research centers


Search results: Found 1

Listing 1 - 1 of 1
Sort by

Article
Problems, academic underachievement from the viewpoint of faculty and students
مشكلات تدني التحصيل الدراسي الجامعي من وجهة نظر التدريسيين والطلبة

Loading...
Loading...
Abstract

The higher education in any country of the world evidence of the level of scientific renaissance, social and cultural reached by that country the title for the advancement of civilization which aspires his community, and the main objective of the university institution of higher education is to bring about a change of behavior of the learner in all its aspects (cognitive, Mharria, and emotional) and this the so-called concept of the right to learn, and who know him through academic achievement, Getting an academic, then, is a product of learning and index imperceptible to his presence at the same time.
After the relative improvement witnessed in Iraqi universities in general and the University of Anbar in particular through the stability of permanence and the return of security relatively to see researchers that there is a weakness in the collection in all its aspects (cognitive, Mharria, and emotional), and in general in the faculties of the university, and that there is reluctance concrete has a lot of students about the seriousness and perseverance, but that many of them do not mind being a lecturer at more than academic subject.
The unfolding of this phenomenon when you hear of the many questions students about whether the system of "load" is still in effect this year or not, it is through ratios low in most colleges and especially scientific ones, and through the experience of researchers and their participation in committees investigative against the low success rates in some Lecturers, which was very weak, but may in some cases (zero) in some subjects, and each is intended negligence and blame on the other Valtdrisa Alekayama to students, and students تلقيهما on teaching and so forth.
While sees researchers that there are other reasons may be responsible for the "poor student achievement and indifference" through we discuss the problem, "research topic" with groups of students and faculty, we found that there may be habits recall incorrect students have an important reason for this phenomenon, Vgalbhm read articles on the night of the test and even read in order to test only, and that the methods and teaching methods followed by the teaching staff at the university often are not encouraging the study and learning is important or learning with a meaning as they often do not give rise to reflection and dialogue, has been shown to researchers in the questionnaire open distributed to a sample of lecturers from various colleges scientific and humanitarian numbered (30) pedagogy, while in one of the qualifying sessions held by the methods of teaching center at the University of Anbar, which included a question about any teaching methods that are often use in تدريسك? Was the way the lecture are prevalent in their teaching, and that the weakness great to know a lot of them in ways that modern teaching and skills and technologies, Kalasv mental maps concepts, problem solving, programmed instruction, etc., made it logical that there is a shortfall in output learning educational colleges which reflected negatively on academic achievement have so make it is not up to the level of being able to junk, as well as weakness obviously have a large segment of the teaching staff in aspects of the evaluation and industry tests and efficiencies of measurement and evaluation skills and the selection and weight vertebrae tests in general.
also finds researchers that there are vulnerable مشخصا the possibility of students in general the expression of a particular position and their ability to raise questions in the classroom and the weakness of their desire to discussion and dialogue, participation and brainstorm.
So Artia researchers studying the problems behind the phenomenon of "underachievement" among students at the University of Anbar, from the point of view of both faculty and students

