الفرضية القائلة هل إن سوء الأداء الإقتصادي التي تعانيها الديمقراطيات الناشئة ستؤدي إلى مشاكل سياسية برامج التكيف الهيكلي في دول العالم الثالث , ينفرد المبحث الثالث في بيان آثار التكيف الهيكلي على الديمقراطية في دول العالم الثالث .

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (2)


Year
From To Submit

2010 (1)

2009 (1)