research centers


Search results: Found 14

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by

Article
The Rule of Reciting Quraan After Imam
حــكــم الــقـراءة خلف الإمام

Author: Amjad Muraqib Dawood ubaid امجد مراقب داود عبيد
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2009 Volume: 1 Issue: 4 Pages: 57-100
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Praise be to Allah, the Lord of the Worlds, and peace and blessings be upon the envoy as a mercy to the worlds, and to his family and companions,The scholars differed in the reading of the imam behind the imam between Mujib, Mahbib and Mana, and a number of scholars have written books and research in this, including: Imam al-Bukhaari A part in reading behind the imam, where he talked about the reading behind the imam, Imam (), as did Bayhaqi in his book "Reading behind the Imam", where he cited the sayings of scientists and their evidence, and the victory of Shafi'i doctrine that the reading behind the imam, whether prayer is secret or aloud, as did the blessed in his book ", And conveyed his entirety in his book" Masterpiece Al-Ahwadhi He explained the mosque of al-Tirmidhi, "and tended to read also (), as well as obliged by Ibn Hazm Andalusia in the" local "(), and Shokani in" Neil Awtar "().There is a duty to read behind the forward in secret prayer without aloud, such as the virtual and some Maliki ().There is a prohibition on reading the person behind the imam, whether the prayer is secret or aloud, such as a tap.Many people are confused in the rule of reading, I liked to show in this modest research aspects of the agreement and the differences and the most likely ones.

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وبعد:فقد اختلفت أقوال العلماء في قراءة المأموم خلف الإمام بين موجب ومحبب ومانع، وقد ألف عدد من العلماء كتباً وأبحاثاً في ذلك، منهم: الإمام البخاري ألف جزءاً في القراءة خلف الإمام، أورد فيه الأحاديث المتعلقة بالقراءة خلف الإمام، ومال الى وجوب قراءة المأموم الفاتحة خلف الإمام( )، وكذلك فعل البيهقي في كتابه "القراءة خلف الإمام"، حيث أورد فيه أقوال العلماء وأدلتهم، ونصر المذهب الشافعي القائل بوجوب القراءة خلف الإمام سواء كانت الصلاة سرية أو جهرية، وكذلك فعل المباركفوري في كتابه "تحقيق الكلام في وجوب القراءة خلف الإمام"، ونقل مجمله في كتابه "تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي"، ومال إلى وجوب القراءة أيضاً( )، وكذلك أوجبها ابن حزم الأندلسي في "المحلى"( )، والشوكاني في "نيل الأوطار"( ).وهناك من أوجب القراءة خلف الأمام في الصلاة السرية دون الجهرية، كالظاهرية وبعض المالكية( ).وهناك من منع قراءة المأموم خلف الأمام سواء كانت الصلاة سرية أو جهرية، كالحنفية.وتبلبل كثير من الناس في حكم تلك القراءة، فأحببت أن أبين في هذا البحث المتواضع جوانب الاتفاق وجوانب الاختلاف والراجح منها.


