research centers


Search results: Found 2

Listing 1 - 2 of 2
Sort by

Article
MOLECULAR DETECTION OF IVSINT.6 MUTATION ASSOCIATED WITH ß -THALASSAEMIA IN IRAQI POPULATION
الكشف الجزيئي عن الطفرةIVSIn.6 المرتبطة بمرض بيتا- ثلاسيميا في المجتمع العراقي

Author: جودت نوري
Journal: Iraqi Journal of Biotechnology المجلة العراقية للتقانات الحياتية ISSN: 18154794 Year: 2010 Volume: 9 Issue: 1 Pages: 82-86
Publisher: Baghdad University جامعة بغداد

Loading...
Loading...
Abstract

This study was conducted in the Institute of Genetic Engineering and Biotechnology for Postgraduate Studies, University of Baghdad from August 2007 to March 2008, it is an attempt to determine ethnic distribution of IVSInt.6 mutation associated with β-thalassaemia in Iraqi population. Ninety EDTA blood samples of clinically thalassaemic patients including Arab, Turkman and Kurd were collected from two thalassaemic center in Iraq. Also blood sample from 30 apparently healthy individuals were collected as a control group. The DNA samples were subjected for molecular detection of IVSInt.6 β-thalassaemia mutation by Amplification Refractory Mutation System (ARMS) based on Polymerase Chain Reaction (PCR). It was found that the ethnic specificity of the studied mutation were reported for the first time within Iraqi population. The ethological distribution of the positive diagnosed mutation showed that the studied mutation was detected only in 10(33.33%) Turkman patients, while it was not detected in Arab and Kurds.

أجريت هذه الدراسة في معهد الهندسة الوراثية والتقنيات الإحيائية للدراسات العليا للمدة من آب 2007 ولغاية آذار 2008 وهي محاولة لتحديد التوزيع العرقي لإحدى الطفرات المصاحبة لفقر دم البحر الأبيض المتوسط (الثلاسيميا– بيتا) في المجتمع العراقي. جمعت عينات الدم في أنابيب تحتوي على مانع التخثر من 90 مصاب سريرياً بالثلاسيميا_ بيتا(عرب وتركمان وكرد )من مركزي ثلاسيميا في العراق في بغداد و كركوك. جمعت عينات الدم أيضاً من 30 شخص من الأصحاء ظاهرياً كمجموعة سيطرة. تم إستخلاص الحامض النووي وأجري التشخيص للطفرة المصاحبة للثلاسيميا– بيتا على الحامض النووي بإستعمال تقنيةARMS-PCR . بينت الدراسة أن الخصوصية العرقية التركمانية للطفرة التي تم دراستها قد سجلت لأول مرة في العراق. وأظهر التوزيع العرقي للطفرة المشخصة أن 10مرضى(33.33%) من التركمان مصابين بهذه الطفرة بينما لم تسجل الطفرة في كلاً من العرب والكرد مما يشير إلى الإختلاف العرقي بينهم.


Article
Reliability of Clinical Aspect and Transaminases Level as a Guidance for Screening for Sero-positive Hepatitis C in Multi-transfused β-Thalassaemia Patients
إمكانية استخدام الجانب ألسريري و فحص إنزيمات الكبد كدليل للكشف عن التهاب الكبد الوبائي نوع C في مرضى β - الثلاسيميا بعد عمليات نقل الدم إليهم