يعد التعليم العالي في أي بلد من بلدان العالم دليل على مستوى النهضة العلمية والاجتماعية والثقافية التي بلغها ذلك البلد وهو عنوان للرقي الحضاري الذي يطمح له المجتمع ، والهدف الرئيسي للجامعة كمؤسسة تعليمية هو أحداث تغيراً سلوكياً للمتعلم في كل جوانبه (معرفياً،مهارياً،وجدانياً) وهذا ما يدعى بالمفهوم الصحيح للتعلم، والذي نتعرف عليه من خلال التحصيل الدراسي، فالتحصيل الدراسي إذن هو نتاج للتعلم ومؤشر محسوس لوجوده في نفس الوقت .
وبعد التحسن النسبي الذي شهدته الجامعات العراقية عموما وجامعة الانبار خصوصاً من خلال استقرار الدوام وعودة الأمن نسبياً إليها يرى الباحثان أن هناك ضعفاً في التحصيل بكل جوانبه (معرفياً،مهارياً،وجدانياً) وبصورة عامة في كليات الجامعة،وأن هناك إعراضاً ملموساً لدى الكثير من الطلبة عن الجدية والمثابرة،بل أن الكثير منهم لا يبالي بكونه معيداً بأكثر من مادة دراسية.
وتتكشف هذه الظاهرة عند سماعك لكثرة تساؤلات الطلبة عن ما إذا كان نظام "التحميل" مازال معمولاً بهِ لهذا العام أم لا ، فمن خلال النسب المتدنية في اغلب الكليات وخصوصاً العلمية منها ، ومن خلال خبرة الباحثينِ ومشاركتهما في لجانٍ تحقيقيةٍ على تدني نسب النجاح لدى بعض التدريسيين والتي كانت ضعيفةً جداً بل قد تصل في بعض الأحيان (صفراً) في بعض المواد الدراسية ، وكل طرف يرمي بالتقصير واللائمةِ على الأخر فالتدريسي يلقيهما على الطلبة،والطلبة تلقيهما على التدريسي وهكذا دواليك.
بينما يرى الباحثانِ أن هناك أسباباً أخرى قد تكون مسئولةً عن "ضعف تحصيل الطلبة ولامبالاتهم" من خلال قيامنا بمناقشةِ المشكلة "موضوع البحث" مع مجموعات من الطلبةِ والتدريسيين ،فوجدنا أنه قد تكون عادات الاستذكار غير صحيحة لدى الطلبة سبباً هاماً لهذه الظاهرة، فغالبهم يقرأ المواد في ليلة الاختبار بل ويقرأ من اجل الاختبار فقط، كما أن الطرائق وأساليب التدريس التي يتبعها التدريسيين في الجامعة غالباً تكون غير مشجعة على الدراسة والتعلم المهم أو التعلم ذو المعنى كما أنها غالباً لا تثير التفكير والحوار ، وقد تبين للباحثينِ في استبيانٍ مفتوحٍ وزعَ على عينةٍ من التدريسيين من مختلف الكليات العلمية والإنسانية بلغ عددهم(30) تدريسياً، أثناء تواجدهم في إحدى الدورات التأهيلية التي يقيمها مركز طرائق التدريس في جامعة الأنبار ،تضمن سؤالاً عن أي طرائق التدريس التي غالبا ما تستخدمها في تدريسك ؟ فكانت طريقة المحاضرة هي السائدة في تدريسهم، وأن للضعف الكبير في معرفة الكثير منهم بطرائق التدريس الحديثة ومهاراتها وتقنياتها ، كالعصف الذهني وخرائط المفاهيم وحل المشكلات والتعليم المبرمج وغيرها، جعلت من المنطقي أن يكون هناك قصوراً في المخرجات التعلمية التعليمية للكليات مما انعكس سلباً على التحصيل الدراسي لها حتى جعله لا يصل إلى مستوى التمكن المرغوب ، فضلاً عن الضعف الواضح لدى شريحة كبيرة من التدريسيين في جوانب التقييم وصناعة الاختبارات وكفايات القياس والتقويم ومهارات اختيار ووزن فقرات الاختبارات بشكل عام.
كما يرى الباحثان أن هناك ضعفاً مشخصاً في أمكانية الطلبة بصورة عامة عن التعبير عن موقف معين وقدرتهم على إثارة الأسئلة داخل الصف وضعف رغبتهم في المناقشة والحوار والمشاركة وطرح الأفكار.
لذا ارتئيا الباحثان دراسة المشكلات التي تقف وراء ظاهرة "تدني التحصيل الدراسي"لدى الطلبة في جامعة الانبار من وجهة نظر كل من التدريسيينَ والطلبة.

Listing 1 - 1 of 1
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (1)


Language

Arabic (1)


Year
From To Submit

2011 (1)