Article
ترجيحات الإمام أبي جعفر الطبري في فقه العدّة في تفسيرهِ

Author: محمد ياسين محمد سعيد الهيتي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2010 Volume: 2 Issue: 8 Pages: 82-140
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The present research consists of an introduction and two sections in addition to a conclusion. The first section gives a biography of Emam Al-Tabari, Muhammad Bin Jareer Bin Yazeed Abu Jaffer Al-Tabari, from an Amili birth and Baghdadi origin and death. He was at the end of 224 Hijri and dead in 310 Hijri. Then, the section identifies his name, surname, ancestry, birth, origin, traits, morals, his scientific biography concerning his search for knowledge, his tutors, his pupils, publications, his status among other scholars, his jurisprudence approach, expressions of preference he uses and his approach of exposing jurisprudence problems in his interpretation. The second section talks about widows waiting period, defines it linguistically and terminologically. It present the evidence for its legitimacy, causes of its necessity, its beginning and end as well as the philosophy behind its legislation. It moves, then, to talks about the cases the Emam has preferred which as seven in number as follows:The first: The intended meaning of the term " menstruation".The second: Prohibiting women from keeping back what they hold in their wombs.The third: In Almighty God recitation " And they(women) have (rights) like(the obligations) they are under with beneficence ".The fourth: Make up and perfume for the widow during his waiting period as a result of her husband's death.The fifth: The meaning of "secret" in his Almighty saying " But do not make any promise with them secretly, except that you say some beneficent saying".The sixth: His preference for Almighty God saying " In case you have any suspicion".The seventh: The waiting period for the pregnant woman. The researcher has presented scholars' opinion in each problem then made a balance among these opinions mentioning their evidences and preference concerning each problem. These problems have, then, been arranged according to the arrangement of Ayats in the Holy Quran. The paper ends with a conclusion.

إنَّ بحثي الموسوم (ترجيحات الإمام أبي جعفر الطبري في فقه العدة في تفسيره) جعلته في مقدمة ومبحثين وخاتمة جاء في المبحث الأول تعريف عن حياة الإمام الطبري، وهو محمد بن جرير بن يزيد أبو جعفر الطبري الآملي ولادة ، البغدادي في المنشأ والوفاة ، ولد نهاية عام (224ه) وتوفي سنة (310ه) ثم بينت اسمه وكنيته ونسبه وولادته ونشأته وصفاته وأخلاقه ، وسيرته العلمية ، من طلبه للعلم وشيوخه وتلاميذه ومؤلفاته ، ومكانته بين العلماء ، ومنهجه الفقهي ، وألفاظ الترجيح التي استخدمها ، ومنهجه في عرض المسائل الفقهية في تفسيره .وتكلمت في المبحث الثاني في مبحث تمهيدي عن العدة ، وعرفتها لغة واصطلاحاً وبينت دليل مشروعيتها وسبب وجوبها ، وابتداءها وانقضاءها مع بيان حكمة تشريعها ، ثم المسائل التي له فيها ترجيح ، وهي سبع مسائل :الأولى : المراد من لفظ القرء .الثانية : نهي النساء عن كتمان ما في أرحامهن . الثالثة : في قوله تعالى: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف ) .الرابعة : الزينة والطيب للمعتدة عدة الوفاة .الخامسة : المراد بالسر في قوله تعالى : (ولكن لا تواعدوهن سراً إلا أن تقولوا قولاً معروفاً) .السادسة: ترجيحه لقوله تعالى : (إن ارتبتم).السابعة : عدة الحامل .وعرضت آراء العلماء في كل مسألة ، ثم وازنت بينها مع ذكر أدلتهم، والترجيح لكل مسألة ، ورتبت المسائل حسب ترتيب الآيات في المصحف الشريف. ثم خاتمة البحث.


Article
The method of imam altemrtashi in(maeen almufty ala jawab almustafty)
منهج الإمام التمرتاشي في كتابهِ: "مُعِيْنِ الْمُفْتِي عَلَى جَوَابِ الْمُسْتَفْتِي"

Author: Uthman Flaih Hassan Almuhamady عثمان فليح حسن المحمدي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 10 Pages: 24-67
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

The title of this research is “Method of Imam Al-Tamirtashy in his Book Helper of Al-Mufti for Answering Al-Mustafti”. This research includes an introduction, six sections and a conclusion. I wrote briefly about the biography of Imam Al-Tamirtashy in the first section to suit this short paper. The second section deals with the study of the book. I identified it and I mentioned the reason behind writing it besides its rank among the books of Al-Hanafi jurisprudence. As concerns the third section, I dealt with his sources since the author depended on many important references of Al-Hanafi jurisprudence. The fourth section studies the author’s method in his book and this includes his general method when writing the book and his method when citing others then his method in writing the issues of the book. In the fifth section ,I studied the deductions of the author in his book since he deduced depending on the Holy Quran and the Sunna. He also deduced depending on poetry. The sixth section dealt with the preponderances of the author in his book which were of two types: preponderances of the authors whom he cited and his preponderances which concern the book .As regards the conclusion, it contains the most important results the researcher arrived at.

