research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
Exclusion of Spatial Borders to Track Crimes Against Humanity
استبعاد الحدود المكانية لتتبع الجرائم ضد الإنسانية

Author: Naseer Sabar نصير صبار لفته الجبوري
Journal: Al-Rafidain University College For Sciences مجلة كلية الرافدين الجامعة للعلوم ISSN: 16816870 Year: 2013 Issue: 32 Pages: 203-225
Publisher: Rafidain University College كلية الرافدين الجامعة

Loading...
Loading...
Abstract

Sort evolution of human societies and the complexity of relations between different countries a new kind of crimes are international crimes, which found members of the international community need to stand together in the face of what is not allowed for those who commit or behind the perpetration of impunity.And of the most serious international crimes and most infamous of all crimes against humanity. As much valuable crimes against humanity beyond the borders of each State. Therefore it must be cooperation between all nations to rebuke the perpetrators of such crimes. This is especially evident through the need to strip the crimes of a political nature, so that the accused are brought to justice and the exclusion of all the conditions and procedures that prevent this. This was confirmed by the International Convention under the principles of international cooperation in the detection, arrest, extradition and punishment of persons guilty of crimes against humanity General Assembly resolution 3074 (d -28), dated 12/03/1973. What came as well as in Chapter IX of the Statute of the International Criminal Court (Rome) under the title of international cooperation and judicial assistance. As the international community has sought to emphasize the need to rebuke the perpetrators of crimes against humanity, by emphasizing the exclusion of everything that would prevent the completion of tracking and punishing those, given the seriousness of their actions, that the exclusion of all spatial boundaries. We decided to split our study on two themes in addition to an introduction and a conclusion.

افرز تطور المجتمعات البشرية وتشابك العلاقات بين الدول المختلفة نوعاً جديداً من الجرائم هي الجرائم الدولية، والتي وجد أعضاء المجتمع الدولي ضرورةً في الوقوف مجتمعين في مواجهتها بما لا يسمح لمن يرتكبونها أو يقفون وراء ارتكابها بالإفلات من العقاب. وان من اخطر الجرائم الدولية وأشنعها على الإطلاق الجرائم ضد الإنسانية. اذ تمس الجرائم ضد الإنسانية قيما تتجاوز حدود كل الدول. لذلك لا بد من التعاون بين جميع الدول لزجر مرتكبي تلك الجرائم. ويتجلى ذلك خاصة من خلال ضرورة تجريد هذه الجرائم من الصبغة السياسية، حتى يتسنى مثول المتهم أمام العدالة واستبعاد كل الشروط والإجراءات التي تحول دون ذلك. هذا ما أكدته الاتفاقية الدولية تحت عنوان مبادئ التعاون الدولي في تعقب واعتقال وتسليم ومعاقبة الأشخاص المذنبين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية قرار الجمعية العامة 3074 (د-28) والمؤرخ في 3/12/1973. وما جاء كذلك في الباب التاسع من النظام الأساسي للمحكمة الجنائية الدولية (روما) تحت عنوان التعاون الدولي والمساعدة القضائية. كما سعى المجتمع الدولي إلى التأكيد على ضرورة زجر مرتكبي الجرائم ضد الإنسانية، من خلال التأكيد على استبعاد كل ما من شأنه أن يحول دون إتمام التتبع ومعاقبة هؤلاء، نظرا لخطورة أفعالهم، من ذلك استبعاد كل الحدود المكانية. وقد ارتأينا تقسيم دراستنا على مبحثين بالإضافة إلى مقدمة وخاتمة.


Article
THE POLITICAL MOTIVATIONS OF GENOCIDES

Author: DR. SAMI AHMAD CALAWY COLLEGE OF LAW AND POLITICAL SCIENCE AL-IRAQIA UNIVERSITY NOVEMBER 2016
Journal: The International and Political Journal مجلة السياسية والدولية ISSN: 19918984 Year: 2016 Issue: 33-34 Pages: 665-688
Publisher: Al-Mustansyriah University الجامعة المستنصرية