Loading...
Loading...
Abstract

Background: Although regular blood transfusion enhances the overall survival of thalassaemia patients, it have a significant threat of infection with transfusion-related infections, including hepatitis C; therefore, screening is mandatory. Routine screening with anti-hepatitis C Ab was recommended many years ago; sometimes they depend on level of liver enzymes. Objective: To evaluate the clinical and biochemical features of seropositive hepatitis C virus infection in multi-transfused β-thalassaemia patients to verify if they can be used as a guidance for screening.Patients and Methods: A retrospective- study done from June to September of 2014 at Thalassaemia Center in Baqubah city - Diyala province - Iraq. All registered β- thalassaemia major and intermedia patients were included, involving adults. Enzyme linked immunosorbant assay was used to screen for hepatitis C virus. Symptoms, signs, and biochemical features, including liver transaminases level, of sero-positive patients were gathered and analyzed. Descriptive statistical analysis and Pearson chi- square test was appliedto analyze data by using Statistical Package for Social Sciences software, version 16.Results: The total enrolled subjects were 215, male gender comprises 54.9% (n=118); most of the included patients were under 12 years old. The results indicate that 11.2%(n= 24) of multi-transfused β- thalassaemia patients showed serological evidence of hepatitis C. The highest anti-HCV prevalence was observed at ≥ 18 years old patients (p value=.000). More than two third of cases were male gender (p value=.041), but the gender was not associated with positive serology for hepatitis C in the whole sample of the study (p value=.096). All anti-HCV positive patients were clinically asymptomatic; biochemically, 75% (n=18) of them had normal liver transaminases levels (p value=. 014). Conclusion: Asymptomatic clinical status and unreliable transaminases level elevation cannot be helpful as directory for screening, we encourage the continuation of the usual routine screening test by enzyme linked immunosorbant assay for hepatitis C in β-thalassemia patients; it is more crucial for an older patient.

خلفية الدراسة: بالرغم من فائدة نقل الدم لمرضى الثلاسيميا والتي تبين من خلال زيادة عمر المرضى, إلا انه سبب رئيسي لنقل الأمراض المعدية ومنها التهاب الكبد الفيروسي نوع ج . لهذا فان عملية الكشف الروتيني عن الإصابة بهذا الفيروس عن طريق استخدام تقنية اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي (اليزا) ضرورية ومتبعة منذ عدة سنوات من خلال قياس مستولى الاجسام المضادة في دم المرضى.اهداف الدراسة: لغرض تقييم العلاقة ما بين أعراض مرض التهاب الكبد الفيروسي نوع ج , علاماته ونسبة إنزيمات الكبد مع الاجسام المضادة الخاصة بالمرض و ذلك كمحاولة لغرض إيجاد دليل لحاجة المريض لفحص تلك الاجسام المضادة.المرضى والطرائق : أجريت الدراسة في مركز الثلاسيميا في بعقوبة- ديالى- العراق, حيث ادخل جميع المرضى في المركز إلى الدراسة من حزيران إلى أيلول 2014 , كانت الدراسة استرجاعية حيث تم الرجوع إلى سجلات المرضى و تسجيل أعراض و علامات المرض و نتائج فحوصات وظائف الكبد مع نتيجة فحص الاجسام المضادة باستخدام تقنية اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي (اليزا).النتائج: ادخل جميع مرضى المركز في الدراسة و كان عددهم 215 أكثرهم من الفئات العمرية اقل من 12 سنة, منهم 24 (11.5%) مريض كان مصاب بالتهاب الكبد الفيروسي نوع ج وكان اغلبهم ممن تجاوزت اعمارهم 18 سنة و بذلك يصبح العمر من العوامل المؤثرة في حدوث التهاب الكبد الفيروسي نوع ج (p value=.000 بالنسبة للجنس فكانت النسبة الأكبر هم من الذكور لكن ذلك كان غير مؤثر عند مقارنته مع الحالات غير المصابة بالفايروس. في هذه الدراسة كانت جميع الحالات المصابة بالتهاب الكبد الفايروسي النمط ج بدون أعراض وعلامات, بالإضافة إلى إن إنزيمات الكبد كانت نسبتها طبيعية بنسبة (75%). الاستنتاجات: لا يمكن الاعتماد على الأعراض و العلامات و إنزيمات الكبد للكشف عن الالتهاب المعني, لذا لابد الاعتماد على الطريقة التقليدية و هي تقنية اختبار ارتباط الخميرة للامتزاز المناعي.

Listing 1 - 2 of 2
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (2)


Language

English (1)


Year
From To Submit

2016 (1)

2010 (1)