عنوان بحثي منهج ألإمام التمرتاشي في كتابه معين المفتي على جواب المستفتي وكان مضمون بحثي على النحو التالي: فقد أشتمل على مقدمة وستة مباحث وخاتمة.أما المبحث ألأول فقد ترجمت فيه حياة ألإمام التمرتاشي ترجمة موجزة تتوافق مع محدودية حجم البحث,وأما المبحث الثاني فقد تناولت فيه دراسة الكتاب فقمت بتعريف الكتاب وسبب تأليفه وبينت مكانة الكتاب بين كتب الفقه الحنفي .وأما المبحث الثالث فتناولت فيه موارده أي إعتماد المؤلف في كتابه على عدد كبير من المصادر المهمة في الفقه الحنفي .وأما المبحث الرابع فتناولت فيه منهج المؤلف في كتابه من حيث منهجه العام في الكتاب ومن ثم منهجه في النقل ومن ثم منهجه في تحرير مسائل الكتاب .أما المبحث الخامس فتناولت فيه استدلالات المؤلف فقد استدل بالكتاب والسنة واستدل بالشعر أيضاً .أما المبحث السادس فتناولت فيه ترجيحات المؤلف في كتابه وهي على نوعين :•ترجيحات المؤلفين الذين نقل عنهم المؤلف ومن ثم ترجيحاته الخاصة بالكتاب .أما الخاتمة فقد تناولت فيها أهم النتائج التي توصلت إليها .والله ولـــي التــوفيق


Article
Imam Alhadadi 's Method of exlaining what is called (almuadhah fee altafseer)
الإمامُ الحدادي ومنهجهُ في تفسيرهِ المُسمّى بــ "الموضح في التفسير"

Author: Ahmed Qassim Abdul Rahman أحمد قاسم عبد الرحمن محمد
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 10 Pages: 387-439
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

There is no doubt that interpretations carried out by scholars represent their right on followers, particularly their students and those seeking knowledge. As a result, I found it imperative to interpret for this Emam, known as “Al-Hidadi” , for I have not found any interpretation for him. He has been neglected by researchers and those who are busy with Al-Tabaqat (Layers) books. We have got very little insight concerning this Emam, therefore I have tried shed light on him. He is the ascetic and pious scholar Emam Ahmed Bin Mohammed Bin Ahmed Abu Nasser Al-Samarqandi . He was called the sheikh of Quran recitors in Samarqand. He had learnt Quran recitation at the hands of Mashiakh (Teachers of Quran Recitation) in different places. He had been praised by many scholars and had carried out many revisions and narrations. He was famous in his work in interpretation in addition to his work in recitation. One of his publication in interpretation is “ The Elucidate in Interpretation”. His approach in this book is characterized by treatment of alien works in the Holy Quran. He used poetry as evidence for meanings of alien words in the Holy Quran. He adopted the approach of ancient scholars in their treatment of alien words as they give the meaning of the words associated sometimes with evidence from the speech of the Arabs. Sometimes, he deals with grammatical issues, retiring to some recitations of the Ayahs . As for his death, sources do not indicate the year when he died, but there had been a reference that he died after 400 D.C. when he was 60 years old or more.