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at determining the political motivations of perpetrating genocide. To achieve this goal, it is inevitable to make difference between ‘genocide’ and ‘politicide’. While the first term refers to an eradication targeting an ethnic group, the second one refers to mass killing targeting a large number of people who are defined in the term of their political and ideological orientations. Distinguishing ‘genocide’ from ‘politicide’ is of a high significance for protecting political parties, groups, and individuals, and preventing political regimes from committing politicide against them. Relying on several theories and assumptions within the field of social and political sciences, four hypotheses regarding the sources of geno- or politicide, are formed and tested against many empirical observations. It is concluded that ‘plural societies’ or societies which are divided amongst more than two competing ethnic groups are more likely to have geno- or politicides, especially when they ruled by totalitarian regimes. However, the homogeneous societies could also be subjects for geno- or politicide if the rulers reject the principles of democracy and human rights. The colonial legacy in the so-called Third World is also an important factor for creating geno- or politicides. Thus, the policy of ‘divide and rule’ has resulted in dividing many societies into competing groups and then deepening the struggle amongst these groups.The ‘destructive’ interventions of the great powers in the interior affairs of the Third World countries, such as the US intervention in Syria, also contribute to flame the ethnic conflicts from which those nations suffer. While the ‘constructive’ interventions, such as the NATO intervention in the Yugoslavian conflict, contribute to deter the aggressors and prevent geno- or politicides. Additionally, widening the United Nations’ definition and convention of genocide to include crimes against political individuals, groups, and parties would provide an effective protection to the world’s nations against genocides. Moreover, supporting the efforts made by the world’s tribunals to prosecute perpetrators of geno- or politicide, wherever they are, is an effective way to fight and prevent geno- or politicides.

"الدوافع السياسية لجرائم الإبادة الجماعية" يهدف هذا البحث الى تحديد الدوافع السياسية لارتكاب جرائم الإبادة الجماعية. ولبلوغ هذه الغاية لابد من التمييز بين جريمة” الإبادة الاثنية (Genocide) “وجريمة” الإبادة السياسية“ (Politicide). ففي حين يشير المصطلح الأول الى الجرائم التي تُرتكب ضد مجموعات اثنية، يشير المصطلح الثاني الى الجرائم التي تُرتكب ضد مجموعات كبيرة من السكان بسبب معتقداتهم السياسية ومعارضتهم لنظام الحكم الذي يدير بلدهم. وهذا التمييز بين المصطلحين له أهمية بالغة في حماية الافراد والمجموعات والأحزاب السياسية، ومنع ارتكاب جرائم بحقهم. وبالاستعانة ببعض النظريات في حقل العلوم السياسية والاجتماعية تمت صياغة أربعة افتراضات حول مصادر جرائم الإبادة الاثنية والسياسية، ومن ثم فحص تلك الافتراضات على ضوء ملاحظات واقعية. واستخلص البحث ان المجتمعات غير المتجانسة أو المنقسمة الى مجموعات اثنية متنافسة هي أكثر عرضة لجرائم الإبادة الاثنية والسياسية لا سيما حين تُحكم تلك المجتمعات من خلال أنظمة دكتاتورية وشمولية. ولا تتعرض المجتمعات ذات المكون الاثني الواحد الى جرائم مشابهة الا في حال وقوعها تحت حكم شمولي لا يعير أهمية لمبادئ الديمقراطية وحقوق الانسان. واستنتج البحث كذلك ان الإرث الاستعماري في بلدان ما يُسمى بالعالم الثالث عاملا مهما في صنع وتحفيز جرائم الإبادة الاثنية والسياسية. فقد ساهمت سياسة "فرّق تسد" التي اتبعتها القوى الاستعمارية في تقسيم المجتمعات التي خضعت لسيطرتها الى مجاميع متناحرة وعمقت الصراعات فيما بينها. أما تدخلات القوى العظمى في النزاعات الداخلية للبلدان النامية فهي الأخرى لها دورها الكبير في اثارة الاقتتال الاثني والسياسي، كما هو حال التدخل الغربي السلبي في الازمة السورية. وفي الوقت ذاته، يُمكن لتدخلات القوى العظمى ان توقف الاقتتال وحروب الإبادة إذا كانت تلك التدخلات إيجابية وبنّاءة كما هو حال تدخل حلف الناتو في يوغسلافيا السابقة. ان توسيع مفهوم الإبادة الجماعية ليشمل الجرائم السياسية التي ترتكبها الأنظمة الشمولية بحق شعوبها كفيل بتوفير حماية لتلك الشعوب مما تلاقيه من تعسف على ايدي حكامها. كما وان تقديم الدعم والمساندة للمحاكم الدولية المختصة بمحاكمة مرتكبي جرائم الإبادة الاثنية والسياسية يسهم الى حد كبير في تقليل تلك الجرائم.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

Arabic (1)

English (1)


Year
From To Submit

2016 (1)

2013 (1)