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد النبي الأمين ، بعثه الله بالحق المبين ، وأقام به الحجة على العالمين . أما بعد : ليس من شك في أن تراجم العلماء حق لهم على من بعدهم من تلاميذهم خاصةً ، ومن غيرهم من طلبة العلم والمشتغلين به عامة ، فرأيت لزاماً علي أن أترجم لهذا الإمام الذي عرف بالحدادي لأني لم أر له ترجمة ، فقد أهمل من قبل الباحثين والمشتغلين في كتب الطبقات ، فلم يصلنا عنه إلا الشئ اليسير ، فأحببت أن أعرف به ، فهو الإمام العالم الزاهد الورع أحمد بن محمد بن أحمد أبو نصر السمرقندي ، وكان شيخ القراء بسمرقند ، وقد قرأ على عدد من المشايخ في أماكن متفرقة . وأثنى عليه العلماء ، واليه انتهى التحقيق والرواية . تميز مع علمه بالقراءات علمه بالتفسير ، وله كتاب ( الموضح في التفسير) الذي نحن بصدد ذكر منهجه فيه ، فقد تميز منهجه في هذا الكتاب بعلاجه تفسير الكلمات الغريبة في القرآن ، واستشهد على معانيها بالأبيات الشعرية ، فهو يبحث في غريب القرآن بشكل مختصر ، عالج فيه غالب سور القرآن وليس كلها ، وطريقته هذه هي طريقة العلماء القدامى كلهم في معالجة الغريب ، حيث يذكرون معنى الكلمة ، ويردفونها أحياناً بشاهد من كلام العرب موضح لذلك ، وأحياناً يتطرق لمعالجة بعض المسائل النحوية ، ويذكر بعض القراءات في الآية ، إلى غير ذلك من الأمور التي يجدها القارئ خلال مطالعته الكتاب . أما عن وفاته فان المصادر لم تذكر سنة وفاته ، لكن ذكر أنه توفي بعد الأربعمائة وعمره يقارب الستين أو يزيد ، وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً .


Article
Imam Abee Naser Ibin Slsabagh alshafay jurisprudence of purity, a comparative study a course of (hiliat alolama)
فقه الإمام أبي نصر ابن الصبَّاغ الشافعي في الطهارة دراسة فقهية مقارنة من خلال كتاب "حلية العلماء"

Author: Abid Mukhlif Jawad Alfahdawi عبد مخلف جواد الفهداوي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2011 Volume: 3 Issue: 12 Pages: 162-191
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Religious sciences are the superior and topmost important sciences than the person should learn. Almighty God has provided some people to serve this religion (Islam) at any period of time to elucidate its rules for all human being. One of these people is Imam Abu Nasser Al-Sabagh, author of “Al-Shamel” (The comprehensive in Jurisprudence). Which is one of most important and best of Al-Shafia books. The title of the present paper is “The Religious viewpoints of Imam Abi Nasser Ibn Al- Sabagh Al-Shafia' in Purity: A Juridical Comparative Study through the Book of Heliat Al-Ulama’ (Ornament of Scholars). Abu Nasser is an Iraqi scholar who was born in 400 B.C and studied at Al-Nedhamia school in Baghdad and died and buried there. He is one of Al-Shafia' scholars and is considered a prominent figure in this sect. He has certain religious viewpoint scattered in the most important books, the researcher has been very keen to collect them on a section specified for purity to look into them, compare them with other sects' followers and select the most plausible of these views depending on the power of evidence. The most important results of the paper are:1-Historians and genealogists did not differ at his surname and ancestry. He is Abu Nasser Abed Al-Saeed Bin Mohammed Bin Abdul Wahed Bin Ahmed Bin Tafer Al-Baghdadi.2-Abu Nasser was born in Baghdad in 400 and lived in Dar Al-Maratib. He was the first to study at Al-Nedhamia school. 3- Abu Nasser has some publications such as; Comprehensive jurisprudence, The perfect in Dispute, Remembrance of the Scholar and the Right Path, Sufficient Answers for Questions, Waiting period according to Fundamentals of Jurisprudence for a Wife Whose Husband is Dead and the Legal Opinion.4-It has been confirmed that any person having two dishes; one is pure and the second is impure, should spoil them and ablute with earth then do his prayers as worshippings are based on precaution.5-It has been confirmed that the skin does become pure through drying by sun, it should be tanned.6-It has been confirmed that order in ablution in not a must.7-It has been confirmed that any person who becomes certain of excrement or purity but has doubt of which comes before the other should trace his state before these conditions. Should he have an excrement, he is now pure, but if he was pure, now he should have made an excrement.8-It has be confirmed that guffaw does not turn a prayer but ablution imperfect.

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين.أما بعد: فإن العلوم الشرعية من أسمى وأجل العلوم التي ينبغي أن يتعلمها الفرد، لذلك هيأ الله لخدمة هذا الدين أناساً يخدمونه في كل وقت وحين ليبينوا أحكامه للناس، ومن بين هؤلاء العلماء الإمام أبو نصر بن الصباغ صاحب كتاب الشامل في الفقه وهو من أجود كتب الشافعية وأهمها فكان عنوان البحث (فقه الإمام أبي نصر ابن الصباغ الشافعي في الطهارة دراسة فقهية مقارنة من خلال كتاب حلية العلماء)وأبو نصر من علماء أهل العراق ولد فيها سنة أربعمائة للهجرة، ودرس فيها بالمدرسة النظامية في بغداد ومات ودفن فيها، وهو أحد علماء الشافعية ومن أصحاب الوجوه في المذهب الشافعي.لديه آراء فقهية متناثرة في بطون أمهات الكتب، حرصت على جمع آرائه الفقهية في باب الطهارة للوقوف عليها، ومن ثم مقارنتها مع أصحاب المذاهب الأخرى، ومن ثم أرجح بين هذه الآراء معتمداً على قوة الدليل.أما أهم نتائج البحث فهي كما يأتي:1-لم يختلف المؤرخون والنساب في نسبه وكنيته، فهو أبو نصر عبد السيد بن محمد بن عبد الواحد بن احمد بن جعفر البغدادي.2-ولد أبو نصر سنة أربعمائة ببغداد وسكن دار المراتب، وكان أبو نصر أول من درس بالمدرسة النظامية ببغداد.3-لأبي نصر مؤلفات منها: الشامل في الفقه، والكامل في الخلاف، وتذكرة العالم والطريق السالم، وكفاية السائل، والعدة في أصول الفقه، والفتاوى.4-ترجح لدي أن من كان عنده إناءان احدهما طاهر والآخر نجس يريقهما ويتيمم ثم يصلي لأن العبادات مبنية على الاحتياط.5-ترجح لدي أن الجلد لا يطهر بالتجفيف بالشمس، ولا بد من دبغه كي يطهر.6-ترجح لدي أن الترتيب في الوضوء ليس بواجبٍ.7-ترجح لدي أن من تيقن الحدث والطهارة وشك في السابق منهما ينظر إلى حاله قبلهما، فإن كان محدثاً فهو الآن طاهر، وإن كان طاهراً فهو الآن محدث.8-ترجح لدي أن القهقهة في الصلاة تبطل الصلاة، ولكنها لا تنقض الوضوء.


Article
Repeated Deviated Behaviors in Comic Films in Relation to the Actor Adel Imam
السلوكيات الانحرافية في الأفلام الكوميدية أفلام عادل إمام أنموذجا

Author: وعد إبراهيم خليل
Journal: College Of Basic Education Researches Journal مجلة ابحاث كلية التربية الاساسية ISSN: 19927452 Year: 2012 Volume: 12 Issue: 1 Pages: 67-82
Publisher: Mosul University جامعة الموصل

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at showing the types of repeated deviated behaviors in comic films in relation to the actor Adel Imam as he is considered an outstanding figure in this field. The sample consists of six films analyzed by depending on the frequency of the scenes that involve the deviated behavior in each film. The results have shown that there are ten types of deviated behavior with various percentages of frequency in the six films. The most frequent behavior is the sexual one followed , in a descending order , by the behavior of being naked them the temptation behavior and the kissing behavior. These types of behavior arouse the viewers instinct especially the teenagers and the young They let them imitate these types of behavior since they and mixed with comedy in order to be presented in an acceptable way to the viewers . This is due to the fact that the main aim is just for pleasure and making fun . Another deviated type of behavior in the scale is the sarcasm of religion. This is in turn, a very dangerous point since it tonches a taboo topic for the viewers. Finally the behavior of drug & bribe are the least in frequency.

هدف البحث الى التعرف على انواع السلوكيات المنحرفة المتكررة في الأفلام الكوميدية الخاصة بالممثل عادل إمام كونه يعد الابرز في مجال الكوميديا ، وتالفت عينة تحليل المضمون من ستة افلام تم تحليلها بالاعتماد على تكرار المشاهد التي تتضمن السلوكيات المنحرفة في كل فلم ، تبين من التحليل ان هناك عشرة انواع من السلوكيات المنحرفة تتكرر في الأفلام الستة وكان السلوك الانحرافي الاكثر تكراراً في جميع الأفلام (الايحاء الجنسي) تلاه سلوك (التعري والاغراء) ثم (القبلات) وهي سلوكيات تثير غرائز المشاهدين لاسيما الشباب والمراهقين وتفسد اذواقهم وتحثهم على تقليد هذه السلوكيات كونها تاتي ممزوجة بالكوميديا لتظهر هذه السلوكيات الانحرافية بصورة مقبولة من المشاهد على اعتبار ان الهدف الرئيس هو المتعة والاضحاك لاغير، وظهر سلوك (الاستهزاء بالدين) كسلوك مرافق لجميع الأفلام وهي سابقة خطيرة كونها تمس جانب تحريمي عند المشاهدين فضلا عن سلوكيات انحرافية اخرى مثل (تناول المخدرات و الرشوة).

Keywords

Actor --- Adel --- Imam --- أفلام --- عادل --- إمام


Article
الإمام سفيان الثوري(161هـ) وإيراده للقراءات القرآنية في تفسيره جمعاً ودراسة

Author: سمير عبد حسن الفهداوي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2015 Volume: 6 Issue: 24 Pages: 36-120
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Observed in this study revenue Alamam Al- Thory Sixty-one reading of the Holy Quran readings in his book ( the interpretation of the Sufian Al- Thory) , which included forty-five read frequently , and nine anomalies , and seven uniqueness of the Imam in her novel , and perhaps the reason for the lack of readings contained in this book , due to the fact that The Imam Al-Thory did not explain the entire Holy Qur'an , nor did he explain the verses of Sura per fully , but it was taken out of the spectrum that extracts explained briefly , and through this interpretation is noteworthy readings . It was God 's mercy gives readings of her without any direction or analysis or explanation , but it was only Bzla only , but went to more than that , it did not constitute readings Pray to control and express only rarely. Among the most prominent reasons that led to optional for this book among the other books of the explanation offered by the era in which without this book , as it is revolutionary followers of Imam Al-Thory followers, giving the tincture of this research originality. And reflecting on these readings cited by the Al-Thory here , we knew any of the readings is the right thing , in addition to those supported by it goes against them , from his contemporaries and former him , and then after that I worked on them and what penalties were offset printed on the Holy Quran as well.

رصدت في هذه الدراسة إيراد الإمام الثوري لإحدى وستون قراءة, من القراءات القرآنية في كتابه: ( تفسير سفيان الثوري )، كان من بينها خمسٌ وأربعون قراءةً متواترةً, وتسع شاذة, وسبع تفرد الإمام في روايتها, ولعل السبب في قلة القراءات الواردة في هذا الكتاب، يعود لكون أن الإمام الثوري لم يفسر القران الكريم بأكمله، كما انه لم يفسر آيات السورة الواحدة بالكامل، بل انه كان يتخذ من بين ذلك وذاك مقتطفات يفسرها بإيجاز، ومن خلال هذا التفسير يذكر القراءات . وكان رحمه الله يورد هذه القراءات من دون أي توجيه لها أو تحليل أو تعليل، وإنما كان يكتفي بذكرها فقط، بل ذهب إلى أكثر من ذلك، فهو لم يُشكّل القراءات بحركات الضبط والإعراب إلا نادراً . ومن ابرز الأسباب التي أدت إلى اختياري لهذا الكتاب من بين كتب التفسير الأخرى، قدم الحقبة الزمنية التي دون فيها هذا الكتاب، إذ يعد الإمام الثوري من تابعي التابعين، مما يضفي على هذا البحث صبغة الأصالة . وبدراسة هذه القراءات التي أوردها الثوري هنا، عرفنا من أيد الإمام الثوري في قراءة هذه الحروف ومن خالفه فيها، من المعاصرين له والسابقين عنه والمتأخرين، ومن ثم بعد ذلك عملت على تبيين الاختيار ما بين الجمهور والعلماء، وقابلتها على المصاحف المطبوعة أيضاً .


Article
ترجيحات الإمام يحيى بن أبي الخير العِمْراني (ت: 558 ھ) في بعض مسائل الحج في كتابه (البيان) دراسة فقهية مقارنة

Authors: نور وهب الله حمادي الراوي --- عبد محمود عزيز
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2015 Volume: 6 Issue: 24 Pages: 230-331
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This research aims at clarifying the laws of pilgrimage and to clarify especially those important issues which we have ambiguity about them.Another point of discussion is (what the pilgrim has to do deal with the holy duty ?). So we are going to explain all these laws and issues through the interpretations by Immam Yahia Bin Abu Alkair Alumrani died (558AH).He is one of Alshafai's Immam. He has written several books one of those books named (Albayan). All those rules and ambiguities will be studied as doctrinal study and comparison between Islamic schools such as Hanifia , Malikia, Shafiie and Hanbali .In addition Alzaidia, Aldhahiria and Alimmamia . Theyare arranged according to their own precedence and take the right opinion with strong and enough evidence without any sort of fanaticism for any one from Islamic schools according to Alumrani Immam every muslim has the right to follow what is proper from these schools. Therefore the content comes as the title

يهدف هذا البحث إلى بيان أحكام بعض مسائل الحج وإيضاحها، ولا سيما مسائله المهمة التي يكثر السؤال عنها، وتحصل لبعض حجاج بيت الله الحرام؛ فأردنا بيان هذه الأحكام من خلال المسائل التي تناولناها وهي ترجيحات لإمام من أئمة الشافعية وهو الإمام يحيى بن أبي الخير العمراني (ت: 558ھ)، في كتابه (البيان) ومن ثم دراسة هذه المسائل دراسة فقهية مقارنة بين المذاهب الإسلامية كالحنفية، والمالكية، والشافعية، والحنابلة، وأُضيف إليها الزيدية، والظاهرية، والإمامية مرتبة حسب الأسبقية، وبيان الراجح منها على حسب قوة الأدلة التي استدل بها كل مذهب، دون التعصب أو الميل لمذهب معين، أو التقيد بمذهب الامام العمراني، وبعدها فالمسلم بالخيار في اتباع ما يراه مناسبا من هذه المذاهب، وبالتالي كان المضمون على وفق العنوان.


Article
التفاضل بين الملائكة والأنبياء عند الإمام ابن الفرس الأندلسي من خلال كتابه أحكام القرآن دراسة عقائدية

Author: بهاء حميد علي
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2015 Volume: 6 Issue: 24 Pages: 420-448
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

Through my study and reading show me the best prophts of angels to the following arguments :1- Adam know of angels and more knowledge able better.2-That Adam was angelis has the best of Alan.3- The words is all only God thus a better understanding of the angels representing arrange of worlds 4- To obey humans the most difficult of the obedience of angels , that is the prophets most obedient to God better than angels , that because of brother does it best .

من خلال دراستي واطلاعي لموضوع دراستي :(التفاضل بين الملائكة والأنبياء عند الإمام ابن الفرس الأندلسي من خلال كتابه أحكام القرآن دراسة عقدية) تبين لي أن الأنبياء أفضل من الملائكة ، وذلك للحجج الآتية : 1-إن سيدنا آدم عليه السلام كان أعلم من الملائكة ، والأعلم أفضل . 2-إن سيدنا آدم عليه السلام كان مسجودا للملائكة ، والمسجود له أفضل من الساجد . 3-إن العالمين عبارة عن كل ما سوى الله ، وبالتالي فهم أفضل من الملائكة الذين يمثلون طائفة من العالمين.4-إن طاعة البشر أشق من طاعة الملائكة ؛ لأن البشر يصارعون الشهوات والأهواء ، بينما الملائكة مفطرون على الطاعة ، فيكون على الطاعة ، فيكون الأنبياء أكثر البشر طاعة لله أفضل من الملائكة ؛ لأن من يفعل الأشق يكون الأفضل .


Article
الصفات عند الإمام عبدالله بن المبارك 118هـ -181هـ

Author: ضياء عليوي فياض
Journal: Anbar University Journal of Islamic Sciences مجلة جامعة الأنبار للعلوم الإسلامية ISSN: 20716028 Year: 2016 Volume: 7 Issue: 26 Pages: 257-316
Publisher: University of Anbar جامعة الانبار

Loading...
Loading...
Abstract

This study focuses on the efforts offorts of Iman Abdullah ibin Almubark to illustrate some topics of religion and sunnahby : 1- Explain the doctrine of sahabah , their beliefs and how they do not follow the corresponding quranic verses . 2- Show the doctrine of mutazila who think that Allha is old and being old is one of his characteristics. They believe that Allah knows by himself , able by himself. His ablity, knowledge and eternity related to Allah 3- The sunna and jamat proved the chararacteristics that are mentioned in Quraan and sunnah without any corresponding or representations theref ore sunni method considered intermegiary doctrine between almushabiha and mutazila. 4- sunni and jamat prove the characteristics of Allah that are mentioned in Quran and sunah. 5- imam ibin mubarrak prove the characteristics of Allah without corresponding "Allah" almighty has names and characteristics and his characteristics are his description" he also said "we believe of what is told by Allah and prophet

يهدف هذا البحث إلى ابراز جهود الإمام عبدالله ابن المبارك ( 181ه) في سبيل إظهار الدين وإقامة السنة من خلال الأمور التالية : 1-بيان عقيدة الصحابة رضي الله عنهم وأنهم آمنوا بالله وبآياته كما وردت في كتابه العزيز ، ولم يخوضوا في المتشابه به قال تعالى :( آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ) البقرة :285. 2-بيان عقيدة المعتزلة التي تقوم بأن الله تعالى قديم والقدم أخص وصف لذاته ونفوا الصفات القديمة أصلا، فقالوا هو عالم بذاته قادر بذاته حي بذاته لا بعلم وقدرة وحياة هي صفات قديمة ومعان قائمة به. 3-أما أهل السنة والجماعة عندما احتاج المسلمون الى بيان وتوضيح ما تشابه عليهم ، فقد أثبتوا الصفات الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية من غير تشبيه ولا تعطيل ولا تمثيل وبذلك صار مذهبهم مذهبا وسطا بين المشبه وبين المعتزلة . 4-إن اهل السنة والجماعة كما علمنا يثبتون كل ما وصف الله به نفسه في القرآن الكريم والسنة النبوية ويقرون بكل ما جاء به الشرع في ذلك . 5-أثبت الإمام عبدالله بن المبارك صفات الله تعالى الواردة في القرآن الكريم والسنة النبوية من غير تشبيه فيقول :(فلله عز اسمه اسماء وصفات صفاته اوصافه ) ، وقال ايضا :(اثبات الباري جل جلاله يقع به مفارقة التعطيل واثبات وحدانيته لتقع به البراءة من الشرك واثبات انه ليس بجوهر ولا عرض ليقع به البراءة من التشبيه).

Listing 1 - 10 of 14 << page
of 2
>>
Sort by
Narrow your search

Resource type

article (14)


Language

Arabic (14)


Year
From To Submit

2019 (1)

2018 (1)

2016 (2)

2015 (3)

2012 (1)

More...